حمدوك: سنتّخذ إجراءات لمنع تكرار حادثة"ساقية منتزه الرياض"    تشاد تودّع رئيسها    سيطرة "شبه كاملة" لجماعة مسلحة على إقليم "سد النهضة"    محادثات سودانية – فرنسية بشأن تطورات تشاد    الأهلي الحواتة يجدد لنجمه "حاتم يوسف" ويسجل مدافع حي العرب المفازة    الصداقة السليم تضم الثنائي والمريخ يواصل حصد النجوم    ترقية (44) قاضياً من الاستئناف إلى قضاة محكمة عليا    حمدوك بعطبرة: ستظل لجان المقاومة الضمير الذي ينبهنا اذا أخطأنا    الموت نقاد يختار الجياد.. في وداع الدكتور علي الكوباني    أغاني القونات.. سياحة في فن الهبوط الناعم    لغز لم يحرك القانون اختفاء المشاهير.. نجوم سادت ثم بادت    وزير النقل: عودة شركة الخطوط البحرية السودانية قرار تاريخي    ارتفاع كبير في الفواكه بالخرطوم    هيئتا الإتهام والدفاع في قضية الشهيد حنفي تسلمان مرافعتهما الختامية    حمدوك : سنراجع سياسات التعدين لتحقيق عائد كبير للدولة    ندرة في غاز الطبخ بالخرطوم والنيل الأبيض    البرهان يصل جمهورية تشاد للمشاركة في تشييع الرئيس ديبي    ضبط معتاد إجرام بحوزته 92 راس من الماعز وبندقية كلاشنكوف    يويفا يدرس توقيع عقوبة غير مسبوقة على ريال مدريد ويوفنتوس    جدول ترتيب الدوري الإسباني بعد نتائج مباريات الجولة 32    ولاية الخرطوم تصدر بيانًا بشأن أحداث ساقية منتزه الرياض    نصائح صحية خلال شهر رمضان لا غنى لك عنها أبداً    غرفة المستوردين تُناقش مع وزير المالية تبعات زيادة الدولار الجمركي    تطورات جديدة في قضية وزيرة الصحة في عهد المخلوع    ناهد قرناص تكتب: السوداني.. وأصيل    مشرحة الأكاديمي: الجثث المتحللة ضمنها 50 لأجانب من جنوب السودان    ضبط شبكة تنتحل صفة نظاميين وتنهب سيارات المُواطنين شمال بحري    اعتصام بربر يدخل يومه الثالث والثوار يرهنون إنهاءه بإعفاء المدير التنفيذي للمحلية    تدشين خدمة التسجيل لبرنامج ثمرات إلكترونيا الاسبوع المقبل    مصر والسودان يوقعان مذكرة لتأسيس شركة مساهمة للصناعات الغذائية    الانتباهة: تحقيق يكشف معلومات خطيرة حول تلوّث المياه    التحالف بقيادة السعودية يعترض طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون    الصحة: الجرعة الثانية من لقاح كورونا في الوقت المناسب ولا مخاوف من التأخير    تسرق النصوص والأموال.. احذر من وجود هذه التطبيقات على هاتفك    ما حكم أخذ إبر الأنسولين أثناء الصوم؟    طبيب: فيروس كورونا يسبب الإصابة بالفشل الكلوي الحاد    الكركديه للحامل فى الشهور الأخيرة    احذر من تخزين اللحوم والدواجن فترة طويلة.. تعرف على المدة الصحيحة    رئيس نادي المريخ تندلتي يُفاجيء الجميع ويتقدم بإستقالته    برشلونة يؤكد: عدم الانضمام لدوري السوبر خطأ تاريخي    الخطوط السعودية: اشتراطات السفر تخضع للتحديث المستمر    حسن شاكوش وعمر كمال مطلوبان للتحقيق.. ماذا جرى؟    الهلال يعيد تسجيل نزار حامد لثلاث سنوات    لهذا السبب.. حنان ترك تعلن اعتزال فيسبوك    تعطُّل لعبة (الساقية) بمنتزه الرياض بالخرطوم و الدفاع المدني يتدخل لإنقاذ العالقين    حكم استخدام المراهم وكريمات الجلد في نهار رمضان    نسخة شبه حقيقية من عالم الفيزياء الشهير "أينشتاين" تجيب عن أسئلتك    انفجار صاروخ سوري قرب مفاعل ديمونا النووي جنوبي إسرائيل    دار الإفتاء المصرية تصدر بيانا بشأن الصوم في شدة الحر    مؤسسة الشباك الثقافية تقيم اول نشاط لها بمدينة ام روابة    نائب قائد شرطة رأس الخيمة ينعي د.الكوباني ويعدد مآثره    "زنزانة خاصة جدا".. هكذا يقبع قاتل جورج فلويد في سجنه    ميليشيات الحوثي تبتز الأثرياء لتنجو من مأزق "حرق السجناء"    الجبلية: في رمضان أرتاح من الإرهاق ولا أخشى نار المطبخ    تأجيل محاكمة أربعة أفراد من لجنة التغيير..تعد 82 مطمورة لدفن مجهولي الهوية    دعاء اليوم العاشر من رمضان    القائمة الكاملة لأسعار جى ام سى 2021 في السعودية    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنوب كردفان.. خارطة الطريق تتوه بين الجبال
المبادرات الوطنية إلى أين؟
نشر في الصحافة يوم 09 - 08 - 2011

في محاولة لنزع فتيل ازمة جنوب كردفان دفع القيادي بالحركة الشعبية الفريق دانيال كودي بمبادرة سياسية جديدة لايقاف الحرب بجنوب كردفان على المسارات كافة وفق أجندة تقود الى سلام شامل وعادل داعيا الى التعجيل في البناء على اللحظة التاريخية التي تمر بها المنطقة، وتعد مبادرة دانيال هي الرابعة من نوعها منذ اندلاع الحرب في المنطقة عقب مبادرات جامعة الخرطوم وحزب الامة القومي، حزب العدالة وعلى الرغم من تعدد المبادرات الوطنية لحل الازمة سلميا الا انها لم تستطع اقناع الاطراف المتصارعة بالحلول المقترحة مع إصرار كل طرف على شروطه. وبين تعدد المبادرات وتباين الآراء تتسع مخاوف المراقبين من ان تؤدي تلك المبادرات الى تعقيد الازمة والفشل في التوصل الى حل عادل وشامل للازمة كما هو الحال في قضية دارفور.
وكان لجامعة الخرطوم السبق في طرح دعوة لوقف التصعيد بجنوب كردفان من خلال النداء العاجل الذي وجهته عبر مبادرة طرحها منبر الحوار والسياسات ومعهد أبحاث السلام بالجامعة بالعودة إلى الحوار، ودعا البيان الختامي للمبادرة والذي توافقت عليه الأحزاب السياسية والفعاليات الأهلية والشخصيات والوطنية الى وقف عاجل لإطلاق النار والعودة إلى طاولة الحوار لتسوية الخلافات العالقة، وان تستدرك أجهزة الدولة ومنظمات المجتمع المدني بصورة عاجلة الوضع الإنساني الذي وصفه البيان ب»الحرج» والذي أسفرت عنه المواجهات المسلحة، اما المبادرة الثانية فكان طرفها حزب الامة القومي وهدفت إلى تأسيس عقد سياسي واجتماعي وامني جديد (اتفاقية سلام جديدة) لتجاوز إفرازات الانتخابات وسلبيات اتفاقية السلام الشامل أخذت فى الاعتبار كل التوصيات التي سبق ان تقدم بها حزب الأمة وكتلة البرنامج القومي بولاية جنوب كردفان لبناء خارطة طريق لحاضر خال من الاستقطاب الإثنى والدينى والجهوى توطئة لتحقيق رفض عودة الحرب إلى المنطقة مهما كانت الأسباب والدوافع ووقف العمليات والعدائيات كافة من الطرفين و تغليب مصلحة المنطقة على غيرها وإزالة أسباب النزاع والصراع السياسي والاجتماعي بجانب إجراء المصالحات الاجتماعية و العرفية الحقيقية وإزالة التشوهات التي أحدثتها الحرب علاوة على تنفيذ استحقاقات المشورة الشعبية بما يضمن تحقيق مخرجاتها للمكاسب المطلوبة للولاية وتوفيق اوضاع أبناء الولاية بالجيش الشعبي بتشكيل لجنة عليا من قادة القوات المسلحة والجيش الشعبي من ذوى الكفاءة والقدرات لوضع أجندة الترتيبات الأمنية وتسوية الأوضاع مع التزام الممارسة الديمقراطية وتشكيل حكومة قومية.
ودعت المبادرة الى تهيئة المناخ السياسي السليم وكفالة الحريات الأساسية وحقوق الإنسان والتراضي على حكم انتقالي تحت مظلة حكومة قومية لتحقيق مصالح الجميع والاستجابة للمطالب والحقوق المشروعة لأهل الولاية ومعالجة تحدياتها وفق صيغة وأولوية التمييز الايجابي، فيما نادت مبادرة دانيال كودي باعلان وقف اطلاق النار الفوري من جانب واحد لاسباب انسانية بحتة وتركزت مبادرة قيادي الحركة الشعبية في خمس نقاط لوقف الحرب في الولاية تشمل وقف اطلاق النار من الطرفين القوات المسلحة والجيش الشعبي واغاثة المواطنين المتضررين وتوفير الامن للمواطنين ومباشرة الترتيبات الامنية والاعلان السياسي للقضايا العالقة في جنوب كردفان مثل المشورة الشعبية وشدد على ان تكون المبادرة بيد ابناء النوبة لا غيرهم.
غير ان اللافت للنظر وجه الشبه بين هذه المبادرات هو ما دفع رئيس حزب العدالة مكي علي بلايل الى الترحيب بالمبادرة والدعوة الى توحيد المبادرات المطروحة لاتفاقها في المضمون لاسيما فيما يتعلق بالقيام باجراءات سياسية بعينها لبناء الثقة وانفاذ المشورة الشعبية وترتيب اوضاع مقاتلي الجيش الشعبي وحل القضايا العالقة فضلا عن وقف اطلاق النار من الطرفين ورغم الترحيب الذي وجدته هذه المبادرات الا ان بعض المراقبين يشكك في قدرتها في اقناع اطراف الازمة بالحلول المقترحة مع إصرار كل طرف على شروطه لاسيما المؤتمر الوطني الذي يصر على اجهاض تلك المبادرات واحتوائها، ووفقا لعضو مبادرة جامعة الخرطوم دكتور صديق تاور فان تعدد المنابر يخلق ربكة للمواطنين والمراقب ويعطي الاطراف المتصارعة مساحة للمناورة قبل ان يعلن ترحيبه بمبادرة كودي او اي مبادرة تفضي في اتجاه وقف التصعيد في جنوب كردفان. واتهم تاور المؤتمر الوطني باجهاض المبادرات الداعية لحل النزاع في الولاية مشيرا الى ان المبادرات المطروحة غالبا ما تكون ضحية صراع مجموعات المصالح داخل المؤتمر الوطني نفسه بالجنوح لاحتوائها بواسطة المتسلقين الذين يأملون في رفع اسهمهم او بحثا عن مواقع افضل في الحزب او اجهاضها من قبل المناوئين بعرقلة هذه او تلك لانهم ليسوا جزءا منها او ليس لهم حضور ودور نافذ فيها ولم يستثن تاور الحركة الشعبية من تلك الممارسات وان كانت بدرجة اقل حسب قوله، وعبر تاور عن سخطه من محاولة المؤتمر الوطني في احتواء مبادرة كودي من خلال التغول على البرنامج وحشد عناصر المؤتمر الوطني الذين اختلطت عليهم الدوافع الذاتية على الهدف السامي الذي يرمي اليه دانيال حسب وصفه مبينا ان منسوبي المؤتمر الوطني اجتهدوا في تحويل المنبر الصحفي الى هجوم على الحركة الشعبية والتنكيل بها وهو مالم يقصده كودي الذي حمل الحركة الشعبية مسئولية اشعال الحرب والمؤتمر الوطني مسئولية استمرار الحرب. ووصف تاور منسوبي المؤتمر الوطني من ولاية جنوب كردفان بالتهافت الذي لا يخلو من ابتزاز وافساد جزء كبير من رسالة دانيال كودي التي اراد ان يوجهها بلعب دور متميز عن قيادات الحركة في الجبال.
واعتبر تاور ان مبادرة جامعة الخرطوم نجحت وبقدر كبير في تعبيد الطريق لصوت السلام من خلال التفاف الاطراف المتصارعة التي امنت على اطروحات المبادرة، واضاف بان المبادرة تركت الكرة في ملعب الطرفين اللذين كانا من المفترض ان يكونا اكثر حرصا على تحقيق ما جاء فيها لاسيما وهي اكبر وأهم منبر وطني لحل النزاع القائم تحت مظلة مؤسسة عريقة لها موقعها بين السودانيين، واشار تاور الى تحرك المبادرة من خلال عدة محاور انساني واعلامي وحراك اهلي وشعبي صبت في السعي مع الاطراف المعنية للوقف العاجل للحرب والعمليات القتالية والجلوس في طاولة الحوار وحل القضايا محل النزاع حلا سلمي بعيدا عن فوهة البندقية وتدارك الآثار الانسانية الناجمة عن الوضع الامني، وقال تاور ان المبادرة انطلقت بعد 48 ساعة من اندلاع العمليات العسكرية ورأى ان اهمية منبر جامعة الخرطوم ينبع من كونه منبرا وطنيا مستقلا مكونا من الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني والاحزاب السياسية والادارات الاهلية ومنظمات المجتمع المدني وخبراء فض النزاع .
وذهب استاذ العلاقات الدولية بجامعة ام درمان الاسلامية البروفسير صلاح الدومة في اتجاه تاور قبل ان يشكك في نية الحكومة في ايجاد حل لمشكلة جنوب كردفان واعتبر الدومة ان تعدد المبادرات يساهم في تشتيت الجهد والوقت، وتابع بان العبرة ليست في كثرة المبادرات او قلتها ولا في قوتها او ضعفها وانما في حسن النية والارادة السياسية. وتساءل الدومة هل نظام الانقاذ يرغب في حل مشكلات السودان بصورة جدية قبل ان يرد بان حل مشكلات السودان يكمن في المساواة والتوزيع العادل للسلطة والثروة وتحقيق الحرية والعدالة ليس في جنوب كردفان وحدها وهو ما يعني تقديم المجرمين والمتورطين في ارتكاب جرائم الى العدالة مشككا في تقديم المؤتمر الوطني لهذه التنازلات لانه يرغب في ان يظل منفردا في السلطة حسب قوله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.