وزير الصحة الإيراني: سنسيطر على فيروس كورونا في غضون 40 يوما    الصحة العالمية: العالم بحاجة لنحو 6 ملايين ممرضة إضافية!    انيستا تعقيبًا على بياني ميسي وبرشلونة : الموقف واضح من كليهما    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    ارتفاع حالات الاشتباه بكورونا الى 189    العدل: اكتمال التسوية مع أسر ضحايا المدمرة (كول)    احتجاجات بمدني بسبب تفاقم أزمة الخبز والغاز    العاملون بشركة ناشونال يهددون بايقاف العمل في حقول البترول    الإصلاحات الاقتصادية في السودان قصة بطلها رفع الدعم .. بقلم: د. عبدالحليم عيسي تيمان    ثوار يتحدون الحظر ويحتفلون أمام القصر بذكرى أبريل والشرطة تطلق الغاز    انتخابات الهلال تشعل الاوضاع بالنادي    الاسماعيلي يدخل طرفا في ضم لاعب الهلال اطهر    الحرية والتغيير: سلمنا معلومات عن تحركات قوى الردة للأجهزة الأمنية    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    أغاني وأغاني: بين التعاقد والاستلطاف .. و(سودانية 24) .. بقلم: د. مرتضى الغالي    مفوضية حقوق الانسان تطالب الحكومة باطلاق سراح بقية نزلاء الحق العام    تدشين مشروع التزويد بالوقود عبر (الكرت الذكي)    إعلان حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد بالسودان    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    وزارة التجارة السودانية تلغي نظام الوكلاء وتتدخل بشكل مباشر في توزيع الدقيق    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    مزارعون بالجزيرة يغلقون أمس الطريق القومي بسبب حرائق القمح    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أثار خبر اعتزاله الغناء ردود فعل واسعة
شعراء أغنية الطمبور يقيِّمون تجربة محمد النصري ويطالبونه بالعودة
نشر في الصحافة يوم 17 - 09 - 2011


٭ مدخل:
فجأة ودون مقدمات أعلن فنان الطمبور المتفرد محمد النصري اعتزاله للغناء وفق الصحف الفنية خلال الأسابيع الماضية، ومحمد النصري مبدع في مجال أغاني الطمبور، وعرفته الساحة الفنية واحتل مكانته فيها، وخلق قاعدة جماهيرية من عشاق فنه لا تحدها حدود، وذلك لانه وصل الى قلوبها من خلال لونيته التي ارادها لنفسه انتقاءً للكلمات وروعة في اللحن وتنوع ألوان الغناء، واشتهر محمد النصري وذاع صيته خاصة في الحفلات الجماهيرية وعلى المسارح وصالات حفلات الافراح، حيث تواصل مده الابداعي.. عبر هذه المساحة نقف عند تجربته الغنائية مع مجموعة من شعراء أغنية الطمبور الذين ارتبط بهم فنياً.
ود النصري صاحب تجربة خاصة:
في البدء قال الشاعر حاتم حسن الدابي شاعر اغاني الطمبور المعروف عن تجربة محمد النصري، إنه في بداياته لم يتوفق لكنه سرعان ما خلق لنفسه أرضية ذات خصوصية غير معتادة في اغاني الطمبور، وهي الغناء الهادئ ومخرج المفردات الواضح، وهذه واحدة من مشكلات فناني الطمبور، إذ أنه كثيرا ما يعجز المستمعون عن تمييز الكلمات، أيضا محمد النصري اخترق الساحة الفنية من خلال أرقي والسقيد، وهما يتميزان أيضاً بوضوح الكلمات، وكذلك الكورس المصاحب. والنصري أيضا استطاع ان يختار قصائد وجدت صدي لدى الناس، وظل كل ألبوم له يطرحه يخطف الاضواء وأضاف جمهوراً كبيرلاغنية الطمبور، وقد سار على نهج الفنان يعقوب تاج السر الذي يتميز بذات الطريقة التي يغني بها محمد النصري، وهي تعتمد على الهدوء في الأداء والابتعاد عن صوت الطمبورالعالى الذى تضيع معه معاني الأغنية التي ينشدها الشاعر.
الاعتزال قد تكون له أسباب:
ويضيف الشاعر حاتم حسن الدابي في حديثه عن تجربة النصري الغنائية، أن ءغنية «مرام ما جات» كان يفترض أن يغنيها محمد النصري، إلا ان الاغنية كانت مرتبطة بزمن محدد ومناسبة معينة، ولأن النصري كان خارج الوطن فقد تغني بها الفنان جعفر السقيد الذي اعطاها البعد المطلوب، اما عن موضوع اعتزال النصري للغناء فيقول حاتم الدابي إن هذا الامر حدث كثيرا لدى بعض فناني الطمبور وغيرهم، فعلى سبيل المثال الفنان محمد كرم الله الذي ترك الغناء لمدة ثلاثين عاماً وعاد الآن للساحة مرة أخرى، أيضا البعيو اعتزل ثم عاد، وحنان النيل اعتزلت لكنها عادت وظهرت في العيد الماضي من خلال حلقة لقناة ام درمان، ولذلك فإن اعتزال محمد النصري قد يكون لاسباب وقناعات خاصة به، والوسط الفني به كثير من المسببات التي تدفع الفنان للاعتزال لا مجال لذكرها، لكنني أناشد النصري العدول عن الاعتزال والعودة لساحة الغناء التي تحتاج لصوته وابداعاته، ولنا أن نتركه لفترة من الزمن ليراجع قراره، وحتما سيعود النصري أقوى وأروع مما كان وانا واثق من ذلك.
لا نستطيع أن نجبر الكنار على التغريد:
ولمزيد من تسليط الضوء على تجربة ود النصرى وقرار اعتزاله الغناء، تحدثنا الى الشاعر خالد شقوري وهو من الشعراء الذين تعاونوا معه فى الكثير من الاغنيات، أشهرها أم الحسن، لا تنجع، صبرية، ود البلد، نوم العافي، غيم الوداد والشوق عذاب.. لذا فهو خير من يتناول التجربة عن قرب. يقول شقوري إن النصري أحدث نقلة في الساحة عامة، واستطاع ان يجذب جمهورا اضافيا لاغنية الطمبور من خلال نصوص والحان متزاوجة ما بين التقليد والحديث، واستطاع ان يدخل كذلك لزمات وجملا موسيقية في أغنية الطمبور، ولعل عدداً من الشعراء وجدوا ضالتهم في الحان النصرى، وهو ارتكز على تجربة طيبة جعلته يشكل رقما في الأغنية السودانية عموما، لدرجة ان أي مستمع وجد ما يريده في اغنيات النصري ما بين التراث والجذور والعاطفة المتوهجة واغانى الثورة والقضية، ويواصل شقورى في تقييمه لتجربة النصري الغنائية ويقول إن اعتزاله يمثل فقدا كبيرا للساحة الفنية، لأنه أسس لمدرسة غنائية لن تنضب بغيابه وستظل موجودة، لأنها انتقلت الى العديد من الأصوات. واعتزال النصري امر شخصي في المقام الأول، وكثير من المبدعين يعتزلون الفنون ولهم في ذلك دوافعهم واسبابهم الشخصية، غير ان النصري محتاج لمساحة لمراجعة قرار اعتزاله، فقد ظل متوهجا ونجوميته دائمة، فعلى سبيل المثال فإن النصرى يلحن في الأسبوع الواحد اكثر من عشرة نصوص، وأنا كنت متخوفاً من أن يصاب بالتخمة وهو ما حدث، والشيء اذا وصل مرحلة مثل هذه ينقلب الى الضد، وهذا الفيض في الأعمال الفنية له اثر في قرار الاعتزال، والانسان بالطبع له طاقة محددة. ويضيف شقوري قائلاً إن كل الشعراء يختارون اجمل ما لديهم للنصري، وهذا وضعه أمام تحدٍ، وقد يكون دفعه للاعتزال.. وعموما نأمل في عودته، وحتما نحن لا نستطيع ان نجبر الكنار على التغريد، ولعل المحاولات تجرى الآن لاثنائه عن قرار اعتزال الغناء، ولكن فناناً في قامة النصري عندما يعتزل يجب أن يعطى فرصة للتفكير والتأمل.
وهكذا كانت تجربة محمد النصري ونبأ اعتزاله الغناء، الأمر الذى رأينا أن نقف عليه ونفرد له هذه المساحة، وهو يستحق أكثر من هذا، ولعل جماهيره العريضة هي الأخرى تنتظر قرار عودته ولسان حالنا جميعا يقول لمحمد النصرى لا تنجع و «سلوك» الطمبور تقول لك لازم ترجع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.