بيان رقم (4) من تجمع عمال جامعة وادى النيل للتغيير    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    لجنة تسيير نقابة التعليم تلتقي حمدوك وترفع الإضراب    تجمع الاساتذة السودانيين بالجامعات السعودية يدفع بمذكرة مطلبية لوزيرة التعليم العالي    لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أردوغان وفصل السياسة عن الأديان!
نشر في الصحافة يوم 23 - 09 - 2011

* لقد تفضلت هذه الصحيفة المعطاء بنشر ملخص عن مقابلة كشفت عن طبيعة فكر أردوغان، كان لزاماً علينا أن نعلق على ما جاء في هذا الشأن.
* حين فاز حزب العدالة والتنمية الإسلامي بالانتخابات التركية «الحقيقية» بعد ان أزكم أنف الشعب التركي فساد حكم العسكر وتمسكهم به كتمسكهم بعلمانية أتاتورك، إذ اقتنع الشعب ببرنامج الحزب بالقضاء على داء الفساد الذي عم البلاد وببرنامج نهضة تركيا الحديثة الذي حتم على الشعب أن ينتخب هذا البرنامج ورجاله.
* وكعادتنا نحن هنا بالاندفاع العاطفي لا العقلاني طغت الفرحة على كل جوانحنا بهذا الانتصار المبين، وباعادة الخلافة العثمانية الى سابق عهدها المتين.
وحين شرع حزب أردوغان باعلان الحرب على الفساد عبر كل الاركان، واستمسك بعروة العلمانية الأتاتوركية الوثقى، لم يرضنا هذا وقلبنا للحزب ظهر المجن كما فعلت العسكرتارية التركية التي أضحت في إحن ومحن!.
* وبالأمس حين قدمت مقدمة برنامج «العاشرة مساء» بقناة دريم الفضائية منى الشاذلي، إذ مهدت لزيارة أردوغان للقاهرة بلقاء أجري معه بأنقره، استجلت به فكر الرجل المستنير الذي انتهج المنهج العلمي أي «العلمانية» لاعادة بناء تركيا الإسلامية كدولة قوية ما بين الاقوياء. وقد نصح الامة المصرية كي تعيد بناء نفسها على أسس سليمة لابد لها من انتهاج ما انتهجته تركيا أي العلمانية الراشدة، وقد ثار ضده «اخوان» مصر وازبدوا وأرغوا، بل وهددوا بتقديم مزيد من «الشهداء» وان كانوا باسم التلاعب بتأجيل الانتخابات الا ان الاسم الحقيقي والدافع هو نهج العلمانية التركية والذي اعتبرته تدخلا في الشؤون الداخلية!
وقد استهل اللقاء بتعريف نفسه قائلاً: رجب طيب أردوغان ليس علمانياً فهو مسلم ولكنه رئيس وزراء دولة علمانية!.
وأضاف قائلاً: أقول للشعب المصري ألا يكون قلقاً من العلمانية وأظن بأنه سيفهمها بشكل مختلف بعد تصريحي هذا، وأكد بأن الدولة العلمانية لا تعني دولة اللا دين.
كما دعا أردوغان الى وضع دستور مصري يقوم على المبادئ التي من شأنها ان ترسي قواعد دولة مدنية حديثة تتيح للجميع ان يدين بالدين الذي يريد، ضارباً المثل بنفسه بأنه ليس علمانياً وانما هو مسلم ورئيس دولة علمانية، مؤكداً بألا تعارض ما بين الإسلام والعلمانية بمفهومها الحديث، معرفا بمفهوم العلمانية الذي يختلف عن مفهوم علم الرياضيات الذي يقول ان حاصل ضرب 2*2=4، فعلمانية الانجلوسكسون تختلف عن علمانية أوروبا، كما ان المفهوم التركي لها يختلف عن ذلك. فتركيا التي يدين بها 99% بالإسلام و1% فقط أديان اخرى، الا ان الدولة على مسافة متساوية في التعامل مع كل الفئات والشعوب الأخرى، وأضاف يجب على المسلم ان يعيش دينه بكل حرية وكذلك المسيحي واليهودي وغيرهم، وان تضمن الدولة هذا.
* بينما نحن هنا حين ضقنا ذرعاً بالاختلاف الديني تخلصنا من ذلك، وان كان الثمن هو ضياع ما يقارب من ثلث الوطن، كما قال احد الثوريين: أقبل ان يقطع جزءا من جسدي ولا أقبل ان يقطع جزءا من السودان! فهل كان هذا هو الحل السليم؟
* ولقد صدقت قناة الجزيرة الفضائية حين قالت تعليقاً على احداث النيل الازرق وجنوب كردفان: الخرطوم تصنع جنوبها الجديد»!؟!»
* لقد نشرنا مع بداية الألفية الجديدة خارطة تقسيم الوطن الحبيب الى خمس دويلات بيد الصهيونية العالمية، وهي تعلم تماماً بأنها لا تنفذ ذلك وخير منفذ هو جهل وجهلاء هذا الوطن وغيرهم من جهلاء خارطة الشرق الاوسط الجديد.
فهل سألنا أنفسنا يوماً عمن ذا الذي يرسم لنا حدود الدويلات ويتحكم في مصيرنا وحال مآلنا؟ وهل هو ينتهج ما ننتهج نحن من سبل حكم ان كان مسيحياً او يهودياً أم هم ينتهجون المنهج السليم والذي يحضنا عليه الخالق، وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة، ام القوة التي نملكها إلا الصياح بيا أبو مروة!.
* إذن وماذا تعني العلمانية؟ ألا تعني بأنها تضع الاعتبار والتقدير لكل مواطن في المجتمع وكل فئة مهما صغر شأنها بألا تهمش؟!
وألا يتفق ذلك تماماً مع الوثيقة التاريخية المودعة بمكتبة مسجد الرسول «صلى الله عليه وسلم» حين وضع اللبنات الأولى لأساس «دولة» المدينة، تلك الوثيقة التي جمعت فأوعت كل أهل المدينة دونما استثناء للدفاع عن مدينتهم كالأنصار والمهاجرين والوثنيين وغيرهم بل واليهود الذين يعرف الرسول «صلى الله عليه وسلم»، طبع غدرهم وخيانتهم وأنهم يقولون ما لا يفعلون وعلى الرغم من ذلك جعلهم ضمن من مهر تلك الوثيقة الجامعة التي لم تكن حصرياً على الأنصار والمهاجرين وتهميش الآخر حتى وان كانوا من الغادرين.
فأين الاسوة الحسنة بمن فضله الله على كل من خلق تفضيلاً..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.