تشكيل خلية أزمة مشتركة من جميع الأطراف لمعالجة الأوضاع الحالية    الصين تعلق على تقارير "الصاروخ المرعب".. والأميركيون يترقبون    معتصم جعفر و أسامة عطا المنان يعلنان استئناف قرار لجنة الأخلاقيات    المحكمة العليا تؤيد قرار براءة عبد الباسط حمزة    اعتصام القصر يعتزم توفير "انترنت" فضائي بسرعات عالية بساحة الاعتصام    محمد عبد الماجد يكتب: لماذا حمدوك لا يمهل جبريل ومناوي (24) ساعة كما فعلها مع والي القضارف؟    فيسبوك يعلن عن 10 آلاف وظيفة.. تعرف على التفاصيل    المريخ سيواجه الأهوال    مصدر بقِوى الحُرية ل(باج نيوز): اجتماع للمجلس المركزي لمناقشة تقرير لجنة إدارة الأزمة    الأرصاد: رياح متوقّعة في عدّة ولايات    كلوب: صلاح سيفوز بالكرة الذهبية في هذه الحالة    كم تبلغ ثروة ابنة الملياردير بيل غيتس؟    مصرع مواطنة على يد مسلحين بشمال دارفور    شاهد.. محمد رمضان يراقص المضيفات مجدداً!    الدفاع يقرر استبعاد شاهد علي عثمان حال عدم حضوره الجلسة القادمة    ضبط ذهب وخام مهرب بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    انطلاق معرض الخرطوم الدولي للكتاب الجمعة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    قوة عسكرية لتأمين حصاد (7) ملايين فدان بالقضارف    مياه الريف بشمال دارفور تشيدبمشروعات المياه التي تنفذها الساحل سودان    حكومة القضارف تتسلم أعمال تأهيل حاضنة الثروة الحيوانية    جامعة زالنجي تحدّد موعد استقبال الطلاب لمواصلة الدراسة    السودان يسجل 10 وفيات جديدة بفيروس كورونا    جدل التطبيع مجدداً .. من يدير العلاقات الخارجية؟    مباحث التموين: شركات وهمية أهدرت (5) مليارات دولار    جبريل إبراهيم: لا رجعة للوراء انتظروا قليلاً وسترون النتيجة    صلاح الدين عووضة يكتب : المهم!!    الطوارئ الوبائية: ظهور نسخة جديدة من "كورونا" تصيب الكلى    الغالي شقيفات يكتب : إصابات كورونا الجديدة    أردول لمناع: "هل يعتقد أننا ندير الشركة السودانية للموارد مثل لجنته"؟    القبض على متورطين في قتل رجل أعمال اختطفوا سيارته بالخرطوم    علاقة الدليل الرقمي بالادلة المادية والاثر البيولوجي    بشرى سارة للمصريين بخصوص أداء العمرة    مزمل ابو القاسم يكتب: انفراج وهمي    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    أشرف خليل يكتب: في 16 و21: (دقوا مزيكة الحواري)!!    ثائرة في مواجهات المبتديات    الممثل محمد جلواك يتحدث عن الوسط الفني ويكشف السر في إغلاق هاتفه    فيفا يستفسر د. شداد عن أزمة المريخ ويستعجل الحل    اتحاد الكرة يرتب أوضاعه للمشاركة في البطولة العربية    "فيفا" يحدد موعد سحب قرعة الدور الثالث للتصفيات الأفريقية لمونديال 2022    وزير الثروة الحيوانية: (83) مليون دولار خسائر شهرية للصادر    اندية نيالا تتصارع للظفر بخدمات حارس نادي كوبر محمد ابوبكر    بدء محاكمة امرأة وفتاة في قضية أثارها عضو تجمع المهنيين    نهاية جدل لغز "اختفاء ميكروباص داخل النيل".. والقبض على 3 أشخاص    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ماذا يحدث لجسمك عندما تتناول موزة واحدة على الريق يومياً؟    "لايف" على فيسبوك لطالبات ثانوي من داخل الفصل يثير انتقاداً واسعا    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    وزير الثقافة والإعلام ينعي الأديب خطاب حسن أحمد    اتجاه للاستغناء عن شهادات التطعيم الورقية واعتماد أخرى إلكترونية    شاهد بالفيديو.. في تقليعة جديدة.. الفنان صلاح ولي يترك المعازيم والعروسين داخل الصالة ويخرج للغناء في الشارع العام مع أصحاب السيارات والركشات    بالفيديو: مكارم بشير تشعل السوشيال ميديا بعد ظهورها في حفل وصفه الناشطون "بالخرافي" شاهد طريقة الأداء والأزياء التي كانت ترتديها    مدير مستشفى طوارئ الابيض: انسحابنا مستمر والصحة لم تعرنا أي اهتمام    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    من عيون الحكماء    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لما الليل الداجي الطوّل فجر النور من عينا اتحول كنا نعيد الماضي الأول.. ماضي جدودنا الهزموا الباغي وهدوا قلاع الظلم الطاغي
الأكتوبريات.. أغنيات الثورة العملاقة من دم القرشي وأخوانه
نشر في الصحافة يوم 21 - 10 - 2011

يتحدث البعض عن الثورات العربية وان الربيع العربي سيغير كثيرا من المفاهيم ولم يدرك البعض ان الشعب السوداني متقدم على الشعوب العربية في وعيه وفهمه وادراكه لذلك قاد ما يقوده اليوم قبل سبعة واربعين عاما وذلك لأن التجربة السياسية والثقافية في السودان متقدمة كثيرا على العالم العربي، وان ثورة أكتوبر 64 ظلت دائما في وجدان الشعب السوداني، وذلك لان الشعراء والفنانين جعلوها خالدة في قلب الامة السودانية وذلك للابداع الذي صاحب هذه الثورة التي قدم من خلالها الشعب السوداني دروسا في الوطنية وفي طريقة حقن الدماء والعيش في ?ب ووئام لا يوجد الا عند السودانيين وهذا تفرد.. وقد جاء الفن مسجلا معبرا عن الشخصية السودانية في ألحان وغناء محمد عثمان وردي من كلمات مرسي صالح سراج:
هام ذاك النهر
يستلهم حسنا
فإذا عبر بلادي ما تمنى
طرب النيل لديها فتثنى
فاروِ يا تاريخ للأجيال أنا
ثائر إذ هب من غفوته
ينشد العلياء في ثورته
كاندفاع السيل في قوته
عجباً من له جند على النصر يعين
كلنا نفساً ومالاً وبنين
نحن في الشدة بأس يتجلّى
هذه هي تركيبة الشخصية السودانية كما شدا بها وردي وعظمتها وتاريخها وانها السباقة على الشعوب الاخرى في تميزها وتفردها في ان ترسم انسان الوطن بكل فخره وعزته وقد سجل الشعراء ومنهم هاشم صديق في الملحمة الرائعة التي قام بغنائها الفنانون محمد الامين وعثمان مصطفى وأم بلينا السنوسي وبهاء الدين ابو شلة وخليل اسماعيل، وقد ظلت الملحمة جزءا من تاريخ الثقافة السودانية وتاريخ أكتوبر وقد اظهرت المواهب الشعرية للشاب هاشم صديق في تلك الفترة:
لما الليل الداجي الطوّل
فجر النور من عينا اتحول
كنا نعيد الماضي الأول
ماضي جدودنا الهزموا الباغي
وهدوا قلاع الظلم الطاغي
وهنا استند الشاعر هاشم صديق على تاريخ الجدود في المهدية والذود عن الوطن او في محاربة الاستعمار.. وهناك كسرة وتداخل اصوات المغنين:
وفي ليلة وكنا حشود بتصارع
عهد الظلم الشب حواجز
شب موانع
وجانا هتاف من عند الشارع
قسماً قسماً لن ننهار
طريق الثورة هدى الأحرار
والشارع ثار
وغضب الأمة اتمدد نار
والكل يا وطني حشود ثوار
وهزمنا الليل
والنور في الآخر طل الدار
والعزة اخضرت للأحرار
يا أكتوبر نحنا العشنا
ثواني زمان
في قيود ومظالم وويل وهوان
كان في صدورنا غضب بركان
وكنا بنحلم بالأوطان
نسطر اسمك يا سودان
وقد سجل هاشم صديق اسمه مع العظماء من الشعراء بنشيد الملحمة، وقد ظل النشيد يردده الناس الى يومنا هذا لجمال الكلمات وثوريتها ولمعانيها ودلالاتها ولجمال اللحن والاداء الغنائي.. وقد ظل شعراء بلادي يسجلون المواقف التاريخية لأكتوبر ومنهم الشاعر عبد المجيد حاج الأمين وقد تغنى له الفنان عبد الكريم الكابلي في طريق الجامعة:
هبت الخرطوم في جنح الدجى
خمدت بالعزم هاتيك الجراح
وقفت للفجر حتى طلعا
مشرق الجبهة مخضوب الجناح
والتقينا في طريق الجامعة
مشهداً يا موطني ما أروعا
وقد أجاد الكابلي في لحن النشيد ووظف صوته وملكاته في العزف على العود وقد أجاد في اللحن محمد حامد عربي.
ويظل الشاعر فضل الله محمد من أصحاب الإسهام الشعري الكبير في ثورة أكتوبر المجيدة وقد تغنى له الفنان الكبير محمد الأمين ب:
أكتوبر واحد وعشرين
يا صحو الشعب الجبار
يا لهب الثورة العملاقة
يا ملهم غضب الأحرار
ويواصل في النشيد مستلهماً حراك الجماهير وهديرها في تلك الثورة التي كان القرشي من «القراصة» شهيدها.
من دم القرشي وأخوانه
في الجامعة أرضنا مروية
من وهج الطلقة النارية
أشعل نيران الحرية
بارك وحدتنا القومية
واعمل من أجل العمران
وقد تغنى ولحن الفنان محمد الامين المتاريس وهي أيضاً من كلمات صديقه الفنان الشاعر فضل الله محمد:
المتاريس التي شيدتها
في ليالي الثورة هاتيك الجموع
فبنتها من الصدور والدروع
المتاريس تبقى شامخات في بلادي
وقد شكل الشعر والغناء في أكتوبر 64 وعياً معرفياً وعقلانياً متقدماً، وكان المنتوج الابداعي يستلهم القيم والمعاني لدى الشعب السوداني ، وقد اثبتت تلك الفترة الفهم المعرفي لطلاب جامعة الخرطوم والتي رفدت الحياة السودانية ومازالت بالطبقة المستنيرة من العلماء والخبراء الذين يقودون السودان في شتى مناحي الحياة، وقد مجد الشعراء والفنانين أكتوبر وجماهير الشعب السوداني والوطن الذي يسكن الوجدان في نفس الشاعر المبدع والدبلوماسي والقانوني محمد المكي ابراهيم الذي تغنى له محمد عثمان وردي ومن ألحانه أكتوبر الاخضر والخضرة دل?لة خير للشعب السوداني:
اسمك الظافر ينمو في ضمير الشعب
إيماناً وبشرى
وعلى الغابة الصحراء يمتد وشاحاً
وبأيدينا توهجت ضياءً وسلاحاً
فتسلحنا بأكتوبر لن نرجع شبرا
سندق الصخر حتى يخرج الصخر لنا
زرعاً وخضرا
ونردد المجد حتى يحفظ الدهر لنا
اسما وذكرى
وقد سجل الشاعر محمد المكي ابراهيم اسمه في ذاكرة الشعب السوداني بابداعاته الشعرية المتعددة، ولكنه سجل اسمه في سجل أكتوبر وفي أدبيات أكتوبر بأحرف من نور بمصاحبة فنان افريقيا محمد عثمان وردي المعطون في الابداع عندما يغني:
باسمك الاخضر يا أكتوبر الأرض تغني
والحقول اشتعلت قمحاً ووعداً وتمني
والكنوز انفتحت في باطن الأرض تنادي
باسمك الشعب انتصر.. حائط السجن انكسر
والقيود انسدلت جدلة عرس في الأيادي
ما أروع الصورة الشعرية عند محمد المكي ابراهيم في القيود انسدلت انه ابداع شاعر فنان يمتلك خيالاً زاخراً بالجمال وبالصور ونجده يسرج على التاريخ لملهم الشعب السوداني ونحن نتابع النشيد مع وردي:
كان أكتوبر في أمتنا منذ الأزل
كان عبر الصمت والأحزان يحيا
صامداً منتصراً حتى إذا الفجر أطل
أشعل التاريخ ناراً فاشتعل
كان أكتوبر في غضبتنا الأولى
مع المك النمر
ومع الماظ البطل
وبجنب القرشي
حين دعاه القرشي
حتى انتصر
إن الشعر رسالة وصور وخيال وقيم تصور التاريخ في كلمات بسيطة ، كما صور محمد المكي ابراهيم حريق الدفتردار في السودان في اختزال وإيجاز شعري رائع في بيت شعري واحد.
«كان أكتوبر في غضبتنا الأولى مع المك النمر»
وهذا فخر وإعزاز وإعتزاز من الشاعر بالشخصية السودانية وبتاريخ السوداني في البطولات كرمز وقائد.. وقد كتب الشاعر محمد المكي ابراهيم في ديوانه أمتي نشيد جيلي انا:
من غيرنا يعطي لهذا الشعب معنى ان يعيش وينتصر
واقول لك أستاذنا وشيخنا محمد المكي ابراهيم، انكم جيل مبدع شكل حياتنا وواقعنا الثقافي والمعرفي أعطيتم وما بخلتم ومازلتم تبدعون ، منكم من رحل وأشهرهم المبدع الراحل الدكتور محمد عبد الحي الذي كتب عن القرشي في أكتوبر وسماه عريس المجد.. انكم جيل اماجد وأمجاد جيل صلاح أحمد ابراهيم وجيل جيلي عبد الرحمن وعبد الرحيم ابو ذكرى، انكم من سطرتم أجمل الكلمات والصور انكم جيل صاحب تاريخ وبصمة جيل محيي الدين فارس صاحب لن أحيد ، وانكم كشعراء لم تحيدوا عن القيم النبيلة عن هم الناس وصورها انكم الجيل جيل به نجوم في الشعر والمجد?من لدن الفيتوري والدوش ومصطفى سند وهاشم صديق والمجذوب، انكم جيل الطاهر ابراهيم الذي كتب شعبك يا بلادي شعبك اقوى وأكبر مما كان العدو يتصور.. وفي الحادي والعشرين من أكتوبر كما سطر سند وتغنى صلاح مصطفى:
الشعب هب وثار
اشعلها ناراً في نار
دوت طبول النصر
الشاعر الكبير وكما كتبت انني أؤمن بالشعب حبيبي وابي وانا اقول لك صادقاً اني أؤمن بريادتكم في مجال المعرفة والفنون وانكم كجيل ضم عباقرة في الأدب والشعر والترجمة من أمثال الدكتور حسن عباس صبحي انكم كنتم اصحاب السبق وانكم جيل لن يتكرر في تعامله وتسامحه في ابداعه وألقه انه جيل جمال محمد أحمد الأديب والبروفسير عبد الله الطيب، كما ان جيل المغنين الاوائل جيل الكاشف والتاج مصطفى ومبارك حسن بركات ومحمد الامين ومحمد عثمان وردي وابو عركي البخيت وحمد الريح وعبد القادر سالم، جيل رائع شكل الاغنيات وابدع، لحن واشجى تمثل ?الطرب الاصيل والرصين، وان أكتوبر في تاريخ السودان فترة مضيئة سياسياً وثقافياً وان الشعراء والمغنين كانوا حاملي مشعلها لهم التحايا ولأسرهم وما اروع الثنائيات بين الشعراء والمغنين بين هاشم صديق ومحمد الامين وبين وردي ومحمد المكي ابراهيم وبين محمد الامين وفضل الله محمد، انكم جيل مبدع ورائع جيل عطاء ومعرفة وان أكتوبر كان اخضر ، وان تاريخكم رائع وقد كتبت اليوم عن أكتوبر لأن ابداعاتكم ومنتوجكم الشعري والغنائي يدعو للوقوف والتأمل للتوثيق لتلك الفترة التاريخية الهامة في حياة الشعب السوداني وما صاحبها من مثاقفة انت? حاملو اقلامها ومشكلو وجدانها ، لكم الحب جميعاً راحلين واحياء ولأسركم وعارفي فضلكم وللشعب السوداني معلم الشعوب وصاحب الحكمة والتواصل والتوادد مع بعضه بكل ثقافاته، وعاش السودان وطناً يسع الجميع بخيره وشعرائه وفنانيه مشكلا مساحات للجمال والحب والنغم الأصيل في بلادي.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.