تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الهلال يواصل نزيف النقاط ويتعادل أمام حي العرب    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    وسط دارفور تؤكد وقوفها خلف القوات المساحة    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    عمر الدقير يكتب: أبو هاجة ومشكاة الثورة    القنصل المصري في الخرطوم: ننفي بشكل قاطع وجود أي توجيهات بعدم دخول الأشقاء السودانيين لبلدهم مصر    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    الجزيرة ترصد 13 مليون جنيه لبناء مركز لعلاج الإدمان    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(نائب الرئيس فى جنوب كردفان) ... للزيارة أكثر من عنوان!!
نشر في الصحافة يوم 17 - 02 - 2012

زيارة نائب رئيس الجمهورية لجنوب كردفان ، لها أكثر من وجه وأكثر من عنوان، فهى الأولى من نوعها للدكتور/ الحاج آدم يوسف للولاية منذ توليه منصبه نائبا لرئيس الجمهورية ، وقد جاءت فى وقت مهم ومفصلى لجنوب كردفان بل للسودان عامة لتجيب على عدد من التساؤلات وتطورات الأحداث القومية والمحلية عسكريا وسياسيا وإجتماعيا وإقتصاديا وتنمويا وخدميا ،كما أنها أتت فى وقت قد دخلت فيها الحرب فى الولاية مرحلة متقدمة وخطرة ومعقدة كان آخرها الإعتداء الآثم على منطقة العباسية وإختطاف الصينيين (أصدقاء التنمية ) ،كما تزامنت الزيارة مع جولة جديدة من مفاوضات النفط عقب توقيع جوبا والخرطوم على إتفاق لوقف العدائيات بينهما فى اديس ابابا برعاية الاتحاد الافريقي ،كما جاءت فى وقت لا زالت فيه أمريكا تلوح بعصا مجلس الأمن الدولى للتدخل الإنسانى فى المنطقتين ، فكل هذه الأحداث المتلاحقة مجتمعة جعلت زيارة نائب الرئيس لجنوب كردفان ذات طعم خاص وصفة خاصة ولها أكثر من عنوان .
نائب الرئيس فى تلودى
السؤال هو : أيهما يمثل أسبقية خبرية (نائب الرئيس فى تلودى ) كأول زيارة تاريخية له منذ توليه منصبه نائبا للرئيس ،أم (أول طائرة رئاسية تحط رحلها فى مطار تلودى الجديد) الذي يطلق عليه أهلها صفة (الدولى) وليس ذلك ببعيد لما تتمتع به تلودى من إقتصاد وأهمية أمنية كما قال معتمد تلودى المقبول هجام أنها بوابة السودان لدولة الجنوب وفى مواجهة الفرقتين العسكريتين الجنوبية (الأولى والرابعة)، أم (التنمية فى تلودى) والتى نراها قد إنطلقت فى كل مكان من مشروعات تنموية وخدمية فى مجال المياه والكهرباء والصحة والتعليم وفى الطرق والمؤسسات الخدمية الأخرى أم (تلودى كما تبدو ليلا) عامرة بأهلها أمنا وسلما ،وصفها والى الولاية بأنها ليست بكثيرة على مجاهدات أهل تلودى وهم قتلة (أبو رفاس) وأهل (الماظ) و(كوكو كوبانقو) والذين آووا (المهدى) وزاد هارون ناس تلودى يستاهلوا أخى النائب أكثر وحتى (حبيبى مفلس سويناها لهم )، إلا أن الدهشة كانت واضحة على وجوه أهل تلودى فلأول مرة تحط طائرة رئاسية رحلها فى مطار تلودى الوليد ، وأبلغ رسالة هي إعتراف الأمير / جم جم بإن التنمية التى تحققت فى تلودى كانت بمثابة (الحلم) ظل يتظره أهل تلودى (عشرون) عاما !، إذا لماذا يقتل المتمردون هذا الحلم صبيا فى وجه أهلهم وقد فشلوا فى تحقيقه ابان توليهم مقاليد السلطة ؟.
العباسية لماذا ؟
اللقاء السياسى بالعباسية لم يكن صدفة ،فالعباسية قد إستهدفها التمرد ،وأراد تفتيت نسيجها الإجتماعى القوى المترابط والمتسامح والمتعافى من الحقد والكراهية والنزعة الجهوية كما وصفها نائب الرئيس ،منطقة محروسة بأهل القرآن فى (طاسيه ،كدوربات،أم مرحى وغيرها من الخلاوى الاعلام ) فهى أرض الخلاوى ومهد القرآن وهى معقل المك آدم أم دبالو (جيليه) والتى تعنى (جاء الحكم إليه) ،وقد كشف نائب الرئيس عن سر لأول مرة أنه من أسرة (جيليه) ومنزلته بيت الأمير رغم أنه درس بتلو بكادقلى ،وله إرتباط قوى ونشاط إقتصادى زراعى بمشاريع (جبل أبو دوم) بالعباسية فى المنطقة إستهدفها التمرد فى أمنها وإستقرارها وإقتصادها وإنسانها إلا أن نائب الرئيس ،فجرها داوية ،قائلا أن التمرد قصد المشروع الإسلامى وليست التنمية هدف له كما ليس الحكم وزاد أن (سلفاكير ) كان نائبا أولا للرئيس و(عقار) كان واليا للنيل الأزرق كما كان الحلو نفسه نائبا للوالى بالولاية وآخرون وزراء ومعتمدين وكبار المسؤولين ، وأضاف النائب الحرب إذا ليست هدف الحركة الشعبية من أجل الحكم أو التنمية ،بل من أجل تنفيذ منفستو خاص بهم (أجندة خارجية) ضد الإسلام ،ولإسئتصال الإسلام والمسلمين ،ومضى نائب الرئيس فى تأكيداته بعيدا ( إذا دايرين الإسلام كحكم أهلا وسهلا من منطلق الأغلبية ) وإلا فليرحلوا ويفتشوا لهم بلد آخر، وتحسر نائب الرئيس على بعض الأحزاب السياسية التى ظلت تنتهج ذات أجندة الحركة الشعبية قائلا أن الحكومة لن تتخلى عن مشروعها الرسالى وزاد (لا ديمقراطية ولا مطاولة ولا تسويف لا بديل للنهج الإسلامى) .
حجر حجر وخور خور
بل أطلق نائب رئيس الجمهورية صواريخا ارضية وجوية وبرية وبحرية ، مشيدا ومثمنا جهود مواطنى جنوب كردفان لإفشالهم مخطط أعداء السودان الذى وصفه ب(البغيض ) ويعنى بذلك تحالف كاودا، أو تحالف الجبهة الثورية ،قائلا أن الذين خططوا له أرادوا به زعزعة الأمن والإستقرار فى جنوب كردفان والزحف نحو الخرطوم ،ولم ينس نائب الرئيس (بخرة هارون) لأن يشييد بالأحزاب والقوى السياسية بجنوب كردفان وقد تواثقت على برنامج وطنى تنفذه حكومة الولاية المقبلة غض الطرف عمن يشارك فيها منهم ،ولم يكتف النائب بذلك بل طالب الأحزاب المركزية لأن تحذوا حذو أحزاب الولاية لأجل المصلحة العامة، وتوعد نائب الرئيس المتمردين فى رسالة قوية جدا قائلا ألا أمل لهم بالجبال ،وتوعدهم بالمطاردة (حجر حجر وخور خور) كما توعدهم بالفناء والهلاك ،وزاد أن أرض تلودى وبقية مناطق جنوب كردفان ستكون مقابر لهم ،مؤكدا أن القوات المسلحة للمتمردين بالمرصاد وقد أعدت عدتها وأكملت جاهزيتها ومن خلفها كل أهل السودان ،داعيا أبناء جنوب كردفان المتمردين الذين غرر بهم قادة التمرد وقال أنها دعوة (صادقة) للتوبة والأوبة ووضع السلاح والرجوع إلى الوطن ،قائلا (لا يسرنا أن نرى أهلنا وأبناءنا وإخواننا لأن يقتلوا أو يعذبوا أو يشردوا هكذا) بل يزعجنا ذلك ولكنهم إذا تمادوا فى فعل قادة التمرد فلا مناص لنا إلا (الطريق الصعب) ، وقد إعتبرها مراقبون بمثابة رسالة هامة فى ظروف بالغة التعقيد عسكريا وإجتماعيا وإقتصاديا ،فى ظل ضغوطات مجتمعية داخلية وعدة مبادرات إرتفع صوتها منادية بإيقاف الإقتتال ،ودعوة صريحة من مجلس الأمن الدولى لطرفى النزاع من الحكومة السودانية والمتمردين في الحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال ب(العودة إلى طاولة المفاوضات) .
هارون سيبقى شوكة حوت للمتمردين
لم يعجب أهل المنطقة الشرقية نهج قياداتهم بالمركز من (دعاة المذكرة ) التى طالبت بإقالة هارون ،فأرادوها رسالة تنقلها وسائط الإعلام المختلفة (مطالبين ببقاء هارون واليا عليهم ) فالتقط نائب رئيس الجمهورية المايك ليقول (نحن فى الحكومة أحرص على بقاء أحمد محمد هارون واليا لجنوب كردفان) إلا أن الجماهير قاطعته (سير سير يا هارون) وزاد وفق الدستور ووفق خيار وإرادة جماهير الولاية التى إنتخبته، مؤكدا أن ما حصل فى دارفور لا ينطبق على أى ولاية أخرى كما لا ينطبق على جنوب كردفان ،والمفاجأة أن نائب الرئيس قال رسالتنا للذين أرادوا أن يوصلوا (رسالة المتمردين) نقول لهم أن هارون سيبقى واليا (وسيقعد شوكة حوت للمتمردين) وزاد إنها (رسالة الحكومة) فتطايرت الأعين وقد نقلتها عدسات وسائط الإعلام وسط (ذهول) و(إمتعاص) نفر من أصحاب المذكرة شاركوا فى اللقاء، إلا أن نائب الرئيس طالب كذلك مواطنى جنوب كردفان القيام بدورهم كاملا وتفويت الفرصة على أعداء التنمية والإستقرار والعمل معا مع أحمد هارون لمزيد من التنمية ،مؤكدا أن الدولة عزمت على المضى قدما فى تحقيق المزيد من المشروعات التنموية ،مهما كانت التكلفة ومهما كانت التحديات،وقال أنها السبيل الوحيد لإخماد جذوة التمرد ،وأشاد نائب الرئيس بالصين وجهود الصين حكومة وشعبا وكشف عن (3) مليون دولار قرض تنموى للطرق لم توقفه الصين رغم ما أراده التمرد من إهتزاز فى الثقة والعلاقة بين السودان والصين .
ليس ذلك (مكاجرة)
كما لم تغب مفاوضات النفط عن رسائل نائب الرئيس فقال بتلودى إن الذين أرادوا إيقاف ضخ البترول عبر أراضينا ،أرادونا أن (نمبرش) بعد خنق السودان إقتصاديا ولكنهم نسوا أو هم لا يعلمون أننا متوكلون على الله فقد فتح لنا الله مناجم للذهب ، وأرسل نائب الرئيس رسالة لدولة الجنوب قائلا نحن ثابتون فى موقفنا (لوعايزين تفتحوا أنبوب النفط أو تقفلوه على كيفكم ) ،مؤكدا أن الإتفاق فى البترول لا يتم إلا وفق شروط حكومة السودان ،قائلا ليس ذلك (مكاجرة) من قبلنا بل بالحق ونحن ثابتون على الحق ،وزاد أن كل النقاط الخلافية نمضى فيها بالتراضى وفق إرادتنا، ودون أن تفرض علينا (الأجندة الأجنبية) ،وقال نائب الرئيس نحن نعلم ونؤكد أن الجنوب يدعم التمرد فى جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور ،مؤكدا أن الإتفاق بأديس لا بد أن يشمل المسائل الأمنية ذلك ،وأكد نائب الرئيس أنها من البنود الأساسية فى التفاوض مع الجنوب ،أكد نائب الرئيس توفر أكثر من (4) مليون جوال ذرة بالمخزون الإستراتيجى ،مؤكدا أن السودان لا يشكو السودان أى فجوة غذائية فى أى جزء من أراضيه ،وأضاف أى حديث عن وجود فجوة غذائية بالسودان غير صحيح ،ولا زالت رسائل النائب الأول تترى وتواصل صداها لما لها من جملة معان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.