كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    أسرة الطالب محمد الماحي تنفذ وقفة احتجاجية أمام وزارة الخارجية أمس    تفاقم أزمة الخبز بودمدني و4 جنيهات للقطعة الواحدة    أكثر من 55 مليون يورو مساعدات إنسانية من الاتحاد الأوروبي للسودان    لجنة وزارية لحصر العربات الحكومية للمساهمة في نقل المواطنين    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    تدابير لزيادة إنتاج القمح بالجزيرة    تدابير احترازية لتامين موسم الحصاد بشمال كردفان    توصية علمية بالتوسع في القمح بالولايات الشمالية    طلاب جامعة القضارف يتخوفون من تجميد العام الدراسي    وزير الدفاع: أسباب العقوبات الأممية زالت    مدني يخاطب ورشة عمل السياسة الوطنية للجودة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    تغلغل الحركة الإسلامية في السودان لا يمنع تفكيكها    قمة عنتيبي.. بانتظار المال    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وصل سعره إلى خمسة جنيهات بالموازى ....
توقعات بتوالى ارتفاع الدولار بعد الإجراءات الجديدة للبنك المركزى
نشر في الصحافة يوم 27 - 02 - 2012

حدد بنك السودان المركزى السعر التأشيري لصرف الدولارمقابل الجنيه السودانى امس الاحد ب 2.6693جنيه سوداني وعليه بلغ أعلى نطاق 2.7494 وأدناه 2.5892جنيها فيما بلغ حافز الصادر 4.77% . وفى السوق الموازى بلغ سعر الدولار خمسة جنيهات فى وقت ارجع فيه التجار بان السعر استقر لمدة تصل الى ثلاثة ايام وقال التاجر فضل عدم ذكر اسمه ان الدولار يبدو انه سوف يستقر فى الخمسة جنيهات نسبة لعدم وجود زيادة او نقصان لمدة تقارب الثلاثة ايام لم نشهد فيها تذبذبا فى السوق الاسود، وقال حينما انخفض سعر الدولار مقابل الجنيه قبل اسبوع كان بسبب ان بنك السودان المركزى اشار الى ضخ سيولة من النقد الاجنبى فى السوق مما اثر على حركته وانخفض بذلك السعر لكمية الوارد من قبل التجار وقال اضحى السوق الاسود يعتمد بشكل كبير على ما يقال على لسان المسؤولين وقال الآن حينما ارتفع السعر ووصل الى خمسة جنيهات قابلة للزيادة فى مقبل الايام كان ذلك بتراجع الحكومة عن تصريحاتها السابقة قائلة بعدم وجود اى قروض للنقد الاجنبى من الخارج الامر الذى رفع الاسعار مرة اخرى وقال ان ارتفاع الاسعار نتاج عدم توفر النقد الاجنبى فى البنك المركزى وعدم كفاية ما يضخ من مبالغ سوى للصرافات اوالمصارف.
والى ذلك يرى آخرون من التجاربوسط الخرطوم ان الحديث عن الدولار من قبل الجهات المختصة وبصورة مخيفة تجعل الامر يبدو منطقيا للتجار فى المحافظة على الموجود ورفع اسعاره وقال ان الدولار سيعامل على اساس انه سلعة ولذا فانه سيرتفع الى اكثر من الخمسة جنيهات ولذا فان الدولار اذا توفر فإن السوق الاسود يختفى ،واذا لم يتوفر فالواقع يقول ان سعره سيرتفع لان الطلب عليه يصبح كثيرا وقالوا ان بنك السودان المركزى كل اسبوع يعمل قراراً جديداً آخره هو تسليم النقد الاجنبى للجهة المختصة بالخارج سواء كان للتعليم او العلاج مما زاد من حدة الامر وهذا اعتراف رسمى من المركزى بندرة النقد الاجنبى .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.