خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    كاس تنصف المريخ في قضية دوري 2018    سلة هزائم العالم .. بقلم: ياسر فضل المولى    المريخ الفاشر يستعيد انتصاراته على حساب حي العرب    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    مزمل أبو القاسم يسلم قرار كاس لمادبو    عمر عبدالله: كسب شكوى كاس انتصار كبير للمريخ    الزعيم ينتصر ويكسب شكوى (كاس)    وهتف الثوار: " الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان"    بيان من شبكة الصحفيين السودانيين    لجنة الأطباء المركزية تتهم الشرطة بالتآمر مع أذيال الدولة العميقة    عصام شعبان :الاستقلال الوطني وثورة السودان    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    البرهان يصدر قراراً بترقية "كباشي" وقيادات آخرين في الجيش    الجيش : الملازم محمد صديق لديه 3 مخالفات    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سخط المواطنين على أوزان الخبز يتواصل .. حماية المستهلك تنتقد عدم اتخاذ قرار لتحديد أوزان الخبز في ولاية الخرطوم
نشر في الصحافة يوم 01 - 08 - 2016

عشوائية انتاج وتوزيع الخبز بولاية الخرطوم التي اعقبت زيادة اسعار الدقيق عند بداية العام الحالي، تحوّلت إلى فوضى تجارية تعتمد على المضاربات لتحقيق اكبر قدرٍ من الارباح على حساب المواطنين الذين بات يتهددهم الغلاء ، وبسبب التلاعب في اوزان الخبز ، وهناك غياب تام للرقابة على الافران ومنتجاتها لذلك جاء التلاعب باوزان الخبز داخل مدن ولاية الخرطوم تحديدا اطراف تلك المدن التي يعيش مواطنوها في حيرة وارتباك بسبب الاعباء الجديدة التي اضافتها فوضى اسواق الخبز على مصروفاتهم اليومية المحدودة فالاسرة التي كان يكفيها خبز 5 جنيهات اصبح اليوم لا يكفيها خبز 15 جنيها بالاضافة الى ذلك اشتكت مواطنة لجريدة «الصحافة» عمَّا يحدث بالخبز من عدم النقاء.
وكشف نواب المجلس التشريعي بولاية الخرطوم عن وجود تلاعب فى اوزان الخبز وجودته داعين الى ايجاد حلول جذرية عاجلة للتصاعد فى اسعار السلع الاستراتيجية جاء ذلك لدى تداولهم فى جلسة المجلس برئاسة م. صديق الشيخ رئيس المجلس التشريعى حول خطاب والى ولاية الخرطوم الذى القاه امام المجلس فى فاتحة اعمال دورة الانعقاد الثالثة لمجلس تشريعى ولاية الخرطوم
الدور الرقابي
وفي السياق كشف رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والقوى العاملة وشؤون المستهلك التجانى اودون عن رفضهم مقترحا من وزارة المالية بالولاية لزيادة اسعار الخبز في موازنة 2016 م ، وقال: نحن رفضناه لان الخبز سلعة استراتيجية وزيادة اسعاره تؤثر على المواطن ونحن نسعى كمجلس لتخفيف اعباء المعيشة على المواطن واضاف ان قانون حماية المستهلك غير مفعل من الاجهزة التنفيذية كونه لا يراقب تجاوزات الوزن وذلك ساهم في تراجع اوزان الخبز.
عدم اتخاذ القرارات
و اكد رئيس جمعية حماية المستهلك د. نصر الدين شلقامي عدم اتخاذ قرار لتحديد وزن معين للخبز من قبل الجهات المختصة في ولاية الخرطوم رغم ان جميع ولايات السودان شرعت في تحديد الوزن المعين واكد شلقامي عدم وجودهم داخل اللجنة لهذا العام.
موجة سخط
ولاحظت «الصحافة» خلال الجولة التي قامت بها موجة من السخط وسط المواطنين من انخفاض أوزان الخبز حيث استنطقت فيها عددا من المواطنين ابتدرها لنا المواطن خليفة دفع الله قائلا ان امر «الرغيف» اصبح عجيبا فكل يوم يأتينا الخبز بوزن مختلف لذا فضلنا ان نقضي وجبة الفطور والغداء مثلا بعمل «قراصة او الكسرة» لان الامر اصبح مكلفا ففي السابق كنا نشتري ما يكفينا لوجبة واحدة مثلا بحوالي «3 جنيهات» لكن الان اصبحت للوجبة الواحدة يتراوح سعر الخبز فيها مابين «12 15» جنيها واصبح حجم الخبز متناقصا.
مخالفات صحية
وتقول اماني خليل من شرق النيل تصف الامر بانه اهمال من اصحاب المخابز وقصور من المسؤولين وقالت فوجئنا بنقص الرغيف من 3 بجنيه الى 2 وقبلنا بذلك عندما رأينا العبوة زادت عما كانت عليه لكن سرعان ما قل الوزن و الجهات المختصة لا تكلف نفسها عناء البحث عما يحدث بالافران من اوزان وغيرها من المخالفات واضافت اماني يجب ان يراعي اصحاب الافران ضميرهم.
برر أصحاب المخابز تخفيض الوزن بزيادة مدخلات صناعة الخبز.
وفي السياق أكد فريد احمد صاحب مخبز تخفيض وزن الخبز وقال إن صناعة الخبز أصبحت لا تغطي التكلفة في ظل الزيادات على الأسعار، وأضاف إن هنالك زيادة في سعر ترحيل الدقيق يدفعها أصحاب المطاحن بالإضافة إلى الرسوم التي تفرضها المحلية وإن أغلب الأفران أصبحت تبيع «رغيفتين» بجنيه واحد.
واشتكى صاحب مطعم مأكولات شرق النيل من احتجاج الزبائن على تقديم قطعة خبز واحدة مع الطلب بدلا عن اثنين وقال نضطر احيانا لارضاء زبائننا حتى لو نخسر فنحن علينا التزامات ايضا مثلنا مثل اي مواطن مشيرا الى ان ارتفاع سعر اسطوانة الغاز ساهم بشكل كبير في زيادة تعرفة الطلبات واضاف نحن في المطاعم لا نربح في الخبز ذاته بل نسير به عملنا فقط وليست من صالحنا زيادة اسعارة او تقليص وزنه.
تلاعب بالاوزان
واكد مواطنون أن غياب الرقابة على المخابز أدى إلى تلاعب بعض المنتجين بالأوزان ، وقالوا إن هنالك تجاوزات كبيرة تحدث بالمخابز في الأوزان والسعر وكمية ونسب الدقيق إلى الذرة المخلوط وأوضحوا إن هنالك مناطق تعاني في أوقات معينة من شح وندرة، وقالوا: «على الرغم من أن الدولة تضع أوزاناً معينة إلا أن المواطن قد لا يستطيع إثبات وزن الرغيف نظرياً.»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.