عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة .. بقلم: تاج السر عثمان    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    جريمة مقتل جورج فلويد ...! بقلم: الطيب الزين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سخط المواطنين على أوزان الخبز يتواصل .. حماية المستهلك تنتقد عدم اتخاذ قرار لتحديد أوزان الخبز في ولاية الخرطوم
نشر في الصحافة يوم 01 - 08 - 2016

عشوائية انتاج وتوزيع الخبز بولاية الخرطوم التي اعقبت زيادة اسعار الدقيق عند بداية العام الحالي، تحوّلت إلى فوضى تجارية تعتمد على المضاربات لتحقيق اكبر قدرٍ من الارباح على حساب المواطنين الذين بات يتهددهم الغلاء ، وبسبب التلاعب في اوزان الخبز ، وهناك غياب تام للرقابة على الافران ومنتجاتها لذلك جاء التلاعب باوزان الخبز داخل مدن ولاية الخرطوم تحديدا اطراف تلك المدن التي يعيش مواطنوها في حيرة وارتباك بسبب الاعباء الجديدة التي اضافتها فوضى اسواق الخبز على مصروفاتهم اليومية المحدودة فالاسرة التي كان يكفيها خبز 5 جنيهات اصبح اليوم لا يكفيها خبز 15 جنيها بالاضافة الى ذلك اشتكت مواطنة لجريدة «الصحافة» عمَّا يحدث بالخبز من عدم النقاء.
وكشف نواب المجلس التشريعي بولاية الخرطوم عن وجود تلاعب فى اوزان الخبز وجودته داعين الى ايجاد حلول جذرية عاجلة للتصاعد فى اسعار السلع الاستراتيجية جاء ذلك لدى تداولهم فى جلسة المجلس برئاسة م. صديق الشيخ رئيس المجلس التشريعى حول خطاب والى ولاية الخرطوم الذى القاه امام المجلس فى فاتحة اعمال دورة الانعقاد الثالثة لمجلس تشريعى ولاية الخرطوم
الدور الرقابي
وفي السياق كشف رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والقوى العاملة وشؤون المستهلك التجانى اودون عن رفضهم مقترحا من وزارة المالية بالولاية لزيادة اسعار الخبز في موازنة 2016 م ، وقال: نحن رفضناه لان الخبز سلعة استراتيجية وزيادة اسعاره تؤثر على المواطن ونحن نسعى كمجلس لتخفيف اعباء المعيشة على المواطن واضاف ان قانون حماية المستهلك غير مفعل من الاجهزة التنفيذية كونه لا يراقب تجاوزات الوزن وذلك ساهم في تراجع اوزان الخبز.
عدم اتخاذ القرارات
و اكد رئيس جمعية حماية المستهلك د. نصر الدين شلقامي عدم اتخاذ قرار لتحديد وزن معين للخبز من قبل الجهات المختصة في ولاية الخرطوم رغم ان جميع ولايات السودان شرعت في تحديد الوزن المعين واكد شلقامي عدم وجودهم داخل اللجنة لهذا العام.
موجة سخط
ولاحظت «الصحافة» خلال الجولة التي قامت بها موجة من السخط وسط المواطنين من انخفاض أوزان الخبز حيث استنطقت فيها عددا من المواطنين ابتدرها لنا المواطن خليفة دفع الله قائلا ان امر «الرغيف» اصبح عجيبا فكل يوم يأتينا الخبز بوزن مختلف لذا فضلنا ان نقضي وجبة الفطور والغداء مثلا بعمل «قراصة او الكسرة» لان الامر اصبح مكلفا ففي السابق كنا نشتري ما يكفينا لوجبة واحدة مثلا بحوالي «3 جنيهات» لكن الان اصبحت للوجبة الواحدة يتراوح سعر الخبز فيها مابين «12 15» جنيها واصبح حجم الخبز متناقصا.
مخالفات صحية
وتقول اماني خليل من شرق النيل تصف الامر بانه اهمال من اصحاب المخابز وقصور من المسؤولين وقالت فوجئنا بنقص الرغيف من 3 بجنيه الى 2 وقبلنا بذلك عندما رأينا العبوة زادت عما كانت عليه لكن سرعان ما قل الوزن و الجهات المختصة لا تكلف نفسها عناء البحث عما يحدث بالافران من اوزان وغيرها من المخالفات واضافت اماني يجب ان يراعي اصحاب الافران ضميرهم.
برر أصحاب المخابز تخفيض الوزن بزيادة مدخلات صناعة الخبز.
وفي السياق أكد فريد احمد صاحب مخبز تخفيض وزن الخبز وقال إن صناعة الخبز أصبحت لا تغطي التكلفة في ظل الزيادات على الأسعار، وأضاف إن هنالك زيادة في سعر ترحيل الدقيق يدفعها أصحاب المطاحن بالإضافة إلى الرسوم التي تفرضها المحلية وإن أغلب الأفران أصبحت تبيع «رغيفتين» بجنيه واحد.
واشتكى صاحب مطعم مأكولات شرق النيل من احتجاج الزبائن على تقديم قطعة خبز واحدة مع الطلب بدلا عن اثنين وقال نضطر احيانا لارضاء زبائننا حتى لو نخسر فنحن علينا التزامات ايضا مثلنا مثل اي مواطن مشيرا الى ان ارتفاع سعر اسطوانة الغاز ساهم بشكل كبير في زيادة تعرفة الطلبات واضاف نحن في المطاعم لا نربح في الخبز ذاته بل نسير به عملنا فقط وليست من صالحنا زيادة اسعارة او تقليص وزنه.
تلاعب بالاوزان
واكد مواطنون أن غياب الرقابة على المخابز أدى إلى تلاعب بعض المنتجين بالأوزان ، وقالوا إن هنالك تجاوزات كبيرة تحدث بالمخابز في الأوزان والسعر وكمية ونسب الدقيق إلى الذرة المخلوط وأوضحوا إن هنالك مناطق تعاني في أوقات معينة من شح وندرة، وقالوا: «على الرغم من أن الدولة تضع أوزاناً معينة إلا أن المواطن قد لا يستطيع إثبات وزن الرغيف نظرياً.»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.