مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأفران تفتقر للموازين وتدهور مريع في بيئة العمل
في جولة ل «الصحافة » بعدد من المخابز
نشر في الصحافة يوم 15 - 09 - 2010

تتباين أحجام وأوزان الخبز بين مخبز وآخر رغم الإجراءات التى اتخذتها هيئة المقاييس والمواصفات الا ان المواطنين لا زالوا يشكون خفة وزن الخبز وتباين احجامه من فرن الى آخر ومن خلال جولة (مع الناس ) على بعض الافران بالعاصمة اتضح ان كل مخبز يعمل وفق وزن يختلف عن الآخر اي ان اصحاب المخابز غير ملتزمين بالاوزان المفروضه ووفقا لافادتهم منهم من يزن الرغيفه الواحدة ب 70جراماً لتباع ب20قرشا وآخرون وزن الرغيفة 90جراماً وتباع كذلك ب20قرشا اضافة الى ان عدد الخبز بالنسبة لجوال الدقيق الواحد تتراوح بين 800 قطعة خبز و 1000رغيفة وهذا مؤشر لعدم الإلتزام بالميزان والاعتماد على التقديرات بكفة اليد لوزن الرغيفة .
المواطن احمد عمر يرى ان حجم الخبز غير ثابت على وزن معين وهذا دليل على ان اصحاب المخابز غير ملتزمين بالميزان الذى فرضته الجهات المختصة ويتساءل احمد لماذا التذبذب وعدم الالتزام بالوزن و سعر الدقيق ثابت ولم تطاله زيادة مطالبا الجهات المختصة بوضع ضوابط صارمة تحد من التلاعب والفوضى التى يتضرر منها المواطن البسيط مع الزام اصحاب المخابز وضع ميزان يسمح لكل مواطن بعد شراء خبزه ان يضعه بنفسه على الميزان حتى يتأكد من صحة وزنه، وبذلك يكون المواطن متأكداً وواثقاً من الكمية التى اشتراها. ويقول احمد ان هذا الحل الوحيد الذى يجنب المواطنين واصحاب المخابز الشكوك والاتهامات فيما بينهم ، اما المواطنه بتول من الحاج يوسف بشرق النيل فترى ان حجم الخبز صغير وخفيف للغايه لدرجة اذا كان فى الاسرة اكثر من خمسة افراد لايكفيهم خبز بعشرة جنيهات للوجبة الواحدة وهذا فيه ارهاق مادى لجميع الاسر التى معظمها تعتمد على المرتبات الشهريه والدخل اليومى الذى لايسمح بزيادة المنصرفات وباعتبار الخبز اساس المائده ولايمكن الاستغناء عنه. وقالت بتول انه من المؤسف اعتماد ربات المنازل على الرغيف وترك صناعة الكسرة التي صارت غالية الثمن ولايمكن توفيرها يوميا لذلك يفضل عليها شراء الخبز باعتباره ارخص منها وتطالب الحاجة بتول ربات المنازل للعودة الى عمل الكسرة داخل المنازل مؤكدة انها وجبة مضمونة وتخلو من المواد المضافة بجانب التأكد من طريقة عملها بصورة نظيفة ومحفوظه ،اما المواطن عثمان الزبير فيرى ان مشاكل المخابز كثيرة وليست محصورة فى اوزان الخبز فقط بل من اهمها عدم توفر البيئه الصالحة لعمل الخبز واغلبية المخابز غير صالحة خاصة تلك الموجودة فى الاحياء الطرفية بالعاصمة. وطالب عثمان الجهات المختصة ان تقوم بجولة عامة تتفقد فيها الوضع الراهن داخل المخابز من ناحية بيئة العمل واوزان الرغيف اذ باتت القطعة صغيرة لدرجة انها لاتسد رمق طفل في الثانية من عمره علما ان ابسط الاسر باتت تستهلك خبزاً بعشرة جنيهات خلال اليوم فما بالك باسرة تتكون من مجموعة كبيرة، فيما قال العامل احمد ملح باحد المخابز انهم لايلتزمون بوزن الخبز الذى يصنعونه يوميا على الميزان بل يعتمدون على قطع العجينه وتقديرها بكفة اليد بحجة ان الميزان صغير ولايمكن وزن هذه الكمية من خلاله لذلك يلجأوا الى التقدير بكفة اليد وقال ان المخابز بتختلف بالنسبة الى الوزن وان وزن الرغيفه لديهم 75جراماً وتباع ب200قرشاً وان جوال الرغيف يختلف فى الكمية التى يعملها اصحاب المخابز فمنهم من يعمل منه 800رغيفه وبعضهم يصنعون منه 1000رغيفة ويؤكد احمد ان المخابز تختلف اوزانها فيما قال آدم صاحب احد الافران انهم ملتزمون بحجم وزن الرغيفة 90جراماً ويبيعونها كذلك ب200قرش.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.