مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    الامل عطبرة يفرض التعادل على الهلال في مباراة مثيرة    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    النيابة ومرسوم رئيس الوزراء !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    الهلال يفوت فرصة تصدر الدوري السوداني بالتعادل مع الأمل    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    ردود أفعال غاضبة: قوى الثورة تتوحد دفاعاً عن حرية عن حرية التظاهر السلمي    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأفران تفتقر للموازين وتدهور مريع في بيئة العمل
في جولة ل «الصحافة » بعدد من المخابز
نشر في الصحافة يوم 15 - 09 - 2010

تتباين أحجام وأوزان الخبز بين مخبز وآخر رغم الإجراءات التى اتخذتها هيئة المقاييس والمواصفات الا ان المواطنين لا زالوا يشكون خفة وزن الخبز وتباين احجامه من فرن الى آخر ومن خلال جولة (مع الناس ) على بعض الافران بالعاصمة اتضح ان كل مخبز يعمل وفق وزن يختلف عن الآخر اي ان اصحاب المخابز غير ملتزمين بالاوزان المفروضه ووفقا لافادتهم منهم من يزن الرغيفه الواحدة ب 70جراماً لتباع ب20قرشا وآخرون وزن الرغيفة 90جراماً وتباع كذلك ب20قرشا اضافة الى ان عدد الخبز بالنسبة لجوال الدقيق الواحد تتراوح بين 800 قطعة خبز و 1000رغيفة وهذا مؤشر لعدم الإلتزام بالميزان والاعتماد على التقديرات بكفة اليد لوزن الرغيفة .
المواطن احمد عمر يرى ان حجم الخبز غير ثابت على وزن معين وهذا دليل على ان اصحاب المخابز غير ملتزمين بالميزان الذى فرضته الجهات المختصة ويتساءل احمد لماذا التذبذب وعدم الالتزام بالوزن و سعر الدقيق ثابت ولم تطاله زيادة مطالبا الجهات المختصة بوضع ضوابط صارمة تحد من التلاعب والفوضى التى يتضرر منها المواطن البسيط مع الزام اصحاب المخابز وضع ميزان يسمح لكل مواطن بعد شراء خبزه ان يضعه بنفسه على الميزان حتى يتأكد من صحة وزنه، وبذلك يكون المواطن متأكداً وواثقاً من الكمية التى اشتراها. ويقول احمد ان هذا الحل الوحيد الذى يجنب المواطنين واصحاب المخابز الشكوك والاتهامات فيما بينهم ، اما المواطنه بتول من الحاج يوسف بشرق النيل فترى ان حجم الخبز صغير وخفيف للغايه لدرجة اذا كان فى الاسرة اكثر من خمسة افراد لايكفيهم خبز بعشرة جنيهات للوجبة الواحدة وهذا فيه ارهاق مادى لجميع الاسر التى معظمها تعتمد على المرتبات الشهريه والدخل اليومى الذى لايسمح بزيادة المنصرفات وباعتبار الخبز اساس المائده ولايمكن الاستغناء عنه. وقالت بتول انه من المؤسف اعتماد ربات المنازل على الرغيف وترك صناعة الكسرة التي صارت غالية الثمن ولايمكن توفيرها يوميا لذلك يفضل عليها شراء الخبز باعتباره ارخص منها وتطالب الحاجة بتول ربات المنازل للعودة الى عمل الكسرة داخل المنازل مؤكدة انها وجبة مضمونة وتخلو من المواد المضافة بجانب التأكد من طريقة عملها بصورة نظيفة ومحفوظه ،اما المواطن عثمان الزبير فيرى ان مشاكل المخابز كثيرة وليست محصورة فى اوزان الخبز فقط بل من اهمها عدم توفر البيئه الصالحة لعمل الخبز واغلبية المخابز غير صالحة خاصة تلك الموجودة فى الاحياء الطرفية بالعاصمة. وطالب عثمان الجهات المختصة ان تقوم بجولة عامة تتفقد فيها الوضع الراهن داخل المخابز من ناحية بيئة العمل واوزان الرغيف اذ باتت القطعة صغيرة لدرجة انها لاتسد رمق طفل في الثانية من عمره علما ان ابسط الاسر باتت تستهلك خبزاً بعشرة جنيهات خلال اليوم فما بالك باسرة تتكون من مجموعة كبيرة، فيما قال العامل احمد ملح باحد المخابز انهم لايلتزمون بوزن الخبز الذى يصنعونه يوميا على الميزان بل يعتمدون على قطع العجينه وتقديرها بكفة اليد بحجة ان الميزان صغير ولايمكن وزن هذه الكمية من خلاله لذلك يلجأوا الى التقدير بكفة اليد وقال ان المخابز بتختلف بالنسبة الى الوزن وان وزن الرغيفه لديهم 75جراماً وتباع ب200قرشاً وان جوال الرغيف يختلف فى الكمية التى يعملها اصحاب المخابز فمنهم من يعمل منه 800رغيفه وبعضهم يصنعون منه 1000رغيفة ويؤكد احمد ان المخابز تختلف اوزانها فيما قال آدم صاحب احد الافران انهم ملتزمون بحجم وزن الرغيفة 90جراماً ويبيعونها كذلك ب200قرش.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.