قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيوعي يعقد مؤتمره وسط صراع بين تياري الخطيب وخضر
نشر في الصحافة يوم 01 - 08 - 2016

عقد الحزب الشيوعي السوداني أمس مؤتمره السادس في قاعة الصداقة وسط انشقاقه الى تيارين أحدهما يؤيد سكرتير الحزب محمد مختار الخطيب وآخر يناصر الشفيع خضر الذي تم فصله قبل عدة أيام مع (27) آخرين .
وأحتشد مناصرو الحزب خارج القاعة حاملين الرايات الحمراء مرددين شعارات (حرية سلام وعدالة، والثورة خيار الشعب) بجانب ترديد شعار الحزب المعهود (عاش كفاح الطبقة العاملة) بينما دلف الى داخل القاعة الكبرى نحو (291) عضواً قادمين من الولايات وخارج البلاد بحضور وفود للحزب الشيوعي العراقي والفرنسي ودولة جنوب السودان ، وعدد من قيادات الأحزاب السياسية المعارضة ، بينما لم يلحظ ممثلو المؤتمر الوطني ، والمؤتمر الشعبي، والاتحادي الأصل.
واتهم سكرتير الحزب محمد مختار الخطيب،في فاتحة أعمال المؤتمر المجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة بانتهاج سياسة (الهبوط الناعم) لإقناع قوى نداء السودان والإجماع الوطني بالتوقيع على خارطة الطريق لتحقيق تسوية سياسية من شأنها تمكن الحكومة من البقاء في سدة الحكم. ورفض الخطيب المشاركة في الحوار الوطنى.
وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر السادس للحزب، التجاني حسن، إن رسالة حزبه للقوى السياسية، أن الحزب الشيوعي خرج من المؤتمر أكثر تماسكاً ووحدة تنظيمياً وفكرياً وسياسياً، موضحاً أنه أبعد ما يكون عن الانقسام والتشرذم.
غير ان خلافات ظهر داخل المؤتمر بين تياري الخطيب والشفيع وذلك خلال جلسات المؤتمر وكشف عضو قيادي مشارك بالمؤتمر أن إستقطابا حادا جرى بين التيارين لأجل السيطرة على اللجنة المركزية الجديدة للحزب، ولفت الى محاولة كل طرف ترؤس الجلسات ولجنة السكرتارية لتمرير أجندته في المؤتمر الذي تم تقسيمه الى ثلاث مجموعات (التقرير السياسي ،التنظيمي و دستور الحزب). وأحيط المؤتمر بإجراءات تأمينية مشددة حيث تم إخطار المؤتمرين بالحضور عند السابعة صباحا وحُظر عليهم إستخدام أجهزة الموبايل وتركها خارج القاعة.
وبلغ عدد المشاركين في المؤتمر 291 عضوا من العاصمة والولايات والخارج يمثلون حوالي 10% من عضوية الحزب المنتظمة. وأشار القيادى الى مطالبة القيادية نعمات مالك المحسوبة على تيار الشفيع خضر بحظر دخول أي عضو يحمل جنسية أجنبية للجنة المركزية ، فى إشارة واضحة الى القيادي د.علي الكنين الذي يحمل الجنسية الأمريكية وآمال جبر الله التي تحمل الجنسية البريطانية وهما من أنصار الخطيب الذي سعى تياره الى إسقاط من أسماهم المتآمرين.
وشكل المؤتمر عبر التصويت لجنة الإستئنافات للنظر في قضية المفصولين من الحزب، حيث تقدم كل من هاشم التلب وعبد المنعم خواجة باستئنافين ضد قرار فصلهما، بينما امتنع الشفيع خضر وحاتم قطان عن ذلك واكتفى الشفيع بالمذكرة التي صرح أنه وجهها للمؤتمرين ، وضمت لجنة الإستئنافات في عضويتها التيجاني حسين ، فائزة نقد ، د.كمال الجزولي ، سمية نوبة ، مسعود ، خنساء ومختار عبد الله .
وكشف القيادي أنه تبين من خلال نتائج التصويت أن أنصار تيار الشفيع كانوا نحو 120 عضوا، بينما كان أنصار الخطيب 150 عضوا، فيما امتنع الباقون عن التصويت ، وأضاف أن الشفافية افتقدت في بعض الإجراءات ، وأشار الى أنه ولأول مرة في تاريخ الحزب الحديث سنعدم التوافق والإجماع ويحسم كل أمر بالتصويت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.