السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    "المالية": تحويل نقدي مباشر للمواطنين عبر "البطاقة"    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    ابن البادية في ذمة الله    فرنسا تعلن استعدادها للعمل لرفع السودان من قائمة الإرهاب    السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    وزير الخارجية الفرنسي يصل البلاد    لجنة للتقصي في منح ألفي جواز وجنسية لسوريين    قوى "التغيير": المرحلة المقبلة تتطلب العمل بجدية ومسؤولية لوقف الحرب    رسالة جديدة من زعيم كوريا الشمالية لترامب    700 ألف يورو مساعدات أوروبية لمتضرري السيول    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    وصول (4) بواخر من القمح لميناء بوتسودان    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    واشنطن تتهم إيران بالضلوع في الهجوم على السعودية    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    محمد لطيف :على وزير المالية وحكومته أن يعلم أن الجهاز المصرفي لم يقعد به إلا كبار الملاك فيه    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    الدكتورة إحسان فقيري .. بقلم: عبدالله علقم    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    اتفاق بين الحزب الشيوعي وحركة عبد الواحد    انعقاد أول أجتماع بين قوى التغيير والمجلس بعد تشكيل الحكومة    وليد الشعلة: نجوم الهلال كانوا رجالا إمام انيمبا    نزار حامد: طردونى ظلما    محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين    بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات    الخارجية الإيرانية: اتهام طهران بالضلوع في الهجوم على منشآت النفط السعودية لا أساس له وغير مقبول    د.الشفيع خضر سعيد: السودان: نحو أفق جديد    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    اقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    الهلال يتعادل سلبيا ضد انيمبا في مباراة مثيرة بابطال افريقيا    رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير الإذاعة والتلفزيون ويعين البزعي بديلا    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عودة غرب كردفان ... تباينات فى ردود الأفعال !!
نشر في الصحافة يوم 23 - 12 - 2012

تباينات الآراء وإختلفت وجهات النظر وتعددت ردود الأفعال بصورة مذهلة بين دارى المسيرية من جهة والحمر من جهة ثانية والكيانات الاخرى من جهة ثالثة حال إعلان النائب الاول لرئيس الجمهورية الاستاذ على عثمان محمد طه من البرصاية إكتمال كافة الترتيبات لقيام ولاية غرب كردفان وأن رئيس الجمهورية سيعلنها رسميا خلال احتفالات البلاد بأعياد الاستقلال تحقيقاً لرغبة اهل المنطقة، ويقول ل(الصحافة) عضو البرلمان عن الدائرة (13) دار الحمر سالم الصافى حجير إن رئاسة الجمهورية لم تشر إلى كيفيتها إن كانت بشكل جديد أوبشكلها القديم ،إلا أن خبراء وجهات إختصاص تؤكد ل(الصحافة) أن الدراسة إكتملت لعودة ولاية غرب كردفان بشكلها القديم ، ويصبح المعنيون بذلك هم دار الحمر (الحمر والقبائل المتحالفة والمنصهرة معهم فى شمال كردفان) ودار المسيرية (المسيرية والقبائل المتحالفة والمنصهرة معهم فى القطاع الغربى) و لقاوة (المسيرية والداجو والنوبة والكيانات الأخرى المتحالفة والمنصهرة بالمنطقة فى لقاوة فى بجنوب كردفان) .
ولكن دعونا نتعرف أولا كيف قابلت تلك الكيانات المختلفة الحدث ؟ إنقسم الناس فى دار المسيرية بين مصدق ومكذب ومشكك ومتردد ، فلم تكن المرة الأولى التى تعلن فيها الحكومة عودة الولاية المذابة فقد أكد عودتها والى جنوب كردفان أحمد هارون أكثر من مرة وعدا إنتخابيا لحكومته ،كما أكدها رئيس الجمهورية المشير البشير قبيل الإنتخابات بالمجلد فيما وصفتها قيادات سياسية بال(تخدير السياسى) ،إلا أن الجديد هذه المرة سيعلنها الرئيس البشير رسميا إبان إحتفالات الإستقلال ،إنطلقت على الفور تكبيرات هنا وهناك وتهليلات وزغاريد فيما إقرورقت الدموع وتساقطت قطراتها ونحر آخرون الذبائح وإنطلقت الرسائل والإتصالات تحمل البشرى فى لحظات فرح غامرة عمت الكبير والصغير ذكورا وإناثا ليس فى دار المسيرية فحسب بل تجاوزته لداخل السودان وخارجه ، إعلان النائب الأول (عودة الولاية المذابة) كما وصفها كل من الصادق مريده أبرز قيادات المجاهدين وعبد الرحمن جبارة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بجنوب كردفان وأحد قادة التمرد العائدة وآخرون أنها قطعت الطريق أمام الحركات المسلحة وسلسلة من الإعتصامات والمسيرات والمذكرات والإحتجاجات كان آخرها تظاهرة لشباب المجلد حسمها والى جنوب كردفان فى جلسة إكتملت قبيل ساعات من إعلان النائب الأول عودة الولاية ومن قبله إعتصام لشباب بابنوسة خاطبه أمس هارون بعد عشرين يوما فيما إنتقدت قيادات سياسية إستمرار الإعتصام لإنتفاء المبررات بإستجابة الحكومة لمطالب الشباب، إلا أن الناطق الرسمى بإسم إتحاد عام المسيرية بالخرطوم موسى حمدين وصف (عودة الولاية المذابة) ب(المحمدة) قائلا ل(الصحافة) الحكومة أوفت بما وعدت وأن الإتحاد دعا حالا إلى لقاء مشترك مع الدفاع الشعبى بالمنطقة اليوم لمناقشة قضايا غرب كردفان وأبيى ،فيما تخوفت بشدة قيادات سياسية أن يعود إعلان عودة الولاية المذابة بعواقب لا تحمد عقباها فى أبيى .
إما فى دار الحمر وفى محلياتها الست فقد كانت ردود الأفعال قوية وغاضبة إنقسمت فيها آراء الحمر إلى ثلاث فئات إلا أن جميعها متفقة حول (ولاية النهود وعاصمتها النهود) ،الفئة الأولى تقول ل(الصحافة) مطلبنا الأول (ولاية النهود) ويقول ل(الصحافة) عضو البرلمان سالم الصافى إن الدكتور نافع مساعد رئيس الجمهورية رد على مطلب الهيئة البرلمانية لنواب شمال كردفان حول مطلب الحمر بولاية النهود بأنه لا يمكن إنشاء ولاية جديدة قبل 2018 وعليه يرى حجير بألا ما نع أن يمتثل الحمر لقرار رئاسة الجمهورية إن ذهب الحمر الأبيض أو الفولة على أن تضمن للحمر ولاية النهود مستقبلا ،أما الفئة الثانية ذهبت فى إتجاه مغاير وتمثل تلك المحليات المتاخمة لدار المسيرية وترى ألا مانع الإتجاه غربا بضمانات تنموية وحظوظ سياسية وتنفيذية ، فيما قطعت الفئة الثالثة بمطلب واحد فقط (ولاية النهود وعاصمتها النهود ) ويقول ل(الصحافة) أمير القبيلة عبد القادر منعم منصور (إعلان النائب الأول عودة ولاية غرب كردفان لايعنى الحمر فى شئ ) ،ويتفق معه عضو المجلس الوطنى إبراهيم محمد على تمساح وآخرون فى حديثهم ل(الصحافة)،وزاد الأمير إستجبنا لرؤية الدولة فى وقت سابق وذهبنا غربا ونحن نمثل (مليون ومائتين وسبعين ألف) شخص ولنا إقتصادنا وكافة مقومات ولاية ، وزاد تمساح لم تحقق لنا غرب كردفان طموحاتنا بل عشناها عطشا وفقرا ومرضا وجهلا رغم إمكاناتنا الإقتصادية ، إلا أن الأوضاع فى محليات الحمر نفسها قد تفجرت غضبا عكس دار المسيرية وتحول بيت الإمارة بالنهود لمأتم فيما إحتشد المئات بمسجد النهود ،وفى إجتماع عقب الجمعة ضم (500) شخص من قيادات وأعيان الحمر إنتهى بنتيجة واحدة (رفض تبعية الحمر لولاية غرب كردفان وعاصمتها الفولة والمطالبة بولاية النهود ) وتقرر تكوين وفد من (ألف) شخص لمقابلة رئاسة الجمهورية والمطالبة ب(ولاية النهود وعاصمتها النهود نفسها) .
ولكن ماذا عن أهل لقاوة ؟ إنقسم أهل لقاوة بين مؤيد ورافض ومتحفظ رفض عضو البرلمان الأمير إسماعيل محمد يوسف بإدلاء أى تصريحات إعلامية مبررا ذلك لوضعية لقاوة نفسها والظروف الحرجة التى مرت بها وحفاظا على تلك الجهود التى تكللت برتق نسيجها الإجتماعى ، إلا أن الأمير كشف ل(الصحافة) عن إجتماع مهم لذات الغرض بين مكونات لقاوة يتوقع أن يخرج برأى وفاقى وموحد. من جانبه يقول أمير الداجو بلقاوة محمد كوكو لا مانع لدينا فى عودة ولاية غرب كردفان لأهلها ولكننا نحن الداجو بلقاوة لدينا الكثير من التحفظات من مظالم وحقوق ولانريد أن نكرر ذات التجربة مرة أخرى ولذلك نرفض بشدة أن نذهب لولاية غرب كردفان ونطالب بأن يظل وضعنا كما هو عليه الآن فى جنوب كردفان ،فيما يقول ل(الصحافة) أمير النوبة بلقاوة صالح على الأزرق لن نذهب لولاية غرب كردفان ولدينا أكثر من (18) نقطة تحفظية على الولاية السابقة ونطالب الحكومة بأن يظل النوبة بلقاوة ضمن ولاية جنوب كردفان ،إلا أن الناطق الرسمى بإسم إتحاد عام المسيرية موسى حمدين يقول ل(الصحافة) عقدنا (4) إجتماعات بالخرطوم مع أعيان الحمر و(3) إجتماعات منفصلة مع كل من أعيان النوبة والداجو والفلاتة والبرنو البرقو والمسيرية فى لقاوة كل على حدة واتفقنا جميعا على عودة ولاية غرب كردفان بشكلها القديم وليست هنالك أية مشكلة وإن كان هنالك مشكلة تفاهمية نحن مستعدون لها .
إلا أن كيفية عودة ولاية غرب كردفان نفسها تظل مكان تساؤل إن كانت بشكلها القديم أم أن هنالك تصور آخر لها ؟ تقول ل(الصحافة) قيادات سياسية فضلت حجب أسمائها إن أمرها ظل سرا محصورا فى مجموعة محددة فى رئاسة الجمهورية وأنها تراقب مجريات الاوضاع لإصدار القرار النهائى بكيفية عودتها ،ويدافع رئيس اللجنة المكلفة بدراسة عودة ولاية غرب كردفان اللواء حقوقى معاش / حاتم الوسيلة الشيخ السمانى بشدة عن عودة ولاية غرب كردفان ويقول ل(الصحافة) إن كانت هنالك ولايتان فقط للسودان فيجب أن تكون غرب كردفان والبحر الأحمر وزاد لأنها ولايات إستراتيجية فيها إقتصاد السودان وأمنه وإستقراره ومستقبله ،ويعتقد الوسيلة أن الحكومة بإمكانها إصدار قرار بعودة ولاية غرب كردفان ب(جرة قلم) ولكنها أرادت أن تتلمس آراء الناس من خلال عمل اللجنة ،وأبان الوسيلة بأن الآراء تباينت حول عودة ولاية غرب كردفان وأن لجنته نقلتها كما هى لرئاسة الجمهورية ،فئة ترى أن عودة الولاية ستفجر أزمة فى ولايتى شمال وجنوب كردفان ،وفئة ثانية ترفض عودتها بشكلها القديم وثالثة ترى أن عودة الولاية ستولد صراعا وأزمة فى دار المسيرية ،ويؤكد الوسيلة أن آراء (الحمر) إنقسمت إلى ثلاث فئات الأولى مع عودة ولاية غرب كردفان بشكلها القديم مع مراعاة التنمية والخدمات ، فالثانية مع المصلحة العامة إن كانت غرب كردفان أو شمال كردفان أو ولاية النهود ،أما الثالثة تطالب بولاية النهود وترفض الإتجاه غربا تماما وإلا إن دعت الضرورة يظلوا فى وضعهم الحالى ضمن شمال كردفان وتسجل لهم مطالبة بولاية النهود مستقبلا ،وأكد الوسيلة أن حكومتى شمال وجنوب كردفان متوافقتان فى رؤيتيهما وتريان ألا مانع من عودة ولاية غرب كردفان إلا أن جنوب كردفان تحفظت حول مآلات تنفيذ المشورة الشعبية كما تتوقع أن تفتح عودة غرب كردفان المجال لمحليات القطاع الشرقى المطالبة بولاية وربما تقود أيضا لتفجر الأوضاع فى لقاوة ،إلا أن الوسيلة رفض الخوض فى الإجابة على كيفية عودة ولاية غرب كردفان مكتفيا بقوله الأمر فى يد رئاسة الجمهورية .
لا شك أن عودة ولاية غرب كردفان بشكلها القديم سيؤثر على مجريات الأوضاع السياسية والتنفيذية فى ولايتى شمال وجنوب كردفان وسوف تعجل بإنهاء حكومتى زاكى الدين وهارون ،إلا أن قيادات سياسية تتخوف أن تفتح أبوابا من الخلافات والصراعات فى الولايتين ظلت مؤجلة ، وصراعات من نوع آخر فى غرب كردفان بين قيادات سياسية حول من يتقلد منصب الوالى فى ظل صراع تيارين رئيسيين لا يلتقيان أصلا وآخران هم تكتل الشباب والمجاهدين ثم تيار رابع لا زال يراقب الأوضاع ،إلا أن الصادق مريدة يقول ل(الصحافة) بالنسبة للمسيرية فإن عودة الولاية تلبى أشواقهم ، فيما يقول ل(الصحافة فى ذات الإطار رئيس لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان بالبرلمان الفاضل حاج سليمان وآخرون من قيادات شمال وجنوب كردفان فضلوا حجب أسمائهم ، يقولون إنهم مع الحمر بأن تكون لهم ولايتهم فى النهود كما للمسيرية ولايتهم فى الفولة ويقولون إنها إحدى سمات الحكم الفدرالى ،ولكنهم يشيرون إلى أن هنالك ظروفا موضوعية تتطلب تنازل الأطراف إستجابة للمصلحة العامة ، فيما تؤكد قيادات سياسية بأن عودة ولاية غرب كردفان واقع لا يمكن أن يكتمل قبل منتصف 2013 وطرحت هذه القيادات مقترحا توفيقيا بأن تكون الفولة عاصمة للولاية والنهود عاصمة ثانية مع تمييز تنموى لأهل لقاوة وأن يكون هنالك تمييز تنفيذي وسياسي وتنموي لكل من مكونات الولاية حسب ثقلها السكانى ، فيما تحفظ الجميع حول من يتقلد رئاسة الولاية المعادة ،إلا أنهم متفقون بأن رئاسة الجمهورية هى صاحبة القرار .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.