زيادة في اسعار الوقود وتفاقم الطوابير في المحطات    هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم تجدد التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر    خيبة أمل بدارفور لعدم توصل مجلس الأمن لإعلان مشترك حول الإقليم    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنوب كردفان .. خيارات نافع تحت البحث..!!
نشر في الصحافة يوم 30 - 12 - 2012

مساران لا ثالث لهما حددهما الدكتور نافع علي نافع ولهما من الأهمية بمكان، لأن التصريحات صدرت منه بصفته مساعدا لرئيس الجمهورية ونائبا لرئيس الحزب الحاكم «المؤتمر الوطنى » ورجل الانقاذ القوى ،حدد نافع لدى مخاطبته انعقاد المؤتمر العام للحزب القومي السوداني المتحد بالخرطوم مسارين للوصول الى سلام في جنوب كردفان ،أولهما دحر قوات الحركة الشعبية ، والآخر أن يقدم أبناء جنوب كردفان على ازاحة عبدالعزيز الحلو من قيادتهم والعمل من أجل بناء جنوب كردفان ب«أجندة وطنية» .
المسار الأول كما وصفه مراقبون محفوف بعواقب وخيمة اذ لا تخلو أسرة فى جبال النوبة من أن يكون بعضا من أفرادها فى التمرد فى جنوب كردفان ان لم تكن بكاملها ، ويؤكد حسن كودى جبل الدار أحد قيادات المؤتمر الوطنى بجنوب كردفان أن الحركة الشعبية قد تغلغلت فى وجدان أبناء جبال النوبة ودخلت كل بيت ابان فترة الشراكة تحت بصر وعلم المؤتمر الوطنى بدليل تزايد قوتها العسكرية من «7» آلاف الى أكثر من «40» ألفا الآن ،ويقول كودى ان المؤتمر الوطنى وقف متفرجا مفسحا المجال لها دون أن يبدى حتى الآن تفسيرا مقنعا لتلك الخطوة ، وتقول قيادات سياسية تحدثت ل«الصحافة» لا يمكن تنفيذ الخطوة الأولى بكاملها دون مساءلات دولية تحت مزاعم ومسميات أصلا قد تم التخطيط لها مسبقا وفى انتظار الأدلة المادية فقط لتجييرها ، مؤكدين أن الحرب فى جبال النوبة ليست كأى حرب يمكن القضاء عليها بمجرد تصريح فى الهواء الطلق ،ويؤكدون بان كثيرا من الشواهد التاريخية فى جبال النوبة تؤكد ذلك منها ثورة كوكو كوبانقو فى الليرى فضلا عن الظروف الطبيعية للمنطقة ولطبيعة وتركيبة انسان جبال النوبة ومقدرته القتالية كما يحلو أن يصفهم والى جنوب كردفان ب«الهجانة أساس الجيش » ،وأكدت تلك القيادات أنها لا تشك فى مقدرة القوات المسلحة السودانية التى ظل مئذرها مشدودا منذ أكثر من «خمسين » عاما من أجل الحفاظ على الوطن «السودان» موحدا دون أن تكل أو تمل قبل أن تمزقه السياسة لدولة فى الشمال وأخرى فى الجنوب اشتطت لتناصب الأولى الاستعداء تحت سقوف وأجندات كثر لا حصر لها .
فيمايقول خبراء عسكريون ان المسار الأول سبب صدمة لأهل جنوب كردفان واعتبروه انذارا يبشر بطول الحرب فى المنطقة ، الا انهم يؤكدون بان الحرب التى تدور فى جبال النوبة لا يمكن أن تصل لمرحلة الغالب أو المغلوب باعتراف عسكريين من قبل الطرفين والدول الغربية وعلى رأسها أمريكا ،الا أن نافع أكد حرص الحكومة على السلام فى جنوب كردفان ولكنه حذر بشدة أن الحرب لن تتوقف اذا ظل قطاع الشمال يقاتل من أجل اسقاط النظام قائلا لن يناله ولن يحلم به مؤكدا ألا سبيل للسلام الا بهزيمة الحلو ،وأضاف نافع انه من مطلوبات السلام أن يكف عبد العزيز الحلو وياسر عرمان ومالك عقار عن سياسة تغيير النظام وانشاء ما يعرف بالسودان الجديد العلماني ، وطالب نافع القوى السياسية بالولاية العمل وفق الأجندة الوطنية ،فيما أكد الأمين العام للحزب القومى السودانى المتحد عبد الله التوم الامام أن حزبه له مبادرة وجهود كبيرة فى هذا المجال وأنه ظل دوما يعمل من أجل السلام ،فيما عاد كودى منتقدا المركز لتجاهله توصيات أبناء جبال النوبة بالمؤتمر كاشفا عن توصيات أعدتها اللجنة السياسية بالوطنى بشفافية وصراحة تامة ،قال ان المركز غض الطرف عنها .
أما فيما يختص بالمسار الثانى يقول ل«الصحافة»عضو مجلس قيادة الانقاذ اللواء / ابراهيم نايل ايدام ان أبناء جبال النوبة مع تنفيذ برتكول جنوب كردفان/ جبال النوبة ولا علاقة لهم بالحلو أو قطاع الشمال ، ويتساءل ماذا عملت الحكومة لاجل تنفيذ البرتكول ، ويؤكد ياسر كباشى أحد قيادات الوطنى بجنوب كردفان أنهم ظلوا دوما يحملون شعلة السلام واستطاعوا اقناع العديد من العسكريين الا أن المركز لم يتعاون بالحجم المطلوب مما قاد آخرين لغض الطرف عن الجنوح للسلام ،فيما عاد ايدام متسائلا أين مخرجات ملتقى كادقلى ولماذا ظلت حبيسة أدراج الحكومة ؟ ويضيف ايدام ليست المرة الأولى بل منذ مؤتمر الأبيض 1991 ثم اتفاقية أبناء جبال النوبة للسلام 1997 مرورا باتفاقية سويسرا 2002 وأخيرا نيفاشا ويقول أن توقف الحرب سيساهم فى تطوير وتنمية جنوب كردفان ، وزاد ايدام «الحكومة لا تثق فى أبناء جبال النوبة ،بل عندها خيار وفقوس » فيما تصف قيادات من جنوب كردفان بان وجود ايدام نفسه خارج منظومة الحكومة يؤكد ماذهب اليه ايدام ، ويشدد اللواء على ضرورة تنفيذ فك الارتباط ولكنه يحذر فى ذات الوقت من اتخاذ صعوبة عملية فك الارتباط ذريعة لاستطالة أمد الحرب ، ويطالب بالحوار السياسى لأجل حل المشكلة فى جنوب كردفان والنيل الأزرق ، فيما دافع بشدة والي جنوب كردفان مولانا أحمد هارون عن مكتسبات منطقة جبال النوبة عبر العملية السياسية ويقول بانها كسبت أكثر مما كسبته بالحروب ،ويؤكد هارون أن حكومته بذلت مجهودات خرافية لابقاء الحركة الشعبية ضمن العملية السياسية عبر قرار الرئيس ايقاف الحرب ومبادرات كثر ثم ملتقى كادقلى الذى كان تحت وقع صواريخ الكاتيوشا من قبل الحركة ويقول انها اختارت طريق الحرب.
وظلت ترفض الجلوس لانهاء الأزمة بالولاية واتهم هارون قطاع الشمال بالاساءة لأبناء الولاية من خلال تجنيدهم في جيش دولة أجنبية مطالباً بفك ارتباطهم بدولة الجنوب ومن ثم الجلوس كأبناء وطن واحد لتأسيس السلام المستدام .
ولكن هل الحكومة مستعدة للتفاوض مع قطاع الشمال ؟ يقول مراقبون ل«الصحافة»، الحكومة عقب استجابة دولة الجنوب لعملية فك الارتباط بضمانات دولية ليس لديها من خيار الا الجلوس مع قطاع الشمال للتفاوض، فيما قطع نافع بان الحكومة ستحاور قطاع الشمال ولكن ليس وفق الأجندة التى تدعو لاسقاط النظام فى الخرطوم وفق موجهات، قال انها تأتيها من وراء البحار، بل وفق اتفاق نيفاشا لتكملة ماتبقى من مسائل عالقة ضمن برتكول جبال النوبة، مؤكدا استعداد الحكومة لاكماله تحقيقاً للسلام ،وطالب نافع أهل جنوب كردفان والقوى السياسية بالولاية لمخاطبة أبنائهم لينضموا للسلام وسحب البساط من تحت أقدام عبد العزيز الحلو ،الا أن نافع جدد التأكيد على أن قضية جنوب كردفان لن تكون مدعاة للتدخل الأجنبي واعمال الأجندة الخارجية ، اذاً هل يمكن أن تحاور الحكومة قطاع الشمال وفق «اتفاق نافع ،عقار» أكد نافع فى وقت سابق بان التمسك بذلك الاتفاق سيشعل أزمة في المؤتمر الوطني مبينا أن التوقيع من قبله على الاتفاق جاء بمثابة أجندة قد تقود لاتفاق أو لا تقود ،مؤكدا بان رفض المكتب القيادي للقرار له مبرراته وقال انه يحترم القرار المؤسسي الذى ينبني على صوت الأغلبية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.