مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موجز إقتصادي
نشر في الصحافة يوم 27 - 03 - 2013


خلال ورشة الحوكمة البيطرية لقطاع الثروة الحيوانية
خبراء : 250 مليون نسمة يعتمدون على القطاع فى أفريقيا
الخرطوم : عاصم اسماعيل
نظمت وزارة الثروة الحيوانية بالتعاون مع مفوضية الثروة الحيوانية بالاتحاد الافريقى ورشة الحوكمة البيطرية لرفع الوعى والتعريف لخلق بئة مواتية للتغير وتشجيع المبادرات ذات المردود العام للثروة الحيوانية.وقال الدكتور محمد عبد الرازق المستشار الفنى لمشروع الحوكمة البيطرية ان الورشة تسعى الى اعداد المكون القطرى لبرنامج الحوكمة البيطرية فى السودان تستمر لمدة ثلاثة ايام باعتبارها احدى الورش التى تعقد بالدول الافريقية لتطوير قطاع الثروة الحيوانية . واشار الدكتور احمد الصوارحى مفوض مفوضية الثروة الحيوانية بالاتحاد الافريقى ان الثروة الحيوانية تمثل 30 % من اجمالى الناتج الزراعى المحلى بالدول الافريقية و10 % من الناتج المحلى الاجمالى قائلا ان حوالى 250 مليون نسمة بافريقيا يعتمدون على الثروة الحيوانية بأفريقيا للحصول على الدخل وسبل كسب العيش وقال ان دول الايقاد تستضيف اكثر من نصف الثروة الحيوانية فى القارة الافريقية وتساهم ب50 % من الناتج المحلى الاجمالى ، مبينا أن قطاع الثروة الحيوانية من اكثر القطاعات التى يمكنها تحقيق الثروة وتساهم فى الامن الغذائى لتحقيق اهداف الالفية ،مشيرا الى السياسات الحكومية بالدول الافريقية التى وصفها بغير المواتية بجانب نقص التمويل وعدم كفاية الاستثمارات اضافة الى اختلال الاطر المؤسسية مبينا ان البنية المؤسسية تفتقد لتقديم الخدمات البيطرية وان عدم كفاية الاستثمارات نتج عنه عدم كفاية القدرات مما سجل تحديا للاتحاد الافريقى، داعيا الى ضرورة الاصلاحات المؤسسية على كل المستويات لتحسين الخدمات البيطرية فى افريقيا مع انشاء روابط فعالة مع الفرق الاقليمية والوطنية ليتم خلالها تنفيذ السياسات العامة .
ومن جانبه قال وكيل وزارة الثروة الحيوانية الدكتور كمال تاج السر ان الثروة الحيوانية فى السودان رقم لايستهان به وتعدادها يصل الى 140 مليون رأس ونشاط اقتصادى كبير خاصة وان 80 % من النشاط الريفى فى السودان يعتمد على الثروة الحيوانية باعتباره معززا للامن الغذائى ،مشيرا الى قدم الخدمات البيطرية فى السودان باعتبارها ركيزة للامن الغذائى ،مبينا انها تعد مرتكزا فى الخطة الخمسية وتتبوأ نسبة كبيرة من الناتج المحلى الاجمالى وتساهم بأكثر من 20 % من الناتج المحلى الاجمالى مؤكدا ان الخدمات البيطرية تحتاج الى سياسات ودعم من الحكومات وهى مهيأة لجذب الاستثمارات من الدول الافريقية قائلا ان السودان من ضمن خمس دول لتقديم الغذاء وتحقيق الامن الغذائى باعتباره ضمن منظومة منظمة الزراعة والاغذية وتشكل الثروة الحيوانية وجودا كبيرا . ومن سياسات الدولة تطوير خطط واستراتيجيات القطاع والخروج من التقليدية الى الحداثة فى الانتاج خاصة فى ظل تهافت المستثمرين على القطاع . وقال ان الدولة تسعى الى تعزيز التجارة المشتركة بين الدول وان السودان مهيأ لتطوير الثروة الحيوانية وان يكون احد الدول لتوفير الامن الغذائى بالمنطقة .
فى ختام أسبوع حماية المستهلك...
مدير المواصفات : هنالك جهود لضبط حركة السلع والمنتجات
الخرطوم : إشراقة الحلو
كشف الفريق عبد الله حسن عيسى المدير العام للهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس عن ضرورة قيام الجهاز الوطنى للاعتماد من أجل تعزيز التعاون وتطوير البنية الأساسية لمنظومة الجودة والاعتماد في العالم العربي حتى تستطيع تفعيل التكامل بين الشعوب العربية وقطاعات الأعمال وتيسير التجارة البينية والعالمية.
وقال في ختام احتفالات الهيئة بأسبوع حماية المستهلك ويوم التقييس العربى الذى نظمته الهيئة بالتعاون مع الجمعية السودانية لحماية المستهلك ان الاحتفال شمل برامج توعية للمستهلك وأسبوع محاضرات وندوات وورش عمل مشيرا الى أن الهيئة تسير بخطى ثابتة إضافة إلى ترسيخها لعمل المواصفات والجودة من خلال جهودها في ضبط حركة السلع والمنتجات ووضع المواصفات القياسية السودانية ورفع وعي المواطن، مثمناً الجهود التي يبذلها الشركاء في عملية حماية المستهلك والاقتصاد القومي مجددا حرص الهيئة على تعزيز الشراكات المجتمعية لتحقيق الحماية للمستهلك السوداني. ومن جانبه قدم عوض محمد أحمد سكراب مدير الادارة العامة للمواصفات القياسية بالهيئة ورقة عمل عن الجهود التى تبذلها الهيئة فى اصدار مواصفات سودانية وعربية عبر اللجان الفنية المختلفة لحماية للمستهلك السودانى من البضائع المستوردة المغشوشة التى انتشرت مؤخرا فى ظل التجارة العالمية مشدداً على ضرورة إلزام الدول العربية بتطبيق قرار المجلس الوزارى للمنظمة بأعتماد القياسيه العربيه الموحده مشيراً إلى الإعتراف المتبادل بشهادات المطابقة وعلامات الجودة موضحاً أن هيئة المواصفات قامت برفع مجموعة من المواصفات على القاعدة التفاعلية لمشاريع المواصفات والمقاييس القياسية العربية الموحدة بلغ عددها 219مشروع مواصفة. وقال هذا الشهر تم رفع 30مواصفة تمهيداً لإعتمادها وكشف عن توقيع عدد من الإتفاقيات مع بعض الدول لتبادل شهادات المطابقة مشيراً إلى المعوقات التى تعترض تبادل شهادات المطابقة تمثلت فى عدم التقارب فى إجراءات تقييم المطابقة وعدم تحديد قائمة السلع الأكثر تبادلاً بين البلدان بصفة مستمرة بجانب إجراءات الأجهزة الاخرى المرتبطة بقبول المنتج على الحدود مثل الجمارك واجهزة الرقابة على الصادرات بجانب مشاكل فنية تواجه المنتج نفسه.
المركزى يشترى 26 طناً خلال ثلاثة شهور...
وزارة المعادن توقف معامل (ششنة الذهب ) بالولايات
الخرطوم : الصحافة
أوقفت وزارة المعادن بالتشاور مع بنك السودان المركزي معامل ششنة الذهب ومعايرته بالولايات لاظهاره لعدد من السلبيات على رأسها استغلال بعض المعدنين لتلك المعامل في ششنة ومعايرة الذهب ومن ثم تهريبه بدلا من بيعها لبنك السودان المركزي . وكشف وزير الدولة بالمعادن سراج علي حامد خلال مخاطبته الاجتماع التنسيقي الخامس للوزراء المعنيين بامر التعدين في الولايات الذي انعقد بمقر الوزارة امس، عن تكوين لجنة دائمة لمكافحة تهريب الذهب برئاسته وعدد من الجهات ذات الصلة لبحث كيفية تفادي تهريب الذهب الى الخارج للاستفادة من كل الكميات المنتجة . من جانبه كشف مدير امن المعادن العميد الفاضل الجزولي عن قيام ما اسماهم ضعاف النفوس بتهريب كميات من الذهب الى الخارج عن طريق الحدود والمطارات ،مشيرا الى العديد من المهددات في قطاع التعدين التقليدي كتردي الاحوال البيئية بسبب الحفر العشوائي وطحن الصخور والاتربة واستخدام الزئبق والتبرز في العراء مما يؤدي لتفشي الامراض والوبائيات، التأثير السالب على الانشطة الاقتصادية الاخرى خاصة الزراعة واغراء الكثير من الطلاب والتلاميذ على ترك مقاعد الدراسة والتأثير على الاجهزة الامنية بتفلت اعضائها بجانب انتشار الاسلحة وسط المعدنين لاغراض التأمين والنهب مع انتشار السرقات والنهب للمعدنين وتجار الذهب بالاضافة الى الوجود الاجنبي غير المقنن من دول الجوار المختلفة . من جهته ازاح ممثل ادارة الذهب ببنك السودان احمد امير الستار عن شرائهم ل(26) طناً من المعدنين منذ مطلع العام وحتى يوم امس صدر منها (5) طن ، مشيرا الى صدور قرار بذهاب كل الذهب المشتري بواسطة بنك السودان الى مصفاة الذهب لتصفيته ومن ثم تصديره مصفى الى الخارج بعد ان تم منع تصدير الذهب في شكل خام . وفي السياق شكا عدد من الوزراء المعنيين بأمر التعدين في الولايات عن جملة من المعوقات التي تواجه مكاتب التعدين الولائية مطالبين وزارة المعادن بضرورة التدخل لحل تلك المعوقات.
السودان يشارك فى الاجتماعات السنوية للهيئات المالية بدبى
الخرطوم : الصحافة
يشارك السودان برئاسة وزير المالية علي محمود و محافظ بنك السودان المركزي ، في الاجتماعات السنوية للهيئات المالية العربية واجتماع الدورة الرابعة لمجلس وزراء المالية العرب في دبي التي تستضيفها الإمارات العربية المتحدة يومي 2 و3 أبريل المقبل بمشاركة أكثر من 300 شخصية تضم وزراء المالية والاقتصاد ومحافظي المصارف المركزية العربية والمديرين العامين لمؤسسات التمويل العربية وعدداً من المراقبين الإقليميين والدوليين. ويشارك في الاجتماعات السنوية للهيئات المالية العربية كل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي وصندوق النقد العربي والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات والهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا
وسيعقد الاجتماع الرابع لمجلس وزراء المالية العرب الذي يتناول مناقشة قضايا عدة من بينها سبل تعزيز التنسيق المشترك بشأن السياسات المالية بين الدول العربية لمواجهة المستجدات الاقتصادية والمالية وتنسيق المواقف في المحافل والاجتماعات الدولية وكذلك تنسيق الجهود على صعيد تعزيز الاستثمارات العربية البينية والتدفقات المالية من وإلى الدول العربية بجانب متابعة التقارير المرفوعة بشأن متابعة مبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة فيما يتعلق بالتنمية الاقتصادية للدول العربية والتى جرى إطلاقها خلال الاجتماع الاستثنائي لمجلس وزراء المالية العرب الذي عقد في عام 2011 بأبوظبي.وسيناقش المشاركون خلال هذه الاجتماعات الأداء المالي للهيئات المالية العربية والبرامج التي تقوم بها وعددا من المقترحات التي تهدف إلى معالجة التحديات الاقتصادية والتنموية التي تواجهها الدول العربية إلى جانب بحث سبل تنشيط حركة التجارة البينية وتنسيق السياسات المالية بين دول المنطقة وتحقيق الأمن الغذائي في الوطن العربي ومناقشة كيفية زيادة الموارد المالية للهيئات المالية العربية بناء على القمة الاقتصادية للقادة العرب التي عقدت في الرياض مطلع العام الحالي بزيادة رؤوس أموال الهيئات المالية العربية من أجل تلبية متطلبات شعوب الدول العربية.
اضافة الى تناول الأوضاع الاقتصادية والمالية الراهنة التي تشهدها المنطقة والفرص المتاحة لتعزيز اقتصادات الدول العربية في مواجهة الصدمات الاقتصادية العالمية بما في ذلك دعم المشاريع الاقتصادية المشتركة التي من شأنها ضمان تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العالم العربي.
بسبب مضاعفة الرسوم ..
إحجام عدد كبير من مكاتب الاستقدام عن تجديد تراخيصهم
الخرطوم : الصحافة
ناشدت شعبة مكاتب الاستقدام باتحاد الغرف التجارية وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل بالتدخل لمعالجة قضية الزيادات الكبيرة التي طرأت على رسوم تجديد الترخيص السنوية لمكاتب الاستقدام، وقال حيدر عبد الوهاب عوض الله الامين العام للشعبة ان هناك زيادة كبيرة على الرسوم بنسبة بلغت 100% مما جعلها من اعلى الرسوم الخاصة برخص مزاولة الانشطة الاقتصادية بالسودان مشيراً الى ان ارتفاع الرسوم تسبب في احجام اكثر من 42% من مكاتب الاستقدام المصدق لها بالعمل عن تجديد تراخيصهم لهذا العام مما يؤدي الى بروز عدد من الظواهر السالبة كمزاولة النشاط دون تجديد الترخيص ،مبيناً ان ذلك يشكل هدراً لموارد الدولة المالية بالاضافة الى الدفع ببعض المكاتب الى الخروج القسري عن النشاط وما يتبع ذلك من تشريد للعاملين في النشاط واضاف ونوه حيدر الى ان زيادة رسوم المعاملات للاجانب بنسبة 100% دفعت بالكثير من اصحاب العمل الى العزوف عن تجديد اذونات العمل مما كان له الاثر المباشر على حجم عمل المكاتب خاصة فيما يتعلق بتوفيق الاوضاع مؤكداً ان اصحاب مكاتب الاستقدام اكثر حرصاً على الايفاء بكافة الالتزامات المالية تجاه الدولة فى ميقاتها.
خطة ولائية لتخفيف أعباء المعيشة بالخرطوم
الخرطوم : الصحافة
بحث المهندس صديق محمد علي الشيخ وزير المالية والاقتصاد وشئون المستهلك بولاية الخرطوم مع رئيس الاتحاد التعاونى عباس كرار بولاية الخرطوم السبل الكفيلة حول مساهمة الاتحاد ومشاركته للولاية في برامج تخفيف أعباء المعيشة واوضح وزير المالية والاقتصاد وشئون المستهلك ان الولاية وضعت خطة تفاكرية مع اتحادات أصحاب العمل والتنظيمات المختلفة من أجل تفعيل دورها للمشاركة في برامج الولاية الخاصة بتخفيف أعباء المعيشة وتوفير السلع الاستهلاكية الضرورية لمواطني الولاية والعمل على معالجة مشاكلها وقضاياها المختلفة ودعا قادة الاتحاد التعاوني بالولاية الى اهمية تفعيل دور القواعد والجمعيات التعاونية العاملة في مجالات التعاون المختلفة للاسهام مع الولاية مجمل الانشطة الاقتصادية من برامج تخفيف أعباء المعيشة واسواق البيع المخفض وتوفير السلع والمواد الاستهلاكية التي يحتاجها المواطن باسعار مخفضة .
المالية تجدد إهتمامها بتعزيز جهود محاربة الفقر
الخرطوم : الصحافة
جددت وزارة المالية والاقتصاد الوطني إهتمامها بتعزيز جهود الدولة الرامية لتخفيف حدة الفقر واكدت مديرة الادارة العامة للتخطيط والدراسات والسياسات الاقتصادية فايزة عوض لدى افتتاحها معرض وحدة المرأة إهتمام الادارة بخدمة قضايا المرأة على مستوى الاقتصاد الكلى بهدف إدماجها في الموازنة عبر مشروعات تنموية محددة مدرة للدخل تسهم في خفض الفقر بما يعزز جهود الدولة الرامية لتنفيذ إستراتيجية تخفيف حدة الفقر وتحقيق التنمية الريفية المتوازنة ،وأبانت أن وحدة المرأة تعمل كمحور إرتكاز للوحدات الشبيهة بالولايات وتتبنى السياسات التمويلية للمشروعات التنموية بالاستفادة من برنامج التمويل الأصغر بخلق شراكات فاعلة مع وحدة التمويل الاصغر ببنك السودان والبنوك المتخصصة والصناديق لتحقيق الهدف الاستراتيجي للوحدة المتمثل في تحفيف الفقر وتمكين المرأة الريفية إقتصادياً وإجتماعياً وسياسياً والعمل على زيادة دخلها وتفعيل أنشطتها الاجتماعية وتحقيق قيمة مضافة لانتاجها وتطوير المنتج الحلى بما يزيد من فرص منافسته على المستوى الخارجي.
الموارد المائية تبدأ إجراء صيانة الخزانات
الخرطوم : الصحافة
أوضح مدير عام شئون مياه النيل والخزانات بوزارة الموارد المائية والكهرباء بان الوزارة بصدد اجراء صيانات بالخزانات وسيبدأ برنامج التفريغ مبكرا مما ينتج عن ذلك ارتفاع فى مناسيب النيل الازرق فى المحبس من الروصيرص حتى سنار ومن سنار حتى الخرطوم بالاضافة الى تفريغ خزان جبل اولياء كالمعتاد علما بان منسوب بحيرة خزان سنار سيبقى على ما هو عليه وسيواصل النيل ارتفاعه شمالا حتى سد مروى وخلف سد مروى حسب التوليد المائى من السد . ودعا المواطنين الى عمل التحوطات اللازمة حفاظا على ممتلكاتهم حتى بداية الفيضان المقبل.
.
تباعد بين السعرين الرسمى والموازى للدولار فى الأسواق
الخرطوم : الصحافة
ارتفاع طفيف في سعر الدولار بالسوق الموازى يباعد بين السعر الرسمى للدولار والموازى اليوم قدر ب 1.912 جنيها وفق نشرة بنك السودان المركزى.فبلغ السعر الرسمى للدولار امس ب4.3980 جنيه اما الموازى فبلغ6.310 جنيه فيما كان الفارق بين السعرين بلغ بالامس الاول 1.882 فسجل الدولار بالموازى امس 6.280 جنيه وبالرسمى ذات السعر. ووصف عدد من الخبراء تقارب السعرين خلال الايام الماضية بانه غير حقيقى لجهة الاثر النفسى الكبير على السوق وعلى المتعاملين فيه وقالوا ان التقارب بين الاثنين غير وارد على الاطلاق على ارض الواقع نسبة لان كل المبالغ تم تحويلها الى شراء العقارات ولايوجد دولار ا عملة فى السوق متداولة ولذا فإن كل المتعاملين فى الدولار خلال اليومين الماضيين احجموا عن السوق والتداول فيه وليس هنالك طلب على الدولار بالسوق قائلين ان الفترة الحالية تعتبر فترة متابعة لصيقة لما يجرى فى ارض الواقع الا انهم قالوا اذا تنفيذ اتفاق ضخ النفط فى الواقع أحدث مردوداً على البلاد فإن العملة الصعبة سوف تكون متوفرة فى البلاد وبذلك سوف يقل الطلب على السوق الموازى باعتبار ان غالبية المشترين للدولار من التجار والمستوردين للسلع والبضائع .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.