إثيوبيا تعلن نزوح (100) ألف في إقليم عفر بسبب توغل جبهة تيغراي    وزيرة الخارجية تبحث مع نظيرها الجزائري تطورات سد النهضة    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    شرطة محلية الخرطوم توقف شبكة إجرامية    الدفاع المدني: منسوب النيل الأزرق وصل مرحلة الفيضان    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    المجدفة إسراء خوجلي تحتل المرتبة 32    السودان ينتج 30 طن ذهب خلال 6 أشهر    غرب كردفان.. مسؤول يؤكد استقرار الحالة الأمنية وعودة الحياة لطبيعتها بالنهود    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في توزيع وتجارة العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الابيض    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    الولايات المتحدة تبدأ ترحيل عدد من العائلات المهاجرة سراً    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم السبت 31 يوليو 2021    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    الحكومة ترفض مقترح منبر الشرق وتتمسك بالمسار مسار الشرق.. استمرار الجدل!    الأمين العام لحزب الأمة القومي: الإمام لم يترك وصايا ولم يحدد أي نوع من الخلافة    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المواصلات ... التعرفة ازمة بلا رقيب
نشر في الصحافة يوم 27 - 08 - 2013

الخرطوم : تهاني عثمان : كما يحلو لهم، كل يوم يضعون قيمة، وكل واحد منهم يضع التعرفة التي تتناسب وفق ظروفه وعاداته ووفق اخلاقة احيانا، واحيانا اخرى مع حالة الطقس، طالما لا احد مسؤولا عنهم لا رقيب ولا محاسب ، الي درجة اصبح فيها المواطنون يمتطون المركبة ولا يدرون قيمتها الا بعد التحرك او اذا سأل احد الركاب ويجد السائق الف مبرر ومبرر لتلك الاتهامات اولها على الاطلاق «الحالة صعبة واي حاجة بقت ماشة زايده وما ثابتة علي حالها ، ولا ينكر البعض سلوكهم الخاطئ ولكن يبررونه بانهم مغلوبون علي امرهم»
في قمة هذه الفوضى التي يمثل سائقو الكريز والهايسات الجزء الاكبر منها التقت «الصحافة» بعدد من المواطنين متحدثين عما آل اليه حال المواصلات التي اصبحت لا تسير وفق خط واضح المعالم، ولكن في بعض الاحيان يكون المواطنون جزءا من نجاح هذه الفوضى وليس ادل علي ذلك من قول الموظفة هادية الخير التي ابتدرت حديثها بالقول: انتظر قرابة الثلاث ساعات حتى اجد احدي المركبات تقلني الي امدرمان وعندها وان طلب مني مبلغ الخمس جنيهات فسوف امنحها له عن رضا تام بعد طول فترات الانتظار تلك، وتضيف ان خط المربعات تكون قيمته في الصباح جنيها ونصف الجنيه، اما في المساءات وخاصة بعد المغرب فتتعدل القيمة تلقائيا الى جنيهين، وهذا كله يدل على عدم التنظيم وانعدامه وغياب آليات الحكومة التي تتابع وتشرف على خطوط المواصلات.
الهايس والكريز عادة لا يعرف قيمتها الا السائق، هذه كانت بداية حديث المواطنة هنادي الحسن لتضيف: ان المواصلات ومنذ ان تم تغيير الموقف وتغيير التعرفة اصبحنا لا نعرف لها قيمة محددة ففي العادة لا توجد مواصلات ويطول انتظار الناس في الموقف وفي الطرقات بعدها يتفاجأ الركاب بحضور احدى المركبات التي تمثل المنقذ الوحيد لهم لذا تجدهم لا يتحدثون عن التعرفة وان سخط احدهم لا يجد من يشاركه الرأي، وتقول ان قيمة الحافلات تكاد تكون ثابتة في خطوط الحاج يوسف اما اصحاب الهايسات فيتلاعبون بالاسعار ولا احد يلومهم او يعاتبهم حتى، فالمعروف ووفقا للتعرفه فان سعر الهايس للحاج يوسف الردمية جنيهين بينما يقف اصحاب الهايسات في وسط الاستاد ويتنادون بتعرفة الثلاثة جنيهات.
وتقول سناء الطيب التي تسكن السلمة جنوبي الخرطوم ان سعر تعرفه المواصلات بالنسبة للحافلات جنيه واحد ولكن يستغل الكثير من سائقي الحافلات الفوضي وفي وسط السوق العربي ينادون بانهم ذاهبون الى محطة السوق المركزي وبعد تفريغ الركاب من المركبة من جديد يعيدون شحنها الى السلمة وذلك حتى يتلقون فرق التعرفه، وبعضهم يقولون بان قيمة التذكرة 800 قرش وبعضهم يقول جنيها كاملا وفي كل الحالات تكون قد دفعت نصف القيمة المقررة حتى وصولك المحطة التي ترغب في الوصول اليها وفي بعض الاحيان بذات المركبة.
وبتذمر وامتعاض يقول هاشم الرضي ان وجود بصات الولاية هو الذي خلق الهلع في نفوس السائقين الذين لم يصدقوا ان وجدوا بوابة للفساد فاخذوا في ظل هذه الفوضي يتلاعبون بالاسعار كيفما شاءوا، فوجود البصات كان خصما على المركبات العامة وغيابها كان خصما على المواطنين، بعد ان افترى عليهم سائقو الحافلات واصبحوا يضاعفون الاسعار في ايام الامطار وفي المساءات وايام العيد، واي يوم يشهد مناسبة ازدحام، ويري حاج حمد الحسين ان عدم وجود النقابة الفعلية للمواصلات هي التي ادت الى حدوث هذه الفوضى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.