د. جمال ادريس يعتذر عن تولي حقيبة الصحة    مجلس الشركاء يشكل لجنة وساطة لحسم الخلافات بين (قحت) والامة القومي    مقاومة الخرطوم: الفلول يوزعون الاطارات بواسطة دراجات نارية    مصدرون وطنيون: توقفنا عن العمل بسبب سيطرة الاجانب على محالج القطن    سيمبا التنزاني يضرب الهلال السوداني برباعية    أُسرة الشهيد أحمد الخير تتجه لتقديم طلب استعجال للمحكمة العليا    دمعة ذُرفتْ علي زمان طوي خيمته و رحل! .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    حول النزاهة التجارية .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    الشرطة تكشف عن تفاصيل مثيرة لحادثة نهب ذهب وأموال طائلة من منزل بالخرطوم    إصابات متفاوتة بين أفراد من الجيش والشرطة اثر تفلتات فردية بمدني    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السلطة الاقليمية تدشن مصفوفة المشروعات التأسيسية لدارفور
نشر في الصحافة يوم 01 - 09 - 2013

رصد: عزالدين أرباب: بعد طول انتظار علت فيه اصوات اهل دارفور والمتضررين من الصراع في دارفور بالشكوى اعلنت السلطة الاقليمية امس تدشين عشرات المشاريع التنموية في كل محليات دارفور كمرحلة اولى من طريق صعب كما وصفه رئيس السلطة الاقليمية لدارفور التجاني السيسي.
بدا رئيس السلطة الاقليمية متحمسا للغاية وهو يعلن في الاحتفال بتدشين مصفوفة المشروعات التأسيسية قصيرة الاجل للمرحلة الاولى انه تم تكوين لجنة من الخبراء حددت الاحتياجات في المرحلة الاولى من اعادة إعمار دارفور بطريقة منصفة ووسط تحذيرات ومخاوف من المتحدثين من تأثير الصراعات القبلية والامن على اكثر من 160 مشروعا تم تدشينها كاحتياجات وسيتم العمل لتنفيذها في كل محليات دارفور لاعادة الإعمار.
واعلن النائب الاول لرئيس الجمهورية علي عثمان بكلمات قوية في حديثه بالتدشين «انه ينبغي ان لا تكون تلك المشروعات بدارفور عرضة للحرب والتدمير».
وكان حضور تدشين مشاريع المرحلة طاغيا وعلى مستوى رئاسة الجمهورية حيث دشن مشاريع التنمية النائب الاول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه بالاضافة الى ولاة الولايات ووزراء ومعتمدين لعدة ولايات.
وقال النائب الاول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه في حديثه في التدشين ووسط مئات من ابناء لاقليم بقاعة الصداقة امس: المشروعات كانت عبر دراسة للاحتياجات، وشكر اللجان التي قامت بتصنيف الاحتياجات وطالب بشد العزم للمضي قدما في طريق التنمية، وقال «نشد من عزمنا للمضي قدما لتحقيق هذه المشروعات على الارض»، واشار الى ان الحكومة الاتحادية ان كانت اوفت بوعدها بسداد المكون المالي فإنه على اهل دارفور وعلى مجتمعات دارفور امر لازم وضروري لتطبيق هذه المشروعات هو الحرص على الامن والاستقرار لتصبح مؤسسات يمتلكها المجتمع وتحسين توظيفه. وقال: لا ينبغي ان تكون هذه المشروعات عرضة للحرب والتدمير
واعتبر طه ان الكرة الآن في ملعب المانحين للايفاء بالتزاماتهم ومد اليد لتنمية اقليم دارفور، وقال انه على يقين بان الشركاء والمانحين سيوفون بوعودهم.
واردف: نقول للشركاء والمانحين هاهي السلطة الاقليمية قدمت بالدليل العملي صدقها، وقال ان الكرة في ملعب المانحين، واضاف: نحن على يقين ان شركاءنا لا ينكثون بعهدهم وسينفذون تعهداتهم وسيتنافسون في تقديم يد العون، واشار طه الى ان البعض ظن ان دارفور اصبحت ملفا ميؤوسا منه ولكن رحمة الله جاءت بالسلام بعد اخلاص النيات، وتعهد بوقوف كل اهل السودان لاعادة إعمار دارفور، وقال: اقول للسيسي انكم لن تكونوا وحدكم في معركة بناء واعمار دارفور كل اهل السودان معكم وان تفرقت بهم السبل وستجدونهم كلهم معكم، واضاف: لا اظن ان سودانيا مخلصا كان في المعارضة او الحكم يريد ان تكتوي دارفور بشر الحرب. واشار طه الى ان هناك روحا ايجابية طيبة في دارفور واردف ووسط هذه الروح الايجابية اطلق طه نداء الى الحركات المسلحة للانضمام الى السلام للمشاركة يداً واحدة في مشاريع التنمية، وقال: على حاملي السلاح ان ينضموا للسلام للمساهمة في مشروعات التنمية. وقال اننا نذهب اليهم، ونقول: فلنجرب السلام مرة واحدة بعد ان جربنا الحرب والدمار لعقود. واشار الى ان الرئيس يتابع ملف دارفور بصورة دقيقة وسيكون متابعا الاحداث على الارض.
«نخطو الخطوة الاولى في طريق صعب لتجاوز مرحلة عانت فيها دارفور شتى انواع المعاناة» هكذا بدأ رئيس السلطة الاقليمية التجاني حديثه وهو في قمة حماسه واسترجع الرجل في خطابه الذي استمر قرابة النصف ساعة امس بحضور المئات من ابناء اقليم دارفور وعشرات القيادات كلمات رددها في حفل توقيع الاتفاقية قبل سنتين وقال ان المسؤولية الوطنية هي التي جعلتهم يصلون الى هذا الاتفاق.
السيسي شكر الرئيس البشير كثيراً وكشف انه ازال كل العوائق في طريق السلطة الاقليمية وقال اننا عقدنا العزم على ان لا تثنينا الصعاب مشيرا الى ان السلطة الاقليمية انتهجت نهجا واضحا.
وجدد الشكر لقطر ووصف دعمها بالسخي. واشار الى ان مشاريع التنمية التي دشنت تمت عبر تكوين لجان من خبراء عقدوا الورش لتحديد احتياجات الاقليم واشار الى ان المشاريع تمثل الدفعة الاولى من المشاريع وبعدها ستتوالى المشاريع. ولفت الى ان المشاريع جاءت عبر استراتيجية تقوم في مراحلها على اعادة الإعمار والانتعاش الاقتصادي وتحقيق العدالة الاجتماعية.
وابدى السيسي تخوفا كبيرا من الصراعات القبلية لدرجة انه قال ان الصراعات القبلية اكبر عائق للمشاريع التي تم تدشينها وحذر من ان الصراعات القبلية قد تكون سببا في اجهاض هذه المشروعات العظيمة على حد قوله. وقال ان الصراعات القبلية اكبر مهدد لدارفور والسودان من الحركات المتمردة. وقال بضرورة معاقبة كل المتورطين ولا يجب ان يرتاح من يسعى الى الفتنة. واضاف انه لزاما علينا مراجعة مؤسساتنا الشعبية والرسمية وتقوية الآليات الاجتماعية لمواجهة الصراع، كما طالب السيسي باعادة النظر في العرف الجاري بالاكتفاء بالديات فقط في القتل بين افراد القبائل مشيرا الى ضرورة اعادة النظر في امر الديات وقال انه يعتبر حافزا للقتل.
بينما قال والي شمال دارفور عثمان كبر في حديثه نيابة عن الولاة ان تدشين هذه المشروعات بالرعاية الكبيرة من المركز يمثل مؤشرا على توفر الارادة السياسية ونوه الى ان التركيز على التنمية يمس قضية دارفور مباشرة، وذهب كبر في ملاحظاته حول تدشين مشاريع التنمية بمحليات ولايات دارفور الى ان المشروعات تمثل رسالة للمانحين وكل الشركاء بضرورة الوفاء بالالتزامات كما انها دعوة موجهة للحركات للحاق بوثيقة الدوحة، وقال ان كل اهل دارفور مع التنمية والسلام.
وارسل كبر عدة رسائل الى قبائل دارفور المتصارعة منبها الى ضرورة ان تنصرف الجهود الى التنمية. ونوه كبر الى ان دارفور في حاجة الى المزيد من الخدمات وقال: «الحال يغني عن السؤال» واشار الى ان هناك جهودا بذلت في توفير الخدمات ولكن في حاجة الى المزيد. واعلن كبر نيابة عن ولاة دارفور التزامهم التام في دفع جهود التنمية، وقال نحن على اتم الاستعداد على رعاية مشاريع التنمية التي اعلنت ومراقبتها اداريا وفنيا.
ونوهت السلطة الاقليمية في التدشين امس الى معايير تحديد مواقع الخدمات حيث كانت درجة تأثير المنطقة المختارة بعوامل النزوح وتأكيد وجود عودة طوعية وتلقائية فعلية للمنطقة ومستوى الخدمات الاساسية من تعليم وصحة ومياه ومرافق عامة بالاضافة الى درجة استتباب واستدامة الامن اللازم، والكثافة السكانية بالمنطقة ومراعاة الموقع الجغرافي للمنطقة ومستوى الخدمات المماثلة بالمواقع المجاورة ورغبة النازحين العائدين بالبقاء كما تم استبعاد المواقع التي تحظى بخدمات اساسية مماثلة بتمويل من حكومة الولايات والمنظمات حيث تم تطبيق الاسس والمعايير المشار اليها على محليات ولايات دارفور كافة البالغة 64 محلية صنفت منها 162 موقعا كمنطقة عودة تنطبق عليها ضوابط وآليات السلطة الاقليمية للمرحلة الاولى كما نوهت السلطة الاقليمية الى ان آليات واسس ومعايير تحديد مواقع الخدمات هي لجنة التخطيط والتنسيق من استراتيجية تنمية دارفور واللجنة الاشرافية لصندوق اعادة الاعمار والتنمية للسلطة الاقليمية لدارفور واللجنة الفنية الدائمة لتنفيذ مشروعات تنمية دارفور ومقترحات الولايات كما ان المرجعيات كانت بعثة التقييم المشتركة لتحديد احتياجات تنمية دارفور ومؤتمر المانحين وموازنة السلطة الاقليمية للعام 2013 بالاضافة الى خارطة التنمية للسلطة الاقليمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.