إغلاق 90% من مراكز ذوي الإعاقة    وزير الداخلية يقف على خطة تأمين ولاية الخرطوم    إجازة نتيجة ملاحق امتحان تنظيم مهنة القانون    القطاع الاقتصادي: تأمين ما يكفي البلاد من القمح حتى نهاية فبراير القادم ووصول مبلغ 200 مليون دولار لحسابات الحكومة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«20» قانوناً للحصانات لفئات مختلفة في مؤسسات الدولة
نشر في الصحافة يوم 06 - 09 - 2013

الخرطوم:عزالدين أرباب: اعلن وزير العدل محمد بشارة دوسة عن تكوين لجنة لمراجعة تشريعات الحصانات الممنوحة للافراد والجهات ،كما اعلن الوزير في ختام ورشة (الحصانة من واقع التشريع وتحديات التطبيق) عن تعديل منشور الحصانات الصادر في 2005 وذلك عملا بتوصيات الورشة التي اختتمت اعمالها أمس،بينما كشف المستشار ابرهيم قسم السيد من وزارة العدل في احصائية تلاها في ورقة للورشة عن وجود 20 قانونا للحصانات لفئات مختلفة في مؤسسات الدولة.
وقال دوسة ان على الدولة ان توزان في الحصانات ،مشيرا الى ان هناك توسعا في الحصانات ولابد من اعادة النظر فيها، ونوه الى ان توصيات الورشة سوف تدفع للجهات العليا للبت فيها ،ودعا الجهات المعنية الى عدم الانزعاج من توصيات الورشة، مشيراً الى ان الوقت مناسب لمراجعة التشريعات .
بينما قال المدعي العام لجرائم دارفور،ياسر محمد، ان المشكلة في دارفور لاتتعلق بالحصانات بل تتعلق بالوقت الذي يأخذه رفع الحصانة ،واشار الى انه في الحصانة الاجرائية اذا منعت الجهة التي ينتسب اليها الشخص فإن الحصانة تتحول الى موضوعية، وهي الحصانة التي تخرج صاحبها من دائرة التجريم، وطالب بضرورة تعديل اجراءات رفع الحصانة وتحديد الواجبات التي تقوم عليها الحصانة ،كما دعا الى اسقاط الحصانة في جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية بإخطار الجهة التي ينتسب لها وليس اخذ اخذ الاذن منها وانتظار موافقتها.
بينما قال نائب رئيس القضاء احمد شرفي، ان المشكلة ليست في الحصانات بل تكمن في سوء استخدامها وسط هذا الكم الهائل من المتمتعين بها ، كما طالب بضرورة فصل الحصانة من حيث سلطة المحاكمة والاتهام .
من ناحيته، قال مدعي عام السودان ،عمر احمد ، ان اجراءات رفع الحصانة من الاشكاليات العملية التي تؤدي الي اهدار الزمن ،وقال انهم في وزارة العدل لايسعون الى رفع الحصانة من جهة معينة، ورأى ان المادة 11 من القانون الجنائي تغني عن الكم الهائل من الحصانات.
وخرجت الورشة بجملة من التوصيات أكد وزير العدل انه سيسلمها الي قيادة البلاد للبت فيها، واوصت الورشة بضرورة حث وزير الداخلية على استخدام سلطاته الواسعة بشأن امر رفع الحصانة، واحكام صياغة التشريعات المتعلقة بالحصانة بحيث تتفق مع القانون الوطني والدولي ،وتشكيل لجنة لمراجعة التشريعات المتعلقة بالحصانة ،والنص على تحديد مدة بين تقديم الطلب والرد عليه، والتمييز بين الحق العام والحق الخاص في الحصانة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.