فندق كورنثيا يتجمل لاستقبال الحدث الكبير حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم والشركة الراعية تعد المفاجآت    الهلال السوداني يعلن التعاقد مع"رغدة"    وفاة الشيخ الإمام د. يوسف القرضاوي    تغطية 72.6% من سكان جنوب الجزيرة بالتأمين الصحي    بدء الدورة التدريبية الأولى لقوة حفظ الأمن بدارفور    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 26 سبتمبر 2022 .. السوق الموازي    تواصل عمليات مكافحة الطيور والجراد بجنوب دارفور    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    الخطر يداهم المواطنين بسبب"الدندر"    صحة الخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه و اشتراطات الآبار    تفاصيل العثور على كأس دبي الذهبي في أحد البنوك التجارية    المريخ يصطدم بالأهلي الخرطوم في كأس السودان    السودان: تخوف من انتشار الطاعون بسبب الجثث المتكدسة    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شر البلية …!    قطر الخيريّة تكشف عن مشاركة فريق من السودان في كأس العالم للأطفال بالدوحة    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    شاهد بالفيديو.. أب سوداني يقدم وصلة رقصة مع إبنته في حفل تخرجها من الجامعة وجمهور مواقع التواصل يدافع: (كل من ينتقد الأب على رقصه مع ابنته عليه مراجعة طبيب نفسي)    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    السوداني) تتابع التطورات في الوسط الرياضي    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    القبض على عصابة مسلحة بالحدود السودانية الليبية    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    القضارف تستضيف فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للسياحة    توزيع أغنام للمتضررات من السيول والفيضانات بمحلية الدندر    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسد هوليود... سوداني...!من طوكر إلى نيوجيرسي

تتبع خطوات أقدامه : عبدالوهاب جمعة: نشأ شبلا صغيرا في اودية ودلتا طوكر بشرق السودان ، وانتقل الى آيرلندا ومخر عباب الاطلسي الرهيب الى نيويورك ، وهناك تجول في شرق الولايات المتحدة وصحراء الغرب الموحشة وجنان فلوريدا الساحرة ، ومن ستديوهات (مترو جولدوين مائير) انتقل بصوته زمجراته الثلاث الى انحاء العالم .. لايبدأ فيلم من انتاج قولدن ماير الا بعد زئيره الذي يخطف القلوب ، ( الصحافة ) تتبعت خطوات ( ليو ) اشهر اسود العالم من ميلاده في طوكر الى مثواه الاخير بنيوجيرسي
ليو .. اليتيم الوحيد لأسرة مالكة
وقصة اسد قولدن ماير تشابه الى حد بعيد حياة الاسود في العالم بيد انها تختلف عنها في الق المجد الذي ذاع صيته العالم ، فأسد قولدن ماير والذي يعرف باسم ( ليو ) نشأ في دلتا طوكر ومات ودفن في مدينة نيوجيرسي التي عاش فيها اشهر مروضي الاسود فولني فايبر والتي احتضنت من قبل قبر شاعر المهجر ايليا ابو ماضي في منطقة بروكلين بمدينة نيويورك
والشبل(ليو) وجده احد سكان بورتسودان في اودية خور بركة بالقرب من دلتا طوكر ، كان ذلك في اوائل عام 1917 ، وكان ( ليو ) وقتها شبلا صغيرا لا يتعدى عمره (6) اشهر حيث تاه في منطقة شرق السودان بعد ان استولى اسد شاب على زعامة ابيه في قطيع اسود بمنطقة طوكر حيث ان غريزة الاسود جبلت على تعرض ملك الغاب للطرد من قبل اسود اخرى تأخذ مكانه ويتعرض اشباله عندئذ الى القتل من طرف الاسود الجديدة او يتركون ليلقوا حتفهم من جانب الضواري الاخرى ، ولاسباب غير معروفه نجأ ( ليو ) من الموت المحقق حيث صادف اعرابيا من المنطقة حمله معه الى مدينة بورتسودان ، لم يعش ( ليو ) طويلا في بورتسودان اذا سرعان ما وقعت اعين مروض الاسود العالمي فولني فايفر عليه و نظر فولني الى اعين الشبل اليتيم واحس بذكاء متقد في عين الشبل الصغير ، وبعد ان تمت عملية المبايعة استعجل فولني الرحيل عائدا بالغنيمة التي ظل يبحث عنها في كل انحاء افريقيا ووجدها في السودان .
ليو .. من أرض الشجعان إلى أرض الأحرار
مخر (فولني ) عباب البحر بباخرة انجليزية الى ايرلندا ليضيف ( ليو ) الى قائمة حدائق حيوانات ايرلندا .قبع ليو بضعة اشهر في ايرلندا مع مدربه ومالكه فولني بيد ان الاثنين لم يجدا الترحيب من سكان منطقة عرفت بالبرود تجاه الاخرين ، وفي اوج المعارك الدائرة في الحرب العالمية الاولى اقدم فولني وشبله الصغير ( ليو ) على خوض مغامرة خطيرة بالسفر عبر الاطلنطي الى الولايات المتحدة الامريكية بلاد الاحرار كما تراءت لفولني انذاك.
طاف فولني برفقة الشبل الشجاع كافة انحاء الولايات المتحدة لتقديم عروض فنية نالت اعجاب الامريكان ، وحيثما حل ( ليو ) في مدينة امريكية الا وطالبت باقي المدن بحضوره اليها ، وفي احدى العروض وقعت عينا صمويل قولدن ماير مالك اشهر ستديوهات الانتاج السينمائي في العالم على زئير ( ليو ) اثناء العرض ، خفق قلب صمويل فرحا بزمجرات ( ليو ) وقرر ان يجعل تلك الصرخات الثلاث شعارا لشركته لتعلن بدء اي فيلم من انتاج مترو قولدن ماير.
( كراع خضراء .. بلحيل ) لنجم هوليوود المنسي!
منذ ان بات (ليو ) السوداني شعارا لشركة قولدن ماير انفتحت ابواب الرزق لمالكي الشركة وتوسعت مترو قولدن ماير الى عدة شركات في مختلف انحاء العالم وحققت من الارباح ما فاقت به اشهر ستديوهات هوليوود مثل ( وارنر بروزر) و ( فوكس ) وحتى ( كولومبيا ) ، ويبدو ان خطوات ( ليو ) السوداني في الولايات المتحدة كانت ( خضراء ) على شركة قولدن ماير حسب الاعتقاد السوداني ومثلما منح الشبل ( ليو ) المجد والثروة لمدربه فولني فإنه منح كذلك مالك شركة مترو قولدن ماير الشهرة الواسعة.
قد ينسى المشاهدون في العالم تفاصيل مغامرات ( توم وجيري ) او حبكة العميل رقم (7) في سلسلة افلام جيمس بوند التي تنتجها شركة مترو قولدن ماير بيد انه من المستحيل ان ينسى اولئك المشاهدون زئير ( ليو ) ذي الثلاث زمجرات التي تفتتح بها تلك الافلام ، على ان ( ليو ) السوداني بالرغم من شهرته و ظهوره اكثر من المع نجمات هوليوود اليزابيث تايلور جريتا غاربو او ديمي مور الا ان نقاد ومنتجي الافلام لم يضعوا (ليو ) يوما بحسبانه نجما في دنيا هوليوود.
الزئير الأخير .. سبيل الموت غاية كل حي
قال قطري بن الفجاءة : سبيل الموت غاية كل حي فداعية لاهل الارض داع . ومن بين اهل الارض كان نجم هوليوود السوداني الاسد ( ليو ) والموت هو احدى الطرق التي تنتهي بها حياة الكائنات وبالرغم من ان حياة الاسود صعبة ومحفوفة بالمخاطر في البرية حيث تنتهي حياة الاسود في كثير من الاحيان بشكل مفاجئ بدل الموت البطئ والهادئ حيث يعتبر الاسد محظوظا اذا بلغ عمره (12) عاما ، الا ان ( ليو ) السوداني عاش عمرا مديدا بلغ (23) عاما ، اذ زأر ( ليو ) للمرة الاخيرة في حياته في عام 1938.
لم ينسَ فولني مالك ( ليو ) تميمة حظه وجالب ثروته الاسد السوداني الذي نقله معه من بورتسودان ، قام فولني بشراء قطعة ارض مساحتها (13) فدانا قرب منطقة (جيليتي) الريفية بنيو جيرسي حيث دفن جثمان ( ليو ) تحت ظل شجرة صنوبر .
متاعب الموت في الغربة
حرص فولني ان ترقد روح ( ليو ) السوداني بسلام. ومن اجل ذلك اشترى ارضا لتكون قبرا دائما للاسد، وظل الامر كذلك بعد وفاة فولني حتى عام 1998 عندما اضطرت حفيدة فولني (الما ماكوشيون ) الى اعلان نيتها بيع الارض التي يرقد عليها ليو ، وبذلك وبعد وفاة مالكه الاول فولني فايفر عن عمر ناهز 76 عاما فإن مصير مقبرة ليو باتت تظللها الشكوك بعد وفاة فولني لسبب بسيط : لان الارض التي ورثتها حفيدة فولني معروضة للبيع وبالتالي ستتعرض مقبرة ليو للازاحة لتحل مكانها ڤلل سياحية على الارجح.
بدأ بعض سكان المنطقة التي يرقد فيها قبر ( ليو ) محاولة انقاذ القبر الذي يحوي اشهر حيوانات امريكا ، بدأ احد النشطاء ويدعى ديبونت حملته مع مجموعة الجيران في الحفاظ على قبر ليو عبر محاولة جمع 275 الف دولار لشراء قطعة الارض. اتصل بشركة متروقولدن ماير بيد انها لم تستجب وكذلك اتصل الجيران بشركة كنج بيرقر بيد انهم لم ينجحوا في مسعاهم.
تواصل عملهم بإنشاء مجموعة ضغط وتوجهوا الى جمعية التاريخ المحلية للضغط على بريد الولايات المتحدة لطباعة طابع بريد يخصص ريعه لشراء الارض، وكانت جامعة روجرز وعدتهم بنقل رفاته الى حديقة ستيرلنغ جوار مدينة نيوجيرسي .. واخيرا استسلم الجيران للمصير وازالة قبر (ليو)
غير ان عمدة المنطقة سبيرو كوت كان غير سعيد بتلك الانباء وحجته في ذلك انه عندما نقل فولني ( ليو ) الى الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الاولى نجا من حادثة تحطم قطار وفيضان المسببي وزلزال كاليفورنيا وتحطم طائرة قرب اريزونا خلال الحملات الترويجية للاسد ، فشلت الحملة في جمع المبلغ وبيعت الارض التي يرقد فيها ( ليو)، غير ان شركة مترو قولدن ماير بنت تمثالا للاسد السوداني في مدينة لاس فيجاس حيث شيد تمثال ( ليو ) في مدخل اكبر فندق في العالم وتمثال ليو البرونزي يذكر بقصة ايقونة شركة قولدن ماير بزمجراته الثلاث المتارجحة بين اليتم والسعادة والالم والموت في الغربة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.