مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حالات هزَّت المدينة: الانتحار في نيالا... ما هو السبب؟؟؟
نشر في السوداني يوم 04 - 07 - 2017

قام زوج بحي البيطري نيالا بقتل طليقته وابنها من زوجٍ آخر قبل أن يلقى حتفه هو نفسه.
وتعود تفاصيل الحادث بحسب الروايات المتداولة، إلى أنه جاء نتيجة لخلافات أسرية الشخص القاتل هو ابن خالة المقتولة، وفي السابق كان يرغب في الزواج منها ولأسباب لم يتمكن من ذلك، فتزوجت بآخر وأنجبت منه ثلاثة أبناء، وأيضاً اختلفت مع زوجها وطلقها، ليتزوجها ابن خالتهان واختلف أيضاً معها، وطلبت الطلاق الا أنه اشترط عليها أن تدفع له 40 ألف جنيه، الا أن الأسرة قيمت الخسائر بأقل من ذلك، لكنه توعدهم بأنها إن لم تدفع المبلغ كاملاً سيقتلها، وبحسب الروايات حضر في اليوم التالي وفي يده قرنيت، وقتل مطلقته وعندما حضر الطفل ليدافع عن والدته فقتله، وأثناء العراك انفجر القرنيت وأدَّى إلى بتر يده فتسبب في وفاته لاحقاً، فيما قامت الشرطة بنقل الجثث من المستشفى ومواراة الجثامين مقابر حي صابرين بنيالا.
وبعده بيوم جاء انتحار رقيب شرطة بحي الدروة أمس الأول بسبب زواج خطيبته من آخر، وقبله كان انتحار طفل في ال(16) من عمره، بعد مغاضبة والده وخروجه من منطقة طوال إلى نيالا ومنها كانت المحطة الأخيرة للانتحار.
ويلفت الدكتور آدم كبس الأستاذ بجامعة نيالا، إلى أن ولاية جنوب دارفور شهدت استقراراً أمنياً غير مسبوق، علاوة على اندياح التنمية ورتق النسيج الاجتماعي بين مكونات الولاية، ومع هذا التقدم المحمود والإيجابي تنامت ظاهرة جديدة لم تكن مألوفة لشعب الولاية، ألا وهي ظاهرة (الانتحار) في مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية بشكلٍ يدعو للقلق، فالانتحار- والحديث لكبس- هو الفعل الذي يتضمن تسبب الشخص عمداً لموت نفسه وترتكب الجريمة لعوامل كثيرة ومختلفة، وتتنوع أشكال الانتحار وأسبابه ودوافعه، ويكون عادة بواسطة الأسلحة النارية، والسم، والسقوط من أعلى، والشنق والحرق، ومن أسباب الانتحار الاضطرابات النفسية كالاكتئاب والفصام، وتعاطي المخدرات وإدمان الكحول، إضافة إلى الصعوبات المالية والمشكلات في العلاقات الشخصية، والأمراض المزمنة والآلام الدماغية، وفقدان الأمل في متعة الحياة، وضعف القدرة على حل المشكلات، وآخرها فشل العلاقات العاطفية.
ودعى دكتور كبس المعلمين والدُّعاة، وأئمة المساجد والمثقفين، وأجهزة الإعلام المسموعة والمرئية، إلى تقديم النصح والارشاد والتوعية المجتمعية لجميع شرائح المجتمع، لا سيما وأن الولاية تنعم بخبرات وكوادر متنوعة، عسى أن تساهم في تقليل الظاهرة والحد منها. وأكد مدير شرطة ولاية جنوب دارفور اللواء بلة الحسين للصحفيين أن ما حدث من حوادث قتل للمواطنين، بجانب ثلاثة أشخاص قاموا بعمليات انتحار متفرقة، وهنالك من وُجد مشنوقاً، ليس بالظاهرة وإنما هو ضعف ديني لدي المنتحرين.
وأشار عدد من المواطنين (للسوداني)، إلى أن ظاهرة الانتحارات التي حدثت مؤخراً ليست جديدة، ولكنها كانت موجودة في مجتمع نيالا في التسيعينات من القرن الماضي، ولكنها كانت بطرق بدائية مثل الصبغة، وأن الفتيات هن الأكثر موتاً بهذه الوسيلة.
ولفتت دكتورة إيمان عبد الرسول محمد، استشاري الصحة النفسية بجامعة نيالا، إلى أن ظاهرة الانتحار تُعد من الاضطرابات النفسية التي تنتج عن ما يُسمى بالأمراض العصبية، بسبب مباشر من ضغوطات الحياة التي يمر بها الإنسان في مختلف المراحل العمرية، يتجاوزها البعض، بينما الذين لا يتحملون الضغوطات والاحباطات يلجأون إلى التصرف السالب للانفعالات والاحباطات بالانتحار، مشيرة إلى أن الانتحار يقل في الدول المسلمة، ويرتفع في الدول الغربية، لافتة إلى من أسباب الانتحار البعد عن الأسرة، وضعف التنشئة، والوازع الديني، بجانب استخدام العقاقير والمخدرات. وفيما يتعلق بتنامي ظاهرة المخدرات في نيالا مؤخراً، أشارت الاستشارية دكتورة إيمان عبد الرسول إلى أن نيالا لم تعد مثل (نيالا زمان)، لجهة أنها اتسعت كمدينة من حيث السكان، والثقافات الدخيلة جاءت بسبب الانفتاح ومشاهدة القنوات والمسلسلات، وهناك كثير من الناس تأثروا (بالانفتاح )، ويلجأون لحل مشاكلهم بالاساليب السالبة مثلما يحدث في الفضائيات. كاشفة عن وجود ضغوطات على مستوىً عالٍ، على الصعيد الاجتماعي والمهني والأخلاقي، بجانب عدم وجود مهن لمعظم الشباب، علاوة على عدم وجود متنفَّس لأهل نيالا( حدائق مفتوحة ونوادي ثقافية اجتماعية)، منوهة إلى أن الكبت الموجود يؤدي إلى التصريف النفسي الانفعالي السالب، بجانب أن التواصل الاجتماعي ضيِّق ومغلق جداً على مستوى القبيلة، مع عدم وجود تصاهر فكري ومجتمعي، والشعور السالب للأقليات.
وكشفت دكتورة إيمان عن أن نيالا رغم كثافتها السكانية العالية، لا توجد بها أي مؤسسة علاج نفسي، وأوضحت:( مرة جابو مريض نفسي دخلوه عنبر كل المرضى خرجوا منه)، منوهة إلى مغادرة اختصاصي طب نفسي واحد قبل (7) سنوات بسبب عدم توفر الامكانات وهي بسيطة، متمثلة في تخصيص (2) عنبر عجزت المستشفى عن توفيره، منوهة إلى أن المرضى الذين لديهم امكانيات، يستطيعون الذهاب للخرطوم للعلاج أما الذين ليس لديهم امكانات يظلوا في نيالا ويتحملوا المرض إلى أن يصلوا لمرحلة الانتحار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.