كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    محمد عبد الماجد يكتب: الإعلان عن (ساعة الصفر) للانقلاب القادم    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د.عثمان البدري
نشر في السوداني يوم 12 - 05 - 2020

تحدثنا في حلقة سابقة ان طبيعة البشر هي التحرك والنزوح من موطن لآخر و من حالة لحالة ومن فهم لفهم ومن قناعة لاخرى ومن مهنة لغيرها ومن دار لدار فليس غريبا ان يهاجروا من حزب او حركة لحزب او حركة لأخرى.واذا استتفتيا الآن مسجل الاحزاب السياسية لوجدنا بمجلداته أحزابا سياسية تنيف على عدد سور القرآن الكريم وابل الشيخ البرعي المشرفات المائة وأربعة عشر وعمليات الطرح والجمع والدمج والتفكيك ما زالت مستمرة بأسباب كثيرة. ولها محفزات ومشهيات ومبررات. كثير من ذلك يبدأ بنقاش عام ثم تفصيلي ثم خروج من بعض الاجتماعات بغضب ثم باجتماعات جانبية ثم بخطابات ومخاطبات ثم بمذكرات ولقاءات وتكوين تكتلات او جماعات وربما تؤدي لانفصال وتكوين أحزاب.ولعل من اشهر المذكرات في تاريخ السودان المعاصر مذكرة حركة اربعة وعشرين ومذكرة نادي الخريجين عام 1942 وكان المؤتمر حينها برئاسة المرحوم ابراهيم احمد وهو من مؤيدي الامام عبدالرحمن المهدى ومعاضديه في المناداة بالاستقلال والسودان للسودانيين الذي نادى به اولا الشيخ صالح ضرار عام 1922 متأثرا بشعار صن يات صن الصين للصينيين عام 1911 وشعار سعد باشا زغلول وثورة 1919 في مصر والتي نادت باستقلال مصر من الانتداب البريطاني ونالت دستور عام 1922 والتي كان من ضمن مناداتها " مصر والسودان لنا وانجلترا ان أمكنا ". وتوالت مذكرات انصار سعد زغلول الى القصر والمندوب السامي البريطاني بمصر ابان نفيه . والمذكرات التي تم رفعها لإقرار المشاركة الشعبية ومشاركة النبلاء الى الملوك البريطانيين حتى صدرت منا صحيفة الماقنا كارتا
Magna Carta
والتي حددت الحقوق بين الملك والنبلاء والشعب.
وفي السودان حديثا لعل أشهرها مؤخرا مذكرة العشرة او الاحد عشر التي رفعها عشرة من قيادات المؤتمر الوطني للامين العام المرحوم الشيخ الدكتور حسن عبدالله الترابي لإجراء تغييرات في هيكل المؤتمر واختصاصات وصلاحيات الرئاسة والأجهزة و التي تفاقمت حتى أدت الى سقوط عدد من الرموز في انتخابات اجهزة المؤتمر الوطني و بعضهم تم ادخالهم الأجهزة بأنشطة شاقة قام بها المرحوم الدكتور مجذوب الخليفة احمد.وأدت في النهاية لتكوين حزبين الوطني والشعبي وأدت كذلك الى حل المجلس الوطني في عام 1998 وكان قد سبقه بثلاثين عاما في عام 1968 حل الجمعية التأسيسية حينما حصل انشقاق فى حزب الأمة الى جناحي سيد الشهداء الامام الهادي المهدي وابن اخيه السيد الصادق المهدي والذي لعب فيه الاتحاديون دورا كبيرا خاصة المرحومين السيد اسماعيل الازهري رئيس مجلس السيادة الدائم والمرحوم الشريف حسين الهندي وأعوانهم .و قد أعقبت انتخابات فقد فيها حزب الامة دوائر كثيرة منها فقدان السيد الصادق لدائرة الجزيرة ابا أمام المرحوم السيد محمد داؤود ابن خليفة المهدي وفقد عدد كبير من أهلنا دوائرهم منهم عمنا السيد عثمان جاد الله النذير دائرة سنار الشمالية الشرقية وخالنا المرحوم امام دفع الله محمد امام حبوب وعمنا المرحوم احمد عبدالدافع محمد إمام حبوب في دائرة المحيريبا من جناحي حزب الامة وفاز بها أخونا المرحوم الشيخ الطيب العبيد بدر. وكذلك فقد اخونا تبيرة ادريس هباني وأخونا العمدة الريح علي وآخرون كٌثر دوائرهم وانتقال ميزان القوة في الجمعية التأسيسة للحزب الاتحادي الديمقراطي الذي توحد بعد مذكرات كذلك و تم إعلان ذلك في ليلة طابت الشهيرة والتي تحدث فيها المرحوم الدكتور عثمان محمد عبدالله..و كان اتحاديا يطبب للرئيس الازهري وانضم بعد ذلك لمايو والإنقاذ و كان خطيبا مفوها..وفي تلك الليلة قال جملة مشهورة هاجت على إثرها جماهير الختمية وماجت بعد ان أصابهم الوجوم نتيجة لخطيب تلك الليلة الأشهر الشريف حسين الهندي فقال الدكتور عثمان محمد عبدالله ان الحزب الاتحادي كان يسير بحكمة الحسيب النسيب مولانا السيد علي الميرغني وحيوية الشباب في السيد اسماعيل الازهري واليوم يسير الحزب بحكمة السيد اسماعيل الازهري وحيوية وشباب مولانا الحسيب النسيب السيد محمد عثمان الميرغني وبعد مذكرات توحد حزب الامة كذلك بإعلان في ليلة سياسية بطابت .وبعد ان انتظمت الأحزاب للمنافسة على رئاسة الجمهورية إذ رشح حزب الامة الإمام الهادي المهدي والذي تمت تسميته زعيما للحزب ومرشحا لرئاسة الجمهورية والسيد الصادق رئيسا للحزب ورئيسا للوزراء ورشح الاتحاديون السيد اسماعيل الازهري رئيسا للجمورية وكان من المنتظر ان يصبح الشريف حسين الهندي رئيسا للوزراء وسمى التجمع اليساري القاضي بابكر عوض الله مرشحا لرئاسة الجمهورية .وأصبح صبح الخامس والعشرين من مايو 1969 فاذا القاضي بابكر عوض الله نائبا لرئيس مجلس قيادة الثورة ورئيسا للوزراء وتم إيداع السيد اسماعيل الأزهري المعتقل وكذلك السيد الصادق المهدي وفي جيبه مذكرة للحكومة الجديدة واستشهد الامام الهادي المهدي بيد الغدر والخيانة على مشارف الكرمك وهو في هجرته مع نفر من صحابته.وهنالك مذكرات عديدة منها مذكرة ستة من ضباط القوات المسلحة تطالب بالاستقلال من بينهم المرحوم اليوزباشي عبدالرزاق علي طه و مذكرة العشرة التي قدمها نواب اتحاديون للرئيس الازهري تطالب بالاستقلال على رأسهم المرحومان النائب محمد صديق طلحة والنائب الوسيلة الشيخ السماني وكانا استقلاليين قبيل ان يرفض طلبهما للترشح باسم حزب الأمة في دوائرهما وتلك مذكرة محورية في النضال من اجل استقلال السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.