الدول التي جمدت عضويتها هي السودان/ مالي/غينيا/ وبوركينافاسو بينما نجت تشاد    مروة: قرار استقالة لقمان من منصبه (مع احترامنا له) اعتراف ضمني بفشله    شاب سوداني كاد أن يفقد حياته حيث اصطدم بترس لم يكن محروساً    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    شاهد بالفيديو: (بلا خجل) مطرب سوداني (أنا خليفة عشة الجبل) وينصح الفتيات بإستخدام كريم "هس" للتفتيح    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 25 يناير 2022    قرار بتعيين لجنة تسيير لنادي الهلال برئاسة هشام حسن    زيادة أسعار الكهرباء في السودان ..تعرف على التعرفة الجديدة    أمم أفريقيا.. غامبيا تتأهل إلى ربع النهائي على حساب غينيا    البرهان يُعلن التزامه ودعمه لعملية حوار سوداني شامل يضم القوى السياسية والمنظمات المجتمعية    وصول الدفعة الأولى من سماد اليوريا لمشروع الجزيرة    كاف يؤكد استضافة استاد الهلال لمباريات مجموعات دوري الابطال    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    الحريري يعلن "تعليق" نشاطه السياسي    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    السعودية تصدر قرارًا بشأن الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    لجنة الأطباء: شهيد ثانٍ في مواكب 24 يناير    (271) حالة إصابة جديدة و(6) وفيات بكورونا    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    قرار جديد لوزير المالية لتنظيم صادر الذهب و توزيع حصائل الصادر    جولة رابعة للتطعيم ضد فايروس كورونا بالنيل الابيض    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كوفيد-19 بالولاية الشمالية    تأجيل مباراة المريخ والأهلي المصري    للمرة الثانية خلال أسبوع.. الحوثيون يستهدفون مواقع حساسة في الإمارات وقوات أميركية تحتمي بالملاجئ    بعد توقف لعام و نصف .. استئناف إنتاج أعمدة الكهرباء    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    مطلب الثورة السودانية.. المدنية وتكتيكات الانقلاب    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    المريخ يقيل المدير الفني لفريق الكرة    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    حصة تدريبية قوية للشرطة ودامبا يركز على تجويد الأداء التكتيكي    ترتيبات لتحديد سعر تأشيري للقمح    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاثنين 24 يناير 2022    السعودية.. تعديلات مرتقبة على نظام الإقامة المميزة تتضمن ميزات وفئات جديدة.. وهذه أبرز محاوره    شرطة المكافحة بكريمه تضبط أدوية غير مسجلة بوزارة الصحة    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    خالد عمر: تعيين وزراء الحكومة (علوق شدة)    قيادي بالتغيير: مبادرة فولكر لن تنجح إلا بتنازل المكون العسكري    بعد تجربة الزمالك ..أبو جريشة يشيد بالأداء ويخص الصيني وطيفور    فئات مخصصات الحكام فى الموسم الجديد    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سد النهضة يربك مناسيب النيل بالخرطوم
نشر في السوداني يوم 29 - 07 - 2020

تشهد مناسيب النيل بالخرطوم تذبذبا كبيرا من بين الانحسار والارتفاع عقب الخطوة الإثيوبية غير الرسمية ببدء الملء الابتدائي الأول لسد النهضة.
وأعلنت هيئة مياه ولاية الخرطوم مطلع الإسبوع الحالي عن ارتفاع مفاجئ في مستويات الأنهار ال(3) (الأزرق والأبيض و النيل الرئيس ) ما أدى لانخفاض انتاجية المياه النقية بعدد من المحطات خاصة محطة تنقية مياه بحري ، لافتة لاستمرار العمل على رفع المنصات المائية بالمحطات.
وبرر وزير الري والموارد المائية السابق د. عثمان التوم حمد الربكة والتأرجح في مستوى مياه النيل بالسودان لعوامل عدة.
وقال ل(السوداني) ان الانحسار الذي حدث في مناسيب النيل خلال الأسبوع المنصرم والذي استغرق أسبوعا تسببت فيه (3) عوامل رئيسة وهي بدء الملء الابتدائي لسد النهضة من قبل الحكومة الإثيوبية، وفتح خزان جبل أولياء لتخزين المياه حسب البرنامج المعلن والذي تم التخزين فيه مبكراً لخلو منطقة السد من الطمي مما يسهل عملية تخزين مياه الفيضان فيه ورفع منصات طلمبات المياه لأعلى تفاديا لتعرضها للغطس تحسبا للفيضان مما أسهم في الانحسار بشكل عام.
وأشار الى ان الارتفاع في مناسيب الأنهار ال(3) والتي أعلنته هيئة مياه الخرطوم تم نتيجة لايقاف التخزين بخزان جبل أولياء مؤقتا ليتسنى للهيئة إسعاف المحطات التي خرجت عن الخدمة، إلى جانب اكتمال التخزين الابتدائي لسد النهضة ما أدى لحدوث فيضان عال يمر عبر خزاني الروصيرص وسنار للنيل الرئيس بالخرطوم ، مشيرا الى أن المياه التي تمر من سد النهضة للنيل محملة بكمية من الطمي ما تسبب في ارتفاع مستوى العكارة ل(14) ألف وحدة والتي تصل لأعلى حالاتها في شهر يوليو الحالي .
وكشف مدير عام الهيئة مهندس أنور السادات الحاج في تعميم صحافي خلال ذات الاسبوع عن ارتفاع العكارة في المياه من (3 14 ) ألف وحدة بصورة مفاجئة ما قلل من إنتاجية المياه النقية بجميع المحطات بالولاية.
وأشارت الهيئة في وقت سابق لخروج عدد من محطاتها النيلية عن الخدمة، جراء انحسار مفاجئ للنيلين الأبيض والأزرق ونهر النيل لافتة لانزال منصات مضخات المياه الخام لادنى مستوى لها في محطات مياه سوبا بحري القديمة، المقرن، المنارة.
ورصدت (السوداني) حدوث أزمة حادة في المياه بمناطق عدة بالخرطوم وشمالي مدينة الخرطوم بحري امتدت لعدة أيام .
وأكدت هيئة مياه ولاية الخرطوم في بيان صحافي تسبب الانحسار في خفض كميات المياه النقية المنتجة من المحطات معلنة ابلاغ ادارة الخزانات بخروج محطاتها عن الخدمة للانحسار المفاجئ للنيل، والتي قامت بفتح عدد من بوابات خزان الروصيرص وان المياه ستنساب نحو الولايات في المسار النيلي في غضون 48 ساعة، وتوقع المهندس حدوث شح في امداد المياه في عدد من الاحياء بالولاية ، ونقصها الحاد بمناطق اخرى بعيدة.
وقال العضو السابق للجنة الدولية للتفاوض حول سد النهضة بوزارة الري دياب حسن ل(السوداني) ان التخزين غير المتفق عليه لسد النهضة تسبب في تأرجح مناسيب النيل ما بين الانخفاض والارتفاع الفجائي، مشيرا الى ان سد النهضة يحوي (4) أبواب سفلى خصصت لتحويل المجرى قُطر الواحد منها (8) أمتار وهي تمرر (12) الف متر مكعب من المياه في الثانية يؤدي إغلاقها وفتحها في ارتفاع وانحسار مناسيب النيل ، وقد تسبب فتحها بدون إخطار رسمي للدول الشريكة (مصر والسودان) لتخزين (4) مليارات و(900) مليون متر مكعب من المياه لمنسوب (570) بهدف توليد الكهرباء مما تسبب في خفض منسوب النيل بخزان الرصيرص ل(90) مليون متر مكعب في اليوم، وفي منطقة الديم ل(1,70) ، متر و(70) سنت ، مما تسبب في تراكم الطمي أمام التوربينات وتأثر طلمبات المياه النقية بالعكارة بمناطق عدة من بينها الصالحة بأم درمان وبحري.
وقال حسن ان الارتفاع الحالي في مناسيب النيل يرجع الى حصول إثيوبيا على كفايتها من المياه واضطرارها لتمرير المياه للنيل بسبب وجود فتحة في منتصف سد النهضة تمنعها من التخزين لأكثر من ذلك ، مشيرا الى أن التصريف الحالي للمياه الوارد للنيل من سد النهضة يتم عبر (2) من البوابات السفلى في منسوب (545) وتوفر هذه الأبواب (70) مليون متر مكعب من المياه في اليوم ، مما أدى لارتفاع المناسيب.
وطالب الحكومة بالاتجاه لرفع المناسيب الأدنى للتخزين بخزانات البلاد لتوفير احتياطي مقدر من المياه تحسبا لأي انحسار محتمل في المياه بسبب سد النهضة مستقبلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.