مجلس الطفولة: جهود لقيام مراكز تنمية الطفل بولاية الخرطوم    هيئة مياه الخرطوم: صيانة طبلونات التحكم وعودة الخدمة بمحطة بحري    وكيل الثروة الحيوانية يشيد بدعم مركز المناطق الرعوية بالإيقاد    الفراغ من أعمال كنترول وتصحيح امتحانات الأساس البديلة بولاية الخرطوم    وزير الخارجية المكلف يستقبل سفير جمهورية فيتنام    قيادات الإتحاد السوداني لكرة القدم ودبلوماسيين وإعلاميين يشاركون في وداع فريق السودان المشارك في كأس العالم للأطفال    المريخ يغادر إلى مدينة الأبيض استعداد لمباراة الأهلي طرابلس    الاتحاد برمج وحدد تواريخ (153) مباراة في الممتاز ولم يحدد (نهائي الكأس)..!!    اللجنة الأولمبية السودانية تجمد محكمة التحكيم الرياضي وتعلق أعمالها و أنشطتها    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022 .. السوق الموازي    السودان.. قرار بإعفاء عبد المنعم عبد البين بلال من منصبه    الخرطوم..اشتباه يقود إلى ضبط 119 برميل نفط    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    السودان.. الجيش يردّ على"مناوي"    الاتحاد السوداني لكرة القدم يدعو إلى مؤتمرٍ صحفي عاجلٍ    بعد محاولة التمييز بين أحزابها.. الحرية والتغيير: نرفض أي محاولة لتفكيك التحالف عبر الدعوات الفردية    مشاركة علماء ومختصين في المؤتمر الدولي السابع لأبحاث القطن بالقاهرة    السودان..السلطات تضبط 209 هاتف محمول    الخرطوم..القبض على"مروّج" في الساعات الأولى من الصباح    إضراب التجار في عطبرة بسبب الضرائب التي فرضها وزير المالية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    وزير الاعلام بنهر النيل يؤكد وقوف وزارته مع إتحاد الكرة    ختام الكرنفال الرياضي تحت شعار: الرياضة من أجل السلام بالدمازين    التزام حكومي بمعالجة معوقات صادر الذهب    سائقو شاحنات يغلقون طريق بورتسودان الخرطوم القومي ويمنعون المرور    هطول أمطار وثلوج بغرب دارفور يتسبّب في دمار المحاصيل    الشاكي في بلاغ مدبري الانقلاب: اتفاقية سلام "نيفاشا" غير صحيحة    نساء المرور في السودان اكثر شراسة من الرجال    القضاء يطلب مده بأوامر احتجاز سجناء دارفور في بورتسودان    القبض على محكوم بالاعدام بجريمة قتل بعد الافراج عنه بقرار سيادي    سجال جهور بين سفيري القطبين في الخرطوم    بالصور.. سودانية تنال لقب اجمل عروس في العالم    أنجلينا جولي تتهم براد بيت بإساءة معاملتها    منى أبوزيد تكتب : كمال الاكتمال..!    حفيد الشيخ مصطفى الأمين.. رجل الأعمال الملاكم في مجلس إدارة نادي المريخ    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 5 أكتوبر 2022    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    دائرةالمرور بالخرطوم تحتفل بتخريج منسوبين في دورات تدريبية    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    بحث الاستفاده من ملح اليود فى الصناعات    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    ابن الدكتور عمر خالد يطمئن الجميع الوالد بالف عافية    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المهدي.. (كتَْلَتو) في عظيم وشامخ
نشر في السوداني يوم 27 - 11 - 2020


1
الإمام الصادقُ المهدي، تختلفُ أو تتفقُ معه، فأنت ملزمٌ بإقرارِ حقيقةَ أنه من جيلِ العظماء، أولئك الذين؛ لأقدار مسطورة وموقَّعة في مزمورِ حجج التاريخ السوداني؛ شكَّلوا منارةَ حقبةٍ ضاجةٍ بالحراكِ والسجال؛ الإخفاقِ والفشل.
جمع ثنائيةَ الماءِ والنار؛ تتندَّى أيديَهم مراتٍ وتحترق، لكنَّهم في هذا التبادل؛ كانوا مميَّزين ونابهين؛ جيلَ ما بعدِ آباء التأسيسِ للحقبة الوطنية؛ خاطفين لونيْن ما بين أزهري وأحمد خير والمحجوب والرشيد بكر، وجيلِ عبد الخالق محجوب والترابي والصادق المهدي والشريفين "رُقاّد بري"، ويمتد بين الطائفتين محمود محمد طه كجسر للمراحل؛ ومنصور خالد الذي رأيتُه ليلة وفاة الشيخ حسن الترابي يهزُّه الأسى في غالبِه بجَلَدٍ وببسالة ملامحِ أبو الهول التي تميز إطراق منصور.
كان يلزمُ الصمتُ الحاذقُ للدمع، وهذه إشارةُ ودٍّ معاصرة تدركها في تقاطيع شجنِ الوجوهِ عند نكبات الأحبَّة، وعفواً وسيِّما لمن سهوتُ عنه؛ لجهلٍ أو عطب ذاكرة.
حتى العسكريين في الخطِّ الموازي أساطير؛ قادةً وحَضَرات، حضْرَتُهم محضورة.
(2)
ولستُ في مقام الاستعراض السياسيِّ بشأنهم؛ أو تحسُّسِ تضاريس طبوغرافيا تمرْحُل انتقالاتهم بين السنين، قدر ما أقصد الخليط المهجِّن لشخوصهم، الجامع بين علوِّ أقدامهم في الأرض للسماء؛ تشرَّباً بمخصوص بيئاتهم المحلية وحواضِنهم المجتمعية؛ وربطها برفقِ حميمٍ بتأهيل ونباهة عارفين؛ لم تسقطها عنهم حتى مكاسبهم في العلم والمعاصرة مع أنفاس العالم الغربي الذي احتكوا وعاشوا وتعايشوا – أغلبهم – لكنهم عادوا وظلوا سودانيين أقحاح؛ يمارسون السياسة بخصائص لا تجرح خاطر المقامات للسكن والديار والنشأة والزمالة والصداقة، ولعل هذا ما جعل حتى أعتى عواصفِ خلافاتهم تنتهي بينهم إلى مودةٍ تحضُر في المواقيت العصيبة؛ ولذا ترى كلَّما أفلَ نجمٌ منهم ضربت أرضَ السودان الحدةُ والغربةُ والريحُ الانتقامية.
ألا ترون اننا كل عام نفقد أحدَهم فيشح عند البعض حتى ذاك الأثر الباقي من حياء الإقبال على الأحزان بلا ريب؟
3
الصادق المهدي من ذاك الجيل؛ الذي هو نسيجٌ موشىً من الفكرِ والثقافةِ ونصاعةِ اللغة وقوة البيان والساسة، من الباذلين للرواة صحائف العرض والامتداد. الفسيح بالتطواف على فصول حوزاتهم.
كان كلما عَبَر منهم قامةٌ؛ أشفق على المتخلفين من أهل الفقيد وجماعته، أيهم سيسد الخانة والفراغ؟!
كأنما ابتلينا بنزع ألواح المتانة؛ فكل فقيد يرحل، يكتشف الناس أن من خلفوا بعده ولو أنهم علُو بروافع التحسين، ما بلغوا أخمص قدمي من رحل!
حدث هذا مع عبد الخالق وقرنق ومحمود محمد طه والترابي.
هل صدقت أم تخايلني أشباح الإحباط العريض؟!
الصادق المهدي من ذاك الجيل، فخمِ المواهب؛ واسعِ الذواكر؛ في الدين يحضر، في الحقيبة يبرز؛ في الرياضة هم ملوك مدرجات ربما تححبهم الرصانة؛ هم مع النخبة نخبة النخبة، ومع العامة قد يرشدونك إلى (القارص) و(الحميض) وطعم خليط الصمغ ومحروق فحم الدواة.
هذا جيلٌ لا يُعوْض، وأخشى أن الإمام الصادق المهدي كان آخر الخارجين منه لبوابة المجد؛ فيما يفتح الباب لتعلونا أغبرةُ ساسةِ ومفكري التصنيع السريع و(التيك أوي).
النابتون مثل شجر العوير. لو ناح الناس اليوم الجمعة ولطموا، لحقّ لهم.
(كتلتو) في عظيم وشامخ، وطبعة لن تتكرر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.