لعبة الكلمات على الإنترنت "ووردل" تجتاح الولايات المتحدة    البرهان يتلقى اتصالاً هاتفياً من محمد بن زايد    الدولار يواصل الإرتفاع بقوة مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    البرهان يشكل لجنة تقصي حقائق بشأن أحداث 17 يناير    قرار باستمرار امتحانات الفترة الأولى و مقترح لتمديد الإجازة    محكمة التحكيم الرياضي توجه ضربة قاضية لكمال شداد وحسن برقو    جه يكحلها عماها    تراجعٌ في أسعار الخضروات بالأسواق    والي كسلا المكلف يطلع علي أداء قطاع التنمية الاجتماعية    الدولار.. رحلة صعود مفاجئة    وصول 8 آلاف طن من سماد يوريا للبنك الزراعي بالشمالية    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    السعودية تستضيف مؤتمر اصدقاء السودان    تجار المحاصيل بالجزيرة يشتكون من ضعف القوة الشرائية    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    الاتحاد الأوروبي: الاستخدام المشوه للقوة والعنف ضد المدنيين يضع السودان على طريق خطير    ازدحام أمام بوابات الكهرباء بعد إلغاء تعرفة الزيادة    بكم نقطة صوت السودان لصالح محمد صلاح لجائزة أفضل لاعب؟    ضبط شبكة إجرامية تعمل في طباعة وتوزيع العملة    وزارة الداخلية: الشرطة تعاملت مع تظاهرات 17 يناير بأقل قدر من القوة القانونية    حمو بيكا: سأغير اسمي لهذا السبب    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    المَكتَب المُوحّد للأطبّاء يُعلن الانْسِحاب من المُسْتشفَيَات النظاميّة والإضراب عن الحالات الباردة ل(3) أيام    التخطيط العمراني بالجزيرة تشيد بدور الإعلام وتدعو للشراكة والتعاون    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    صلاح الدين عووضة يكتب : الأيام!!    تأجيل موعد قرعة الدوري الممتاز    مدير شرطة ولاية الجزيرة يلتقي مجلس إدارة نادي الأهلي مدني    استيراد السُّكّر في جوالات زنة 25 كيلو .. بوادر أزمة في الأفق!!    إسماعيل حسن يكتب : إما الفوز.. أو الفوز.. أو التعادل    إدانة امراة بالاستيلاء على ملايين الجنيهات عبر شركة وهمية    "منهولات" صرف صحي بدون أغطية.. خَطرٌ مَاثلٌ!!    تفاصيل مُثيرة في محاكمة (7) طلاب جامعيين بتُهمة الإتجار وتعاطي المخدرات    بيع عينات ترويجية للدواء في الأسواق مسؤولية مَن؟!    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    صقور الجديان تعود إلى ياوندي وتتحفّز للفراعنة    أين المعجزة فى أن نهزم مصر ؟    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    وكيل بوزارة الثقافة والإعلام يتفقد هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني    لتجميل وجه الخرطوم .. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    توضيح من الكرملين حول الوجود العسكري الروسي قرب أوكرانيا    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    تسع سنوات من الغياب 17 يناير عند ذاكرة (الحوت) مواكب (الثورة) لا تعرف التراجع    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    مكاسب مفاجئة.. ثروات "أغنى 10 رجال أعمال بالعالم" تتضاعف في الجائحة!    تسوية مع مهربي ذهب بنهر النيل وتحصيل نصيب الدولة    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رئيس الجبهة الثورية د.الهادي إدريس يحيى ل (السوداني): حكومة الثورة لن تنهار وإذا غرقت سيغرق كل السودان
نشر في السوداني يوم 02 - 12 - 2020

قال رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس يحيى إنهم سيشكلون حكومة انتقالية متجانسة ومتناغمة وخالية من التشاكس مشيراً الى انهم ليس في عداء مع أحد وأنهم جزء من مكونات الحكومة الانتقالية وقال إن حكومة الفترة الانتقالية ستظل صامدة ولن تنهار وان انهيارها سيؤدي لانهيار السودان كله، ونفى انحيازهم للجيش او الدعم السريع مبينا ان اتفاق السلام قاده المكون المدني وأشرف على تفاصيله مدنيون فنيون ، وقال ان المصالحة مع الاسلاميين مشروطة باعتذارهم عن جميع اخطائهم وجرائمهم.
*مر أسبوعان منذ حضوركم للخرطوم ولا يوجد ادنى مؤشر لاقتراب تشكيل الحكومة الجديدة؟
نحن حضرنا للخرطوم لهدفين، الهدف الاول تمليك الشعب السوداني الاتفاق وقمنا بشرحه عبر وسائل الاعلام وعقدنا عدداً من اللقاءات مع رموز المجتمع والقيادات السياسية، وكانت لقاءات مهمة بغرض شرح الاتفاق وتوضيح اللبس فيه خاصة وان البعض لم يطلع على الاتفاق، الهدف الثاني تشكيل مؤسسات الحكومة الانتقالية بالتوافق مع شركائنا في الحرية والتغيير.
*لماذا تأخر إعلان هياكل الحكومة الانتقالية ؟
معظم الاجتماعات خصصت لمجلس شركاء الفترة الانتقالية، وعقدنا اجتماعات بالقصر بحضور كل مكونات الحكومة الانتقالية منها(الحرية والتغيير والجبهة الثورية والمكون العسكري).
*هل انتهى التفاوض حول مجلس الوزراء؟
المشاورات حوله وصلت الى نهاياتها .
*نفهم انكم اتفقتم على تكوين مجلس شركاء الفترة الانتقالية؟
الاتفاق حوله شبه مكتمل، وقريباَ سيخرج قرار تشكيل مجلس شركاء الفترة الانتقالية.
*هنالك خلافات حول نسبة التمثيل في مجلس الشركاء؟
توصلنا لصيغه توافقية حول النسب .
*هل يمكن أن نقول مجلس الشركاء هو الحاضنة السياسية الجديدة؟
لا أريد أن أقول ذلك، لكن هو جسم تنسيقي وإشرافي على كل مؤسسات الدولة والفترة الانتقالية.
*ما الغرض من إنشاء مجلس بهذا المسمى؟
كان هنالك عدم تنسيق في الفترة الماضية بين كل مكونات الفترة الانتقالية، هذا أمر طبيعي لغياب الجسم الواحد الذي يضم كل المكونات، صحيح كانت الحرية والتغيير موجودة ولكن المكون العسكري لم يكن جزءا من الحاضنة السياسية ورئيس الوزراء نفسه لم يكن جزءا من الحرية والتغيير.. والأطراف الموقعة على السلام ليست جزءا من هياكل الحرية والتغيير، بالتالي الفكرة الاساسية من تكوين مجلس الشركاء هو إنشاء جسم يجمع كل مكونات الحكومة الانتقالية والهدف الاساسية هو تجاوز التشاكسات والعمل بروح الفريق الواحد، والحكومة لا تستطيع ان تعمل من غير وجود مركزية لاتخاذ القرار .
*ماذا عن مشاركتكم في الجهاز التنفيذي والمجلس السيادي ؟
هذا الأمر محسوم بحسب الوثيقة الدستورية ونسبة الجبهة الثورية 25% من الجهاز التنفيذي.
*يقال إنكم منحتم خمس وزارات فقط؟
لا نستطيع ان نحدد عدد الوزارات ولكن نسبتنا 25%، وكلما زاد عدد الوزارات كلما زادت نسبتنا، خاصة وان هناك حديث عن زيادة عدد الوزارات، ولدينا ثلاثة مقاعد بالسيادي ولدينا 25% من عضوية المجلس التشريعي.
*هل انتهيتم من تسمية اعضائكم بالمجلس السيادي؟
الأسماء جاهزة.
*من هم؟
لا أريد الإفصاح عنها حالياً وسنعلنها في غضون أيام، وقسمنا النسبة حسب المسارات.
*كيف يتم التنسيق مع الجبهة الثورية التي يقودها مني أركو مناوي في مسألة تقسيم الوزارات والتمثيل بالمجالس؟
هناك تنسيق مشترك، وبنفس الروح التي وقعنا بها على اتفاق السلام نحن نعمل مع بعض.
*الحكومة الجديدة تنتظرها أزمة سياسية طاحنة هل لديكم رؤية للحل؟
مشكلة الاقتصاد جزء منها مربوط بالهياكل وهي أزمة ليست بالجديدة، ولم تظهر مع حكومة الثورة، هناك خلل هيكلي وبنيوي في الاقتصاد، العمود الفقري للاقتصاد سابقاً كانت الزراعة في عهد الإنقاذ أهملت الزراعة وتم التركيز على البترول وهذا خطأ استراتيجي، الزراعة ليست مثل البترول، لان البترول مورد محدود واسعاره متذبذبة عالمياً ولا يمكن الاعتماد عليه، إهمال الزراعة سبب الازمة الاقتصادية.
*كأنك تريد ان تقول إن الإنقاذ هي سبب الازمة الاقتصادية؟
بلا شك الانقاذ تتحمل الأزمة الاقتصادية ، لكن هنالك مشاكل بنيوية وهيكلية فضلاً عن ذلك هنالك جهات تعمل على إعاقة الاقتصاد وإيقاف عجلته .
*من هي تلك الجهات ؟
منها النظام البائد وبعضهم جهات لا تريد التغيير لتضرر مصالحها، وبعضهم شخصيات جشعة، السودان من الدول التي تدعم السلع وكثير من البلدان الافريقية اقتصادها حر وراسمالي مثل جنوب السودان ويوغندا وكينيا حيث لا دعم للخبز او الوقود. السودان يدعم الخبز والوقود في ظل الرقابة الضعيفة تتهرب المواد للدول المجاورة، نحن لا نملك عملة صعبة ونستورد الوقود بالدولار رغم اننا لا نملك عملة صعبة، انا لا اريد ان اقول اني مع رفع الدعم ولكن لا بد من رقابة السلع ومعرفة تفاصيل دعمها، لا بد من وجود الأليات للرقابة، الازمات الاقتصادية جزء منها مصنوعة او مفتعلة وهناك من يظن ان صناعة الازمات ستؤدي لانهيار.
*هل يمكن ان تؤدي الازمة لانهيار الحكومة؟
حكومة الثورة رغم تحدياتها لن تنهار هذه تحديات راسخة لدي ، واذا أنهارت الحكومة سيتضرر الجميع ، مسؤولية استمرار هذه الحكومة مسؤولية جماعية .
*نعود للازمة الاقتصادية؟
لدينا أفكار كثيرة سنقدمها للوزراء وتحديداً وزرائنا في الحكومة القادمة وكذلك من خلال وجودنا في مجلس السيادة والمجلس التشريعي ومجلس الشركاء سنقدم عددا من المقترحات.
*هناك أصوات محسوبة على الجبهة الثورية تنادي بالمصالحة مع الاسلاميين كيف تنظر لهذه الاصوات؟
الأسلاميون لم يطالبوا بالمصالحة .
*ولكن لم يرفض الاسلاميون المصالحة؟
يجب ان يطلبوا هم المصالحة وان يخرجوا للناس بجرد حساب لفترة حكمهم الممتدة ثلاثين عاما من ثم ان يطالبوا بمصالحة، ولماذا نطالب بمصالحتهم وحتى الآن لم يعترفوا بارتكابهم للجرائم .
الحاكم هو من يقترح المصالحات؟
(نحن محتاجين ليهم في شنو؟)، الاسلاميون لم يسلموا السلطة طوعاً بل ذهبوا بالقوة عبر الثورة لو سلموا السلطة طواعاً لنجتهم من كثير من المُلاحقات ولكان عمر البشير خارج المعتقل اذا قام البشير بتسليم السلطة بصورة طوعية وخرج للناس عبر الاعلام واعتذر وسلم السلطة للشعب لكان خارج وستتم معاملته مثل ثورة الذهب، هم يطلبوا المصالحة، لكن المصالحة نفسها لديها استحقاقات .
*ماهي استحقاقات المصالحة مع الاسلاميين ؟
تحقيق العدالة الناجزة ونريد ان نعرف كيف حكموا السودان، وان يفصحوا عن الجرائم التي ارتكبوها، كلمة الاسلاميين فضفاضة ولكن ان عندي الاسلاميون هم المؤتمر الوطني .
*الاسلاميون مجموعة عريضة تضم عددا من الاحزاب وليس المؤتمر الوطني فقط؟
المؤتمر الوطني لديه قيادات نهبت البلد وارتبكت جرائم، ليس لدى مشكلة مع شخص ينتمي للحركة الاسلامية ولم يرتكب جريمة .
*كيف تنظر لدور لجنة إزالة التمكين ؟
فكرة اللجنة ممتازة في كل الدول التي حكمت بأنظمة شمولية تم تفكيكها بطريقة تشبه العمل الذي تقوم به لجنة إزالة التمكين .
*هناك حديث عن اتجاه لحل اللجنة؟
انا داعم للجنة، اذا كان هنالك قصور في عمل اللجنة يجب معالجته وتطوير مؤسسات اللجنة وتقويتها من اجل إزالة تمكين نظام الثلاثين من يونيو .
*هناك مخاوف من التشاكس بينكم والحرية والتغيير في الفترة الانتقالية والتشاكس بدأ منذ الشروع في تكوين الفترة الانتقالية؟
لا يوجد اي تشاكس .
*تبدو متفائلاً بالفترة الانتقالية؟
نحن جزء من الحرية والتغيير وشخصياً وقعت اتفاق مع المهندس عمر الدقير وهو اتفاق سياسي بموجبه اتفقنا على تغيير واصلاح الحرية والتغيير، صحيح الحرية والتغيير قادت الثورة ولكن بها اشكاليات ولكن مهم تطويرها .
*هناك صراع بائن بينكم والحرية والتغيير؟
لا يوجد مشكلة في وجود احزاب تقف ضد الجبهة الثورية، كل المكونات بالحرية والتغيير ليس خصماً علينا بما في ذلك الحزب الشيوعي، ربما يكون هنالك غباش حول رؤيتنا ولكن لا يوجد صراع معهم .
*هناك من يرى انكم الأقرب للمكون العسكري؟
هذه دعاية ليس الا، ونحن لسنا قريبين او بعيدين من اي مكون.
*هل تعملون في تناغم؟
نعم نحن مع المكون المدني ومع المكون العسكري والتفاوض تم مع المكونين .
*تبدون ايضاً اقرب للدعم السريع ؟
هذه ايضاً دعاية، حضروا الينا كحكومة للتفاوض بها المكون العسكري والمدني، من خاضوا التفاوض هم المدنيون، الفنيون الذين تفاوضوا معانا هم مدنيون منهم وكيل وزارة المالية مكي ميرغني ودكتور حسان وازهري محمد، لم يتفاوض معانا عسكري عن التفاصيل الفنية، نحن مع استقرار الفترة الانتقالية وضد تقسميها .
*بمعنى ان الفترة الانتقالية ستكون بعيدة عن التنافر والتشاكس؟
نحن جزء من مركب الحكومة الانتقالية اذا غرقت ستغرق بناً جميعاً بل السودان كله سيغرق، نحن مع كل الناس وسنشكل حكومة انتقالية متجانسة ومتناغمة وسنكون عامل وحدة ولن نقبل بحكومة غير متجانسة، سنقدم وزراء للشعب السوداني يتم محاسبتهم كل فترة عبر جرد حساب مسموع ومرئي ويتابعه كل اهل السودان .
*الترتيبات الامنية ستكون بالغة التعقيد ؟
الترتيبات الامنية ليست جزءا معقداً مطلقاً، سيتم انجازها بكل سهولة عبر مفوضية(دي دي ار)ستكون هنالك لجان مشتركة للدمج والتسريح ومتابعة اماكن تجمع القوات واماكن وجودها ومحصلة الترتيبات الامنية ستكون من اجل بناء وتكوين جيش مهني ليس له ولاء لأي جهة سياسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.