عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 26 اكتوبر 2021    أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مشروع الجزيرة.. تفاصيل الحملة القومية للتأهيل والتطوير
نشر في السوداني يوم 07 - 03 - 2021

تنادت كل ألوان الطيف السياسي والاجتماعي والعقائدي بقاعة الصداقة امس، لتدشين أكبر حملة لإعادة تأهيل وتطوير مشروع الجزيرة والمناقل.
مشروع الجزيرة والمناقل ظل محور اهتمام حكومة الفترة الانتقالية بسبب ما لحقه من دمار ممنهج إبان الحكم البائد تمثل في هدم أكبر صرح تاريخي اقتصادي حيث حاق الهدم بالسكك الحديدية والهندسة الزراعية والبنى التحتية وبيع المحالج وتشريد عدد 4 ملايين من موظفين ومزارعين و عمال.

حملة تأهيل
تزينت قاعة الصداقة بحضور أصحاب المصلحة الحقيقة(المنتجين)الذين تباروا لتقديم الدعم العيني و النقدي الذي فاق ملايين الجنيهات..
أكد رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك أن الزراعة ستكون حجر الزاوية في الاقتصاد السوداني في الفترة القادمة والانفتاح الاقتصادي على العالم بعد رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وتوحيد سعر الصرف لإزالة التشوهات، لافتا إلى أن ثورة الإصلاح والنماء بعد 30 عاما من الدمار في ارض حباها الله بكل الموارد الطبيعية، موضحا ان مساحة مشروع الجزيرة 2 مليون فدان وعدد 130 ألف مزارع يستفيد منها أكثر من 3 مليون شخص كاد أن يقضي عليها النظام البائد لولا صمود المزارعين بعد بيعه في مزادات غير رسمية وبيع 2 الف كيلو متر من السكة الحديد خردة إضافة الى 250 مليون دولار أصول وأكثر من 100 مكتب بعد حملة التخريب المتعمدة وخصخصة المشروع ودمار المنازل وتهجير المزارعين، وأضاف: حمدوك لا نريد التباكي على الماضي وذرف الدموع على ما تبقى من هياكل وأشباح بل نريد ان ننطلق إلى آفاق المستقبل.
ووعد حمدوك بأن يكون تطوير مشروع الجزيرة إحدى أهم أولويات حكومة الفترة الانتقالية، وإشار في الحملة القومية لإعادة تأهيل و تطوير مشروع الجزيرة امس السبت بقاعة الصداقة إلى ان إعادة المشروع سوف تتم وفق رؤية استراتيجية استجابة لشعارات الثورة المجيدة بالإضافة للربط بين الزراعة و الصناعة التحويلية لا تتقدم الدول بدون صناعة ،رافضا تصدير المواد الخام ،بالإضافة إلى سلاسل القيمة المضافة وتطوير البنى التحتية.
ماذا قال وزير الزراعة والغابات؟
من جانبه أعلن وزير الزراعة والغابات د. الطاهر اسماعيل حربي عن اعلان السعر التركيزي للقمح بسعر مجز ومرض ، وكشف عن تبني الوزارة لخطة استراتيجية واضحة لنهضة المشروع عبر استخدام التقانات حتى يرفد البلاد بإنتاج غير تقليدي، إضافة إلى أن وزارته تعكف على إعداد حزمة من السياسات لمواكبة التطور ، مؤكدا أن التحضير والاستعداد لحصاد العروة الشتوية يمضي بخطى ثابتة إضافة لاستعدادهم للعروة الصيفية القادمة بالحزم التقنية.
كشف عضو اللجنة التيسيرية لمزارعي الجزيرة والمناقل عثمان حسان عن تبرع اللجنة بمبلغ 650 مليار جنيه حتى يرجع المشروع إلى سيرته الأولى ، ولفت حسان الى الدمار الممنهج للمشروع من النظام البائد لتشريد مزارعي الجزيرة حتى يصبحوا عمالة لأصحاب الشركات ، مشيرا إلى الدمار الذي لحق بالسكة الحديد والهندسة الزراعية والتي كانت حامية للمزارعين من جشع أصحاب النفوس المريضة، فضلا عن دمار البنى التحتية وهدم القناطر ومنازل العاملين ودمار كل القنوات الرسمية للترع والبوابات.
انطلاق النهضة
قال محافظ مشروع الجزيرة والمناقل د. عمر مرزوق ان هذا البرنامج يمثل نقطة انطلاق لنهضة المشروع الذي تم تدميره تدميرا كاملا ، لافتا لتدمير حوالي 4 ملايين شخص يعتمدون على المشروع من موظفين ومزارعين وعمال ، وقال مرزوق بدأت عملية التدمير الممنهج بإضعاف البنى التحتية وضعف المؤسسية، واضاف بدأنا بخطة إعادة هيكلة المشروع وتطوير البحث العلمي الذي يواكب القرن الواحد والعشرين ، لافتا الا ان المشروع يواجه تحديات عديدة ، موضحا حاجة المشروع إلى مليار دولار لإعادة تأهيل منظومة الري والهندسة الزراعية، معربا عن أمله أن تكون هذه الانطلاقة الصحيحة للمنافسة العالمية وخروج السودان من عزلته.
القيمة المضافة
دعا رئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة والمناقل صديق عبد الهادي الشعب السوداني لزيارة المشروع للوقوف على حجم الدمار الذي أصاب المشروع في العهد البائد، وكشف عن قانون جديد بديل لقانون 2005م ، وأشار عبد الهادي إلى أن برنامج الحكومة مقبول من اجل استنهاض الاقتصاد الوطني وان الميزة الوحيدة هي القيمة المضافة، وقال إن المشروع شهد أكبر مسرح لأكبر جريمة في التاريخ المعاصر وسوف يكون اكبر مسرح لإنتاج القيمة المضافة، لافتا إلى تغيير مفهوم الإدارة التقليدية.
فيما قال رئيس اللجنة الإعلامية لإنجاح الموسم الزراعي فائز السليك بالرغم مما أصاب مشروع الجزيرة والمناقل من علل في نظام الإنقاذ الا ان اهل المشروع ظلوا يقاومون بكل هيئاتهم وكان لهم القدح المعلى في الحفاظ على ما تبقى منه، حتى قيام ثورة ديسمبر المجيدة، وقال نحن اليوم نجتمع لكي نعيد لمشروع الجزيرة سيرته الأولى وان يكون مواكباً للحزم التقنية والتكنولوجية حتى يصبح اكبر مما كان، وكشف السليك عن حصاد 500 الف فدان قمح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.