عسكوري: مليونية اليوم تمهيد لاختيار الحكومة الجديدة    وزير المالية يقر بعدم دفع الحكومة لأسعار مجزية لمنتجي الصمغ العربي    تفاصيل خسائر اقتصادية صادمة عقب إغلاق الموانئ    التصريحات الحكومية خالية من الصحة.. تحالف مزراعي الجزيرة يحذر من فشل الموسم الشتوي    أسماء جمعة تكتب إغلاق الشرق يقتل ميناء بورتسودان    مونيكا روبرت: صارعت الموت لأول مرة في حياتي    خطاب حمدوك اليوم.. العلامات والترسيم    والي الخرطوم: مجموعة مسلحة تمنع أفراد من الشرطة والاستخبارات من أداء عملهم في وضع الحواجز التأمينية    كشف تفاصيل تقرير لجنة حمدوك لمراجعة تعيينات الخارجية    عضو بالتغيير : مايجري تمهيد لانقلاب مدعوم من جهات خارجية    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 16 أكتوبر 2021م    الحداثة: تضارب الأرقام حول المساحات المزروعة في الموسم الصيفي    دورة السلام بربك تنافس محموم وحضور مشرف لقادة الحركة الشعبية تمازج    السريحة يسعون لإعادة بناء الهيكل.    سيف الجامعة: قررت الابتعاد عن كل ما يعكر صفوي وعافيتي النفسية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 16 أكتوبر 2021    القلق واحد يا استاذ    الأهلي مروي يتكبّد هزيمة قاسية أمام قورماهيا    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    رئيس المريخ يرتدى شعار الفريق ويعد اللاعبين بحافز كبير    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    الصيحة: الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أفورقي في الخرطوم .. هل تدفع الضغوط الأمريكية الجميع للمفاوضات ؟!
نشر في السوداني يوم 05 - 05 - 2021

وصل أمس الرئيس الإرتري أسياس أفورقي إلى الخرطوم، في زيارة هي الثانية من نوعها، منذ الإطاحة بالبشير ونظامه في الحادي عشر من إبريل عام 2019، وتتزامن الزيارة مع ضغوط أمريكية كثيفة على الأطراف الإقليمية للتوصل لتسوية حول أزمة سد النهضة، وسط توقعات بأن يكون أفورقي حاملاً رسالة من أبي أحمد للخرطوم بطلب التهدئة أكثر من كونه وسيطا، فضلاً عن العلاقات المتارجحة بين الخرطوم وأسمرا.
استقبال رسمي
استقبل رئيس مجلس السيادة، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان الرئيس الإرتري أسياس أفورقي الذي وصل البلاد، على رأس وفد يضم كل من وزير الخارجية عثمان صالح ومستشار الرئيس للشؤون الأمنية يماني قبراب، في زيارة رسمية تستغرق يومين يجري خلالها مباحثات مع الحكومة السودانية بمجلسيها السيادي والوزاري حول دعم وتعزيز التعاون الثنائي وتطوير العلاقات بين البلدين، بجانب القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستوى الإقليمي والمحلي بين الدولتين وأمن البحر الأحمر وتأتي زيارة الرئيس أفورقي في ظل تصعيد أمني وسياسي بين إثيوبيا والسودان وينتظر أن تناقش الزيارة أمهات القضايا.
أجواء الزيارة
يزور أفورقي الخرطوم، وشبح حرب إقليمية تلوح في الأفق، دون أدنى مؤشر لانتفاء أسبابها، فمصر انهت بالأمس صفقة ثانية مع فرنسا للحصول على عدد 30 طائرة رافال المقاتلة بما يزيد عن 4 مليارات دولار، لترتفع حصيلة سرب طائراتها من هذا النوع إلى 42، وهي خطوة فسرت بأنها في إطار الاستعداد لسيناريو الحرب.
من ناحية أخرى ما تزال إثيوبيا التي تشهد علاقاتها مع إرتريا تطوراً وارتباطاً عسكري واقتصادي، متمسكة بحقها في التعبئة الثانية لسد النهضة بكمية مياه تقدر ب13.5 مليار ونصف متر مكعب .
فيما يتخذ السودان تدابير دبلوماسية وفنية، لإجهاض مساع إثيوبيا في الملء الثاني من جهة عبر جولة إقليمية لوزيرة الخارجية د. مريم الصادق لشرح موقف السودان من تطورات السد، أولحماية خزاناته المائية، حيث شرع في حجز ما يزيد عن مليار متر مكعب من المياه خلف "سد الروصيرص" لحمايته وضمان تدفق المياه لمشاريعه الزراعية.
من جانب آخر شرعت إدارة الرئيس بايدن في بدايات جديدة، للتعامل الأمريكي مع قضية سد النهضة، في إطار رؤيتها الجديدة للمنطقة، حيث سمت الدبلوماسي جيفري فيلتمان، مبعوثاً لها لمنطقة القرن الإفريقي، حيث مقرر أن يزورفيلتمان الدول الفاعلة في منطقة مهمته الجديدة وهي مصر وإرتريا وإثيوبيا والسودان خلال الفترة من 4 وحتى 13 مايو الجاري.
أخيراً تأتي الزيارة بالتزامن مع مشروع مبادرة إماراتية شاملة حول سد النهضة، يبدو أنها ما تزال في طور الإعداد والتشاور أو انتظار ما يمكن أن تسفر عنه التحركات الأمريكية الجديدة.
وساطة مع إثيوبيا
أفورقي الذي يحتفظ بعلاقات دافئة مع إثيوبيا، يبدو أنه لم يعد قادراً على انتظار المزيد من المتاعب التي ظل يجلبها إليه رئيس الوزراء الإثيوبي أبي احمد ،فمن ناحية يخضع أفورقي لضغوط أمريكية وغربية كثيفة لإخراج قواته من إثيوبيا وميدان القتال بين أبي احمد وقوات التغراي، وقد كبرت كرة اللهب عندما فرض الاتحاد الأوربي عقوبات على مدير مخابرات أفورقي وتحميل إرتريا مسؤولية الانتهاكات والفظائع التي وقعت في منطقة تغراي. ويبدو أفورقي مدركاً لدائرة الخناق التي بدأت تنصب حوله ، فأراد بزيارة السودان تخفيف ضغوطه وفك عزلته أولاً ، قبل أن يقدم نفسه كأحد الاطراف الفاعلة في قضية سد النهضة .
ويقلل خبير المياه د. أحمد المفتي ، من حجم الأثر الذي يمكن أن يحدثه أفورقي عبر الوساطة في قضية سد النهضة وأضاف :" قطعاً سيتحدث خلال زيارته عن أزمة سد النهضة وستكون مجرد محاولة لأن أمريكا قالت إنها لا تريد أي مواجهات حول سد النهضة".
وقال المفتي أن على السودان أن يركز في الاستفادة من المبادرة الأمريكية بعد أن رمت إدارة بايدن بثقلها في قضية سد النهضة عبر مبعوثها وعبر وفد الكونغرس الذي يزور الخرطوم .
وتابع المفتي :" الموقف السوداني يجب أن يكون في إطار المطالبة بمفاوضات بناءة تحدث اختراقا ولا تكون على طريقة المفاوضات السابقة الفاشلة التي يريد السودان الآن تكرارها عبر جولاته الإفريقية " ويؤكد المفتي أن المفاوضات البناءة ستكون أمريكية وستكون بعصا وجزرة .
من ناحية أخرى يقول الخبير بمنطقة القرن الإفريقي عبدالمنعم أبو إدريس ل(السوداني) إن الرئيس أفورقي يصل الخرطوم حاملاً رسالة من رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد للسودان ، وتوقع أبو إدريس أن يكون فحوى هذه الرسالة طلب أبي أحمد من الخرطوم التهدئة وعدم التصعيد في قضيتي الحدود وسد النهضة.
أما عن وساطة أفورقي يرى أبو إدريس أن أقصى ما يمكن أن تفعله الوساطة الإرترية هي إقناع المسؤولين في السودان وإثيوبيا للجلوس إلى طاولة المفاوضات .
العلاقات الثنائية
تتسم العلاقات الثنائية السودانية الإرترية، بالفتور أو الهدوء الحذر، فإدارة العلاقات الرسمية بين البلدين تحيط بها اللقاءات المغلقة والاجتماعات الأمنية والعسكرية، أكثر من إدارتها عبر لجان وزارية مشتركة تناقش العلاقات الاقتصادية والتكاملية في الهواء الطلق، فمنذ حقبة البشير توترت علاقات الخرطوم وأسمرا ودخل البلدان في سجال طويل من حروب الوكالة، ولكن للمفارقة، احتفظ أفورقي بذات موقفه من الخرطوم الجديدة بعد التغيير، فالرجل بحسب روايات وشهادات عديدة عن الأبعاد الخارجية التي كانت ترغب في إسقاط البشير، كان أحد الفاعلين في ذلك المشهد، ومن أول المؤيدين للإطاحة بالبشير وتشكيل المجلس العسكري الانتقالي، لكنه سرعان ما بدأ يتعامل بقدر من الحذر فباعتقاد مراقبين، فإن أكثر ما يخشاه أفورقي هو انتقال نموذج الثورة السودانية إلى بلاده، في ظل ساحة إرترية داخلية حبلى بالمآسي وعوامل الانفجار ومعارضة متمرسة تنشط في المنافي تحرض على الثورة والإطاحة به.
ورغم ذلك تبدو الفترات القليلة التي شهدت فيها العلاقات هدوءاً هي الأكثر فاعلية للتأثير الارتري في الشأن السوداني بخاصة اتفاقية أسمرا للسلام عام 2006 بين الحكومة ومؤتمر البجا بشرق السودان إلى جانب اتفاق سابق عرف بالحريات الثماني وقع بين الخرطوم وأسمرا عام 1996 ولكنه لم ينفذ.
وبالمقابل يدرك السودان الأوراق السالبة التي بيد أفورقي، والتي ربما أدى استخدامها لمزيد من التعقيد في شرق السودان الذي يشهد واقعاً معقداً أصلاً.
لكن الخبير بمنطقة القرن الإفريقي عبدالمنعم أبو إدريس يقول ل(السوداني) إن أفورقي يريد أن تكون علاقة بلاده مع السودان طبيعية في ظل الهجوم عليه بعد مشاركته في حرب التغراي ، إلى جانب أنه يريد إرسال رسالة للحكومة السودانية، أن الاتفاق المبرم بين بلاده إرتريا وأثيوبيا ، لن يؤثر على العلاقات بين الخرطوم وأسمرا.
سد النهضة
بعيداً عن التحليلات وقريباً من الوقائع، تتزامن زيارة أفورقي مع وصول وفد أمريكي للخرطوم، ونقلت تقارير إعلامية عن مصدر حكومي أن السيناتور كريس كونز، وأيضاً السيناتور كريس فان هولين، وصلا كمبعوثين من الرئيس جو بايدن بخصوص الأزمة في إقليم تيغراي وأزمة الحدود حسب خطاب تفويضهما، وتابع دون كشف هويته «المشكلة التي تواجه الأمريكان الآن هي هذا الشد والجذب حيال قضية سد النهضة التي تشهد تصعيداً وتشنجاً في إثيوبيا نفسها، وفي مصر والسودان بالطبع قبيل الملء الثاني».
وزاد: «الثلاثة أيام المقبلة ستكون حاسمة لأنها ستظهر مؤشرات الحل لجهة قضية الحدود أو سد النهضة، هل سنمضي لحل نهائي متكامل أم سيكون هناك إطار معقول يطمئن الأطراف الثلاثة عند الملء الثاني ليكمل بعدها مبعوث القرن الإفريقي الأمريكي جيفري فيلتمان؟».
كما شهدت قضيتا سد النهضة والحدود توتراً غير مسبوق على ضوء إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد أن حكومته ماضية في الملء الثاني للسد في شهر يوليو المقبل. ووصف عملية الملء بأنها (قيامة إثيوبيا).
في المقابل اعتبرت الخرطوم الملء الثاني قضية أمن قومي، قالت وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي، الإثنين، إن الملء الثاني لسد «النهضة» الإثيوبي يشكل قضية أمن قومي. وأضافت أن «السودان يعطي موضوع الملء الثاني للسد أقصى درجات الاهتمام، باعتباره قضية أمن قومي تؤثر على حياة ملايين السودانيين على ضفاف النيل الأزرق والنيل الرئيسي».
وشددت على ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني شامل وملزم بين الدول الثلاث (السودان ومصر وإثيوبيا) بشأن ملء وتشغيل السد قبل يوليو المقبل.
وبالنظر إلى أجندة الزيارة المعلنة واللقاءات التي سيجريها الزائران الأمريكيان يبدو أن انشغالات الولايات المتحدة الأمريكية بقضايا السلم والأمن الدوليين حاضرة في هذه اللقاءات.
وطبقا للتقارير الإعلامية يذهب الخبير الدبلوماسي السفير سابقاً في وزارة الخارجية، علي يوسف، للقول «لا شك أن زيارة كل من كونز وهولين رغم أنها «ذات طابع خاص فهي زيارة مهمة تعكس تطور العلاقات السودانية الأمريكية في هذه الفترة، وموعد الزيارة له أهمية خاصة مرتبطة بملف العلاقات مع إثيوبيا، وهذا الملف يشتمل على ملفين داخليين مهمين من الملفات التي تهتم بها الولايات المتحدة الأمريكية، في الهيئة التشريعية والأجهزة التنفيذية، والأول منهما هو موضوع الحرب التي دارت في تيغراي، وما تسببت به من لجوء أعداد كبيرة جداً من الإثيوبيين لداخل السودان، وسياسة الحكومة الإثيوبية تجاه المشكلة، خاصة ما أدت إليه من تفاقم أوضاع إنسانية، وبالطبع من الملفات المهمة جدا التي ترتبط بالموضوع، وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين، وهناك تشدد من قبل الحكومة الإثيوبية في هذا الأمر، ومن المؤكد، أنه سيتم بحث الأمر خلال زيارة مع الجهات السودانية، وغالباً ما يقوم عضوا الكونغرس بزيارة إلى اللاجئين في شرق السودان».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.