(اصحاب العمل) يهاجم قرار الحكومة بالتحرير الكامل لأسعار الوقود    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    تكلفة شراء عربة في السودان سيصبح ما يعادل شراء خمس في الإمارات    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    هلال الابيض يخسر تجربة بري بهدف    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    ورشة لمراقبي وباحثي الشمول المالي بالشمالية    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    تعزيزات إضافية مشتركة لمنع تجدد النزاع بولاية غرب كردفان    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    معتصم محمود يكتب : تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    الأموال المستوردة .. إزالة التمكين في مهب العاصفة    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)
نشر في السوداني يوم 17 - 05 - 2021


تصوير: الريح جكسا
ودمدني حاضرة ولاية الجزيرة ارتبط اسمها بالجمال عبر لافتة منصوبة عند مدخلها تدعو الناس للابتسامة (ابتسم أنت في ودمدني عاصمة الجمال)، ولكن لم تعد تملك من الجمال إلا الاسم فقط، فالمشاهد المألوفة هناك انتشار النفايات في كل مكان في صورة مشوهة لكل شيء جميل هذا جانب والجانب الآخر يتعلق بصحة الناس وأصبح الأمر يهدد بكارثة بيئية وصحية خصوصاً مع هطول الأمطار التي أدت إلى اختلاطها بالنفايات التي أفرزت توالد البعوض والذباب وعدد من الحشرات الأخرى وهي كفيلة بنقل حزمة من الأمراض والأوبئة إضافة إلى إفراز روائح كريهة كريهة جداً وهنا يحق أن يتم نصب لافتة ويكتب عليها (أغلق أنفك أنت في ود مدني )..
صور وبراهين
والصور التي وثقتها عدسة (السوداني) لا تكذب ولا تتجمل الكذب للواقع البيئي المزري والمتردي بحاضرة ولاية الجزيرة والأمر والأخطر في التخلص العشوائي من النفايات عبر الحرق بالقرب من الناس لعدم وجود مكب للتخلص الآمن من النفايات منذ مايو في العام 2019 م في ممارسة خطيرة عواقبها خطر الإصابة بمشاكل صحية على المدى القصير والبعيد ما يتطلب التزام حكومة الولاية بالقانون في حماية صحة المواطنين.
مشاهد مألوفة
أكوام النفايات وتكدسها وانتشار (الكوش) وسط الأحياء والأسواق ووجودها (تتوهط) الطرق أصبحت من المشاهد المألوفة بودمدني تكررت بموجبها الشكاوي من المواطنين بمرارة ل(السوداني) خلال جولة عريضة لبعض الأحياء والأسواق بودمدني.
وأكد المواطن محمد عوض أبو الدو ل(السوداني) وجود حالة من الاستياء والغضب بين المواطنين بسبب تدهور الوضع البيئي بمدينة ودمدني وانتشار أكوام النفايات في الشوارع والأحياء بسبب تلكؤ هيئة نظافة ولاية الجزيرة في القيام بدورها بعدم مرور عربة النفايات للأحياء لعدد من الأسابيع، وأضاف أن انتشار النفايات وعدم الاهتمام بشبكة المياه وصيانتها إضافة إلى هطول الأمطار كلها أسباب تزيد من فرص انتشار حالات الإصابة بالكوليرا وغيرها من الأمراض والأوبئة.
ولفت المواطن إلى ضعف الوعي المجتمعي الذي يؤكد ضرورة النظافة والإسهام في نظافة الأحياء ووضع النفايات في أماكن محددة تسهل عملية نقلها وحذر ابو الدو من حدوث كارثة بيئية وصحية كبيرة في مدني في حال لم تحل مشكلة النفايات المتعلقة في إيجاد مكب آمن للتخلص من النفايات بعيداً عن الأماكن السكنية وزيادة عربات نقل النفايات وصيانة المعطل منها.
مناظر مشوهة
قضية تكدس وتراكم النفايات أصبحت لا تقل أهمية عن تناولها باستمرار وسط المواطنين جنباً إلى جنب مع قضايا المعاناة في معاش الناس، وأوضحت المواطنة هنادي إبراهيم من حي عووضة ل(السوداني) إن تكدس النفايات باتت تشكل هاجساً كبيراً لمواطني الحي، وقالت إن عربات النفايات أصبحت لا تمر بالحي والمواطنون يضعون النفايات في الشوارع وأصبح تراكمها مزعجاً كما إنها شوهت المظهر العام، وطالبت بضرورة إيجاد حلول سريعة ورفع النفايات من الشوارع قبل انتشار الأمراض مع بداية هطول الأمطار.
الكوش تتوهط
عدم وجود مكب للتخلص من النفايات وعدم مرور عربات النظافة بانتظام على الأحياء أدى إلى انتشار (الكوش) بالأحياء. وأشار الصادق عثمان إلى أن عدم مرور عربات النفايات بالأحياء دفع المواطنين إلى رمي النفايات في أماكن خالية تعرف بالكوش ويتم إحراق أكوام النفايات المتناثرة في الأحياء للتخلص منها خوفاً من انتشار الأمراض والحشرات. وأضاف أيضاً هناك شكاوى من إحراق النفايات بالكوش قرب المنازل ولم يجد الجيران حلاً غير الحرق وقال إن الحل يخنقنا فالأدخنة تدخل إلى المنزل حتى لو تم إغلاق الأبواب والشبابيك وناشد حكومة الولاية بالعمل على حل هذه المشكلة.
السوق يغرق
الوضع البيئي في الأسواق لا يختلف كثيراً عن الوضع في الأحياء بل أسوأ بكثير بالرغم من رصدنا لحركة عربات النظافة فالوضع بالسوق الكبير ينذر بكارثة من خلال غرقه بأكوام النفايات قرب الخضروات والفواكه ومواقف المواصلات فيم تظل تتخوف من غرق السوق بمياه الأمطار بسبب إغلاق مجاري التصريف بالنفايات.
ورصدت عدسة (السوداني) إغلاق تام لأبرز مجرى تصريف مياه الأمطار والصرف الصحي بالسوق الكبير المجرى شرق مستشفى الأسنان وصيدلية البلد جنوب الموقف العام، فهذا المصرف مغلق تماماً بالنفايات لدرجة إفرازه لروائح كريهة جداً، وقال التاجر الجيلي إبراهيم ل(السوداني) إن وضع النفايات وتكدسها أمر مزر ومؤسف أمام مأكل ومشرب الناس بالرغم من التزام التجار بالتحصيل أول بأول إلا أن هناك تقصيراً من هيئة نظافة وتطوير ولاية الجزيرة في القيام بواجبها وأشار إلى أن الأمر الأخطر هو غرق السوق ليس بسبب تلال النفايات وحسب وإنما بمياه الأمطار بسبب إغلاق مجاري التصريف بالنفايات وأقر بأن هناك سلوكاً مضراً لبعض التجار برمي النفايات بالمجاري، وقال إن المشكلة مشتركة وحتى يتحقق شعار الاستعداد المبكر للخريف لا بد من تنظيم نفرة كبرى لتطهير المجاري من الحشائش والنفايات وفتحها لتفادي كارثة متوقعة بتسخير كافة الإمكانات من الجهات الرسمية والفعاليات الشعبية لمعالجة مشكلة النفايات بالولاية..
عدم استجابة
وللمهنية الصحفية بأخذ الرأي والرأي الآخر حاولت (السوداني ) مراراً وتكراراً للتواصل مع مدير هيئة نظافة وتطوير ولاية الجزيرة الأستاذة مواهب حسن إلا أنها لاتستجيب لمهاتفات ورسائل الصحيفة للإجابة على شكاوي المواطنين ومشاهدات الصحيفة والوقوف على المشكلات والحلول كما أنها أوصدت الباب أمام الصحيفة كما أوصدت النفايات مجاري تصريف المياه وإغلاقها تماماً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.