الجيش يتصدى لهجوم إثيوبي داخل الأراضي السودانية    جلسة استثنائية لمجلس السلم والأمن الأفريقي بشأن السودان    الدمازين تشكو العطش.. والمُواطنون يُطالبون بفض الشراكة بين الكهرباء والمياه    فاجعة عائلة سودانية .. وفاة 4 أطفال إثر حريق شب بمنزلهم "الأب حاول إنقاذهم لكنه لم يستطع"    بينهم إبراهيم الشيخ.. الإفراج عن 3 مسؤولين سابقين في السودان    والي النيل الأبيض المكلف عمر الخليفة: اتفاق البرهان وحمدوك وطني في المقام الأول    سر "أوميكرون".. هذا ببساطة ما يعنيه اسم المتحور الجديد    قرار بتشكيل اللجنة العليا لتطوير وتنمية اسواق محلية امبدة    من يحصد لقب كأس العرب 2021؟    الأمة القومي يكشف حقيقة سحب الثقة من رئيس الحزب ويعلق بشأن تقاسم الحقائب الوزارية    انسياب الحركة التجارية بين شمال دارفور وليبيا    تحديث جديد.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 27 نوفمبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    انطلاق كورس تأهيل المعدين البدنيين ومدربي حراس المرمي بالدمازين    احتجاجاً على انعدام الأوكسجين .. إغلاق الطريق القومي "بود مدني"    لأول مرة منذ سنوات .. أمريكا تعين سفيرا في السودان    عبد الله مسار يكتب شخصيات سودانية الشيخ فرح ود تكتوك (2)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم السبت 27 نوفمبر 2021    شاهد بالفيديو.. مراسلة قناة الغد في السودان تبكي بحرقة على الهواء بسبب خلع أعمدة الإضاءة ورمي اللافتات الإعلانية وإغلاق الشوارع بها    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تقلد فنان شهير في ادائه وساخرون يعلقون ( كده بزعل منك لكن)    بهدوء مع الجكومي    شاهد بالفيديو.. على متن سيارة فارهة زعيم البجا "ترك" يصل مزرعة رجل الأعمال الشهير وعمدة البطاحين لتلبية دعوة خاصة والحاضرون يهتفون (ترك مرق)    شاهد بالصورة.. ساحر الكرة السودانية يدخل القفص الذهبي ويكمل مراسم زواجه وسط حضور كبير من أنصار ناديه ومعجبيه    رقم قياسي لانتقالات حراس المرمى في التسجيلات    صباح محمد الحسن تكتب: الشرطة الجاني أم الضحية ؟!    جنيفر لوبيز شابة في ال52.. وهذه أسرار جمالها    التحالف يستهدف مواقع للحوثيين في صنعاء    مزارعون بمشروع الجزيرة يطالبون باعلان حالة الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    قريباً.. شاشات هاتف بزجاج غير قابل للكسر!    السعودية.. تعويضات الحوادث خارج نطاق الضريبة ولا تفرض "القيمة المضافة" عليها    الإفراج عن ساسة سودانيين بعد بدء إضراب عن الطعام    عادة مضغ الثلج.. لماذا يجب التخلص منها؟    مصري باع ابنه على فيسبوك عارضا صورته والسعر.. "الجوع كافر"    وصول المعدات الرياضية لنادي الأهلي مدني    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    عبدالناصر عبدالرحمن يكتب: سهام الحق هضاريب صف الرغيف    وفد إتحاد كرة القدم يشارك في الجمعية العمومية للكاف    الصحة العالمية تطلق تحذيرًا من المتحور الجديد لكورونا( اوميكرون )    أحمد يوسف التاي.. المزارعون في متاهة    ارفعوا تقرير المؤامرة للفيفا فورا    البحرية التونسية تنقذ مئات المهاجرين غير الشرعيين بينهم سودانيين    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 27 نوفمبر 2021    ضبط متهمين نهبا فتاة في الشارع العام    تصريح لافت لأصالة.. "بشأن الغناء مع محمد رمضان"    ابراهيم الصديق: ورحل شقيقي (على)    ضبط تاجر مخدرات بحوزته حشيش بمدينة بورتسودان    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    عاصفة شمسية تضرب الأرض في هذا الموعد.. وهذه أضرارها    شاب عراقي يسقط من الطابق الخامس بأحد المجمعات السكنية في الخرطوم    أمسية لتخليد ذكرى الامام الصادق المهدي غداً الجمعة    دولة تفرض عقوبة الإعدام على من يشاهد "لعبة الحبار"    نشوب حريق بمصنع للمنتجات البلاستيكية بأم درمان    "الفيتامين الأهم" يسبب ارتفاعه التبول المفرط والفشل الكلوي    وزارة الخارجية التركية يبحث مع حمدوك تطورات الأوضاع في السودان    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    قوقل يحتفل بذكرى شاعر "السودان وإفريقيا" الفيتوري    جوجل يحتفي في ذكرى ميلاد الشاعر السوداني الراحل محمد الفيتوري    انتقد انا موجود لا انتقد انا ليس موجود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)
نشر في السوداني يوم 17 - 05 - 2021


تصوير: الريح جكسا
ودمدني حاضرة ولاية الجزيرة ارتبط اسمها بالجمال عبر لافتة منصوبة عند مدخلها تدعو الناس للابتسامة (ابتسم أنت في ودمدني عاصمة الجمال)، ولكن لم تعد تملك من الجمال إلا الاسم فقط، فالمشاهد المألوفة هناك انتشار النفايات في كل مكان في صورة مشوهة لكل شيء جميل هذا جانب والجانب الآخر يتعلق بصحة الناس وأصبح الأمر يهدد بكارثة بيئية وصحية خصوصاً مع هطول الأمطار التي أدت إلى اختلاطها بالنفايات التي أفرزت توالد البعوض والذباب وعدد من الحشرات الأخرى وهي كفيلة بنقل حزمة من الأمراض والأوبئة إضافة إلى إفراز روائح كريهة كريهة جداً وهنا يحق أن يتم نصب لافتة ويكتب عليها (أغلق أنفك أنت في ود مدني )..
صور وبراهين
والصور التي وثقتها عدسة (السوداني) لا تكذب ولا تتجمل الكذب للواقع البيئي المزري والمتردي بحاضرة ولاية الجزيرة والأمر والأخطر في التخلص العشوائي من النفايات عبر الحرق بالقرب من الناس لعدم وجود مكب للتخلص الآمن من النفايات منذ مايو في العام 2019 م في ممارسة خطيرة عواقبها خطر الإصابة بمشاكل صحية على المدى القصير والبعيد ما يتطلب التزام حكومة الولاية بالقانون في حماية صحة المواطنين.
مشاهد مألوفة
أكوام النفايات وتكدسها وانتشار (الكوش) وسط الأحياء والأسواق ووجودها (تتوهط) الطرق أصبحت من المشاهد المألوفة بودمدني تكررت بموجبها الشكاوي من المواطنين بمرارة ل(السوداني) خلال جولة عريضة لبعض الأحياء والأسواق بودمدني.
وأكد المواطن محمد عوض أبو الدو ل(السوداني) وجود حالة من الاستياء والغضب بين المواطنين بسبب تدهور الوضع البيئي بمدينة ودمدني وانتشار أكوام النفايات في الشوارع والأحياء بسبب تلكؤ هيئة نظافة ولاية الجزيرة في القيام بدورها بعدم مرور عربة النفايات للأحياء لعدد من الأسابيع، وأضاف أن انتشار النفايات وعدم الاهتمام بشبكة المياه وصيانتها إضافة إلى هطول الأمطار كلها أسباب تزيد من فرص انتشار حالات الإصابة بالكوليرا وغيرها من الأمراض والأوبئة.
ولفت المواطن إلى ضعف الوعي المجتمعي الذي يؤكد ضرورة النظافة والإسهام في نظافة الأحياء ووضع النفايات في أماكن محددة تسهل عملية نقلها وحذر ابو الدو من حدوث كارثة بيئية وصحية كبيرة في مدني في حال لم تحل مشكلة النفايات المتعلقة في إيجاد مكب آمن للتخلص من النفايات بعيداً عن الأماكن السكنية وزيادة عربات نقل النفايات وصيانة المعطل منها.
مناظر مشوهة
قضية تكدس وتراكم النفايات أصبحت لا تقل أهمية عن تناولها باستمرار وسط المواطنين جنباً إلى جنب مع قضايا المعاناة في معاش الناس، وأوضحت المواطنة هنادي إبراهيم من حي عووضة ل(السوداني) إن تكدس النفايات باتت تشكل هاجساً كبيراً لمواطني الحي، وقالت إن عربات النفايات أصبحت لا تمر بالحي والمواطنون يضعون النفايات في الشوارع وأصبح تراكمها مزعجاً كما إنها شوهت المظهر العام، وطالبت بضرورة إيجاد حلول سريعة ورفع النفايات من الشوارع قبل انتشار الأمراض مع بداية هطول الأمطار.
الكوش تتوهط
عدم وجود مكب للتخلص من النفايات وعدم مرور عربات النظافة بانتظام على الأحياء أدى إلى انتشار (الكوش) بالأحياء. وأشار الصادق عثمان إلى أن عدم مرور عربات النفايات بالأحياء دفع المواطنين إلى رمي النفايات في أماكن خالية تعرف بالكوش ويتم إحراق أكوام النفايات المتناثرة في الأحياء للتخلص منها خوفاً من انتشار الأمراض والحشرات. وأضاف أيضاً هناك شكاوى من إحراق النفايات بالكوش قرب المنازل ولم يجد الجيران حلاً غير الحرق وقال إن الحل يخنقنا فالأدخنة تدخل إلى المنزل حتى لو تم إغلاق الأبواب والشبابيك وناشد حكومة الولاية بالعمل على حل هذه المشكلة.
السوق يغرق
الوضع البيئي في الأسواق لا يختلف كثيراً عن الوضع في الأحياء بل أسوأ بكثير بالرغم من رصدنا لحركة عربات النظافة فالوضع بالسوق الكبير ينذر بكارثة من خلال غرقه بأكوام النفايات قرب الخضروات والفواكه ومواقف المواصلات فيم تظل تتخوف من غرق السوق بمياه الأمطار بسبب إغلاق مجاري التصريف بالنفايات.
ورصدت عدسة (السوداني) إغلاق تام لأبرز مجرى تصريف مياه الأمطار والصرف الصحي بالسوق الكبير المجرى شرق مستشفى الأسنان وصيدلية البلد جنوب الموقف العام، فهذا المصرف مغلق تماماً بالنفايات لدرجة إفرازه لروائح كريهة جداً، وقال التاجر الجيلي إبراهيم ل(السوداني) إن وضع النفايات وتكدسها أمر مزر ومؤسف أمام مأكل ومشرب الناس بالرغم من التزام التجار بالتحصيل أول بأول إلا أن هناك تقصيراً من هيئة نظافة وتطوير ولاية الجزيرة في القيام بواجبها وأشار إلى أن الأمر الأخطر هو غرق السوق ليس بسبب تلال النفايات وحسب وإنما بمياه الأمطار بسبب إغلاق مجاري التصريف بالنفايات وأقر بأن هناك سلوكاً مضراً لبعض التجار برمي النفايات بالمجاري، وقال إن المشكلة مشتركة وحتى يتحقق شعار الاستعداد المبكر للخريف لا بد من تنظيم نفرة كبرى لتطهير المجاري من الحشائش والنفايات وفتحها لتفادي كارثة متوقعة بتسخير كافة الإمكانات من الجهات الرسمية والفعاليات الشعبية لمعالجة مشكلة النفايات بالولاية..
عدم استجابة
وللمهنية الصحفية بأخذ الرأي والرأي الآخر حاولت (السوداني ) مراراً وتكراراً للتواصل مع مدير هيئة نظافة وتطوير ولاية الجزيرة الأستاذة مواهب حسن إلا أنها لاتستجيب لمهاتفات ورسائل الصحيفة للإجابة على شكاوي المواطنين ومشاهدات الصحيفة والوقوف على المشكلات والحلول كما أنها أوصدت الباب أمام الصحيفة كما أوصدت النفايات مجاري تصريف المياه وإغلاقها تماماً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.