واشنطن: ندعم الانتقال بالسودان ونتطلع لاستضافة حمدوك قريبا    استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    خطة انتشار واسع للوصول لجميع المواطنين بخدمات السجل المدني    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    رافضو مسار الشرق يغلقون كسلا والأنصار يرتبون لحشد بالمدينة    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النفايات ووحل الخريف..الخرطوم.. عندما يختلط الحابل بالنابل
نشر في الراكوبة يوم 15 - 08 - 2012

ثلاثة آلاف وخمسمائة طن في اليوم من النفايات تفرزها ولاية الخرطوم وفقاً لما اوردته الهيئة الاشرافية لنظافة الولاية، تضاف اليها خمسمائة طن أخرى قادمة من المناطق الطرفية التي تصلها خدمات النفايات ، كل هذا الكم الهائل لا ينقل منه الا مئتان وثمانمائة طن لتحسب البقية عجزاً وفقاً للتقرير الاستراتيجي لولاية الخرطوم للخطة الخمسية 2007 2011م، «الصادر عن المجلس الاعلى للتخطيط الاستراتيجي للولاية في نهايات مايو الماضي»، ولكن على ما يبدو فإن هذه الكميات المنقولة يتم حسابها عندما تكون الخدمات في قمتها، ولكن كيف يكون الحال بعد توقف نقل النفايات الى قرابة الشهرين تزيد ولا تنقص في غالبية مناطق الخرطوم قبل أن تتم معالجة نقلها من المحليات، لتنتشر في الاحياء على جنبات الطرق الداخلية والرئيسة، لتهطل الامطار وتفضح قبح طال رسمه على صفحات المدينة بكل احيائها، مما جعل منها بؤرة صالحة لتكاثر الذباب وتوالد الناموس وانتقال الامراض الوبائية، خاصة مع صعوبة تلافي الموقف ومعالجته جذرياً في ظل انسداد أغلب الطرق بمياه الامطار ووحل الطرقات، لتكتفي خدمات النظافة بجمع ما تبقى من نفايات على الطرق الرئيسة وشوارع الاسفلت، وتترك الاحياء الداخلية تعيش حالة من التردي البيئي المريع في ظل هذا الشهر الكريم والاستعدادات لاستقبال عيد الفطر المبارك، ولكن كيف سيكون الحال اذا ما أمطرت من جديد؟!
معالجات فردية:
كنت أسير على الطريق قاصدة موقف المواصلات، ولكني اضطررت الى تغيير الطريق الضيق الذي اجبرتني على السير فيه مياه الامطار والوحل والطين حيث كان الأفضل من غيره، وبعد أن بلغت منتصف الطريق كانت سحب الدخان تتصاعد حتى تسد الطريق لتحجب رؤية ما ورائه لاضطر الى البحث عن طريق آخر، وانحرف للوراء لاتخذ الطريق الشرقي، ولكن ها هي اكوام النفايات يتم حرقها في هذا الشارع أيضاً، ولكن الى متى اظل اغير الطريق؟ خاصة أن الطرق قد امتلأت بمياه الامطار والاوحال وبالكاد كنت اجد طريقاً.
هكذا حكت لي منار الطيب قصة خروجها الى الطريق الرئيس يعترضها الوحل واكوام النفايات والحرائق، ولكن لم تكن تحكي عن حالها بل هو ما عليه الحال في غالبية احياء الخرطوم بعد أن توقفت عنها عربات نقل النفايات، حيث شكا عدد من المواطنين من عدم حضور عربات النفايات لأكثر من شهرين، مما أدى إلى ظهور تلال من النفايات فشل الكثيرون في التصرف فيها، واساء الكثير اختيار الطريقة لتتحول النفايات الى قنابل مرض موقوتة ساعد في انفجارها هطول الامطار، في حين نفت هيئة نظافة الخرطوم تناقص كمية النفايات الواردة من المحليات، ووصفت الكمية بالعادية والطبيعية خاصة في فصل الخريف.
لا حياة لمن تنادي:
شكاوى متعددة واصوات تعلو وتصرخ من جانب المواطنين بسبب انتشار النفايات وتراكمها على الطرقات، فلا يكاد يخلو شارع من اكوام النفايات او تبعثرها في افضل الاحوال، وخدمات الولاية تسير نحو التردي المستمر، وفي بعض الاحياء تجدها متوقفة تماماً، والمتجول في الاسواق يرى أن الحال فيها ليس افضل من الاحياء، بل حتى شوارع الخرطوم الرئيسة أصبحت متكدسة بالنفايات، خاصة مع اقتراب عيد الفطر، ففي الصحافة شكا الاهالي من عشوائية جمع النفايات وطرق النظافة التي وصفوها بالسطحية، وقالوا إن الهيئة لا تهتم بتفاصيل عملها وإنما تريد أن تُظهر للمواطنين انها تعمل. وفي الأيام الاخيرة تراجعت تماماً الخدمات مع قدوم رمضان وهطول الامطار، وصارت جبال النفايات والكلاب الضالة حولها منظراً مألوفاً، مع الروائح الصادرة عن تلك المكبات.
والصورة في منطقة الكلاكلة والحاج يوسف ترسمها الحاجة روضة عوض قائلة: إن النفايات باتت تشكل مشكلة حقيقية للمواطنين بسبب عدم التزام عمال النظافة بالمواظبة على حملها من شوارع الاحياء، مما ادى الى تكدسها وانبعاث الروائح الكريهة التى تطارد الناس حتى في منازلهم، وحتى الأكياس التى تحفظ فيها النفايات تختلط مع مياه الامطار مما يجعلها بيئة خصبة للحشرات لأنها تمكث فترة طويلة مما يؤدى إلى تطاير بعضها في الشوارع ليخلق منظراً تشمئز منه النفوس، وحتى اذا جاءت عربة النفايات فإن العمال لا يأخذونها بطريقة سليمة، ونلاحظ على وجوه عمال النظافة علامات عدم الرضاء ويتحينون الفرص للاشتباك مع المواطن. وتمضى روضة قائلة: حتى اذا جاءت العربة فهم يبعثرونها على الشوارع ويصبح المنظر اكثر سوءاً بالرغم من أنهم يحصلون على الرسوم بصفة راتبة، وها هي النفايات متكدسة، فالعمال لم يحضروا منذ مطلع رمضان.
صمتت الصافرة وتوقف التحصيل:
وفي جنوب الخرطوم كان لنا حديث مع بعض قاطني حي السلمة الذين تحدثوا عن تردي خدمات النظافة المقدمة من قبل شركة الفضيلة لخدمات النظافة القائمة بأمر جمع النفايات في المنطقة، حيث قال حسين عمر إن عربة النفايات في السابق كانت تأتي بمعدل يومين في الاسبوع، والمواطن قد تعود على ذلك الجدول، وتستعد ربات البيوت وتعمل على جمع النفايات ووضعها امام أبواب المنازل ولا تخذلهم العربة، ولكن لأكثر من ثلاثة أشهر صمتت الصافرة عربة النفايات، وصارت تأتي بين الحين والآخر، فتصدق حينا وتخيب احياناً ولكنها لا تغيب.
معالجات مؤقتة:
وقمت بحرق النفايات بعد أن تجمعت بكمية كبيرة، فلا يمكن أن ابقيها داخل المنزل او حتى اضعها امام بوابة المنزل لتكون عرضة للتشتت من جديد على عرض الشارع من قبل القطط والكلاب أو حتى «الشماسة» الذين يفرغون الجوالات ليحملوا عليها قطع الخردة، وفي السابق عندما نسمع الصافرة يكون من المؤكد ان عربة النفايات في احد الشوارع القريبة، ولكن اختلف الأمر أخيراً بعد أن اصبحنا نسمع الصافرة ونخرج الجوالات إلى الشارع لتظل يومين وثلاثة ايام ويطول الانتظار، وأخيراً ندخلها على امل اخراجها من جديد، ولكن نتفاجأ بمقدم المتحصلة التي تقول إن سوء الخدمات نتيجة لعدم التحصيل، وانه اذا ما سددنا رسوم التحصيل فحتماً ستتحسن الخدمات، ولكن لأكثر من شهرين متواصلين لم تأتِ عربة النفايات للحي، فقمت بتجميع نفايات المنزل ووضعتها داخل برميل وأحرقتها، وتدني مستوى الخدمات أدى في بعض المناطق إلى تجمع اكوام النفايات «الكوش» من جديد بعد ان اخذ اهالي الحي في تجميع نفاياتهم وتحميلها على عربات الكارو، ولا يعلم أحد الى اين يذهبون بها، حيث يكون كل همهم التخلص منها، ويعمد البعض الى تحميلها عبر «الدرداقات» التي يقودها الأطفال، وغالباً يلقون بها في مجاري تصريف مياه الأمطار مما يخلق أزمة بيئية جديدة.
وتخوف علي إسماعيل احد مواطني الحاج يوسف مما سماه عودة الخرطوم الى ما كانت عليه قبل عشرات السنين، حيث كانت تنتشر فيها «الكوش». وتحدث عن أكوام القمامة داخل الاحياء السكنية في مساحات قطع الاراضي الخالية، وأكوام انقاض البنايات. وقال: لذا نجد أن الحل الأفضل وفي كثير من الأحيان هو حرق النفايات بدلاً من تركها لتتسبب في انتشار البعوض والامراض، وحتى لا تكون مكانا لوجود كميات اضافية من قبل الجيران، وهنالك إهمال واضح من الجهات المختصة في مجال النظافة، ودور اللجان الشعبية غائب تماماً في هذه الناحية، وهنالك مساكن عشوائية في الأحياء تعتبر أماكن خصبة لأكوام النفايات، بجانب المجاري والمصارف فهي الآن ممتلئة بأكوام النفايات.
وفي حديثي مع نائب مدير الهيئة الإشرافية لهيئة نظافة ولاية الخرطوم العميد الرشيد الامين عثمان قال لي إن مسؤولية الهيئة تقع في الناحية التالية وهي الاشراف على النفايات المجموعة من المحليات، وقال إن عملهم ينحصر في المرادم والمحليات هي المسؤولة عن الجمع الاولي للنفايات من داخل الاحياء، ولكن لم نلحظ هذه الايام أي تناقص في كمية النفايات القادمة من المحليات، وإن كان فصل الخريف يؤثر بالطبع على النفايات في كميتها وفي حركة العربات داخل الاحياء، لذا نجد ان عربات النقل تلتزم بالطرق الرئيسة والشوارع المسفلتة والطرق المتسعة وتتجنب الدخول في الاحياء.
وعن كمية النفايات يضيف العميد قائلاً: ان كمية النفايات المجموعة في اليوم تتراوح بين ثلاثة آلاف طن وطنين ونصف الطن في اليوم، ولدينا مصنع لتدوير النفايات وفرزها من المتوقع ان يتم افتتاحه عقب عيد الفطر المبارك، وهذا المصنع سيعمل على تدوير ألف طن في اليوم. وعما عليه واقع الحال يقول: إن مشكلة انتشار النفايات وصعوبة معالجتها ونقلها السبب فيها سلوكيات المواطن، فالمواطن لا يلتزم باستخدام الاكياس المخصصة لنقل النفايات، بل يستخدم الأكياس الصغيرة، مع ان الفرق بينهما كبير جداً، فاكياس النفايات كبيرة وسعتها «90 في 60» وهي سميكة وتحفظ النفايات أثناء الحمل والنقل، ويمكن أن تمكث لأطول فترة دون أن تتمزق، ولكن هناك أزمة في مواعين النقل التي يستخدمها المواطن الذي لا يجتهد من أجل توفير الأكياس المخصصة للنفايات، بل يستخدم أكياس الصابون والسكر، فهي أكياس صغيرة الحجم. وأغلب المواطنين يلقون النفايات في مجاري تصريف مياه الأمطار مما يصعب المهمة علي عمال النقل، فجزء منها يتم استخراجه من المجاري والجزء الآخر يصعب استخراجه ويصبح عائقاً أمام انسياب مياه الأمطار.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.