الخرطوم الآن : حاولوا السيطرة على مبنى الإذاعة    البنك الدولي يتعاون مع السودان لسد الفجوة في قطاع الكهرباء    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    250ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    العدل: على المتضررين من قرارات إزالة التمكين اللجوء للمحكمة العليا    اتحاد كوستي يقف على تحضيرات الرابطة ويفتح ابواب الاستاد مجانا للجمهور    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    تأكيداً لما أوردته (السوداني) فاركو المصري يتأهب للإعلان الرسمي عن صفقة تيري    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    (3) مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد "الصيحة" تكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار
نشر في السوداني يوم 25 - 07 - 2021

للعام الثاني علي التوالي تعرض قطاع صادرات الجلود لخسائر فادحة وأضرار بالغة خلال ايام عيد الأضحى المبارك، ولعل الشاهد على ذلك تلف كميات كبيرة ومقدرة من الجلود ملقاة علي الشوارع وداخل مياه الامطار والأسواق وقد تعفنت بسبب الإهمال مما خلف روائح كريهة يتولد فيها الذباب والحشرات لتهدد سلامة المواطنين وينذر بكارثة بيئية للسكان فمن المسؤول؟
(1)
حول الموضوع يقول المهندس صديق عوض إن السبب الرئيسي وراء رمي الجلود في الشوارع هو الإهمال من قبل قطاع صادرات الجلود. وأردف قائلا "في السابق كانت تجمع هذه الجلود لصالح الجمعيات الخيرية ولجان المساجد في الأحياء ولكن الوضع اختلف الآن ولم تعد اسعار عائدات الجلود مجزية خاصة بعد ارتفاع أسعار الوقود وبالتالي من الطبيعي أن تجد الإهمال وكان على المسؤولين في قطاع صادرات الجلود أن يتحسبو لهذا الأمر والترتيب له منذ وقت كاف لجمع الجلود والاستفادة منها بدلا من تعفنها ورميها في الشوارع كما نراه الآن في منظر مقزز وغير لائق .
(2)
فيما قال المواطن يوسف الصادق إن رمي الجلود في الشوارع وعلى جنبات الطرق هو أسهل وسيلة يستخدمها الشعب السوداني للتخلص من جلود الأضحية وهذا ثقافة خاطئة ورغم هطول الأمطار في اول ايام العيد الذي جعل الكثير من المواطنين يرمون جلود اضحيتهم في الشوارع العامة والأسواق كان من الممكن الاحتفاظ بها إلى أن تتوقف الأمطار ثم يقومون بجمعها في المساجد في ظل غياب جامعي الجلود عن الأحياء في هذا العام وكذلك في العام السابق وقد لا يعلم الكثير أن رمي الجلود في الشوارع قد يخلف امراضا كارثية ومتاعب كبيرة للسكان هذا بخلاف إهدار ثروة مالية يمكن أن تستفيد منها الدولة اذا فعلت اتحادات صادرات الجلود دورها في جمع الجلود ولكن لم يهتم احد بهذا الأمر ليحدث ما حدث ونتمنى أن لا يتكرر في المستقبل.
(3)
من جانبه اكد عبد الله ياسين أن حجم الخسائر من رمي وإتلاف جلود الأضحية قد يصل لأرقام فلكية، مشيرا إلى أن هذه الخسائر تكررت في العام السابق بسبب الإهمال ولا نعلم لماذا كل هذا الإهمال ومن المسؤول عن ذلك؟. واضاف ان الأمطار التي هطلت اول ايام العيد كانت جزءا من تخلف الأسر عن جمعها في المساجد وكانت اسهل طريقة للتخلص منها هو رميها في الشوارع لتختلط جلود الأضحية بمياه الأمطار لتخلف لنا روائح كريهة ويتوالد فيها الذباب والحشرات وهذه كارثة بيئية حقيقية للمواطن. واختتم ياسين حديثه قائلا إن الآن حدث ما حدث وكل ما نتمناه هو عدم الوقوع في نفس الأخطاء في العام المقبل ويجب أن تكون هنالك خطة مدروسة لجمع الجلود والاستفادة منها لتحريك عجلة التنمية الاقتصادية في البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.