عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 26 اكتوبر 2021    أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تلف جلود الأضاحي.. خسائر فادحة من المسؤول؟
نشر في السوداني يوم 08 - 08 - 2020

خسائر فادحة وأضرار بالغة، تعرض لها قطاع صادرات الجلود، خلال أيام عيد الأضحى، وذلك بتلف كميات مقدرة من جلود الأضاحي. تقدير الخسائر بالأرقام كان (صعبا) لأن الأعداد لم يتم حصرها .
وزارة الثروة الحيوانية، وصفت تلف الجلود ب(الكارثة) وتساءلت من المسؤول؟، بينما أرجعت شعبة مصدري الجلود أسباب التلف لثلاثة عوامل كان أبرزها هطول الأمطار بغزارة ما أدى لتعثر جمع ونقل الجلود من المواطنين، (السوداني) وقفت على آراء عدد من الجهات المختصة عبر الإفادات التالية.
من المسؤول ؟
وصف وزير الثروة الحيوانية المكلف د. عادل فرح، واقعة تلف جلود ذبيح الضأن في عيد الأضحى المنصرم ب(الكارثة) متسائلاً من المسؤول؟، وقال في مؤتمر صحفي أمس، إن هناك (حالات ضبابية) لا تستطيع معرفة من المسؤول، وذكر(اتصلت بوزارة التجارة) كان أحد الأسباب توفر المواد الحافظة (الملح) بكميات للمصدرين وتابع (لانعرف الحصل شنو بعد ذلك)، وأضاف: المشكلة الرئيسية تبرز في التخلص من المدابغ الحكومية، التي كانت تتحمل أعباء هذا العمل، موضحاً بأن القطاع الخاص لا يستطيع الالتزام واستلام الجلود، مستدلاً بواقعة حدثت في محجر الكدرو، بوجود 400 قطعة جلد طلب من إحدى المدابغ الخاصة استلامها، ولكنها رفضت لأسباب ارتفاع تكلفة الحفظ وعملية المعالجة للجلود.
أمطار وأضرار
وفي المقابل أرجع مدير الإدارة العامة للإنتاج الحيواني، بوزارة الثروة الحيوانية، د. عصام الدين عبدالرحمن، سبب تلف جلود الاضاحي إلى هطول الأمطار، وتعثر جمع ونقل الجلود من المواطنين إلى مناطق الجمع في الأحياء والأندية والجوامع، وقال ل(السوداني) إن جائحة كورونا تسببت في تدني أسعار وتوقف تجارة الجلود عالمياً، انعكست سلباً على أوضاع المصدرين السودانيين، مبيناً بأن سعر قطعة الجلد يبلغ حوالي 20 جنيها، وهي قيمة لا تغطي تكلفة الترحيل، واعتبر أن حجم تلف الجلود زاد لضعف ثقافة الشخص (المضحي) بأهمية أداء سُنة الأضحية كاملة، دون نقص والاهتمام بالجلد كجزء منها، منوهاً إلى أن وضع تجارة الجلود قبل حلول العيد، كانت تعاني من التكدس في المخازن والمدابغ لأنواع الجلود والفشودة، وشهدت الفترة قبل العيد بأيام فتح صادرها، ولكن الواقع يظهر بان تجارة الجلود تأثرت بكورونا.
وشدد عصام، على أن الضرر الأكبر للتلف كان في العاصمة، وأن أمر تقدير الخسائر (يصعب حالياً) لأن الكميات غير محصورة في كل أنحاء السودان، وتمثل الخرطوم حوالي 50%، لافتاً إلى أن العدد المستهدف للجلود في الخرطوم عادة يصل لحوالي مليوني قطعة جلد خلال موسم الأضحية، مشيراً إلى أن الإدارة نفذت حملة إرشادية قبل أسبوع من حلول عيد الأضحى، بالتنسيق مع المركز القومي لتحسين الجلود بالوزارة، حيث تم نشر إعلانات بوسترات في كل وسائل الإعلام والصحف والإذاعات والتلفزيونات، وتعليق الملصقات في الأحياء والمركبات العامة، إلى جانب التنوير عبر المساجد.
ثلاثة أسباب
في الأثناء أرجعت شعبة مصدري الجلود، مشكلة تلف أعداد مقدرة من جلود الأضاحي، لثلاثة أسباب أبرزها هطول الامطار، عدم الجازولين، عدم توفر الملح، وقال رئيس الشعبة محمد علي حسن ل(السوداني) إن هطول الأمطار بغزارة في أولى أيام العيد أدى لتعطل حركة نقل وجمع الجلود، رغم الجهود التي بذلت، موضحاً بأن الشعبة تقدمت رسمياً للحصول على الجازولين، ولكن (للأسف) لم تمنح الشعبة تصاديق (رغم الوعد بذلك)، كما أن الشعبة ناشدت وزير الصناعة والتجارة لتوفير كميات ملح عن طريق القطار،لأن تكلفته تقل بنسبة 70٪ عن تكلفة النقل بالمركبات، مؤكداً بأن هذه العوامل انعكست سلباً في استلام جلود الأضاحي بالكيفية المطلوبة، وأضاف : القطاع تأثر بجائحة كورونا وتدنت الأسعار العالمية للجلود، وتراجع حجم الطلب، لافتاً إلى أن سوق الجلود في العاصمة يستهدف حوالي 500 ألف قطعة جلد خلال موسم عيد الأضحى، مبيناً بأن الشعبة اجتهدت وأدخلت 70 ٪ ، حيث عملت 7 مدابغ أثناء فترة العيد، أما نسبة 30 ٪ من الجلود تلفت، وذكر بأن كميات مقدرة من الجلود، كانت غير صالحة بسبب طريقة الذبيح.
خسائر فادحة
وأبدى الخبير الاقتصادي محمد أحمد دنقل،(استغرابه) لما حدث من تلف للجلود، وقال ل(السوداني) إن وزارة الصناعة والتجارة أصدرت مؤخراً قراراً يسمح بتصدير الجلود الخام والفشودة، وتساءل كيف تصدر قرارا ولم يتم الترتيب والاستعداد له؟ ، واصفاً ما حدث ب(التصرف الغريب)، وأكد بأن صادرات الجلود تحقق عائدات مقدرة، وتاريخياً يتم تصديرها لدولتي مصر وسوريا، وذكر أن هناك تجربة قديمة في بناء مدرسة بولاية نهر النيل، من التبرع بعائد بيع جلود الأضاحي، منوهاً إلى أنه يفترض إخطار لجان المقاومة في كل الأحياء لجمع هذه الجلود وكيفية المحافظة عليها، كما يجب تعميم قرار فتح الصادر في كل أنحاء البلاد حتى ينشط الحراك الاقتصادي في القطاع ، مشيراً إلى أن ما حدث يعد خسارة فادحة لمورد مهم.
تقدير خسائر
وقدر خبير إدارة وإرشاد اقتصاديات الثروة الحيوانية د. ياسر يوسف عليان خسائر تلف جلود الأضاحي في العام الحالي، بحوالي نصف مليار دولار، في حالة تم استغلالها جيداً وتصدير نحو 4 ملايين قطعة جلد، وقال ل(السوداني) إن هناك (إهداراً للموارد وفقداناً لرؤوس الأموال) ، داعياً لضرورة تأهيل المدابغ الموجودة حالياً، واستيراد مدابغ من إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وتركيا، أ الدول المتنافسة في صناعة الجلود.
وأرجع أسباب تلف جلود الأضاحي لعدم التنسيق بين الجهات التي كانت تعمل في جمع الجلود والمنظمات ولجان الأحياء والمقاومة، موضحاً بأن بعض المدابغ رفضت استلام الجلود وأغلقت أبوابها، رغم أن سعر الجلد (20) جنيها، ما اضطر لترك الجلود (تعفن وانتشرت الروائح الكريهة) في مناطق عدة بالعاصمة، وتسبب في خسائر فادحة، وتابع (نحن لانحمد الله على النعم) ، البلاد انعم عليها بكثير من الموارد والخيرات، ولكن (نتطاول عليها ونرميها)، رغم أن البلاد في (حاجة ماسة لدولار واحد)، وأفاد بأن إثيوبيا تبيع قطعة الجلد المصنعة بحوالي 300 دولار، أما تجربة دولة تونس التي لديها 4 مدابغ حديثة، وتستورد جلوداً خاماً من دول إفريقية، وتصنعها ومن ثم تصدرها، نجدها تحقق عائدات تصل 10 مليارات دولار سنوياً لجلود (ليست ملكها)، وذكر (نحن رايح لينا الدرب)، مشيراً إلى أن معظم المدابغ كانت (غير جادة) في استلام الجلود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.