الخرطوم الآن : حاولوا السيطرة على مبنى الإذاعة    البنك الدولي يتعاون مع السودان لسد الفجوة في قطاع الكهرباء    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    250ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    العدل: على المتضررين من قرارات إزالة التمكين اللجوء للمحكمة العليا    اتحاد كوستي يقف على تحضيرات الرابطة ويفتح ابواب الاستاد مجانا للجمهور    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    تأكيداً لما أوردته (السوداني) فاركو المصري يتأهب للإعلان الرسمي عن صفقة تيري    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    (3) مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد "الصيحة" تكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)
نشر في السوداني يوم 25 - 07 - 2021

عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح رجل هادئ ومرتب الافكار، لا يحمل هما سوى تحقيق نهضة عاجلة وجذرية في الصحافة السودانية من خلال تحقيق وعي شامل بأهمية وحدة الوسط الصحفي.. (السوداني) التقت به في حوار حول مجمل القضايا..
كيف ترى حجب المواقع الالكترونية في عهد الحريات اعطى انطباعا سيئا عن السودان في فترة التحول الديمقراطي ؟
ماحدث هو قرار اداري بإغلاق المواقع الالكترونية وهذا مرفوض تماما .. المنع بالقانون يعني المحاكمة.. اي قرار اداري يتدخل في حرية التعبير او يحجب صحيفة او رأيا، مرفوض تماما في الانظمة الديمقراطية.
ولماذا اثار الأمر ضجة؟
لانه وقع بعد ثورة ترفع شعار الحرية والسلام والعدالة، مثل هذا كان الإجراء كان طبيعيا في الماضي لان النظام كان ديكتاتوريا استبداديا ، ولا يوجد تقييد بالقانون او الممارسات المعهودة في الأنظمة الديمقراطية .
البعض اعتبره تضييقا على الحريات ؟
من يثيرون هذه القضية يعلمون انه حتى في النظام الديمقراطي الحرية لها حدود ، وحرية الممارسة لها تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين ، وتوجد حدود متعارف عليها في الأنظمة الديمقراطية مقبولة ويمكن الإشارة اليها وتحديدها بصورة قاطعة في القوانين.
الحكومة بررت الحجب بوجود انفلات في المحتوى بالسوشيال ميديا؟
نعم يوجد انفلات لا حدود له وكمية من الأخبار الكاذبة والمخدومة.
مخدومة لصالح من ؟
اعمال إعلامية لتحقيق نتائج معينة في نظام انتقالي له عداء مع النظام السابق وكل من هو ضد الثورة، ونتوقع هجمات إعلامية مكثفة مخدمة (ومدفوع ليها) ونعلم كيف تحدث.
مدفوع ليها من الداخل ام الخارج؟
(كلو).
اذن كيف يمكن التحصين منها؟
لاننا ندير نظاما ديمقراطيا لا نعتدي على هذه الحرية بطريقة غير قانونية .. هذا يتطلب أن تذهب الحكومة الى المحاكم ، لأن الانفلات لا يحمية القانون .. القانون يمنع الكذب الضار ،الإشاعة ،خطاب الكراهية ، اثارة النعرات الطائفية والقبلية ، وهذه يمكن ان تؤدي الى اشياء في منتهى الخطورة.
يجب ألا نتساهل في الاختراقات التي تثير النعرات القبلية والطائفية والاثنية التي تسبب حروبات داخلية ، لابد من الوقوف ضد هذه التيارات.
على ذكر النزاعات القبلية التي ظهرت الآن بكثرة هل تعتقد ان الاعلام ساهم في نشرها بوعي او بدونه ؟
ساهم مساهمة كبيرة خاصة في السوشيال ميديا ، رغم أن الميديا مهمه جدا وعمليا اصبح مستخدمها صحفيا ، لكنه لا يلتزم بالقواعد التي يتقيد بها الصحفي الملتزم بالمهنة، لذلك اصبح لدينا اعلام منفلت.
ماهي خطورة هذا النوع من الاعلام؟
خطورته كبيرة جدا ،خاصة في هذه الفترة التي تتميز بالهشاشة الامنية ..السودان لديه اسبابة التي تجعله يتخوف من الصراعات ذات الطبيعة الاثنية والقبلة والعقدية ولا يحتاج إلى زيادة ، لهيب نيران السوشيال ميديا بدأ يؤثر على النسيج الاجتماعي بالبلاد بصورة خطيرة جدا ..وتوجد دول ترعى وتمول هذا الاعلام ولا بد من التصدي لها وفق القانون.
الجدل بين وعي الصحفي في نقل المعلومة ومدى ثاثيرها سلبا او ايجابا وبين السبق الصحفي ؟
اتعاطف مع الصحفي لأنني انظر الى اجيال على مدى ثلاثين عاما ظلت تمارس المهنة تحت نظام استبدادي ديكتاتوري وليس لديها التجربة والمعرفة بالضوابط للحريات الموجودة في النظام الديمقراطي.
يُفهم من حديثك أن النظام السابق أوجد انواعا من الصحفيين؟ ، اذا صح التعبير؟
نعم أوجد نوعين من الصحفيين ،الاول خاف من النظام وبدأ (يمشي تحت الحيط) وترك الحقيقة والبحث عنها وراء ظهره واصبح يكتب مواضيع لا تسبب له ازعاجا ، والثاني فريق صحفيين منطو على رغبة عارمة أن يقول الحقيقة متى مازال النظام ، وعندما زال اعتبر أن الصحافة ميدان واسع لا حدود له .
الا تعتقد ان هذا أحدث خللا اساسيا في مفهوم الحريات؟
بالتأكيد ، وانحرف بعضهم عن المهنية ويحتاجون إلى تدريب.
حتى الصحفي المحترف يمكن أن يقع في تلك الأخطاء؟
الشكوى ليست من الصحفي المحترف لأنه يعرف حدود الحرية ، الشكوى من السوشيال ميديا التي فيها انفلات كامل ، وليست لديها تقاليد راسخة لممارسة العمل الإعلامي.
لننتقل الي الصحافة الورقية وماهي اسباب تراجعها؟
هذا السؤال يشغل العالم كله وليس السودان فقط ، انهارت صحف عريقة في الشرق العربي وأوروبا، التقدم التكنلوجي اضعف اهم ركنين في الصحافة وهما الزمان والمكان.. والصحافة تعني ورقة بها اخبار ، والاخبار هي حوادث وقعت في زمن معين.
هل الصحافة الورقية إلى زوال؟
ليس الآن ، يمكن الخروج من هذه المشكلة بأن تصبح الصحافة الورقية متخصصة في خلفيات الخبر وما وراءه ، واسبابه ودوافعه والتحليل الموضوعي والتكهن بما يحدث مستقبلا.
هل يمكن ان تلعب الحكومة دورا في استمرار الصحافة الورقية ؟
لابد ان تلعب الحكومة دورا في المرحلة الانتقالية يتجاوز ماتم الاتفاق عليه سابقا.
عفوا ماذا تقصد بالاتفاق السابق؟
اتفقنا الا تدفع الحكومة مبالغ مالية للاعلام لانه سيكون بمثابة رشوة ، نحن نريد أن تدعم الحكومة بشفافية كل العمل الإعلامي ، وهذا يتطلب ايقاف رسوم الورق مثلا.. لتساعدها في فترة انهيار اقتصادياتها، وبعدها سيكون لها رسالة والي5ات ورسالة جديدة لمعالجة العمل الاعلامي.
ظهرت صحف بعد الثورة يُقال انها مملوكة للحكومة ؟
هذه الفترة ستشهد مثل هذه الاشياء، والاسوأ ان ترى صحيفة مدعومة من جانب الحكومة ،لان الحكومة ليس لديها ما تدعم به في الوقت الحالي ، الخطر في الدعم الخارجي لصحف في السودان ويأتي بطرق ملتوية ، وهذا يدخل عنصرا جديدا في الصورة.
ماهو ؟
عنصر العمل الاستخباراتي او تجنيد لصالح دول اخرى وهذه مسائل خطيرة لا بد من التحسب لها واخذ موقف حاسم منها ، الحكومة نفسها لا يمكن ان تدعم صحفا بعينها ويجب أن يكون دعما شاملا لكل المجال الصحفي عن طريق الضرائب والجمارك وغير ذلك.
هل يوجد دعم خارجي للصحف بطريقة ملتوية ؟
يُقال ، ونحن لا نريد أن يتم اختراقنا بهذه الطريقة ، وليس لدي دليل الآن لأتهم اي جهة ، والأمر يتطلب من الأجهزة المختصة معرفة الموضوع.
لماذا الاستجابة ضعيفة للمطالبة بتعديل قانون الصحافة والمطبوعات ؟
الحكومة شرعت في هذا الامر ، والآن في مرحلة الصياغة القانونية ، سيطرح للنقاش العام للصحفيين .
ما تعليقك على انقسامات وخلافات داخل الوسط الصحفي؟
نتيجة طبيعية لنظام استمر 30 سنة ، والديكتاتورية التي استمرت 30 سنة وقبلها كانت هناك 16 سنة لجعفر نميري وقبلها 6 سنوات لحكم الفريق عبود ، اي اكثر من نصف قرن من الحكم الاستبدادي بالبلاد ، والانقسامات ليست في شبكة الصحفيين فقط بل في كل الاجسام .. حتى رئيس الوزراء اشتكى من انقسامات في الجانب المدني والعسكري.
كأنما تريد التسليم بأن ما حدث ليس امرا مقلقا؟
الانقسامات ليست حالة شاذة ،هي مثيرة للقلق لكنها جزء من طبيعة الحياة والصراع اليومي ، ومستقبلا سيتم بحثها ومعالجتها .. هذه محاولة للتفاؤل والطريق فيه صعوبات ، انا مهتم بتوحيد الصحفيين وهو واجب الحدوث.
قبل فترة قدمت مبادرة لمعالجة الخلافات ؟
لسوء الحظ في اغلب الحالات الخلافات كانت ذات طابع شخصي ، وهذا امر مؤسف وفي ظروف السودان الحالية يجب ان يصلوا الى نقطة التقاء.
هل فشلت المبادرة التي قدمتها لوحدة الوسط الصحفي ؟
نجحت الى حد كبير بدليل انها وصلت الى لجنة مشتركة، لكن في آخر لحظاتها انهارت ، وفي كثير من الحالات يحدث.
ولماذا انهارت ؟
بسبب الخلافات الشخصية، والظروف السياسية التي أوجدت من القضايا الفرعية اهمية اكبر ، وليس البحث عن اتفاق مبني على الحد الأدنى من قبول الجميع ، وهذا الوصول اليه صعب.
تكرر الحديث عن ضرورة تحسين واقع الصحفيين ؟
سُئلت هذا السؤال قبل 70 سنة عندما كنت سكرتيرا لاتحاد الصحافة السودانية 1952م والى الآن المشكلة لم تحل.
لكن ماهو الحل ؟
ان تتحول الصحف إلى مؤسسات ، (عيب) أن الجريدة السودانية عمرها 120 سنة وليس لها دور واصبحت لا تمتلك ماكينات طباعة ، عدم الاستقرار السياسي تبعه عدم استقرار اعلامي لذلك ليس لدينا ما نطرحه امام الجمهور عن صحافة بهذا العمر ماذا عملت لنفسها.
اريد ان اسمع منك ماذا فعلت الصحافة السودانية لنفسها؟
(ماعملت حاجة كمؤسسة ولا للصحفي كمرتب مرضي ، ولم تستقر علي حال).
هل فشلت الصحافة في توفيق اوضاعها واوضاع الصحفيين ؟
لم تفشل ، عدم الاستقرار السياسي انعكس على الصحف لانها مرتبطة بالرأي العام.
كثر الحديث عن ضعف الحكومة الانتقالية، هل الحاضنة السياسية ومشاكلها سبب في هذا الضعف؟
فكرة الحاضنة هي القاعدة الشعبية التي تستند عليها الحكومة واذا اصبحت منشقة وتكيد لبعضها البعض ، في هذه الحالة فإن الحكومة تصبح حاصل جمع لتلك الأحزاب..لا تستطيع نباء نظام ديمقراطي دون احزاب قوية ذات اثر ،(ولو الأحزاب كوم كوم) لا يمكن بناء فترة ديمقراطية مستقرة
هناك حديث عن مشاركتك في مبادرة رئيس الوزراء ؟
لا اعتقد اني شاركت فيها، لكن رئيس الوزراء رسم صورة للمشكلة التي تواجهه ، رغم اننا نبهنا لها اكثر من مرة ، لكن الحل يجب ان يكون اساس المبادرة وهذا الجانب ضعيف ، ولايمكن ان يأتي من رئيس الوزراء منفردا ، لان الواقع مأزوم سياسيا واقتصاديا عسكريا امنيا واجتماعيا ، اذا لم تتفق الأطراف على مشروع قومي يتم طرحه للآخرين المبادرة لن تمضي إلى الأمام.
تكرار الحديث عن عدم وجود مشروع وطني منذ الاستقلال ، مبادرة عبدالله حمدوك هل يمكن أن تنتج ذلك المشروع ؟
ممكن.
واذا فشلت مبادرة حمدوك كيف يكون حال السودان ؟
.(دي مادايره درس عصر، السودان بتفرتك)
الرؤساء الذين حكموا السودان لم يشهد التاريخ تكريمهم ، بل بعضهم اصبح السجن مرحلة نهاية حكمه ..تعليقك؟
صحيح، لان العمل السياسي محاط بإشكاليات حياتية ، وليس فقط لم يتم تكريمهم بل السجن جزء مكمل لحياة بعض السياسيين.
كيف ترى محاكمة الرئيس السابق ؟
الاخطر هي محاكمته في لاهاي ، لان التهم الموجهة اليه كبيرة وجربت في رؤساء افارقة سابقين ، والتهمة تعلق به طول حياته .. صحيح السجن هناك مريح ، لكن الإدانة لها تأثير عالمي على اسمه.
في تقديرك لماذا طلب احمد هارون تسليمه الى لاهاي ؟
(شايف سجن لي سجن احسن لاهاي).
واقع اقتصادي متأزم ومعاناة المواطنين في ازدياد ؟
ال10 سنوات الأخيرة من عمر النظام السابق قائمة على اساس الضغط الشديد على المواطنين واخرت الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة الانتقالية الآن حتى لا تنفجر ، وآخر حل الأزمة الاقتصادية ، لانه يعلم انها ستتسبب في مشكلة بينه والشعب.
تقصد الاجراءات التي اتخذتها الحكومة الانتقالية ؟
نعم ، وجدت نفسها مضطرة لاتخاذ خطوات قاسية لعلاج المشكلة الاقتصادية ، وهذه عقدت الأوضاع اكثر ، والاقتصاديين يعتبرون الحلول التي لجأت اليها الحكومة تزيد الامور تعقيدا ، لكن الحكومة تقول انها الحل.. لكن التجارب اوضحت ان الازمة الاقتصادية لا يستطيع المواطن أن يتحملها.
هل قدم مركز الايام مقترحا لحل الأزمة الاقتصادية ؟
قدمنا اقتراحات ، الأزمة لن تحل لأن حتى الآن الاستيراد يقدر ب9 مليارات دولار ، بينما الإنتاج في احسن الأحوال 4-5 مليارات دولار.
ماهو الحل في تقديرك ؟
زيادة الإنتاج بحملة قومية ، تدعو المواطنين الى الترشيد ل(سنتين ثلاثة) لخفض فاتورة الاستيراد من 9-5 مليارات دولار.
الحكومة لجأت للحلول الخارجية ، وعولت على مؤتمر باريس وغير ذلك ؟
(مافي بلد عاش على العالم الخارجي لإنقاذه) ، صحيح يمكن ان يساعدوا فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.