الخرطوم الآن : حاولوا السيطرة على مبنى الإذاعة    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    250ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    الحداثة: وزير النقل: حوارنا مستمر مع رافضي مسار الشرق ولا اتّجاه لزيارة بورتسودان    اتحاد كوستي يقف على تحضيرات الرابطة ويفتح ابواب الاستاد مجانا للجمهور    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    تأكيداً لما أوردته (السوداني) فاركو المصري يتأهب للإعلان الرسمي عن صفقة تيري    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بس الجوية الما عرفتوها
نشر في السوداني يوم 04 - 08 - 2021

لقد كانت لنا مآخذ على توجهات وبرامج التلفزيون القومي في الفترة الماضية، وقلنا انه لم يرتفع لمستوى التغيير الذي أحدثته ثورة ديسمبر المجيدة، اذ استمر على ذات النهج التهريجي الذي كان سائدا في ظل النظام السابق مع استبدال الوجوه فقط اذ كان تلفزيونا حكوميا لدرجة قف فالاتساق يقتضي ان نقول إن هناك تحسنا من حيث المظهر والمخبر في برامج التلفزيون مؤخرا ، ولعل تطور المظهر كان أكبر مع تحول محدود نحو الموضوعية من حيث المحتوى، فتراجعت البرامج ذات الطابع التهريجي وظهر فيه بعض المقدمين المحترفين بدلا من الهواة الذين كانت تنقصهم الخبرة والدربة فأصبح يميل الى تلفزيون الدولة على حساب تلفزيون الحكومة، وهنا لابد من أن نشيد باهتمامه بالنواحي الاقتصادية وأكثر تحديدا بالزراعة مع بداية الموسم الصيفي .
(2 )
أكبر تطور حدث في التلفزيون يمكن ان نلحظه في نشرة الأخبار الرئيسية عند التاسعة مساء، والمعلوم ان هذه النشرة هي الأكثر مشاهدة وفي كافة العهود السياسية منذ أيام نميري الى البرهان / حمدوك مرورا بسوار الذهب/ الجزولي والصادق المهدي وعمر البشير وهي نشرة حكومية بنسبة كبيرة ومع ذلك استوقفنا تطورها الآن من حيث الشكل، اذ حدث تغيير شامل في استديو النشرة ومقدمتها ثم تقسيمها الى فقرات سياسية واقتصادية ورياضية وتناوب المذيعات والمذيعين الثلاثة عليها وطريقة التداول بينهم، باختصار كدا الشكل أصبح جاذبا الأمر الذي سهل متابعتها، أما المحتوى لم يتغير ولكن نتوقع بل نتعشم ان الشكل الجديد بمرور الزمن سوف يفرض تغييرا في المحتوى، فالانفتاح على الأقاليم مازال منحصرا على ما يجود إعلام الولاة ناقصا العصي المرفوعة ومازال الولاة سادرين في طق الحنك والخيام المنصوبة مع الساوندسيستم، فلم نشاهد واليا يفتتح او يدشن مشروعا تنمويا أو خدميا حتى الآن فلو اشترط التلفزيون مناسبات معينة لظهور الولاة فيه سوف يطور أداءهم دون شك، لأنهم يموتون في الظهور على الشاشة ليشاهدهم من عينوهم، فلو كانوا ولاة منتخبين لكان الأمر مختلفا.
(3 )
الفقرة المفقودة في نشرة التلفزيون وبشدة هي النشرة الجوية، فلسنوات خلون كنا نتابع النشرة الجوية على طول العام خاصة في مثل هذه الأيام لنرى الفاصل المداري أين وصل وبالتالي الطقس المتوقع ليوم الغد ونعرف أين هطلت الأمطار من اقصى الغرب والجنوب الى وسط البلاد الى شمالها، ونعرف مناسيب النيل وروافده. كانت النشرة الجوية أهم فقرة في النشرة ولكنها توقفت منذ زمن وكنا نتوقع عودتها مع التطور الذي حدث للنشرة مؤخرا لكن للأسف اكتفت النشرة بدرجات الحرارة في بعض المدن فقط . عليه نناشد السيد مدير التلفزيون والذي يقود الحركة التجديدية فيه الآن ان يولي هذا الأمر الاهمية التي يستحقها لأن ذلك يتناسب مع اهتمام البلاد المتزايد بالنواحي الزراعية، ومن ناحية نفسية بحتة فان النشرة الجوية نشرة مريحة لأنها تخبرنا بحقائق طبيعية ليس فيها جدال أو خلاف او قومة نفس، فمحتويات النشرة السياسية والاقتصادية والرياضية قد تسعد البعض وقد تشقي البعض على حسب موقف المتلقي من القضية، لكن الفقرة الجوية تتقبلها بنفس راضية لانها من عند ربنا لذلك توضع دائما في ذيل النشرة بمثابة مسك الختام، فأحسنوا الخاتمة يا ناس التلفزيون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.