مفاجأة جديدة في هبوط طائرة شركة بدر بالأقصر .. الاعتقال شمل آخرين مع المنوفي    اتفاق سوداني تركي مُرتقب في مجال المواصفات    عدد من القرارات لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    شركة توزيع الكهرباء تعلن تعديل تعرفة الكهرباء بنظام البيع    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    خالد عمر يكشف تفاصيل لقاء وفد الحرية والتغيير مع (يونيتامس)    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    إصابة فولكر ب(كورونا)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    الاستثمار: القانون الجديد ساوى بين المستثمر المحلي والأجنبي    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    محمد عبد الماجد يكتب: من المواطنين (الكرام) إلى المواطنين (الأعداء)    اتحاد التايكوندو يتعاقد مع المدرب الكوري (لي) لتدريب منتخبات الناشئين والبراعم    نجاة ركاب من احتراق بص سفري بمنطقة النهود    ضبط (67) قارورة خمور مستوردة داخل منزل بالقضارف    نمر يعلن عن تكوين قوة أمنية خاصة لحماية التعدين والمعدنين    مران للمرابطين وراحة للأساسيين..بعثة المنتخب تعود إلى ياوندي تمهيداً لمواجهة الفراعنة بالأربعاء    التعليم العالي تحدد ضوابط التقديم على النفقة الخاصة    إغلاق طريق شريان الشمال للمرة الثانية    إصابة فولكر بيرتس بكورونا    الشرطة تكتسح أهلي القضارف برباعية اعداديا    عضو مجلس السيادة الطاهر حجر يلتقي السفير البريطاني    المركزي يعلن نتائج المزاد الثاني للنقد الأجنبي    بالفيديو.. ترامب يخرج إلى المسرح للقاء مؤيديه على أنغام موسيقى المصارع "أندرتيكر"    بعثة المنتخب الوطني تغادر مدينة قاروا    المالية: اعتماد موارد في الموازنة الجديدة لإعمار الشرق وتوقعات بانسياب التمويل الكويتي    مُعلِّقاً على قرار تجميد نشاطه .. برقو: هذه مُراهقة رياضية وسنرد الصاع صاعين    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    القصة الكاملة عن "نجاة نجار" ملهمة من غير ميعاد! (12)    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    سيدات : ملعب الهلال استوفى نسبة كبيرة من المطلوبات    تكوين آلية مشتركة لمحلية السلام الحدودية بالنيل الأبيض    إحباط محاولة تهريب (56) شخصاً من دولة مجاورة    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في الاحتيال الإلكتروني بالبحر الأحمر    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أعلن عودة أكرم .. أبو جريشة: مُعسكر القاهرة ناجحٌ وسنُواجه بيراميدز والزمالك    أصبحت فنانة (دقّة قديمة) سميرة دنيا .. العرضة خارج الحلبة!!    شاهد بالفيديو.. ردة فعل "أم" مؤثرة عقب اختطاف طفلها مع سيارتها أمام إحدى البقالات بالخرطوم    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    احباط محاولة تهريب (56) من ضحايا الإتجار بالبشر بالقضارف    تسريحة إبراهيم عوض وعمامة كرومة.. تقليعات الزمن الجميل    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما (مصابك سميرك) محمود تاور ينعى الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طبيب الإبراشي عالج مشاهير آخرين وتوفوا.. ماذا كان يعطيهم؟    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    في بيت الزهور كانت لنا أيام    لونوفو تعلن عن حاسب محمول متطور بعدة شاشات    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لأول مرة بعد خروجه من المعتقل.. خالد عمر يوسف يكتب
نشر في السوداني يوم 29 - 11 - 2021

خرجنا بعد 33 يوماً من الاعتقال التعسفي من عتمة السجن إلى عتمة بلاد تحجب شمسها غيوم الانقلاب.. خرجنا بفضل شعب مذهل لم ولن يرضى أن ينكسر أو يتسلط عليه مستبد.. خرجنا ونحن أكثر إيماناً ويقيناً بأن التحول المدني الديمقراطي هو قدر هذه البلاد الذي لا فكاك منه.. لن تحول دونه دبابة انقلابي أو اتفاقات إذعان تشرعن الاستبداد.
اعتقال انقلاب فجر الخامس والعشرين من أكتوبر لم يكن الأول، فقد اعتقلت مراراً في عهد النظام البائد وخبرت سجونه في كوبر وشالا ومعتقلات موقف شندي، ولكنه كان مختلفاً لجهة وحشية الطريقة التي تم بها الاعتقال، والاعتداء الذي تعرضت له داخل منزلي وأمامه حينها وكان مصدر قلق للكثيرين. من ثم تم نقلي لمعتقل موقف شندي في بحري لأوضع في حبس انفرادي في الزنازين المعروفة باسم "الثلاجات" وهي غرف مصمتة بفتحة صغيرة في الباب هي صلتك بالعالم الخارجي.. خلال فترة الاعتقال كان التعامل محترماً ولم نتعرض لأي مضايقات سوى وحشة السجن وقساوة الانقطاع عن الانخراط مع شعبنا في مقاومة الانقلاب وإجهاضه.
خرجنا لنجد مزيداً من الدماء تلطخ أيدي الانقلابيين.. ونجد زينة شباب وشابات بلادنا قد قدموا أرواحهم فداءً لهذه البلاد التي أحبوها وأحبتهم.. الرحمة على أرواحهم والمجد لهم فهم خيارنا وأنقانا ومن نتقازم ونصغر أمام قاماتهم. خرجنا وتركنا خلفنا مناضلين أشاوس ما زالوا رهائن لدى سلطة القهر والاستبداد وحقهم علينا أن نحررهم عاجلاً ليعودوا لصفوف المقاومة أقوى وأعتى ويستكملوا المسير في طريق لم يحيدوا عنه أبداً.
رغم كل غيوم الظلم والظلام التي تظلل وطننا في هذه الفترة، إلا أن قوة وحيوية وبسالة الحركة الجماهيرية لا تترك في النفس إلا التفاؤل والثقة بأن القادم أفضل.. نصر شعبنا صبر ساعة وهو قريب.. سنصل لمرافئ المدنية الحقيقية مهما حالت دونها الصعاب.. سنستعيد مسار الانتقال المدني الديمقراطي ونكمل مهام ثورة ديسمبر المجيدة كاملة غير منقوصة. هذا هو طريقنا الذي لن نحيد عنه أو نتراجع.. طريق شاق ووعر سيجتازه شعبنا بقوته ووعيه ووحدة قواه المدنية الديمقراطية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.