مقتل امام مسجد وخفير وتهشيم رأسيهما    محاكمة شاب بقتل آخر بسبب موسيقى    متى يستقيظ العرب لأهمية الوحدة العربية ...؟ .. بقلم: الطيب الزين    تنبيه لكافة الممولين    أحذروا الزواحف ما ظهر منها وما بطن!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حتى تسترد الأسرة عافيتها .. بقلم: نورالدين مدني    ميزانيات العرين العامَّة- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر قريباً عن دار عزة.    الحوت القامة فنان الصمود سلاما عليك يوم ولدت و يوم مت و يوم تبعث حيا .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    اجتماع مغلق بين الوساطة و"الحلو" بحضور جعفر الميرغني    الانتر يقترب من ضم جيرو    ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء    تل أبيب: نتنياهو وترامب تحدثا عن خطة السلام مع التركيز على الملف الإيراني    واشنطن تدعو لوقف فوري لعمليات الجيش السوري في إدلب وغربي حلب    منظمة الصحة العالمية ترفع من تقديرها لخطر "كورونا" على المستوى العالمي    ابرز عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م    الاتحاد يحصر خيار المدرب الأجنبي بين الفرنسي فيلود والبلجيكي روني    الحكومة والجبهة الثورية يتوافقان على تعديل الوثيقة الدستورية    المالية تتجه لانفاذ برنامج الحماية الاجتماعية ومكافحة الفقر    تجمع المهنيين يعود للتصعيد الثوري ويدعو لمليونية الخميس المقبل    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيخ السديس يفتح قلبه ويتحدث بشفافية: هناك محاولة استهداف لما تبذله المملكة ونرفض تسييس الحج
نشر في السوداني يوم 11 - 08 - 2018

في جولتنا الاستباقية الإعلامية في إطار الاطلاع على الجهود التي تبذلها حكومة المملكة لتمكين الحجاج من أداء الحج بيسر وسهولة والتي نظمتها وزارة الإعلام عبر مركز التواصل الإسلامي التابع للوزارة؛ اطَّلعنا بكل شفافية عن كل صغيرة وكبيرة؛ لطبيعة المنظومة السعودية التي تؤدي أدوارها لخدمة الحجاج في الجوانب الأمنية والحكومية قبيل فترة الحج؛ وكان لزاما علينا أن نطّلع على الجهود التي تقوم رئاسة الحرمين الشريفين باعتبارها الجهة المسؤولة بشكل كامل عن التهيئة والترتيبات والمنظومة الداخلية للحرمين الشريفين؛ وهي بقدر ما هي شرف لا يضاهيه شرف؛ إلا أنها مسؤولية كبيرة جدا.. فالمكان مقدس ولها طبيعة روحانية.. إنه الحرمان المكي الشريف.. بيت الله الحرام ومهبط الوحي ومهد الرسالة المحمدية.. والآخر المسجدي النبوي الشريف حيث قبر الرسول صلى الله عليه وسلم.. ملايين من المسلمين يقومون بزيارة الحرمين الشريفين في الحج وطوال العام يعيش الحرمان حراكاً دائماً كل دقيقة بين معتمر وطائف أو مُصلٍّ وزائر.
لم نكن نتوقع لقاء معالي الشيخ السديس لانشغالاته المتعددة وأعماله المتواصلة مع قرب انطلاق موسم الحج.. وجاءنا صوت مستشار معالي وزير الإعلام ورئيس مركز التواصل الإسلامي فهيم الحامد؛ الإذاعي؛ مُبشِّرا إيَّانا أن معاليه الشيخ عبد الرحمن حدد موعداً للقاء.. بالنسبة لنا كان الخبر مفاجأة كبرى؛ عندما أبلغنا أننا سنلتقي بالشيخ السديس.
وكانت هذه اللحظات هي ذروة جولتنا على مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.. توجهنا لمقر الرئاسة بعد أن صلينا الظهر في الحرم المكي.. وكانت أول صلاة لنا في الحرم المكي وأول مشاهدة بالعين للكعبة المشرفة.. وهو شعور نحتفظ به داخل قلوبنا.
في الدور السادس بمقر الرئاسة حراك متواصل واجتماعات ونقاشات وحوارات.. حيث يقع مكتب الدكتور الشيخ السديس.. والمعروف "بالشيخ".
وما هي دقائق إلا ونحن أمام معاليه، استقبلنا هاشَّاً باشَّاً تعلو محياه ابتسامة، وهو عائد للتو من إجازة قصيرة.
رحب بكل فرد من أفراد الوفد الإعلامي بحميمية بالغة وخاطبهم بلغاتهم "بالزملاء من أندونيسيا، فقال لهم "تيري ماكاسي" وتعني: أهلًا وسهلاً.. والزملاء من الباكستان: حياهم قائلاً بالأردية: "باكستان زنده باد"، ومعناها تحيا باكستان.. وهكذا.. رحب الشيخ السديس ترحيب عالياً بنا وأشعرنا بحميميته وبساطته.
بدأ الشيخ حديثه معنا مخاطباً إيانا قائلاً "عليكم مسؤولية كبيرة ملقاة على عاتقكم".
وزاد: "أنتم تمثلون نبض الأمة الإسلامية وضميرها، فبكلمة منكم تغيرون الرأي العام الإسلامي".
وتابع قائلاً: "الله الله.. ستسألون يوم القيامة عن كلمة كتبتموها".
وتحدث معاليه عن رسالة المملكة قائلاً: "رسالة المملكة هي رسالة الإسلام القائمة على الرحمة والتسامح والتعايش، ودعم الوسطية، وتسخير معطيات العصر في إبراز صورة المسلمين الحضارية وإزالة إلصاق تهمة الإرهاب بهم". بهذه العبارات افتتح الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ د. عبد الرحمن السديس حديثه المنعقد للوفد الإعلامي الذي وقف على استعدادات الحج على الأرض.
والشيخ السديس تحدث معنا من القلب بشفافية وصراحة قائلاً: "إن الأراضي المقدسة أماكن للعبادة فقط وليست للشعارات السياسية والنعرات الطائفية والدينية"، ويشير إلى أن المملكة العربية السعودية ائتمنها الله على الحرمين وهي معنية بالأمن والسلم فيهما ولن تسمح بما يثار من شعارات موضحاً أن خدمة الحرمين مسؤولية كاملة لحكومة المملكة العربية السعودية وهي مسؤولية وأمانة تؤديها القيادة الحكيمة للمملكة حفظها الله.
ويؤكد السديس أنها حريصة بالعناية بالمسلمين جميعاً وتسعى لتوطيد العلاقات والتكاتف بين أفراد الأمة الإسلامية في ظل الظروف التي تمر بها الأمة الإسلامية.
وينبه الشيخ السديس قائلاً: "إن هناك استهداف وحرب على ما تقوم به المملكة في الحرمين الشريفين"، ويقول: "رسالة المملكة هي رسالة الإسلام القائمة على الرحمة والتسامح والتعايش، وتسخر معطيات العصر في إبراز صورة المسلمين الحضارية وإزالة إلصاق تهمة الإرهاب بهم".
ويؤكد السديس أن "الإرهاب لا دين ولا ثقافة له، وهناك جهات كثيرة تسعى لتشويه صورة الإسلام"، لافتاً إلى أن المملكة تدعم القواسم المشتركة لجمع الأمة، ونشر الإسلام في العالم بالصدق والأمانة.
ويقول السديس إن خطبة عرفة في حج هذا العام ستكون مترجمة مباشرة بخمس لغات هي الإنجليزية والأندونيسية والفرنسية والأوردية والفارسية، وستكون عن طريق الترجمات المسموعة, والترجمة التتابعية, والعروض المرئية, والنشر الإلكتروني, والنشر الورقي عن طريق كتيبات, وإصدارات فاخرة مقدمة للحجاج, وذلك في كل من ساحات مشعر عرفة, والمخيمات, ومسجد نمرة.
ويؤكد السديس أن رئاسة الحرمين حرصت على الاستعداد المبكر لموسم الحج لهذا العام 1439ه بخطة تم إعدادها مسبقاً، وتناولت عدداً من المحاور هي: المحور الخدمي, والمحور الإداري والبشري, والمحور التوجيهي والإرشادي, والمحور الهندسي والفني, والمحور الإعلامي والتقني، لضمان تقديم أفضل الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين، في المطاف والمسعى والسطح والقبو وتوسعة الملك فهد "رحمه الله" والتوسعة السعودية الثالثة "الشمالية" وسائر أدوار الحرم وساحاته، والمسجد النبوي الشريف وذلك لإبراز الجهود والإنجازات التي تقدمها الدولة "رعاها الله"، بالحرمين الشريفين وعنايتهما بقاصديهما، وتحقق منهج هذه البلاد المباركة في إيصال رسالة الحرمين الشريفين الإسلامية والحضارية والعالمية على ضوء التوجيهات السديدة والتطلعات الكريمة للقيادة الرشيدة وعلى رأسها "خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان".
ويقول السديس إن خدمة التوجيه والإرشاد تُعنى بتوعية الحجاج والزائرين بأمور دينهم وإرشادهم إلى أداء نسكهم وعباداتهم على الوجه الصحيح والمقتضى الشرعي السديد ومنها: إقامة حلقات للدروس يلقيها عدد من المشايخ والعلماء والمدرسين, وتوزيع المصاحف والمطويات والكتيبات الدينية والتوجيهية والإرشادية, وتنظيم وترتيب الزيارة الشرعية والسلام على الرسول، صلى الله عليه وسلم، وصاحبيه، رضي الله عنهما، وتنظيم دخول النساء إلى الروضة الشريفة والصلاة فيها دون اختلاط بالرجال, بواقع ثلاث مرات في اليوم والليلة, وإطلاق الرئاسة لعدد من البرامج ومنها: الحسبة في خدمة ضيوف الرحمن, ودور المرأة في خدمة الحاجة والزائرة, وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن, وحملة "صفاً واحداً معكم جنودنا البواسل" وحملة "آمناً".
كما تقوم الرئاسة بتفعيل أدوار الحرمين الشريفين العلمية والإرشادية عبر الكراسي العلمية التي يشارك فيها عدد من أعضاء هيئة كبار العلماء وأئمة وخطباء الحرمين الشريفين وأعضاء هيئة التدريس بمختلف الجامعات وذلك ضمن حملة "خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا" في عامها السادس والتي تهدف إلى عكس صورة مشرفة للدين القويم بوسطيته واعتداله وانبثاق كل مناشط الحرمين الشريفين على ضوء العقيدة السمحة والاعتدال الذي تميزت به هذه البلاد في حسن التعامل مع حجاج بيت الله الحرام بكلمة طيبة وأخلاق قويمة وتعامل حسن فما جاءت هذه الحملة في محاور متعددة كذلك إلا إظهاراً للصورة المشرفة لحسن الإعداد والإكرام والوفادة لضيوف الرحمن الذي تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين في منظومة من الأمن والأمان واليسر والسهولة والاطمئنان.
وأوضح السديس أن الإدارات المختصة تقوم بتوفير الخدمات؛ وهيأت جميع الأبواب والسلالم خلال موسم الحج البالغ عددها (210) أبواب بالمسجد الحرام و(100) باب بالمسجد النبوي، و(28) عدد السلالم الكهربائية بالمسجد الحرام، و(4) سلالم كهربائية بالمسجد النبوي، و(38) مدخلاً مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، و(7) مداخل خصصت لدخول النساء.
ويشير السديس إلى أن خطة موسم الحج لهذا العام تعمل على تحقيق عدد من الأهداف, تشمل تقديم العون لضيوف الرحمن على تأدية مناسكهم بكل يسر وسكينة وهدوء, مع الحرص على تنفيذ خطتها المعدة دون عوائق تُذكر، وأن تكون إمكاناتها متاحةً لحجاج بيت الله الحرام مع الحرص على توجيههم بالحكمة والموعظة الحسنة، وتوفير جميع الخدمات اللازمة, وتهيئة جميع المرافق والإمكانات, والتأكد من جاهزيتها على الوجه الذي يتطلع إليه ولاة الأمر مبيناً أن ذلك يتم بمشاركة وتنسيق مع الإدارات والجهات الحكومية والأمنية ذات العلاقة، وفي مقدمتها وزارة الداخلية وإمارة منطقة مكة المكرمة, وإمارة منطقة المدينة المنورة.
وقد روعي في هذه الخطة شمولها وتنوعها ومراعاتها المدة الزمنية لوجود الحجاج فقد امتدت شهرين كاملين من أول ذي القعدة إلى نهاية ذي الحجة وتكامل محاورها.
ونبه السديس إلى أهمية الإعلام لعكس وإظهار الحقيقة حول ما تبذله المملكة من خدمة لضيوف الرحمن.
وحول الرؤية 2030 ومدى انعكاسها على مشاريع الرئاسة، قال معاليه: "نمضي بالسير بخطى ثابتة لتطبيق الرؤية التي طرحها سمو ولي العهد ونجحت بامتياز؛ نحو مستقبل مشرق وتحقيقاً لتطلعات القيادة الرشيدة في تقديم أرقى وأفضل الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين"، مشيراً إلى أنه تم إنشاء لجنة عليا لتحقيق رؤية المملكة المباركة (2030) وهذه اللجنة التي تهدف إلى تقديم العديد من المبادرات وورش العمل والعديد من البرامج التي تحقق الرؤية المباركة السديدة رؤية المملكة العربية السعودية (2030) والتي من شأنها الارتقاء ببلدنا الكريم والسير قدماً نحو مرافئ التقدم والازدهار.
وقال: "نحن حريصون على تحقيق أهداف الرؤية المباركة والتي تسعى لرسم خارطة لاستقبال المزيد من الحجاج والمعتمرين في الأعوام المقبلة بإذن الله".
ويؤكد السديس أن حكومة خادم الحرمين الشريفين ماضية بإذن الله في خدمة الحرمين لا تريد من ذلك لا جزاءً ولا شكوراً.
لأول مرة ترجمة خطبة عرفات بخمس لغات
كشف معالي الدكتور السديس أن المملكة دشنت، مشروع ترجمة خطبة عرفة، إلى خمس لغات، عن طريق إطلاق ترددات إذاعية تمكن الحجاج والمسلمين كافة حول العالم من الاستماع للترجمة المباشرة.
وقال الشيخ عبد الرحمن السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إن المشروع يطرح عدة وسائل تمكن المستخدمين من الاستفادة من الترجمة في محيط أداء الشعائر المقدسة عبر خمس ترددات (FM) إذاعية خاصة للغات الخمس المعتمدة.
وأوضح أن اللغات التي سيتم ترجمة خطبة عرفة إليها هي الإنكليزية، والفرنسية، والملاوية، والأردو، والفارسية.
والملاوية نسبة إلى الملايو وهي مجموعة، من سكان جنوب شرقي آسيا، يعتنق أغلبهم الإسلام بمذهبه السني، ويتوزعون في دول بينها تايلاند والفلبين وسنغافورة وإندونيسيا وماليزيا.
واللغة الأوردية هي اللغة الرسمية لباكستان، و5 ولايات هندية، إضافة لأجزاء من دول بجنوب آسيا، فيما الفارسية هي اللغة الرسمية لإيران، كما يتحدث بها في طاجكستان ودول أخرى.
وقال السديس: "يمكن استماع الحاج للترجمة المباشرة عن طريق استقبال الموجة الإذاعية للغته".
وأضاف أنه "جرى تجهيز غرف مغلقة للمترجمين مراعية المواصفات المهمة والمؤثرة، حيث تتم الترجمة فوريةً تزامناً مع ابتداء الخطبة".
ويتم إلقاء خطبة عرفة بمسجد نمرة في مشعر عرفات، الذي تبلغ مساحته (110) آلاف متر مربع والساحات المحيطة به التي تبلغ مساحتها 8 آلاف متر.
وتُلقى الخطبة مباشرة قبل أداء جموع المصلين صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً، اقتداء بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم.
ومن المتوقع أن يقوم الشيخ عبد الرحمن السديس بإلقاء خطبة عرفات في موسم حج هذا العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.