الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الضحية يقول (لا تقتلني) والشهود يصرخون (انفه ينزف) (انزل من رقبته) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وفي السماء رزقكم وما توعدون .. بقلم: نورالدين مدني    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    وزارة الصحة: تسجيل 200 اصابة جديدة و 11 حالة وفاة    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شعراء سودانيون اثروا ساحة الغناء بالشعر الفصيح
نشر في السوداني يوم 21 - 12 - 2012

اواصل اليوم في التنقيب عن القصائد الرائعة التي صاغها شعراؤنا بالعربية الفصحى وتلقفها المغنون ببلادنا واضحت من الاغنيات العذبة الشهيرة.. وقد وافاني الدكتور الاديب يعقوب عبد الماجد بقائمة طويلة من الاغنيات اضيفها للقائمة التي اوردتها في المقال السابق.. ويعقوب عبد الماجد مرجع موثوق به في مجال الغناء السوداني له مني الشكر والعرفان.
عبد المنعم عبد الحي:
هو الشاعر السوداني الغنائي المعروف الذي هاجر منذ عقد الخمسينيات الى مصر وظل يرسل قصائده الرائعة الى المطربين ببلاده وله اغنيات كثيرة مثل(لحن العذارى) و(ندامى الراح) و(انا ام درمان) ويقول في لحن العذارى التي تغنى بها ابو داؤود:
يانديماً عب من كاس الصبا
ومغني يمشي الهوينى طرباً طرباً
بت اشكوه لنجم في الليالي لمعا
ولغيم عندما رق لحالي دمعا
ولطل فوق زهر كاللآلي جمعا
ونديمي عب من كاس الصبا وسقاني
ثم عاف الكاس عاف الملعبا وجفاني
قرشي محمد الحسن:
شاعر كبير تغنى له المطربون السودانيون بالعديد من القصائد العربية مثل(اللقاء الاول) و(الفراش الحائر) و(خمرة العشاق) والمطرب الاوفر حظاً بالتغني بقصائده المطرب الكبير عثمان حسين ومن بين قصائده(خمرة العشاق)
عندما تغفو الازاهر في الربى
والنسيم الحلو يهفو رطبا
والندامى يسكبون العنبا
وقد درج بعض الشعراء على ذكر الخمريات مجازاً والشاعر قرشي عرف بالتصوف وكان يقدم برنامج المدائح.
حميدة ابو عشر:
شاعر معروف يكتب بالعامية والفصحى وفي الاثنين يجيد ويبدع، كان يمتهن النجارة في مدرسة حنتوب الثانوية وقد فصله المستر(براون) ناظر المدرسة البريطاني خوف ان يبث افكاره الوطنية في اوساط الطلاب، له العديد من القصائد التي تغنى بها المغنون مثل(غضبك جميل زي بسمتك) ورائعته التي نظمها في وداع حنتوب ومن اجمل مقاطعها:
اظل اردد الشكوى.. على مانلت من مجد
حبيب الروح لا اقوى.. على حمل الهوى وحدي
ولما لم اجد سلوى.. كسرت ابريقي والدنا
سكبت على الثرى كأسي
وداعاً جنتي الغناء
وداعاً معبدي القدسي
وقد ابدع وتفرد المطرب العبقري ابراهيم الكاشف في لحن واداء هذه القصيدة.
حسن عوض ابو العلا:
ارتبط اسمه باحمد المصطفى وسيد خليفة ربما لان الاول كان ضمن موظفي دائرة آل ابو العلا التجارية، وهو مؤلف الاغنية الحزينة(فيك يامصر اسباب شقايا) التي لحنها وتغنى بها احمد المصطفى وفيها يبث الشاعر الكثير من الاسى بسبب الحادث الذي تعرض له واصابه بشلل دائم وهو في ريعان الشباب... تغنى له المطرب الكبير سيد خليفة بقصيدة(امل) وقصيدة(اسراب الحسان) وفي قصيدة(امل) يقول:
ولى المسا ولى المسا
الواله الحزون في جوف الضباب
وانا أهئ زينتي واعد مفتخر الثياب
آملاً لقياك الحبيب
يصدني زهو الشباب
اسماعيل حسن:
هو شاعر كبير ومعروف ويعد من اغزر شعراء الاغنية انتاجاً وقد كان الشعر الذي رفد المطرب وردي بكل اغنياته الاولى وتغنى بشعره معظم المطربين ولم يعرف كشاعر يكتب بالفصحى لكثرة نظمه بالعامية ولكن الدكتور يعقوب يرصد عدداً من القصائد الفصيحة:
(سلوى – عذارى الحي – المتني – ليتني انساك – الذكريات – نشيد افريقيا)
ويقول في(عذارى الحي)
ياعذارى الحي رفقاً بالحيارى
هل رايتن حبيباً قد توارى
ياعذارى
عليل عليل وآه من قلبي وليلي الطويل
ياعذارى الحي قد راح الجميل
لم يقل حتى وداعاً في الرحيل
خبريني اي عرفيني اين سارا
حسين بازرعة:
من الشعراء الذين تألقوا في الشعر العامي والفصيح في حقبة الخمسينيات والستينيات وقد تغنى عثمان حسين بمعظم قصائده وله العديد من القصائد العربية العذبة(القبلة السكرى – انا والنجم والمساء) في قصيدة(لاتسلني) التي تغنى بها عثمان حسين
لاتسل عني ليالي حبيبي لاتسل
لاتسلها فهى حلم عابر طاف بذهني
لاتسلها كم تعانقنا على رقة لحن
وقضينا الليلة الاولى حديثاً وتمني
لاتسل عني ليالي فقد بتنا حطاما
كم حرقناها شعوراً وامان وغراما
وسل الشاطئ لما كنت القاك دواما
ونذيب الليل همساً وعناقاً وملاما
عوض حسن احمد:
شاعر جيد النظم لم يجد حظاً كبيراً في الرواج والذيوع تغنى له ابو داؤود بقصيدتين (فينوس) و(صغيرتي)
اوتذكرين صغيرتي او ربما لاتذكرين
الخمسة الاعوام قد مرت ومازال الحين
الشوق والاحلام مازالت تؤرق والسنين
هل كان حباً ياترى ام كان وهم الواهمين
محمود ابوبكر:
شاعر وطني شهير وهو من رعيل شعراء السودان الاول اذ ولد في عام 1918 وتخرج في كلية غردون وله ديوان باسم(اكواب بابل على ألسنة البلابل) وقد ذاع له نشيد ووجد شهرة كبيرة(صه ياكنار) وقد كتبه بلغة تنم عن معرفته الثرة بالعربية ومفرداتها الاصلية وربما سبب ذيوع هذا النشيد الوطني انه ادخل في المنهج الدراسي القديم وله بجانب النشيد المعروف جداً قصائد عذبة اضحت من الاغنيات المعروفة ايضاً(زاهي في خدرو) وقد تغنى بها احمد المصطفى و(ايه يامولاي ايه) وقد تغنى بها خضر بشير ومنها
ايه يامولاي ايه من حديث اشتهيه
وجمال انت فيه بغية القلب النزيه
عسعس الليل فناما واكتسى الوادي ظلاما
ان يكن صمتي رهيبا ان في الصمت كلاما
وارى الوجه تجلى فوقه الشعر تدلى
عجبت عيني لبدر منك بالليل استظل
محجوب سراج:
شاعر مرهف تألق نجمه في حقب الستينيات والسبعينيات وشكل ثنائية ناجحة مع الملحن الكبير السني الضوي وتغنى لهما ابراهيم عوض وصلاح مصطفى وصلاح بن البادية باعذب واروع الاغنيات ومن بين تلك الاغنيات ردد الفنان صلاح مصطفى اغنيات بالفصحى منها(حبة شوق) و(بعد الغياب)
بعد الغياب
بعد الليالي المرة في حضن العذاب
عاد الحبيب المنتظر عوداً حميداً مستطاب
ياللهوى ياللشباب
يا للدعاء المستجاب
مهدي الامين:
شاعر مبدع لم يجد حظاً كبيراً في الذيوع ولايعرف عنه كثير شئ الا بعض المهتمين بحركة الشعر والغناء السوداني امثال د.يعقوب وعوض بابكر وابراهيم الجمل ود.احمد اسماعيل وضمن القصائد العربية المشرقة التي وردت في الحصر الذي وافاني به د.يعقوب قصيدته التي تغنى بها احمد المصطفى(في سكون الليل)
في سكون الليل دعنا نجتلي الصمت الرهيب
ان في جنبي معنى فوق ادراكي عجيب
لست اعبأ لست اعني طالما كنت الحبيب
هاهي الانوار اغفت والدجى طل علينا
والمنى في القلب رفت واستقرت في يدينا
مكي سيد احمد:
هو ايضاً من الشعراء الذين لم يجدوا حظاً كبيراً في الذيوع والاعلام... تغنى له ابو داؤود باغنية غاية في الرومانسية والعذوبة والتفرد.. فهو يتحدث عن نشأة وموت زهرة وربما قصد الرمز غير ان هذا النوع من الغناء قليل... كتب عبد الرحمن الريح(الطاؤوس) و(الزهور بسمت لينا) وكتب حسن بارا(خواطر فيل) المهم الخروج من شعر العاطفة والحب والغرام قليل في غنائنا... الاغنية الفريدة التي كتبها مكي سيد احمد(اينعت في الروض زهرة) وقد اسماها(مصرع زهرة) وهي من أرق ما سمعت:
أينعت في الروض زهرة
واكتست سحرا ونضرة
وبدت تزهو جمالاً فاح منه الطيب نشرا
اينعت لكن اراها ذبلت في ناظريا
اينعت لكن اراها تندب القطر النديا
اينعت لكن اراها ساقها الموت فتيا
ذبلت في الروض زهرة
سيف الدسوقي:
شاعر لايحتاج مني للتعريف فهو من الشعراء الذين رفدوا مسيرة الغناء بعذب القصيد واكثر كتاباته للغناء بالعامية ولكني وقفت منذ زمان بعيد عند قصيدة تغنى بها ابراهيم عوض(في المرأى الجميل) لعمقها وتفردها بالفكرة.. وقد سئلت يوماً عن اجمل اغنية من حيث المعاني فاجبت اغنية الشاعر عبد القادر تلودي التي تغنى بها زنقار(حبيبي في موضع الجمال بلاقي) قلت هذا الشاعر يرى محبوبته في كل شئ
جميل:
في مس الحرير بلاقي
في صوت الخرير بلاقي
في الماء النمير بلاقي
وهذه عندي زاوية جديدة لم يتطرق لها الشعراء والدسوقي(في المرأى الجميل) يشارك تلودي التفرد والجميل انه برغم التقارب في الفكرة لم يقلد تلودي بل جاء برؤيته وحده:
في المرأى الجميل القاك
واحس اني ديمة معاك
لو يفنى النهار ويبيد
ما يبيد اصلو نور محياك
والقصيدة ليست فصيحة ولكنها اقرب للفصحى واوردها لجمالها والاعجاب بها.
ابراهيم عوض بشير:
شاعر آخر يعرفه فقط محبو الشعر الرصين نورد له قصيدة(سلمى) وهي تندرج في شعر الرثاء وقد تغنى بها الكابلي كما تغنى له برائعة اخرى هي(مسرح الارام) وهي عندي من اعذب شعر الغناء(متعت عيني وسبحت في الاحلام.. عند التقاطع اسمو مسرح الارام) وفي(سلمى) يقول:
انا ابكيك للذكرى.. ويجري مدمعي شعرا
انا ابكيك للماضي.. وللعهد الذي مرا
وللالحان مرسلة.. تصوغ الفن والسحرا
وللازهار في الوادي... حيارى ترقب الفجرا
ولايفوتني ذكر شعراء كبار اثروا الاغنيه يشعر فصيح مثل الشاعر محمد يوسف موسي في رائعته صوت السماء التي تغني بها سيد خليفه والشاعر اسماعيل خورشيد هذا الفنان الشامل الذي لم ينعم بالتعليم فوق الخلوه الذي رفد الاغنيه برائعته
ليالي الانس لي عودي
واسمعيني الفرح من عودي
اكتفي بهذا العدد من شعرائنا الذين كتبوا الغناء بالفصحى ولم يدر بخلدي والحق يقال انهم بهذا العدد الكبير فتأمل بالله عليك ماكان عليه امر الغناء في هذا البلد وقس عليه حاله اليوم. الشكر الكثير لدكتور يعقوب ويمضي الشكر لابراهيم الجمل ودكتور احمد اسماعيل والبروف كرار عبادي وكلهم اتصلوا وكلهم اضافوا والمشاركة الكبرى جاءت من د.يعقوب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.