مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شعراء سودانيون أثروا ساحة الغناء بالشعر الفصيح
نشر في السوداني يوم 07 - 12 - 2012

تحدثت في مقالي السابق عن تغني المطربين السودانيين بقصائد لشعراء عرب وأمضي
اليوم للحديث عن شعرائنا السودانيين الذين رفدوا مسيرة الغناء السوداني بقصائد عربية
باهرة تنم عن عبقرية وتفرد لا مثيل له في عالمنا العربي إلا فيما يندر غير أن كل ذلكم
التألق العبقري ظل حبيس بلادنا ولم يفلح الإعلام عندنا في الخروج به.. إذن لأدهش
المستمع العربي مثلما أدهشنا ولقد أحطت طوال اهتمامي بحركة الشعر والغناء بشعر الغناء
خارج بلادنا ولم أجد مثيلاً بعمق وسلاسة شعرنا السوداني العربي الغنائي.. اللهم إلا تلك
القصائد القليلة للشاعر الكبير أحمد شوقي والشاعر إبراهيم ناجي وعلي محمود طه
المهندس.. شعراء مصر الذين تغنت بقصائدهم المطربة الكبيرة أم كلثوم وربما بعض
القصائد القليلة لنزار قباني وغيره من شعراء العربية.
-الشاعر الفذ محمد سعيد العباسي:
لا يحتاج مني لكثير تعريف فهو مجدد حركة الشعر العربي المعاصر ويقف من حيث
جزالة النظم ودقته وإتقانه في مقدمة شعراء عصره العرب:
تغنى له المطرب عبدالكريم الكابلي برائعته "عهد جبرون":
أرقت من طول هم بات يعروني
يثير من لاعج الذكرى ويشجوني
منيت نفسي آمالاً يماطلني
بها زماني من حين إلي حين..
-الشاعر المبدع صديق مدثر:
تغنى له المطرب عبدالكريم الكابلي برائعته "ضنين الوعد":
أنا إن شئت فمن أعماق قلبي
أرسل الألحان شلالاً رويا
وأبث الليل اسرار الهوى
وأصوغ الصبح ذوباً شاعرياً
لا تقل إني بعيد في الثرى
فخيال الشعر يرتاد الثريا.
وتغنى له المطرب محمد وردي بقصيدته الباهرة "الحبيب العائد":
عاد الحبيب فعادت روحي وشبابي
يا شوق مالك دعني أما كفاك عذابي
لقد شربت دموعي أما سئمت شرابي
-الشاعر المبدع تاج السر الحسن
تغنى له الكابلي برائعته السامقة "آسيا وإفريقيا":
عندما أعزف يا قلبي الأناشيد القديمة
ويطل الفجر في قلبي أجنح غيمة
سأغني آخر المقطع للأرض الحميمة
للظلال الزرق في غابات كينيا والملايو
لرفاقي في البلاد الآسيوية
-الشاعر المبدع الحسين الحسين
تغنى له الكابلي أيضاً بقصيدة مدهشة "إني أعتذر"
حبيبة قلبي تفشي الخبر
وذاع وعم القرى والحضر
وكنت أقمت عليه الحصون
وخبأته من فضول البشر
صنعت له من فؤادي المهاد
ووسدته كبدي المنفطر..
-الشاعر العبقري التجاني يوسف بشير
هو من عبقريات الشعر العربي شأنه شأن معاصره أبو القاسم الشابي غير أنه كحال كل
شعرائنا الأفذاذ لم يجد حظاً يذكر في الشهرة خارج بلادنا وقد تغنى بعض مطربينا بعض
قصائده، تغنى عثمان حسين بقصيدته في محراب النيل:
أنت يا نيل يا سليل الفراديس
نبيل موفق في حسابك
ملء أو فاضك الجلال فمرحى
بالجلال المفيض من أو فاضك
حضنتك الأملاك في جنة الخلد
ورفت علي وجنتي عبابك.
كما تغني له سيد خليفة بقصيدته "إنشودة الجن"
قم يا طرير الشباب غن لنا غن
يا حلو يا مستقطاب إنشودة الجن
وأقطف لي الأعناب وأملأ بها دني
من عبقري الرباب أو حرم الفن..
-الشاعر المبدع مبارك المغربي:
رفد الشاعر مبارك المغربي مسيرة الغناء السوداني بكثير من قصائده العذبة وقد تغنى بها
عدد من المغنين السودانيين ولعل أكثرهم المطرب عبدالدافع عثمان، وقد تغنى بقصيدته
الذائقة: "مرت الأيام":
مرت الأيام كالخيال أحلام
وانطوت آمال كم رواها غرام
كما تغنى بقصيدته "لحن الكروان"
غنينا يا كروان وأصدح بلحن
يا ملهم الفنان ألهمت فنى
غنى الجمال يا صاح لحن الأماني
وأسبح مع الأرواح فيما تعاني
من لحنك الصداح هات الأغاني..
وتغنى المطرب المبدع رمضان زائد بقصيدة للشاعر مبارك المغربي هي عندي من أعذب
الأغنيات السودانية وهي "أنا ليتني زهر":
أنا ليتني زهر في خده الزاهي
أنا ليتني طير في روضة لاهي
أنا ليتني نهر تنساب أمواهي.
وقصائد الشاعر التي أثرت ردهات الأغنية كثيرة وما أوردت من قصائد هي فقط على
سبيل المثال.
-الشاعر المرهف إدريس جماع
أكثر الشعراء السودانيين رقة ورهافة نظم وقد أسلمته رقته المفرطة لحالات ذهول لازمته
طوال عمره، وقد أبدع المطرب الكبير، في التغني ببعض قصائده ومنها "في ربيع الحب"
في ربيع الحب كنا نتساقي ونغني
نتناجى ونناجي الطير في الأغصان
من غصن لغصن
ثم ضاع الأمس مني وانطوت
في القلب حسرة.
وغنى سيد خليفة أيضاً قصيدة جماع "غيره"
أعلى الجمال تغار منا
ماذا عليك إذا نظرنا
هي نظرة تنسي الوقار
وتسعد الروح المعنى..
-الشاعر المبدع محيي الدين فارس
هو من جيل الفيتوري وتاج السر الحسن وجيلي عبدالرحمن، مجموعة الشعراء الذين درسوا
بمصر.. ويعد في الصف الأول بشعراء التفعيلة العرب.. وقد تغنى المطرب العطبراوي
بقصيدته "لن أحيد":
أنا لست رعديداً يكبل خطوه تقل الحديد
وهناك أسراب الضحايا الكادحون
العائدون مع الظلام من المصانع والحقول..
-الشاعر الكبير صلاح أحمد إبراهيم
هو عندي أكثر شعراء بلادنا موهبة شعرية وتكفي قصيدته الباذخة "نحن والردى" للتدليل
على موهبته الفذة وقد تغنى المطرب حمد الريح برائعته الجزلة "مريا":
يا مريا ليت لي إزميل
فدياس وروحاً عبقرية
وأمامي تل مرمر
لنحت الفتنة الهوجاء في نفس مقاييسك تمثالاً مكبر..
-الشاعر الكبير محمد عثمان عبدالرحيم:
هو شاعر غزير الإبداع الشعري وقد تغنى له المغنون بقصيدتين هما من روائع الشعر
العربي.. أشهرهما تلك التي تغنى بها العطبراوي وعمق شهرتها الآفاق وعرفت ب"أنا
سوداني":
كل اجزائه لنا وطن
إذ نباهي به ونفتتن
نتغنى بحسنه أبداً
دونه لا يروقنا حسن..
والقصيدة الثانية قصيدة غاية في العذوبة تغنى بها المطرب الكبير الخير عثمان وهي
بعنوان "الندامي":
أدر الكاس علي العشاق صفواً ومداما
يا حبيب القلب والروح ويا روح الندامي
أيها الرافل في ثوب من الحسن دواما
مالت الأغصان لما عشقت منك القواما..
هذه القصيدة تنسب للشاعر محمد عثمان عبدالرحيم وهو حي يرزق وقد بلغ من العمر مائة
عام ولكن د. يعقوب عبدالماجد وهو عندي مرجع موثوق ينسبها للشاعر حسن دراوي.
-الشاعر الكبير محمد المهدي المجذوب
هو من كبار شعراء السودان وغنى عن التعريف وجيله جيل العلامة عبدالله الطيب له
مؤلفات شعرية كبرى "نار المجاذيب" و"الشرافة والهجرة" وغيرها.. تغنى له المطرب
الكبير الكابلي برائعته الرصينة "ليلة المولد" وهي تعد صورة ناطقة لاحتفال أهل السودان
بمولد المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام، اخترت من "ليلة المولد" هذا المقطع العبقري:
وعلا فوق صدى الطبل الكرير
كل جسم جدول فيه خرير
ومشى في حلقة الذكر فتور
لحظة يذهل فيها الجسم والروح تنير
وعيون الشيخ أغمض
على حلم به الكون كبير..
-الشاعر الكبير توفيق صالح جبريل
هو من جيل محمد المهدي المجذوب وديوانه "أفق وشفق" ويكتب الشعر المقفي.. وعرف له
محبي الغناء قصيدة واحدة تغنى بها المطرب الكابلي "حديقة العشاق" وهي من روائع الشعر
الرومانسي الشفيف ويسميها البعض "كسلا":
كسلا أشرقت بها شمس وجدي
فهي بالحق جنة الاشراق
كان صبحاً طلق المحيا نديا
إذ حللنا حديقة العشاق
نغم الساقيات حرك أشجاني
وأهاج الهوى أنين السواقي..
-الشاعر المبدع محمد المكي إبراهيم
هو في مقدمة الشعراء الذين تألقوا في زمان الستينات من القرن الماضي جيل النور عثمان
وعبدالحي وأبو ذكرى وعلي عبدالقيوم وتيراب الشريف وسبدرات وغيرهم.. أصدر ديوان
"أمتي" وفيه القصيدة الباذخة "قطار الغرب" وأصدر ديوان "بعض الرحيق أنا والبرتقالة أنت"
ودواين أخرى ولما كانت هذه الكوكبة المبدعة من الشعراء طلاباً في جامعة الخرطوم عشية
إندلاع ثورة اكتوبر.. كتب نشيداً شهيراً تغنى به المطرب الكبير محمد وردي:
باسمك الأخضر يا أكتوبر الأرض تغنى
الحقول اشتعلت قمحاً ووعداً وتمنى
والكنوز انفتحت في باطن الأرض تنادي
باسمك الشعب انتصر
حائط السجن انكسر
والقيود إنسدلت جدلة عرس في الأيادي..
-الشاعر الكبير محمد الفيتوري:
هو بالطبع من شعراء العرب الكبار وقد أسس مع رفاق دربه البياتي والشياب وأدونيس
ونازك الملائكة وشعراء فلسطين درويش وسميح القاسم وتوفيق الزياد ورصفائه السودانيين
شعر التفعيلة وله عدة دواوين شعر.. تغنى عبدالكريم الكابلي بقصيدته "معزوفة لدرويش
فتجول" وتغنى محمد وردي بنشيده الوطني "لحظة من وسن"
لحظة من وسن
تغسل عني حزني
تحملني ترجعني
إلى عيون وطني
وطني يا وطن الاحرار والصراع
الشمس في السماء كالشراع
تعانق الحقول والمراعي
وأوجه العمال والزراع.
-الشاعر المرهف أبو آمنة حامد
هو بلاشك من الشعراء السامقين المبدعين فقد كتب شعر الغناء بالعامية كأسلس ما يكون
وكتب بالعربية كأروع ما تكون القصيدة العربية وإن أخذنا في الاعتبار أن العربية ليست
لغة أمه وقد تعلمها بالمدارس عرفنا اقتدار وعبقرية هذا الشاعر القدير.
تغنى له المطرب صلاح بن البادية بقصيدة غاية في العذوبة والروعة هي "سال من شعرها
الذهب"
سال من شعرها الذهب فتدلى وما انسكب
كلما عبثت به نسمة ماج واضطرب
النسيمات والخصل في عناق وفي غزل
نسجت حوله القبل موكباً يغزل الطرب
كما تغنى له ابن البادية بقصيدة أخرى لا تقل روعة وإبداعاً هي "وشوشني العبير"
أوردت في مقالي هذا قصائدَ عربية فصيحة لخمسة عشر شاعراً سودانياً أثروا ساحات
الغناء ببلادنا.. وقد اتصلت بصديقنا د. يعقوب عبدالماجد وهو صاحب فكرة مقالاتي هذه
ومرجعي في كل ما يتصل بالغناء السوداني وأوضح ان هناك أكثر من عشرين شاعراً
سودانياً كتبوا قصائدَ فصيحة تغنى بها المغنون لم أتعرض لذكرهم وبالطبع لا يسع مقال
واحد كل الشعراء لذا سأحصل من يعقوب على الشعراء الذين لم يرد ذكرهم في مقالي هذا
وأجعلهم موضوع المقال القادم بإذن الله.
ولأن الشيء بالشيء يذكر سأقدم في الأسابيع القادمة محاضرة بعنوان "شعراء خرجتهم
حنتوب الثانوية" برعاية منظمة خريجي حنتوب.
التهنئة لزميل دراستنا "حنتوب وجامعة الخرطوم" صلاح حامد بمناسبة زواج كريمته..
والشكر لزملاء الدراسة اللواء الشيخ مصطفى ومحمد عائد وكابتن بشير سلمان لمداومتهم
على إبلاغي بأخبار زملائنا أولاً بأول، وأهلاً بزميلنا الدرامي الكبير يحيى الحاج إبراهيم
رئيس قسم الدراما بأمارة الشارقة في إجازته بيننا ومبروك مقدماً زواج كريمة زميلنا
عيسى الحاج إبراهيم .
Ll
ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.