ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإطاحة بثاني رئيس مصري (السوداني) تورد الساعات الأخيرة قبل صدور قرار عزل (مرسي)

(السوداني) تورد الساعات الأخيرة قبل صدور قرار عزل (مرسي)
تقرير: القسم السياسي
ما بين فبراير 2011م التي انتهت بخلع الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك بعد ثلاثة عقود من حكمه، والثالث من يوليو 2013م بإصدار القيادة العامة للجيش المصري بياناً ينهي حكم الرئيس المصري السابق د.محمد مرسي، تتفق الصورتان في إقالة رئيسيْن مع وجود اختلافات بين المشهدين. ففي الأول كان هناك إجماع شعبي على ما تعيش البلاد، وفي ظل الثانية حالة من القلق والخوف بعد عزل الثاني باعتباره أول رئيس منتخب بعد ثورة يناير 2011م، وخلال الساعات التي سبقت إذاعة بيان السيسي شهدت الكوليس العديد من التحركات المفصلية.
++
اللمسات الأخيرة ل(السيسي)
أوردت صحيفة (الوطن) المصرية نقلاً عن مصادر رفيعة أن وزير الدفاع والقائد العام للجيش الفريق عبد الفتاح وورئيس الأركان الفريق صبحي صدقي، برفقة رئيس عمليات القوات المسلحة، خاطب الرئيس المصري المعزول د.محمد مرسي مساء أمس الأول بمقر وزارة الدفاع، وفور انتهاء الخطاب اتصل السيسي بقيادات من الجيش، واجتمع مع كافة القيادات وتم استدعاء بعض القيادات الأخرى.
خلال ذلك الاجتماع الذي استمرّ لست ساعات تم توزيع المهام وطرح عدد من الحلول على رأسها تجميد صلاحيات الرئيس وتشكيل حكومة ائتلافية ثم انتخابات رئاسية مبكرة، أما السيناريو الثاني - وكان هو الأكثر قوة – كان بعزل الرئيس وفرض حالة الطؤارى في البلاد للسيطرة على أي أحداث تندلع عقب القرار الذي ستقوم القوات المسلحة باتخاذه، كما طرحت سيناريوهات، أخرى كوجود حكومة بصلاحيات رئيس جمهورية مع وجود رئيس الجمهورية دون صلاحيات، وانتخابات رئاسية مبكرة لا تتجاوز العام مع دستور يرضي كافة الأطراف. وطرح سيناريو تشكيل حكومة وتعديلات دستورية فقط وتقليل صلاحيات الرئيس لكن تلك السيناريوهات لم تحظَ بقبول.
رسالة للأمريكان
خلص الاجتماع للاتفاق على أن الجيش لن يكون طرفاً في الصراعات السياسية، وستعمل على التوافق بين كافة القوى السياسية وكافة الأطراف فى مصر، وستكون حصناً لتأمين العملية الديمقراطية وإعادة الاتزان للبلاد، وكُلف رئيس أركان القوات المسلحة الفريق صبحي صدقي، واللواء محمد العصار بمتابعة الأمور خارجياً وإجراء اتصالات بالقوى الخارجية، وإرسال تأكيد بأن القوات تستجيب فقط لرغبة الشعب، وليس هناك انقلاب في مصر.
خلال تلك التحركات أبلغت الحكومة الأمريكية بأن المعونة العسكرية أمر غير مجدٍ، وأن المؤسسة العسكرية أبدت استياءها من تهديد المؤسسة بالمعونة، وأن القوات المسلحة ترفض التهديدات بشأن ذلك، وحدث نوع من التواصل مع وزير الدفاع الأمريكي الذي أكد أنه سيجري اتصالات مكثفة مع وزير الدفاع المصري الفريق السيسي.
وطبقاً لتلك المصادر؛ فإن السيسي قال لمرسي: "أمريكا لن تفيد أحداً، وحمل السلاح لن يفيد، ولكن الذي يفيد كافة البلاد الاستجابة لمطالب الشعب، ولن نرضخ"
خطة الردع
عكف السيسي على كتابة نص الخطاب والإشراف عليه بنفسه مع كبرى شخصيات القوات المسلحة، والتشاور مع كافة القيادات وإجراء اتصالات بين قائد الحرس الجمهوري ورئيس المخابرات تم فيها تبادل وجهات النظر والتأكيد على إعلاء مصلحة البلاد العليا. ووضع كل من السيسي ورئيس الأركان للجيش خطة تسمى (ردع) وهي خطة انتشار سريع وخطة تأمين للبلاد إذا تم استهدافها، والأجهزة السيادية قدمت تقارير تفيد بأن الجماعات الإسلامية والجهادية تسعى لإحداث الوقيعة بين القوات المسلحة والشرطة والشعب، وأن التقارير تحذر من حرب تستهدف الجيش والشرطة، لذلك وضعت خطة وقامت أجهزة سيادية كبيرة بإرسال رسالة لتيارات الإسلامية من الفريق السيسي يؤكد فيها أنه لن يسمح بحرق البلاد، وأن يحذروا غضب القوات المسلحة.
أين مرسي وقيادات الإخوان؟
لعل التساؤل المطروح حالياً هو (أين هو الرئيس المعزول د.محمد مرسي؟) فطبقاً لمصادر بالحرس الجمهوري تحدثت لموقع صحيفة (الوطن) المصرية فإن مرسي تم تسليمه للأمانة العامة لوزارة الدفاع ووضعه تحت التحفظ لحين إشعار آخر.
وطبقاً لتلك المصادر؛ فقد طلب من أسرة الرئيس المعزول مغادرة القصور الرئاسية وسحب السيارات الخاصة بالرئاسة منهم ومن الرئيس المعزول بجانب سحب كل الامتيازات منه.
من جهتها نقلت قناة (سكاى نيوز) عن مصادر عسكرية أنه تم نقل الرئيس مرسي إلى مكان آمن خارج دار الحرس الجمهوري تحت سيطرة القوات المسلحة بعد تزايد أعداد المتظاهرين أمام الدار.
وبثت عدد من القنوات كلمة مسجلة لمرسي - سجلت قبل إعلان بيان عزله - أشار فيه لوجود محاولات مسميتة لسرقة الثروة وتوجه بأامر للقوات المسلحة والشرطة في حفظ أمن الوطن، وأن يمنعوا إراقة الدماء ويحافظوا على الشرعية ورفض تعطيل الدستور، ودعا الشعب للتمسك به باعتباره رئيساً منتخباً مطالباً بالامتثال لخيار الأغلبية الانتخابية وطالب بالحفاظ على الدماء وعدم الوقوع في مستنقع القتال باعتباره يعرض الوطن للخطر.
ولاحقاً ذكر مرسي بموقعه على (الفيسبوك) تعليقاً على بيان عزله بأن الإجراءات التي أعلنها الجيش تمثل (انقلاباً عسكرياً مكتمل الأركان) وطالب المواطنين المدنيين والعسكريين بالالتزام بالدستور والقانون وعدم الاستجابة لهذا الانقلاب والحفاظ على سلمية الأداء وتجنب التورط في دماء أبناء الوطن.
أما السؤال الثاني فهو متصل بمصير قيادات حركة الإخوان المسلمين والجماعات الاسلامية الداعمة له؟ فطبقاً لمعلومات لموقع صحيفة (الوطن) على شبكة الإنترنت بأن المرشد العام للإخوان المسلمين د.محمد بديع فجر أمس من مرسي مطروح إلى القاهرة والتحفظ عليه بمكان غير معلوم بجانب منع القيادي بالجماعة د.عصام العريان والقيادي بحزب الوسط د.عصام سلطان من السفر للأردن مساء أمس، فيما صدر قرار نهار أمس بمنع عدد من قيادات الإخوان المسلمين من مغادرة البلاد على رأسهم الرئيس المعزول والمرشد العام للجماعة.
عقب إذاعة البيان فقد تم إيقاف بث قناة (مصر 25) التابعة للإخوان المسلمين وتوقيف مديرها العام بجانب عدد من القنوات الإسلامية المساندة للرئيس المعزول على رأسها (الحافظ)، (الرسالة) و(الناس). وطبقاً لمعلومات إعلامية فإن الجهات الأمنية اعتقلت 35 من الشخصيات الإعلامية فيما لا تزال الجهات الأمنية تتعقب أكثر من 30 شخصية إعلامية.
الرئيس الجديد.. 3 أيام بالمنصب تقوده للرئاسة
كلف بيان الجيش رئيس المحكمة الدستورية المستشار عدلي منصور بأعباء رئاسة البلاد، ومن المقرر أن يؤدي القسم صباح اليوم كرئيس مؤقت للبلاد لمدة 6 أشهر يقوم فيها بتعديل الدستور وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.
المثير للدهشة أن منصور تولى منصبه أول الشهر الحالي خلفاً لرئيسها السابق المستشار ماهر البحيري الذي انتهت فترته يوم الثلاثين من يونيو الماضي، وهو التاريخ الذي يتزامن مع بداية الحراك الشعبي المنادي بإسقاط حكم مرسي وهو ما يعني استمراره في منصبه لمدة ثلاثة أيام.
وفي أول تصريح له قال منصور بعد بيان الجيش بأنه حتى الآن لم يتم التجهيز لأداء حلفه اليمين أمام الجمعية العمومية للمحكمة، وأنه لم يتم الاتصال به من أية جهة في البلاد، وأنه في انتظار الجهات المعنية، وأشار إلى أنه يتمنى من الله أن يعينه على أداء دوره الكامل.
فالرئيس المصري المؤقت في العقد السادس من عمره وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة في عام 1967م وعمل بإدارة الفتوى والتشريع برئاسة الجمهورية في نهاية العام 1970م.
التحق للعمل كعضو بإدارة الفتوى والتشريح برئاسة الجمهورية في نهاية 1970م وحصل على منحة دراسة في باريس في العام 1975م، وعمل مستشاراً لوزارة التجارة السعودية في العام 1983م وبعد عام
ذهب إلى باريس في منحة دراسية عام 1975م، ومرة إلى السعودية للعمل كمستشار لوزارة التجارة في عام 1983م. وفي العام التالي عين مستشاراً بمجلس الدولة ثم نائباً لرئيس مجلس الدولة بداية من عام 1992م ما مكنه من الحصول على لقب (رجل قضاء من الطراز الأول) كما يُطلق عليه في الأوساط القضائية وفي نهاية ذات العام عين نائباً لرئيس المحكمة الدستورية.
خارطة الطريق ببيان الجيش
اشتملت خارطة الطريق التي أعلن عنها أمس في بيان وزير الدفاع والقائد العام للجيش الفريق عبد الفتاح السيسي على البنود التالية:-
- تعطيل العمل بالدستور بشكل مؤقت.
- يؤدي رئيس المحكمة الدستورية العليا اليمين أمام الجمعية العامة للمحكمة.
- إجراء انتخابات رئاسية مبكرة على أن يتولى رئيس المحكمة الدستورية العليا إدارة شؤون البلاد خلال المرحلة الانتقالية لحين انتخاب رئيس جديد.
- لرئيس المحكمة الدستورية العليا سلطة إصدار إعلانات دستورية خلال المرحلة الانتقالية.
- تشكيل حكومة كفاءات وطنية قوية وقادرة تتمتع بجميع الصلاحيات لإدارة المرحلة الحالية.
- تشكيل لجنة تضم كافة الأطياف والخبرات لمراجعة التعديلات الدستورية المقترحة على الدستور الذي تم تعطيله مؤقتاً.
- مناشدة المحكمة الدستورية العليا لسرعة إقرار مشروع قانون انتخابات مجلس النواب والبدء في إجراءات الإعداد للانتخابات البرلمانية.
- وضع ميثاق شرف إعلامي يكفل حرية الإعلام ويحقق القواعد المهنية والمصداقية والحياد وإعلاء المصلحة العليا للوطن.
- اتخاذ الإجراءات التنفيذية لتمكين ودمج الشباب في مؤسسات الدولة ليكونوا شركاء في القرار كمساعدين للوزراء والمحافظين ومواقع السلطة التنفيذية المختلفة.
- تشكيل لجنة عليا للمصالحة الوطنية من شخصيات تتمتع بمصداقية وقبول لدى جميع النخب الوطنية وتمثل مختلف التوجهات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.