واشنطن تتعهد بدعم "الانتقالية" في السودان    "العمال": التطهير بالخدمة المدنية محاولة يائسة تفتقر للعدالة    305 مليون دولار من صندوق النقد العربي للسودان    اجتماع للجنة "العسكرية" بين السودان وإثيوبيا    32,8 مليون دولار منحة البنك "الأفريقي" للسودان    الجبهة الثورية تحذر من خرق اتفاق جوبا التمهيدي    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    والي الجزيرة يدعو لمراقبة السلع المدعومة    نعمات: احالة البشير ل "الجنائية" ليس من اختصاص القضاء    ذَاتُ البُرُوجِ (مَالِيزِيَا) .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مفوض الأراضي: سبب الصراع بين الحكومة وأهالي دارفور تجاهل الأعراف والموروثات    خبير: الاقتصاد السوداني تُديره شبكات إجرامية تكونت في العهد البائد    يا لجان المقاومة .. أنظروا في كلِّ اتجّاه! .. بقلم: فضيلي جمّاع    تأجيل امتحانات الشهاده الثانوية ل(12 ابريل)    غازي: ملاحقة مدبري انقلاب 89 تصفية للخصومة وتغطية لفشل كبير    الحكومة تُعلن برنامج الإصلاح المصرفي للفترة الانتقالية "السبت"    زيادات مقدرة في مرتبات العاملين في الموازنة الجديدة    الكشف عن تفاصيل قرض وهمي بملايين الدولارات    السودان ينفى توجه حمدوك للاستقالة من رئاسة مجلس الوزراء    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توجيهات لمطاحن الدقيق بتسليم المخابز حصصها كاملة

استمرت أزمة الخبز بعدد من أحياء ولاية الخرطوم، لليوم الثالث على التوالي، واصطفّ العشرات أمام المخابز لساعات طويلة في انتظار الخبز. وبينما وجهت لجنة معالجة الآثار الاقتصادية مطاحن الدقيق بالعمل بطاقتها القصوى، وتسليم المخابز حصصها كاملة بنسبة 100%، اعتباراً من الأمس؛ أعلنت ولاية الخرطوم عن معالجة الإجراءات المالية الخاصة باستيراد القمح، بين بنك السودان المركزي والبنوك التجارية، التي دفعت بشركات إنتاج دقيق الخبز إلى خفض الحصة اليومية المقررة للمخابز، بسبب شح وارد القمح من بورتسودان.
وقال والي الخرطوم د.عبد الرحمن الخضر، عقب اجتماع أمس، مع نائب محافظ بنك السودان المركزي بدر الدين محمود؛ إن الاجتماع وضع ترتيبات لمعالجة هذه المشكلة بصورة نهائية.
وانخرط الخضر منذ يوميْن في اجتماعات منفصلة بمطاحن الدقيق، مع كل منها على حدة، تكللت بالتزام المطاحن بتوفير حصة الدقيق كاملة للمخابز، اعتباراً من ظهر أمس. ووجه الخضر كافة أجهزة الولاية بمتابعة انسياب الدقيق للمخابز، والتأكد من عودتها للعمل بكامل طاقتها.
وفي السياق، طالب نائب الأمين العام لاتحاد المخابز عادل ميرغني وزير المالية بحل أزمة الدقيق في غضون اليوميْن المقبليْن، وقال: "إن لم تحل هذه المشكلة ستكون كارثة". وكشف ميرغني خلال حديثه في الملتقى الاقتصادي الذي نظمه اتحاد الغرف الصناعية أمس، عن أن مشكلة القمح إدارية ومالية بين إدارات مطاحن الدقيق الثلاث ووزارة المالية، وأضاف أن المالية لا تفي بالتزاماتها فيما يختص بالدقيق، مشيراً إلى أن هذه الإدارات تعاني من ضغط كبير في دفع مبالغ استيراد الدقيق.
ودعا لضرورة وجود توزيع عادل للدقيق، مضيفاً بالقول: (لو في وجود ومراقبة للدقيق، لما حدثت هذه المشكلة)، مبيناً استلامهم أكثر من 16 ألف جوال دقيق من المطاحن، مؤكداً أن هذه النسبة كبيرة جداً، لو وزعت بالطريقة الصحيحة وبالمراقبة المطلوبة، لحلت المشكلة. وقال: "إذا ضربت هذه الكمية بمتوسط 5 رغيفات لكل شخص، فإنها تكفي لأكثر من خمسة ملايين. وقال إن تقليص حصة المخابز بنسبة 50% أدى إلى توقف العديد من المخابز، وبعضها لا يستطيع العمل نسبة للتكاليف العالية في الوقود.
وقال إن المشكلة أن الحكومة لا تدعم القمح للسودان فحسب، بل حتى لدول الجوار، إضافة إلى أن نوعية القمح المستوردة جودتها عالية وغالية السعر، مبيناً وجود قمح بالمطاحن فضلاً عن وجود باخرتين منه.
وأبدى أسفه على عدم وجود أي دعوات للقطاع الصناعي للمشاركة في الملتقى الاقتصادي المزمع إقامته في الثالث والعشرين من الشهر الجاري.
في السياق، وجهت لجنة معالجة الآثار الاقتصادية في اجتماعها أمس، برئاسة وكيل وزارة الصناعة بلال يوسف، مطاحن الدقيق بالعمل بطاقتها القصوى، وتسليم المخابز حصصها كاملة بنسبة 100%، اعتباراً من الأمس.
وأوضح وكيل وزارة الصناعة في تصريح ل(المركز السوداني للخدمات الصحفية)، أن الاجتماع ضم ممثلي وزارة التجارة الخارجية، بنك السودان، إدارة النقل الأجنبي، الأمن الاقتصادي والمطاحن العاملة؛ وناقش العقبات التي صاحبت انسياب سلعة القمح من بورتسودان إلى المطاحن، وفتح الاعتمادات بصفة عاجلة، مشيراً إلى أن الكميات الموجودة تكفي حاجة الاستهلاك بالعاصمة وا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.