رحلة الجنيه السوداني من 1980م حتى التعويم 2021 م .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    السياسة الاقتصادية السودانية: خذوا العبرة من زامبيا .. بقلم: نوح حسن أبكر /لوساكا – زامبيا    أزمة (كورة) ما مشكلة مدرب .. بقلم: كمال الهِدي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    عضو السيادي عائشة موسى الحكومة ماضية في تسليم البشير وزمرته الى الجنائية    بثينة دينار توضح ما يثار عن إصدار بطاقات "قبلية"    الجبهة الثورية : الخلاف حول رئاسة التشريعي سبب تاخيره    تجمع المهنيين قرار توحيد سعر الصرف يعني القاء الاقتصاد في البحر    إن (حدس ما حدس) .. بقلم: الفاتح جبرا    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    تعادل محبط للهلال السوداني أمام مازيمبي    الموت يغيب الرحالة والقاص السوداني "عثمان أحمد حسن"    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    إثيوبيا تعلن اعتقال 15 شخصًا بتهمة التآمر للهجوم على سفارتي الإمارات في أديس أبابا والخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سماحة ربانية
نشر في السوداني يوم 02 - 11 - 2011


سماحة مصرفية
لقد أفتى بعض فقهاء الإسلام أن نظام الفائدة الذي تقوم عليه كثير من المعاملات الاقتصادية هو نوع من الربا المحرم، واشتدت الحملة في هذا المجال حتى أصبح كل مسلم يتحرج من وضع أمواله في المصارف أو شهادات الاستثمار وأصبح في تلك المصارف يتساءل إن كان رزقه وراتبه من مال حرام؟ وقد جرت محاولات في العالم الإسلامي لإقامة ما يسمى بالمصارف الإسلامية والتي تقوم على نظام المضاربة والمشاركة، ولكن هذه المصارف لن تستطيع أن تلبي أهم مطالب من مطالب الاقتصاد العصري وهو تمويل المشروعات الاقتصادية العصري وهو تمويل المشروعات الزراعية والمعمارية والتجارية والمقاولات لذلك أقر رئيس الجمهورية عمر البشير بوجود معاملات ربوية يقوم بها ضعاف النفوس على الرغم من توجيه بنك السودان بإيقاف كافة أنواع التعامل الربوي؛ ولقد حرم الإسلام الربا تحريماً قاطعاً لان الربا فيه ظلم على المقترض الضعيف الذي يحتاج إلى سلفة من المال لعلاج شخص من أفراد أسرته أو زواج ابنائه، فمثل هذا الإنسان الضعيف المحتاج يجب على الدولة الإسلامية أن تحميه وأن تقرضه المال بدون فائدة، أي بالقرض الحسن، هذا هو المفهوم الصريح لكلمة الربا وهو المفهوم الذي حرمه من أجله الإسلام فالمفهوم الشرعي لكلمة الربا أنه الظلم والاستغلال وأكل المال بالباطل.
ولكن بعض المجتهدين المعاصرين قد توسعوا في مفهوم كلمة الربا وذلك عن عدم فهم للهدف الذي نزلت من أجله آيات التحريم فالرجل الذي لديه فائض مال ويودع ماله هذا في البنك لكي يستثمره له خلال مدة محددة، ومقابل فائدة معينة متفق عليها بين الطرفين، هذا لا يمكن اعتباره ربا لأنه ليس فيه ظلم ولا غبن على أحد، بل هو نوع من استثمار المال، والرجل الغني الذي يريد أن يبني عمارة كبيرة ويأخذ من البنك سلفة لمدة معينة وبفائدة متفق عليها.. هذا لا يمكن اعتباره ربا.
وشهادات الاستثمار أو التوفير لا يمكن اعتبارها ربا فصاحب هذا المال ادخله في مشروعات نافعة للشعب وذات عائد مادي على الدولة واعطته جزءاً من أرباحها فهذا لا يعتبر ربا.
ورأي الفقهاء سواء القدامي أو المحدثين بأن نربط الربا بحكمة تحريمه المتفق عليها باختلاف العلل والمعايير والأوزان إلى جانب الحجة الشرعية الوحيدة التي يحتج بها من يعتبرون أي نوع من الفوائد ربا هي حديث نبوي شريف يقول "كل قرض جر نفعاً فهو ربا" فهذا الحديث من الأحاديث الضعيفة التي لا يجوز الاحتجاج بها.. وقد ضعفه جميع رواة الحديث، ومن هنا نقول إذا قامت دولة الإسلام يجب أن تعمل في الاتجاهين معاً..
أولاً تشجيع البنوك الاسلامية والمشاركة في الربح والخسارة وفي نفس الوقت تحمي الدولة البنوك العادية القائمة على نظام الفائدة حسب ما تقدره الدولة لان هذا النظام حيوي للاقتصاد ولا يتعارض مع الدين ولا يعتبر ربا، لذلك نضم صوتنا مع الرئيس لتحويل البنوك الرأسمالية ربوياً إلى إسلامية حقيقية حتى نتخطى الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد ونرفع من مستوى المواطن المهمش وتحويله إلى مواطن منتج.
//
ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.