ودعة يطالب الإدارة الأهلية بالتوحد لخدمة البلاد    "الخرطوم" ترفض بيان الصحة العالمية بالسودان    جرام الذهب يسجل ارتفاعاً طفيفاً    المجلس العسكري: خطة إسعافية لحل مشاكل السيولة والأدوية والكهرباء    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    زيادة المساحات المزروعة بجنوب دارفور بنسبة 40%    15 مليون جنيه خسائر بمكاتب زراعة الخرطوم    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    الأصم:اشترطنا لاستئناف التفاوض بضرورة أن يعترف المجلس بالمسؤولية عن فض الاعتصام    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنهم (يشتمون) أنفسهم
نشر في السوداني يوم 28 - 06 - 2014

كالعادة... ما إن أقوم بفتح بريدي الإلكتروني كل صباح.. حتى تأتيني بعض (الرسائل الحادة) التي تختلف معي في طريقة نقدي لبعض الفنانين أو للساحة الفنية بشكل عام، بينما يتصل بي الكثير من المشفقين، ليخطروني بأن مجموعة من الشباب المعجبين بالفنان (فلان الفلتكاني) قد نصبت لي (المشانق الإسفيرية) بإحدى صفحات الفيسبوك بسبب انتقادي ل(ملهمهم الأول)، أو أن (شاعراً مغموراً) من شعراء هذا الزمان (الأغبر) قام خلال تعليق (ساذج) باتهامي بأنني استهدف النجوم، وأنني أحاول أن أكتسب شهرة إضافية جراء ذلك النهج الذي اكتب من خلاله.
يؤسفني كثيراً أن أحيط كل من يشتمني بتلك المواقع الإسفيرية أو غيرها من الوسائل الأخرى، بأنني لا أكترث إطلاقاً لهم ولا لشتائمهم التي تعبر عن (شخصياتهم الحقيقية) وعن أسلوبهم (العاجز) في الرد بالمنطق وبالحجة، فكل من يظن أننا نستهدف فناناً بعينه أو مطربة أو حتى شاعراً، لا يستحق بالفعل أن نكترث له ولا أن نكلف أصابعنا عناء البحث عن موقع تلك (الشتيمة)، لأنها في الأصل (شتيمة بائنة العورة)، تقوم مقام (التطبيل) وتقديم (فروض الولاء والطاعة) للفنان، وذلك حتى يتقرب أولئك منه أكثر، وليؤكدوا له أنهم (قدر المسؤولية)، والمسؤولية ها هنا لا تعني الرد على النقد الموجه للفنان بأدب وبمنطق، بل المسؤولية تعني هنا التفنن في (إطلاق الشتائم) وإغراق المساحات ب(النَّبز) المردود على صاحبه بالطبع.
أنا أكثر من يتقبل النقد، وأكثر المعجبين بمن يدلونني على مواضع الخلل في مسيرتي بشكل عام، بينما لا أميل على الإطلاق لكل من يحاول أن يتقرب إليَّ عبر بوابة (الشكر)، لأنني مقتنع تماماً بالمثل القائل (أسمع كلام الببكيك)، لذا فإنني على استعداد تام لتقبل أي نقد مبنى على الأخذ والرد، وعلى المنطق، بينما لا أجد أي استعداد لخوض غمار معركة (تبذير لفظي) مع أيٍّ من (المفتونين) بفنان معين أو مع أيٍّ من (المشاترين) والذين يودون لفت الانتباه من خلال إطلاق الشتائم ولفت الأنظار بطريقة (بائسة) و(مخجلة).
جدعة:
الحديث السابق بالتأكيد لا يشمل كل الناس. هنالك بعض التعليقات المحترمة جداً التي أطالعها بين الفينة والأخرى، تلك التعليقات التي أحرص على التواصل مع أصحابها وتبادل وجهات النظر معهم بكل ود وأريحية، أما التعليقات الأخرى فلا أحتاج كثيراً لمطالعتها أو التدقيق في عباراتها، فهي تعليقات (مضحكة ومسلية).. وأنا لا أميل للضحك ولا للتسلية في ساعات عرض (الحقائق المؤلمة جداً).
شربكة أخيرة:
نعم...هؤلاء يستحقون (العطف والشفقة).. فهم (يشتمون أنفسهم).. وما أقسى أن (يشتم المرء نفسه)!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.