محكمة الرئيس المخلوع تحذف بعض مواد الاتهام في مواجهته    القضايا المتداخلة بين الخرطوم وأسمرا تتصدر أجندة أفورقي بالخرطوم    مبادرة استعادة نقابة المهندسين ترفض أيلولة الاتصالات للدفاع    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الهلال السوداني في مهمة محفوفة بالمخاطر أمام أنيمبا النيجيري    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    ﻋﻀﻮ بالمجلس ﺍﻟﺴﻴﺎﺩﻱ يكشف ﻋﻦ ﻓﺴﺎﺩ ﺟﺪﻳﺪ وﻳﻌﻠﻦ اﺳﺘﻌﺪاده للتنازل عن ﻣﻨﺼﺒﻪ    الإمارات تمد السودان بالاحتياجات الضرورية لعامين    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    وزير الخارجية الفرنسي يزور الخرطوم الإثنين    الصناعة والتجارة تعلن عن خطة الوزارة الإسبوع الجاري    خبراءيشيدون بدور دقلو في إصلاح العلاقات السودانيةالإرترية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    ترامب يبحث مع نتنياهو توقيع معاهدة دفاع مشترك    وزير الطاقة السعودي: الهجوم على منشأتي أرامكو تسبب في توقف 50% من إنتاج الشركة    فيصل: السلام وإيقاف الحرب بالبلاد عملية معقدة    مانشستر يونايتد يستعيد ذاكرة الانتصارات ويتخطى ليستر بهدف    ريال مدريد يستعيد نغمة الانتصارات بثلاثية في شباك ليفانتي    الوالي يعترف: اوكتاي من دفع اموال غارزيتو وابنه تفاديا لهبوط المريخ    القاهرة تستضيف مباحثات سد النهضة اليوم    سحب القرعة ل100 منزل للصحفيين بالإثنين    ارتفاع في مناسيب نهر الدندر    إصابة 46 فلسطينيا خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في القدس    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قيادة "التحالف" تحقق في الهجوم الإرهابي على "أرامكو"    سحب القرعة ل100 منزل للصحفيين بالإثنين    ضربات الطائرات الحوثية "المسيرة" تعطل الإنتاج النفطي بالسعودية    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للبلاد    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    محلية الخرطوم تشدد على أسواق المخفض الالتزام بالأسعار    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    عاشه موسي: كيف تُضاء الأنامل؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    مقتل شاب بيد اربعة اخرين في الحاج يوسف بعد التحرش بأخت احدهم    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    ايقاف المذيعة...!    رفض الفنان ...!    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            الإمام الصادق المهدي: منشور الذكرى للأمة عامة ولأنصار الله خاصة بمناسبة الذكرى 58 لرحيل الحبيب ولي الله والنَّاس    مجهولون يرتدون أزياءً نسائية ونقاباً ينهبون منزلاً بالمسيد    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إفادات صادمة للمتحريّ في قضية مقتل الخير    مزمل ينصح ولاء البوشي!! .. بقلم: كمال الهِدي    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    صناعة الآلهة !!    مصرع مغنية إسبانية على خشبة المسرح    الثقافة تؤكداستمرار برنامج التواصل مع المبدعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلال حفلات تخريجهم... طلاب الجامعة... تفاصيل الوداع ب(مغرزة)!
نشر في السوداني يوم 11 - 08 - 2014


طلاب الجامعة... تفاصيل الوداع ب(مغرزة)!
الخرطوم: نهاد أحمد
كانت أصداء تلك الأغنية (الهابطة) تترد على كل مكان فى ذلك المسرح عندما حان توزيع شهادة أحد خريجي الكليات الشهيرة والذي ما إن سمع صوته مصحوباً بصوت تلك الأغنية حتى بدأ يتمائل طرباً مثيراً استغراب جميع من كانوا بحفل التخريج لاختياره لتلك الأغنية خصوصاً أنه خريج كلية (الطب)، وهو الأمر الذي زاد الوضع عجباً وحيرة.
عدم اتساق:
ولعل النموذج السابق يعتبر واحداً من عشرات النماذج التي تشهدها حفلات التخريج وتحديداً فيما يتعلق باختيار أغنية الزفة، تلك الخيارات التى باتت تتجه بكثرة صوب الأغنيات الهابطة والمنزوعة القيمة، وهو ما لا يتسق على الاطلاق مع حفلات التخريج ولا مع تخصصات الخريجين والتي تدور معظمها حول درجات أكاديمية رفيعة ومميزة.!
لا ل(التعسمية):
عبدالله مصطفى –خريج جامعي- قال إن اختيار أغنية التخريج تكون قبل وقت مبكر من زمن التخريج ودائماً ما يتم اختيارها بالمشاورة -أي مع الشلة أو شباب الأسرة- حيث يكون الإجماع على اختيار أغنية (هجيج) حتى تتيح لهم فرصة للتعبير عن فرحتهم بالتخرج ومشاركة الخريج بفرحته والرقيص من حوله وقال بأنه شخصياً اختار أغنية للفنان شكر الله عزالدين ولم يختار الأغاني المكررة التى يتخرج بها البعض مثل (أمي الله يسلمك) وغيرها، وأضاف ضاحكاً بأن أصحابه حذروه من اختيار أغنية معسمة لاتسمح لهم بالرقيص و(الهجيج).
تنفيث وجبجبة:
معتصم عمر طالب بجامعة السودان السنة الأخيرة قال ل(السوداني) إن الأغاني الرصينة أصبحت غير محببة من قبل بعض الشباب خاصة في حفل التخرج مشيراً إلى أن حفل التخرج هو تنفيث لرهق دراسة السنوات لذلك يكون الخريج في غمرة فرحته ويحتاج إلى أغاني تعبر عن تلك الفرحة ومغادرته لتلك السنوات الأكاديمية لذلك عادة ما يتم اختيار أغاني يطلق عليها بالساحة الفنية (هابطة)، ويضيف أنه حتى قبل أن تمنع إقامة حفلات التخريج في الأندية، كان أكثر من يحي حفلات التخرج من الفنانين الشباب هم من يرددون أغاني الهجيج والطرب.!
أغنيات كلاسيكية:
شيماء مختار -خريجة الأحفاد صيدلة- قالت إن الكل أصبح يفضل الأغاني الهابطة في التخاريج مهما كان التخصص الذي تخرج منه، حيث لا يفضل الطلاب اختيار أغاني استماع أو أغاني هادئة بل يفضلون الأغاني ذات الإيقاع السريع بغض النظر عن فحوى الكلمات الموجودة، وتضيف: (شخصياً أعشق الأغنيات الكلاسيكية).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.