مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنانون الكبار (خارج التغطية) حالياً... حفلات التخرج...(الهجيج) داخل الشبكة..!!
نشر في السوداني يوم 23 - 04 - 2012


الفنانون الكبار (خارج التغطية) حالياً...
حفلات التخرج...(الهجيج) داخل الشبكة..!!
الخرطوم :يوسف دوكة
أصبح التخرج في الجامعة بمثابة (العرس الصغير) لدى الكثير من الطلاب والطالبات، وتبدو ليلته والاحتفالية التي تصاحبها مثل (ليلة الزفاف) ، ففي مطلع التسعينيات كانت الجامعات تقوم بتخريج الطلاب في شكل مجموعات وتقوم بتسليم شهاداتهم بحضور أسرهم ، وفي نهاية التسعينيات كان التخاريج تقوم بها الروابط الطلابية ،ورويداً رويداً صار الطلاب يوكلون أمور إقامة التخريج إلى شركات تكفيهم هم التنظيم والتفاصيل الدقيقة، وتتكفل هذه الشركات التي تكاثرت بعد إقبال الطلاب عليها بإقامة حفل ساهر ، يشدو فيه أحد المطربين المشهورين، وفي هذه الجزئية الأخيرة تحديداً خرجت (السوداني) وجالت بعدد من الجامعات وتساءلت عن أكثر الفنانين طلباً في التخاريج وعن أكثرهم اختفاء في هذه المناسبة فماذا قال الطلاب حول هذا الموضوع..؟
هواجس الماسورة:
يقول بدوي خالد خريج جامعة السودان إعلام إنه وكل دفعته من المعجبين بالفنان الشاب محمود عبد العزيز ولكن برغم ذلك لم يتعاقدوا معه لإحياء تلك الليلة، لأسباب كثيرة أولها أن محمود (عدادو) غالي، ويضيف: (نحنا طلبة ليس لدينا هذا المبلغ، وحتى إذا توفر لنا المبلغ بنكون عايشين في هاجس في ذلك اليوم لأن محمود عبد العزيز (يمكن ألا يأتي).!!..لذلك قررنا جمع بعض المبالغ التي ترضي كافة الخريجين، ونتعاقد مع فنان بقروش (بسيطة) لا إحياء الحفلة والفنان طلع (ماسورة).
اليد قصيرة:
أما محمد عثمان طالب بجامعة النيلين فقال: أنا على أعتاب التخرج في الجامعة وعملنا اجتماعات مع عدد من الطلاب للاستعداد للتخريج، ومن ضمن هذه الاستعدادات هي فنان الحفل وكل الطلاب اتفقوا على فنان الشباب الأول محمود عبد العزيز ولكن (عداد) محمود -على حد قوله- وقف لينا عقبة ولم نقدر نتجاوزها لأن محمود بشتغل (بقروش) كتيرة ونحن طلاب وزي مابقولو العين بصيرة واليد قصيرة.
الكلمة الرصينة:
وتقول سارة علي من جامعة الإمام الهادي: قررنا أن نتعاقد مع مجموعة عقد الجلاد لأنهم يتغنون بالكلمة الرصينة وجل الدفعة تستمع إلى هذه المجموعة إلى درجة الجنون لذلك لابد من أن نتعاقد معهم في الحفل ولأنهم يشكلون بدواخلنا لوحة جميلة من الصعب أن نتخيلها، وتضيف أن حفلة التخرج تعتبر يوم جميل لكل المتخرجين وأسرهم ونسبة لذلك ولنكمل (عقد) الفرح كان لابد أن نتعاقد مع العقد.
صوتو رايح.!!
(أحمد الصادق أساسي قبل الكراسي)...هكذا ابتدر علي أحمد طالب بجامعة السودان حديثه معنا وأضاف: كل الخريجين يعشقون ود الصادق وبهذا العشق لابد أن يشدو في هذه الأمسية ولكن المشكلة هي أن أحمد الصادق في هذه الأيام وفي كتير من الصحف نسمع عنه أخبار ليس جيدة وهي أن صوته (بروح) أثناء الغناء، وليس منضبط في مواعيده ولذلك نحن الآن في مشكلة حقيقة (عايزين نجيبو لكن خايفين صوتو يروح )..!!! ومعه تروح الفرحة من الخريجين وأسرهم وأقول ليك حاجة والله نحن بنسمع لأحمد لكن خايفين المشاكل الذكرتها ليك دي تحصل..!!!!!
عدادات تشيب الرأس:
عبدالله أحمد يقول إنه من الذين يسمعون أغاني الرواد والعمالقة ولا يستمع إلى أغاني هذا الجيل لأنها ليست لديها مضمون وكلها أغاني هابطة وليس فيها رسالة ولكن برغم هذا أحيا لهم حفلة التخرج أحد الفنانين الشباب وغنى لهم-على حد تعبيره- أغاني كلها (مسدسات وطبنجات) ولا رسالة فيها، ويضيف : (أنا كنت مجبور لأنه كان رأي الأغلبية في الدفعة لذلك قررت أن انصاع إلى رأيهم لأنهم من أبناء دفعتي وماعايز اتخرج مع دفعة غيرهم، وقبل أن نتعاقد مع هذا الفنان كانت لي محاولة التعاقد مع فنان كبير يتغنى بأغاني ذات كلمات رصينة ورفعت حاجب الدهشة عندما جلست معه وقررنا نتفق في سعر الحفلة، لأنه طلب منا مبلغاً تشيب له الرؤوس لذلك قررت أن انسحب من هذا التعاقد.
أغاني (هجيج):
(السوداني) التقت بالأستاذ محمد صديق مدير شركة (أحلى) لتنظيم التخاريج ليحدثنا عن أكثر الفنانين طلباً في حفلات التخرج فقال : (كثير من الطلاب يطالبون بمحمود عبد العزيز ولكن الشيء الوحيد الذي يقف أمامهم هي قيمة التعاقد معه، التي لا تبلغ حتى نصف المبلغ لذلك يقررون التعاقد مع الفنانين الشباب وفي قلوبهم حسرة، ويتجهون إلى تغيير رغباتهم إلى فنانين آخرين مثل أحمد الصادق وشكرالله عزالدين وقرقوري، وكلما كانت الدفعة المتخرجة بها مجموعة من الجنس اللطيف كل ما كان فيها أحمد الصادق وشكرالله عزالدين حضوراً في هذه الحفلات، أما الفنان طه سليمان (دا لا يمكن الوصول إليه حالياً لأنه إذا عايز تتعاقد معاه لأحياء حفلة تخرج تحتاج إلى أن تتعاقد معه قبل شهر أو أكثر)..!!...سألناه عن الفنانين الكبار فرد قائلاً :(معظم الشباب لا يحبون التعاقد مع الفنانين الكبار، لأن الفنانين الكبار يطلبون مبالغ خرافية والشيء الثاني أن معظم الطلاب ليس لديهم الرغبة لمثل هذه الأسماء الكبيرة، والطلاب عايزين فنانين (هجيج) وبس..!!! وليس لديهم وقت للاستماع إلى أغاني ذات كلمات جميلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.