قوى الحرية والتغيير تدفع بمرشحيها للسيادي    الزكاة تقدم أكثر من مليون جنيه لمتضرري السيول بالنيل الأبيض    الأرصاد تتوقع أمطاراً غزيرة بعدد من الولايات    ترحيب دولي واسع بالتوقيع على وثائق الفترة الانتقالية بالسودان    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    وصول (5) بواخر من المشتقات البترولية لميناء بورتسودان    اللجنة الإقتصادية: إحتياطي الدقيق يغطي إحتياجات البلاد حتى نهاية العام    مستشار الأمن الأمريكي يدعو السودانيين إلى تأسيس حكومة الكفاءات    الأمةالفيدرالي: توقيع وثائق الفترة القادمة لحظة تاريخية    إستيفن لوال:الاتفاق تاريخي للتحول للمدنية    قشي: نرجوأن يوفق من يتولى الأمرفي السودان    تريليون دولار إيرادات الصين في 7 أشهر    هونج كونج أمام "إعصار اقتصادي"    ضبابية النمو العالمي والحرب التجارية تهبط المعادن    بولعويدات يقود هجوم الهلال أمام الوصل الإماراتي    ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺭﻑ ﻳﻜﻤﻞ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ لمواجهة الاﻫﻠﻲ ﻋﻄﺒﺮﺓ    عمر محمد عبد الله: لن نفرط في النقاط الثلاث أمام أهلي مروي    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    فيتامين"D" ينظم تدفق الدم إلى القلب    تراجع أسعار صرف العملات مقابل الجنيه السوداني بعد توقيع اتفاق الخرطوم    الخرطوم تُكمِل العُبور نحو الدولة المدنية..و"قطار الثورة" يصل محطة "فرح السودان"    وغدا تأتلق الجنة ازهارا وظلا .. بقلم: صلاح الباشا / الخرطوم    الفرحة التي أوشكوا أن ينقصونها .. بقلم: كمال الهِدَي    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    اقتصادي يحذر من فشل الموسم الزراعي    حماية المستهلك تهنئ أهل السودان بالاتفاق    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو التلاتة بنات.. والضحكات المجلجلات السر (قدور).. حكاية شاعر جابتو الخرطوم (مظاهرة)..!
نشر في السوداني يوم 08 - 02 - 2012


أبو التلاتة بنات.. والضحكات المجلجلات
السر (قدور).. حكاية شاعر جابتو الخرطوم (مظاهرة)..!
الخرطوم: أحمد دندش
ما لا يعرفه الكثيرون عن الشاعر الموسوعة السر أحمد قدور أنه جاء للخرطوم للانضمام في إحدى المظاهرات في فترة الستينات، وأنه كان يعمل على توزيع بعض الصحف في وقت رفض فيه كل الباعة النزول للشارع والقيام بتلك المهمة لدواع (أمنية واحتياطية) ..ولكنه كما يقول: (كان غراً)..فقام بتلك المهمة ولكن الأقدار لعبت دوراً في نفاده بجلده، ومن ثم الاستقرار بالخرطوم، التى وجد فيها بوابته للعبور للكثير من الاحلام، ادناها ان يشاهد عمالقة الشعر في ذلك الزمان ومن ضمنهم ابو الروس وعبيد عبد الرحمن، وأعلاها ان يوصل رسالته الادبية في عاصمة الفن والجمال والحرية.
(1)
عن قدومه الخرطوم يقول (قدور): (أنا عرفت أم درمان دي قبل ما اجيها.. لذلك كانت كلها في رأسي.. وانا حضرت أم درمان في عام 1954م.. والسبب الجابني انو جاي اشترك في مظاهرة لكن فرقت المظاهرة لاسباب غير مفهومة.. واذكر انه في مساء المظاهرة رفض باعة الصحف التي كانت تصدر في المساء في تلك الايام على ورق (تابلويت) ان يوزعوا (الجريدة) لخوفهم من السلطات ولكنني كنت (غراً) في ذلك الوقت ولا أقدر الأمور حق تقديرها تبرعت ان اوزع الصحيفة.. وطفت بها في سوق أم درمان وبعت (400) عدد.. اذكر كان الثمن (تعريفة).. فحملت الايراد وعدت للصحيفة فمنحوني المبلغ ربما عرفاناً بشجاعتي.. وايضاً تلك (المجازفة) فتحت لي الباب لتعاون مثمر مع الصحيفة).
(2)
ويحكي (السر قدور) عن اول لقاء جمعه بعمالقة الشعراء بباحة (جورج مشرقي) ويقول انه اصطدم بنقد لاذع جداً منهم، ولكن كان مجرد ان يقيم اولئك تجربته كان شيئاً كفيلاً بأن يفتخر، وأن يبذل جهده ويعمل المستحيل حتى يصل الى مرحلة محددة يذكر فيها اسمه.
(2)
حياة (قدور) الشخصية ايضاً غير متوفرة للكثيرين، فالرجل متزوج من سيدة مصرية وله منها (ثلاث بنات)، وفي هذا يقول: (بناتي ديل لو ما دخلني الجنة..ما في حاجة تاني بتدخلني ليها)..قبل ان يضحك ضحكته المجلجلة والمعروفة جداً لدى الكثيرين.
(3)
ويعترف في ذات السياق أن زوجته لا تقرأ له، ولا تعر ما يكتب اهتماماً.. ويضيف: (أذكر أنها كانت تعارض جداً تأخري خارج المنزل، وكانت تتملل جداً من هذه الجزئية، ولكن مع الأيام اعتادت على ذلك).
(4)
ما لا يعرفه الكثيرون عن قدور ايضاً أنه (طباخ ماهر) على ذمته..وفي هذا قال:(انا امير الحلل.. أعمل ليك (حلة) فنانة ما حصلت.. وربما تكون دي واحدة من فوائد العزوبية.. ولعلمك أن أعظم الطهاة هم من الرجال.. وأحب جداً الكسرة بالخدرة والكمونية والرغيف (التنقل).. كما أن ميول (قدور) الرياضية كذلك تتجه مباشرة صوب القلعة الحمراء، فهو عاشق للمريخ، أو كما قال: (المريخ دا بنضارب فيهو عديل)..!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.