نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء يطالبون بتحسين الإدارة الاقتصادية ويشجعون الاستثمار الأجنبي المباشرة
نشر في السوداني يوم 04 - 12 - 2011

تنطلق اليوم فعاليات الملتقى الاقتصادي السوداني القطري الثالث وسط توجيهات من الخبراء بضرورة مواصلة الاصلاح الاقتصادي بتحسين الادارة الاقتصادية والاهتمام بتصميم وتنزيل المشروعات المستهدفة وتوفير المناخ الملائم للاستثمار والعمل الاقتصادي المباشر، موضحين أن الاستثمارات الاجنبية المباشرة بالبلاد تعد الافضل من نظام الشراكات وهي التي تحقق النجاح.
رحب سعود البرير رئيس الاتحاد العام لأصحاب العمل السوداني بزيارة وفد رجال الاعمال والمستثمرين من دولة قطر الشقيقة إلى البلاد للمشاركة في اعمال الملتقى الاقتصادي السوداني القطري الثالث الذي يعقد بالخرطوم في الرابع من ديسمبر الجاري تحت شعار "نحو شراكة استراتيجية " برعاية النائب الاول لرئيس الجمهورية على عثمان محمد طه النائب الاول وبحضور سمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني ولي عهد دولة قطر، وجدد البرير في تصريحات صحافية امس تأكيده أن زيارة الوفد القطري تعتبر بداية مرحلة جديدة للدفع بالعلاقات المتميزة بين البلدين إلى آفاق جديدة من الشراكة الاستراتيجية وتحقيق المصالح المشتركة.
نسعى لإحداث نقلة في العلاقات الاقتصادية
وقال البرير إن تطور العلاقات السياسية والاقتصادية بفضل رعاية القيادة بالبلدين اسهم في تقوية وتعزيز علاقات القطاع الخاص بالسودان وقطر معا، وأن هناك تجارب عدد من المشروعات الاستثمارية القطرية الناجحة بالبلاد، مضيفا أن الملتقى السوداني القطري يعتبر سانحة جديدة لإحداث نقلة جديدة في علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري الاستراتيجي بين البلدين، مبيناً أن الملتقى سيطرح عدداً من الفرص الاستثمارية في المجالات ذات الاولوية والتي تم التركيز عليها في انفاذ البرنامج الاسعافي الثلاثي للدولة مثل مشروعات الامن الغذائي والصناعة والتعدين والطاقة والتصنيع الزراعي، داعيا إلى ضرورة اعطاء الاستثمارات القطرية بالبلاد اهمية خاصة وتهيئة المناخ الملائم لاستثماراتهم لجذب رؤوس الاموال القطرية للاستثمار، معلنا استعداد القطاع الخاص السوداني للتعاون مع رصفائهم القطريين لبحث فرص الاستثمار.
الاستثمارات الأجنبية المباشرة أفضل
وقال الاقتصادي دكتور محمد عبد القادر ابوقصيصة إن اول برنامج استثماري شهدته البلاد تم في عهد الاربعينيات والذي يعتبر اهم منشط وفي حالة استمراره لحقق النجاحات للبلاد، وبعده توالت ما بين الخطط الزمنية المختلفة والبرامج الاقتصادية المختلفة، ثم جاء البرنامج السداسي الذي طرح اول برنامج استثماري زراعي وشهد الدخول الاول للاموال العربية للبلاد، مضفيا أن الاستثمارات القطرية القائمة حاليا تركزت في قطاعات الثروة الحيوانية والانشاءات والعقارات والمال حيث أن الاستثمار الزراعي مثل فرصة جيدة للتوسع الرأسي الزراعي بينما مشروعات يأتي قطاع التشييد والبنيات التحتية ضمن الاولويات التي وضعت في اول برنامج استثماري للبلاد، مبينا أن الاستثمارات القطرية المباشرة نتائجها ايجابية، مؤكدا أن الاستثمار الاجنبي المباشر يعتبر هو الافضل والذي حقق النجاح والطفرة خاصة وأن البلاد تمر بمرحلة فيها العديد من المتغيرات الاقتصادية عقب الانفصال.
واوضح الخبير في الاستثمار بروفسير آدم مهدي أن انعقاد أي فعالية في محور الاستثمار داخليا أو خارجيا تعد فاشلة إن لم يصحبها تغير فعلي للقوانين الخاصة بالاستثمار تواكب التطور الذي يحدث في العالم الخارجى ويعمل على جذب الاستثمار، والاتجاه إلى الاستفادة من التجارب والخبرات في تهيئة بيئة جاذبة للاستثمار، وقال ل(السودانى) إن قطاع الاستثمار المحلي يحتاج إلى عمل واقعي وليس "كلام " يسهم في ايجاد المناخ بتفعيل القوانين وتوحيدها على مستوى المركز والولايات، والحد من"السماسرة " الرسميين من خلال ايجاد جهة واحدة مسؤولة عن المعاملة المباشرة في الاستثمار، كما يجب تسهيل الاجراءات والالتزام بالجدية والمصداقية في اداء مهام العمل اضافة إلى اتباع التسويق والترويج العلمي للاستثمار، مضيفا أن البلاد ظلت تعقد العديد من الفعاليات الاستثمارية الا أن النتائج لا ترضي الطموح وذلك بسبب غياب الجدية في تنفيذ القرارات والخطط التي يتم اتخاذها من اجل الوصول إلى الاهداف المطلوبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.