قرار فك ارتباط التأمين بالتمويل ينال استحسان المزارعين    بعض تطبيقات "أندرويد" تسرق كلمات مرورك سرا.. احذفها الآن    الهلال يكتسح الأمل عطبرة في الممتاز    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    قافلة وزارة الثقافة تواصل فعالياتها بالنيل الازرق    مشيت للوطن    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    ارتفاع طفيف فى درجات الحرارة وأمطار متفرقة    الخرطوم: الطرق والجسور تتخذ خطوة لفك الاختناقات المرورية    بالفيديو.. (في مشهد لاقى انتقاداً لاذعاً) المؤثر "مديدة الحلبي" يدردق لفتاة فاتنة على الهواء قائلاً (الشنب دا كلو تدردقي؟!)    شاهد بالفيديو.. فتاة سودانية تؤدي رقصة "الصقرية" المرتبطة بالفروسية باقتدار وتحصد آلاف الإعجابات    الارتفاع المتزايد لأسعار السلع والخدمات، أكبر مؤشر للتضخم المالي في السودان    هدوء الأحوال بمنطقة ابونعامة    وفاة الشاعر العراقي البارز مظفر النواب بالشارقة    الخطر الجديد.. معلومات يجب أن تعرفها عن "جدري القردة"    وفاة الفنان المصري سمير صبري    وقفة احتجاجية لتجمع صغار المزارعين بشمال دارفور    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    التصفيات المؤهلة لأولمبياد الهند الشطرنج تبدأ اليوم    ميدالية برونزية للمصارعة السودانية باتريسا في البطولة الأفريقية    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    السلطات الأمنية تطلق سراح قادة الحزب الشيوعي المعتقلين    الاحتفال باليوم العالمي للمترولوجيا    رئيس وأعضاء مجلس السيادة الإنتقالي ينعون قيرزلدا الطيب زوجة العالم البروفيسور عبدالله الطيب    محمد صلاح يُهدد صفقة ليفربول الجديدة    السودان يرد بأشد العبارات على وزير الخارجية الإثيوبي    مؤلف "لعبة الحبار" يكشف موعد عرض الجزء الثاني    ضبط مصنعي تعدين عشوائيين ب"أبو جبيهة"    6 عوامل تزيد فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم    كمال عبد اللطيف في (التحريات): لا يوجد ما يسمى ب(الأمن الشعبي)    تحذيرات دولية من مجاعة.. ثلاث أزمات تهدد العالم    شعبة المصدرين: مشروع الهدي للسعودية غير مجزّ    خرائط «غوغل» تطلق ميزة «الرؤية الغامرة»    شركات المانية وإيطالية ترغب الاستثمار في السودان    الطاقة تُقِر بوقود مستورد غير مطابق للمواصفات    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الجمعة الموافق 20 مايو 2022م    طبيب مصري ينقذ حياة شاب سوداني تعرض لخطأ طبي فادح من دكتور في السودان    بالصورة.. في حادثة غريبة من نوعها سيدة سودانية تنجب طفلاً مشوهاً على نحو مُثير للدهشة    بين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاى…..تعددت الأسباب….    برقو والرصاصة الثانية …..    استعدادا لمواجهة الهلال الفاشر..الاهلي الخرطوم يكسب شباب ناصر ويعسكر في أوركيد    الاتحاد يستقبل وفد أقطاب وجماهير نادي الأمل عطبرة    سراج النعيم يكتب: تفاصيل مثيرة حول ضبط فنان شاب شهير داخل شقة مع فتيات    شاهد.. بطلة مسلسل "سكة ضياع" النجمة "روبي كمال" تطل بصور حديثة لها على فيسبوك وتطرح سؤالاً    حكاية بنت لابسة محترم وشايلة تلفون راقي جداً وعاملة ميج ذهبي للشعر تحتال عبر تطبيق بنكك    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كورونا بولاية غرب دارفور    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    واتساب تطرح ميزة "المغادرة بصمت" من المجموعات قريبا    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    إصابة أفراد شرطة في مطاردة للقبض على اخطر عصابة تتاجر في المخدرات    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مبروك لمصر
نشر في السوداني يوم 19 - 06 - 2012

يتعين علينا جميعاً في العالم العربي والإسلامي أن نتقدم بأحر التهاني لمصر شعباً وقيادات سياسية أياً كان موقعها مدنيين وعسكريين لانتخابات الرئاسة التي انتهت وظهرت نتائجها الأولية بشكل متحضر لم نسمع فيه اقتتال أو موت كما ظللنا نسمعه ونشاهده في كثير من دول العالم الثالث المتخلف. لقد تابعنا جميعاً العملية الانتخابية وساهر كثير من السودانيين مثل أشقائهم المصريين حتى ساعات الصباح الأولى من يوم أمس يتابعون نتائج الانتخابات كأنها جرت في السودان، كيف لا وما يحدث في مصر الشقيقة يهم السودانيين تماماً كما يهم المصريين، فمن نافلة القول أن الوضعية السياسية والأفكار التي برزت في مصر منذ القرن التاسع عشر منذ دخول محمد علي باشا للسودان من شمال الوادي تأثر بها جنوبه والعكس صحيح دعك من آلاف السنين تحت الأسر الحاكمة فى البلدين مما سطره التاريخ معروفاً وموثقاً.
لقد سررت بفوز الدكتور محمد مرسي الذي أيدته منذ البداية في مواجهة شفيق فهذا استحقاق ديمقراطي يجب أن يحترمه جميع المصريين بكل اتجاهاتهم ويتعاملوا معه، ولكن في المقابل لابد أن نتقدم بالنصح للسيد مرسي الذي استحق الفوز عن جدارة وكسب أصوات إضافية على أصواته في الجولة الأولى من منافسين آخرين أمثال د. عبد المنعم أبو الفتوح وحركة ثوار 6 أكتوبر وكثير من مؤيدي السيد صباحي وثوار ميدان التحرير ولهذا مغزاه ومستحقاته.
إن نيل السيد شفيق أصواتاً تصل إلى 48% بفارق خمسة في المائة من السيد مرسي تعني أن كثيراً من المصريين الذين صوتوا له لم يفعلوا حباً في برنامجه أو تأييداً لسياسة النظام السابق بل كان خوفاً من (كنكشة) الإخوان المسلمين على السلطة بدعاوى دينية أو أنهم يملكون الحقيقة المقدسة وحدهم أو أنهم يمثلون الإسلام ويحتكرون تفسيره والاجتهاد فيه دون غيرهم كما فعلت حركات مماثلة فى العالم العربي والإسلامي ولذا يتعين على السيد مرسي وتنظيم الإخوان المصريين أن يقدموا تجربة مغايرة وأنموذجاً محترماً في حكم الإسلاميين وفق مقاصد الإسلام كما قال الأستاذ الغنوشي يقوم على الحرية والعدل والديمقراطية والحكم المدني والمساواة ودولة القانون ودولة المؤسسات والحكم الراشد والكفاءة والأمانة وطهارة اليد واللسان.. نعم يتعين على السيد مرسي أن يلتزم بما وعد به بأن يكون رئيساً لكل المصريين مسلميهم ومسيحييهم،أغنيائهم وفقرائهم، كبيرهم وصغيرهم، رجالهم ونسائهم وشبابهم، من معه ومن هو ضده..
لقد سئمنا من الحكم الديكتاتوري والعسكري وحكم الأسر والحزب الواحد الذين يكنكشون في السلطة ويريدون توريثها لأبنائهم دون غيرهم.. سئمنا الكذب والبلطجة والأوانطة السياسية، سئمنا الفساد ولغة وعبارات البذاءات فالمؤمن ليس بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذئ.. هكذا علمنا نبي الإسلام محمد بن عبد الله، ولا شك أن السيد مرسي وتنظيم الإخوان المصريين كانوا الأكثر تأثراً بالديكتاتورية وكذب آلاتها الإعلامية طيلة الستين عاماً من حكم العسكر والحزب الواحد الغالب بالتزوير والآلة الإعلامية الكذوب فلا يعيدوها باسم الإسلام والإسلام منها براء.
يجب أن يجمع السيد مرسي كل أو جل القوى السياسية لتشاركه في إدارة البلاد ويستمع إليها في غير تعالٍ وتهميش أو تحقير للآخرين فقضايا مصر السياسية والاقتصادية والأمنية والدبلوماسية والاجتماعية أكبر من أن يديرها أو يحلها فرد أو حزب لوحده.. لقد انتهى – ويجب أن ينتهي - حكم العسكر في مصر ويرجع المجلس العسكري إلى ثكناته ليكون حارساً أميناً وقوياً للوطن وحامياً للدستور الذي سيكتب باتفاق الجميع فحكم العسكر طيلة الستين عاماً لم يجلب لمصر غير الخلافات وضياع سيناء فاضطر السادات ليتنازل ويعترف بإسرائيل ويطبع معها ليعيد سيناء إلى أرض الوطن أما مبارك فخلعه الشعب المصري لفشله وفساده..
لن أتوقف عن الكتابة عن مصر الثورة فمصر مستقرة، قوية، مزدهرة ودولة مدنية ديمقراطية هي أملنا وقدوتنا وحاضر ومستقبل الشعوب العربية والإسلامية.. ومبروك لشعب مصر ولمرسي شخصياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.