البرهان: تم التشاور مع المهدي والسنهوري بشان التطبيع مع إسرائيل .. نريد تغيير النظرة لبلادنا عبر السعي لمصالحنا .. الشراكة بين الحكومة الانتقالية في افضل حالاتها    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"إتكاءة بالقلم حول شباب الحزب الإتحادي"
نشر في السوداني يوم 24 - 06 - 2012


بقلم/ عبد المنعم عبد القادر عبد الماجد
"إتكاءة بالقلم حول شباب الحزب الإتحادي"
ذات مرة ذهبت سيدة أرملة إلى الرئيس إسماعيل الأزهري رئيس مجلس السيادة وطلبت منه منحها قطعة أرض فكتب الرئيس الأزهري مذكرة إلى وزير الحكومات السيد محمد داؤود الخليفة عام 1968م كتب إليه مذكرة جاء فيها "ابننا السيد محمد داؤود حفيد خليفة المهدي.. بعد التحية هذه السيدة الأرملة تحتاج لعوننا جميعا إسألوا الفضل عن أهل الفضل إن الفضل عند أهل الفضل مأمول" وتم منحها قطعة الأرض بهذه الواقعة التاريخية والموقف الإنساني ابدأ به سطوري الإتحادية والقلم يكتب عن واقع الاتحاديين لا أقول المرير بل العليل والعلة ستزول بإذن الله تعالى وأقولها بكل صراحة في الماضى الذهبي كنا ونحن طلابا بالمدارس كنا نشاهد على أرض الواقع السياسى في بلادنا بعد فجر الاستقلال نشاهد المثاليات في السياسة وفي السياسيين والتمسك بالمبادئ الأصلية والعض عليها بالنواجذ لأن هذا التمسك من صفات الفرسان أما اليوم مشاكلنا المستعصية والمزمنة إننا نبحث عن المثاليات في السياسة والسياسيين ولانجدها فقد تغيرت مع رواد الحركة الوطنية رواد الاستقلال من الرعيل الاول تغيرت معهم وما عاد للسياسة مثالية وماعاد للسياسيين مثالية فالمصالح الشخصية قضت على المثالية والمثاليات في السياسة فأصبحت السياسة بحرا هائجا متلاطم الأمواج أمواج المكايدات السياسية والخصومة السياسية بل وتحولت الخصومة السياسية الشريفة حولها البعض الى أحقاد مزمنة وتراكمات لضغائن شخصية فتلوثت السياسة بهذا الوباء الذي كان له تاثيره البالغ في الحياة السياسية في البلاد وفي ظل المناخ السياسي الحالي في البلاد هناك حراك سياسي داخل شباب الاتحاديين عامة وعزيمة على عقد مؤتمر لكل شباب الإتحاديين والخروج بالحزب الإتحادي من تحت عباءة الطائفية فقد التقيت بالعديد من هؤلاء الشباب الذين اكدوا عزمهم وإصرارهم على عقد مؤتمر عام للشباب الإتحادي وإعادة الحزب الإتحادي إلى سابق عهده الذهبي بعيدا عن الطائفية إذ أن الكثير من هؤلاء الشباب الإتحادي صدموا بالممارسات الخاطئة التي يمارسها قادة الحزب والتي لاتمت بالديمقراطية بصلة لا من قريب ولا من بعيد فهل هذا الحراك الاتحادي الشبابى هو عبارة عن انتفاضة الشباب الإتحادي على الطائفية وتحرير الحزب الإتحادي من القيود الطائفية التي كبلته أعواما طويلة أم أن عزم الشباب الإتحادي لعقد مؤتمر لهم هو تجاوز مولانا الميرغني وكل القيادات المترهلة التي شاخت وشاخت أفكارهم السياسية وشيخوختهم النشطة نيفت على الثمانين عاما فشعر هذا الشباب بالمسؤولية التاريخية الملقى على عاتقهم كشباب إتحادي لاعلاقه له بمايقوم به الشيوخ من شطحات ونطحات لاتصب لصالح الحزب الإتحادي انما تصب لمصالحهم وطموحاتهم فنحن في زمن البحث عن الزعامة والطموح والأمجاد والمصالح الشخصية والأجندة الخاصة لهؤلاء الفتية كأنما يريدون صياغة كتابة تاريخ حركة مؤتمر الخريجين وكأنما أرى فيهم عزيمة أبراهيم المفتى وشكيمة يحى الفضلى وإرادة مبارك زروق وصوت أحمد حسين الرفاعى وهو يجلجل بداخل نادي الخريجين بام درمان العاصمة الوطنية التي اشتم رائحة محمد عامر بشير "فوراوى" الذي يعتبر من أبرز أعضاء مؤتمر الخريجين والذي كان يختم مقالاته النارية واللاذعة بالصحف بعبارة "عاش السودان وعاش المؤتمر" اشارة إلى مؤتمر الخريجين لقد خرج شباب الإتحاديين هذه المرة من زخم الحركة الإتحادية طافوا العديد من الأقاليم ووجد طرحهم السياسي القبول التام حتى أن قيادات إتحادية نافذة بالحزب الإتحادي ابدت تأييدها الكامل لهؤلاء الشباب الإتحادي وهذا مايؤكد أن هؤلاء الفتية الذين آمنوا بالحركة الإتحادية وهم لم يعاصروها ولم يشاهدوا ابطالها وشوامخها إنما سمعوا عنهم مايهز المشاعر الوطنية ويلهب الحماس الوطني فقد وجد هؤلاء الشباب تجاوبا كاملا وشاملا بالأقاليم والعاصمة المثلثة وهذا في حد ذاته يعتبر قاصمة ظهر لاعداء الديمقراطية واعداء المؤسسية ومايقوم به الشباب الإتحادي من نشاط سياسي لتصحيح أخطاء الطائفية وتصحيح مسار الحزب الإتحادي حيث ركلت قيادته أو ركضت نحو الشمولية وأهدرت مبادئ الحزب الوطنية التي غرسها الزعيم الخالد إسماعيل الأزهري ثم من بعده الزعيم الثوري الخالد الشهيد الشريف حسين الهندي حينما كانت الجماهير تهتف أحرار أحرار مبادئ الأزهري لن تنهار.. أحرار أحرار مبادئ الهندي لن تنهار فشباب الإتحاديين يتطلعون اليوم بصحوتهم الإتحادية ويتطلعون إلى حزب إتحادي قائد والى عادته إلى سيرته الأولى واخراجه من براثن الطائفية والشمولية والجهوية والقبلية هؤلاء الشباب الذين هتفوا من أعماقهم طريق الهندي طريق أحرار بدأت طلائعهم الإتحادية تتوجه نحو الاقاليم ولتقديم القيادات الحية الشابة صاحبة الإرث النضالى منادين بلا ثم مليار لا للتوريث الطائفى ولا للطائفية السياسية المادية ونعم للنضال الوطني للوطن والوطن فوق الجميع وبداية انطلاق الصحوة الشبابية الإتحادية كانت بداية من المذكرة التصحيحية التي تم رفعها لقيادة الحزب المغلقة ابوابها بين جدرانها والبعيدة عن قواعدها والمكرسة للتوريث وتقديم أبنائها على نضال الشرفاء حيث لا نضال لهم.. إن وقائع التاريخ في حضرة المبادئ الإتحادية أبدا هذه المبادئ الوطنية لن تنهار ولن تموت طالما هناك نضوج ووعي قومي إتحادي وسط شباب الإتحاديين الشرفاء وفي خضم زمن المهازل من طموح الزعماء والمتزعمين يقف الشباب الإتحادي وكأنما يخاطبون الزعيم الأزهري وهو في عليائه سيدى الرئيس إسماعيل الأزهري نحن على دربك سائرون وماضون وعلى العهد ثابتون أنت الحاضر فينا والخالد ابدا في قلوبنا ووجداننا.. عاشت وحدة الإتحاديين وعاش شباب الإتحاديين حماة الحزب الإتحادي وصمام أمانه وتراثه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.