اجتماع مشترك بين ولاةشرق وجنوب دارفور ومدير عام هيئةسكك حديدالسودان    شاهد: Lenovo تطلق أقوى هواتفها بتقنيات متطورة    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    بابكر سلك يكتب: كمبالي كبر جد لييينا    دراسة: النساء النباتيات أكثر عرضة لكسور الورك    الارصاد الجوية: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    البعثات المشاركة في البطولةالمدرسية الأفريقية تزورالمعالم البارزة بالدامر    بيان صحفي حول مخرجات مؤتمر المائدة المستديرة    قائد القوات البرية يكشف عن أسباب اختيار نهر النيل للاحتفال بعيد الجيش    محامي البشير: لا علاقة لنا بمبادرة (أهل السودان)    شاهد بالفيديو.. في أجواء ممطرة.. المؤثرة "خديجة أمريكا" تفاجىء ابنها بمفتاح سيارة في عيد ميلاده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    مطارنا الفضيحة    القائد العام للقوات المسلحة يؤكد إنحياز الجيش لخيارات الشعب    زياد سليم يواصل التالق في بطولة التضامن الإسلامي    أردول لإبراهيم الشيخ: نقول له ولرفاقه إذا تقدّمتم خطوة فسوف نتقدّم عشر    تدريب المراجعين والماليين والمحاسبين بالجزيرة على موازنة البرامج والشاملة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    ورشة تدريببة للجان الزكاة القاعدية بريفي كسلا    الخبير الاقتصادي دكتور فيصل عوض ل(السوداني): القرار باختصارٍ يعني (زيادة) الضريبة على (الواردات) الخاضعة للجمارك    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    انهيار مصرف خرساني يؤدى لانتشار ل(هدام) واسع بالخرطوم    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    وسط ترحيب واسع من الصناعيين إلغاء ضريبة الإنتاج.. تخفيف أعباء الرسوم ودعم الاقتصاد    (الغربال) يغيب مباراتين في الأندية الأبطال    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    محاباة اهل الوصيف!!    تراجع الإنتاج الكهربائي بأم دباكر ل(250) ميقاواط    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأسواق (واقفة) يوم الوقفة المواطنون: الأسعار مولعة بمزاج التجار


المواطنون: الأسعار مولعة بمزاج التجار
الغرفة التجارية: دعم الوالي للسكر أفرغ الولاية من السلعة ورفع أسعارها
التجار: بعض شركات الدواجن تقوم بتخزين الفراخ لزيادة أسعارها في رمضان مما أدى الى ندرتها.
غرفة الاستيراد: نستبعد حدوث انخفاض في أسعار السلع الرمضانية رغم وفرتها بالأسواق
الخرطوم: ابتهاج متوكل-سلوى حمزة-الطيب علي
تصوير: أحمد طلب
كشفت الجولة الميدانية الموسعة التي نفذتها السوداني بأسواق الخرطوم وبحري أمس للوقوف على أسعار السلع (لحوم، خضروات، فواكه، توابل، أواني منزلية رمضانية) مع تباشير شهر رمضان والذي من المتوقع أن يكون اليوم الجمعة اليوم الأول له حيث شكا العديد من المواطنين بالخرطوم ل(السوداني) من ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية، موضحين أن الزيادات المهولة فى الأسعار انعكست سلبا على السواد الأعظم منهم مما دفعهم للإحجام عن شراء كثير من السلع، مطالبين الدولة بضرورة ضبط أسعار السلع، فيما شهدت حركتي البيع والشراء بسوق بحري أمس نشاطا كثيفا في بعض السلع الضرورية مقارنة بأسواق الخرطوم، في الوقت الذي دافع فيه التجار عن الارتفاع الكبير في أسعار السلع والذي قالوا إنهم ليسوا سببا فيه وإنما ارتفاع أسعار الصرف والدولار الجمركي.
الأسعار محرقة نار:
قالت ربة المنزل فاطمة الجعلي إن الأسعار "محرقة في النار " والسوق كل يوم بسعر جديد وليست لدينا المقدرة على تحمل هذه الزيادات ولكننا مجبورون على شراء الاحتياجات البسيطة من السلع الضرورية لرمضان حتى نستطيع أداء فريضة الصوم.
وشاركتها الرأي الموظفة نجاة علي بقولها إن "الوضع لا يطاق " ولا قدرة للمواطنين على تحمل ارتفاع الأسعار كما أن المرتبات نفسها لا تفي بشراء الاحتياجات البسيطة فما بالك بالعمال وأصحاب رزق اليوم باليوم، وشكت من جشع التجار واحتكارهم للسلع ولا توجد تسعيرة موحدة بالسوق وأي تاجر يبيع (بمزاجه).
وقال المواطن علي عمر إن الأوضاع الاقتصادية سيئة للغاية والمواطن أصبح الضحية ولا أحد يشعر به وليس من المعقول في بلد زراعي يبلغ سعر كيلو اللحمة "30" جنيها للعجالي و"45"جنيها للضأن وسعر كيلو الطماطم "25"جنيها.
ندرة في الفراخ:
وقد كشفت ذات الجولة عن ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء والخضروات خاصة قبل يوم من بداية شهر رمضان المعظم عزاه التجار لارتفاع أسعار الأعلاف بالنسبة للحوم بجانب زيادة الصادر مما تسبب فى ارتفاع البهائم بالأسواق نتيجة للإقبال الكبير عليها من المصدرين مما انعكس على أسعارها فى السوق المحلي موضحين أن شركات اللحوم المصنعة خفضت أسعار لحومها بشكل طفيف وليس حبا فى المواطن وإنما لإحجامه عن شراء اللحوم المصنعة مشيرين لقلة الفراخ بالأسواق لزيادة الطلب عليها متوقعين انخفاض اللحوم الحمراء فى مقبل الأيام خاصة عقب هطول الأمطار فى مناطق الإنتاج. وقال بابكر زين العابدين (ملحمة الصيني بالسوق العربي) ل(السوداني): ارتفع كيلو اللحمة الضأن من (4045 ) جنيها و اللحوم الصافية من (30-34) جنيها والمفرومة من ( 28-30) وكيلو لحوم الطبخ من (26 -28) جنيها وكيلو الكبدة ضأن من ( 35- 40 ) جنيها والكبدة البقري من (30-34 ) جنيها وأوضح ابراهيم عبد الله (مركز الأمل للدواجن)
ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء والتي تتراوح أسعارها مابين ( 20 -25 ) جنيها كيلو الفراخ لمختلف الشركات
وانخفض كيلو اللحم المفروم من (28- 26) جنيها والكفتة من (36- 34) والسجك من( 35-32) جنيها وكيلو البيرقر (24) جنيها فيما ارتفع طبق البيض (شركات) من (11-19) وبيض المزارع الأهلية من(9-16 ) جنيها، مشيرا الى إحجام المواطنين عن شراء لحوم الشركات نسبة للارتفاع الملحوظ فى أسعارها فيما أكد أبكر حمزة ارتفاع الخضروات أيضا حيث قفز كيلو الطماطم من (15-20 ) جنيها في سوق الخرطوم مقارنة بأسعارها بسوق بحري والتي ارتفعت من (2025) جنيها والخيار من ( 5-10 ) جنيهات والجذر من (5-10) جنيهات وكيلو البطاطس من (3-5) وكيلو الليمون من (5-10 ) جنيهات مقارنة بأسعاره بسوق بحري حيث قفز جواله من (120 190) جنيها ليباع الكيلو ب(7) جنيهات والبصل من (3-5) جنيهات وقطعة العجور من (50) قرش –(1,50) جنيها فيما انخفضت أسعار بعض أصناف الخضروات مثل ربطة الرجلة من (10-5) جنيهات والملوخية من ( 20 -10) جنيهات وكيلو البامبي (4- 2) جنيه.
السلع زائدة
وقال مدير مول أسواق الدوحة معتز محمد محمود بجبرة ل(السوداني) إن شهر رمضان لهذا العام صادف زيادات كبيرة في سعر الدولار الجمركي وارتفاع أسعار الصرف بشكل عام وتحرير أسعار السكر وزيادة المحروقات مما انعكس سلبا على أسعار السلع الاستهلاكية عموما والسلع الرمضانية خاصة وأسهم في إضعاف القوة الشرائية، مشيرا الى أن الأسعار زادت في هذا الموسم بنسبة (30 35)%
وأبان محمود أن ربع الفول يبلغ سعره (68) جنيها، العدسية (16) جنيها للربع، الكبكبي (24) جنيها،العرديب(32) جنيها للربع، التبلدي(16) جنيها، البلح القنديلة (60) جنيها للربع.
وأبان مدير مول أسواق الدوحة أن سلة قوت العاملين التي تنفذها الحكومة الآن لم تنعكس سلبا على السوق لأنها غير كافية أصلا لتغطية احتياجات شهر رمضان من السلع الضرورية مما يحتم على المستهلكين اللجوء الى سد هذه الاحتياجات من السوق.
كساد في البيع:
وفي السياق نفسه أكد مسئول غرفة أم درمان التجارية باتحاد أصحاب العمل ولاية الخرطوم أحمد النو، تاجر أواني منزلية أن أسعار الأواني مناسبة رغم الزيادات البسيطة فيها بنسبة (15 25)% للأسباب المعروفة (ارتفاع الدولار الجمركي، وسعر الصرف)، وقال إن الغالبية العظمى من التجار تنازلوا عن أرباحهم للظروف الضاغطة وقلة القوة الشرائية مقارنة بالعام الماضي وصاروا يبيعون السلع برأس مالها فقط لأن معظم البضائع التي تعرض خلال رمضان موسمية ومالم تباع في الموسم فإنها ستكون عرضة للبوار لأن الأواني كذلك تجتاحها موجة الموضات.
وفي سوق الزيوت ومتبقي السلع ارتفع سعر زيت الفول زنة "36" رطل من "185"جنيها الى "195"جنيها وسعر الرطل "6" جنيهات وسعر زيت السمسم "36 رطلا "200"جنيه وسعر الرطل "7"جنيهات وسعر كرتونة زيت صباح "9" رطل "202"جنيه ويتراوح سعر الواحدة بين "50 55"جنيها، وسعر كرتونة الصلصلة "135"جنيها وسعر الواحدة "7" جنيهات وسعر كرتونة الشاي "165" جنيها وسعر الرطل "18"جنيها وسعر جوال العدس "135" جنيها وسعر الكيلو "8" جنيهات وسعر دقيق عبوة زادنا "35" جنيها وسعرالواحد "3,5"جنيها ودقيق سيقا "30"جنيها وسعر الواحد "3,5"جنيه وسعر لبن البودرة (2,5) كيلو "80"جنيها وبلغ سعر جوال الكبكبي "300"جنيه وسعر الربع "24"جنيها وجوال العدس "350"جنيها وسعر الربع "28"جنيها.
وتشهد أسعار التوابل والبهارات ارتفاعا في الأسعار حيث بلغ سعر قنطار الفلفل الأسود "2,800"جنيه وسعر الرطل "36"جنيها وسعر كرتونة الثوم "110"جنيهات وسعر الرطل "6"جنيهات وسعر قنطار الشمار "1,200"جنيها وسعرالرطل "16"جنيها والكسبرة "420"جنيها وسعر الرطل "8"جنيهات وسعر جوال الملح "3,5"جنيه.
وفرة السكر وارتفاع الفواكه
ولاحظت الجولة حدوث وفرة كبيرة في سلعة السكر بسوق بحري حيث يبلغ سعر الجوال زنة "10"كيلو "50"جنيها وسعر الجوال الكبير"50"كيلو "238"جنيها سكر (صافي) "60"جنيها وسعر الكيلو "6"جنيهات.
وقال تاجر الفواكه ببحري أحمد الشريف ل(السوداني) إن أسعار الفواكه مرتفعة حيث يبلغ سعر دستة البرتقال "12"جنيها وسعر كيلو الموز"3" جنيهات وسعر دستة القريب فروت "24"جنيها وسعر دستة المنقة "60"جنيها والعنب "12"جنيها والتفاح "24"جنيها وسعر البطيخ يتراوح بين "10 20"جنيها وسعر الشمام "5"جنيهات، متوقعا ارتفاع أسعار الفواكه في شهر رمضان وقال إن القوة الشرائية ضعيفة جدا.
وقال تاجر التمور عمر علي بسوق بحري ل(السودانى) إن أسعار البلح مرتفعة حيث ارتفع سعر جوال البركاوي من "420"جنيها الى "500"جنيه وسعر الربع "45"جنيه وسعر جوال القنديلة من "7509"جنيها الي "900"جنيها وسعر الربع "80"جنيه مؤكدا أن القوة الشرائية متوسطة.
مابين الرمضانين :
ومن جهتها أكدت الغرفة التجارية بولاية الخرطوم وفرة السلع بالأسواق وقالت على لسان رئيسها حسن عيسى الحسن ل (السوداني) إن متوسط الزيادات في الأسعار تراوحت مابين نسبة (63%-150%) مقارنة بين موسم رمضان السابق والحالي وهذا يدلل على الوضع الاقتصادي الراهن لها، موضحا أن السلع متوفرة بكميات مقدرة بالأسواق رغم ارتفاع الأسعار، كما أن السلع الرمضانية السودانية متوفرة من محصولات وتوابل وبقوليات بجانب المنتجات الصناعية الجافة والسائلة، بجانب توفر السلع الرمضانية المستوردة إلا أن الطلب عليها قليل وهي صارت سلع (ترفيهية)، وقال إن ضعف القوة الشرائية أسهم في إحداث وفرة بالأسواق ومن ناحية أخرى ظل مشكلة للأسواق بالتالي يصعب حلها وتسبب هذا الضعف في حدوث ركود مستمر بالأسواق منذ فترة طويلة، مضيفا أن المواطن يحتاج الى الدعم المادي أكثر من الدعم السلعي.
وأكد الحسن أن سلة قوت العاملين هي معالجة استهدفت فئة محددة هم العاملين بالدولة من خلال عدد (100) ألف أسرة بينما سكان ولاية الخرطوم يزيدون عن مليوني أسرة، وبالتالي نجد أن المعالجة لم تؤثر على القوة الشرائية في الأسواق، مشيراً الى أن سلعة السكر تأثرت بسياسة الوالي التي انتهجها (الدعم) حيث أثر الدعم سلباً على وجود السلعة في الأسواق، لأن كميات السكر التي يفترض أن يتم طرحها في الأسواق ذهبت الى السكر المدعوم مما أدى الى فراغ الأسواق من السلعة وارتفاع أسعارها.
وفرة سلبية بالأسواق
وأكد رئيس شعبة مستوردي المواد الغذائية علي صلاح علي ل(السوداني) على توفر كميات مقدرة من المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية في الأسواق والمحلات التجارية، إلا أن ارتفاع الأسعار حال دون الوصول إليها ، وقال إن ارتفاع الأسعار أدى الى إيجاد وفرة (سلبية) نتجت بسبب عدم القدرة على شراء السلع، مضيفا أن الزيادات التي طرأت على معظم السلع لم تقل عن نسبة (100%) ، ثم إن التجار متخوفون من استمرار ركود القوة الشرائية لفترات أطول، لأن استمرار هذا الوضع يلحق الضرر بالتجار.
وأمنت غرفة الاستيراد باتحاد الغرف التجارية على توفر احتياجات سلع رمضان للمواطن بالأسواق، ولكن ارتفاع الأسعار جعل هناك ركودا في بعض الأصناف الرمضانية.
وقال رئيس الغرفة سمير احمد قاسم ل(السوداني): "لا يوجد نقص او ندرة في احتياجات رمضان في الوقت الراهن، عازيا ذلك الى تمكن الموردين قبل ارتفاع الدولار الجمركي القيام من استيراد السلع المطلوبة للموسم، ولكن في حالة تطبيق قرار زيادة الدولار الجمركي قبل ست أشهر ربما شهدت الأسواق شحاً في تلبية مسلتزمات رمضان، واستبعد سمير حدوث انخفاض في الأسعار باعتبارها مسألة غير واردة في الوقت الحالي مالم تتغير سياسة التقشف التي لها أثر مباشر على الاستيراد التجاري من خلال دولار الاستيراد والدولار الجمركي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.