النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأسواق (واقفة) يوم الوقفة المواطنون: الأسعار مولعة بمزاج التجار


المواطنون: الأسعار مولعة بمزاج التجار
الغرفة التجارية: دعم الوالي للسكر أفرغ الولاية من السلعة ورفع أسعارها
التجار: بعض شركات الدواجن تقوم بتخزين الفراخ لزيادة أسعارها في رمضان مما أدى الى ندرتها.
غرفة الاستيراد: نستبعد حدوث انخفاض في أسعار السلع الرمضانية رغم وفرتها بالأسواق
الخرطوم: ابتهاج متوكل-سلوى حمزة-الطيب علي
تصوير: أحمد طلب
كشفت الجولة الميدانية الموسعة التي نفذتها السوداني بأسواق الخرطوم وبحري أمس للوقوف على أسعار السلع (لحوم، خضروات، فواكه، توابل، أواني منزلية رمضانية) مع تباشير شهر رمضان والذي من المتوقع أن يكون اليوم الجمعة اليوم الأول له حيث شكا العديد من المواطنين بالخرطوم ل(السوداني) من ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية، موضحين أن الزيادات المهولة فى الأسعار انعكست سلبا على السواد الأعظم منهم مما دفعهم للإحجام عن شراء كثير من السلع، مطالبين الدولة بضرورة ضبط أسعار السلع، فيما شهدت حركتي البيع والشراء بسوق بحري أمس نشاطا كثيفا في بعض السلع الضرورية مقارنة بأسواق الخرطوم، في الوقت الذي دافع فيه التجار عن الارتفاع الكبير في أسعار السلع والذي قالوا إنهم ليسوا سببا فيه وإنما ارتفاع أسعار الصرف والدولار الجمركي.
الأسعار محرقة نار:
قالت ربة المنزل فاطمة الجعلي إن الأسعار "محرقة في النار " والسوق كل يوم بسعر جديد وليست لدينا المقدرة على تحمل هذه الزيادات ولكننا مجبورون على شراء الاحتياجات البسيطة من السلع الضرورية لرمضان حتى نستطيع أداء فريضة الصوم.
وشاركتها الرأي الموظفة نجاة علي بقولها إن "الوضع لا يطاق " ولا قدرة للمواطنين على تحمل ارتفاع الأسعار كما أن المرتبات نفسها لا تفي بشراء الاحتياجات البسيطة فما بالك بالعمال وأصحاب رزق اليوم باليوم، وشكت من جشع التجار واحتكارهم للسلع ولا توجد تسعيرة موحدة بالسوق وأي تاجر يبيع (بمزاجه).
وقال المواطن علي عمر إن الأوضاع الاقتصادية سيئة للغاية والمواطن أصبح الضحية ولا أحد يشعر به وليس من المعقول في بلد زراعي يبلغ سعر كيلو اللحمة "30" جنيها للعجالي و"45"جنيها للضأن وسعر كيلو الطماطم "25"جنيها.
ندرة في الفراخ:
وقد كشفت ذات الجولة عن ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء والخضروات خاصة قبل يوم من بداية شهر رمضان المعظم عزاه التجار لارتفاع أسعار الأعلاف بالنسبة للحوم بجانب زيادة الصادر مما تسبب فى ارتفاع البهائم بالأسواق نتيجة للإقبال الكبير عليها من المصدرين مما انعكس على أسعارها فى السوق المحلي موضحين أن شركات اللحوم المصنعة خفضت أسعار لحومها بشكل طفيف وليس حبا فى المواطن وإنما لإحجامه عن شراء اللحوم المصنعة مشيرين لقلة الفراخ بالأسواق لزيادة الطلب عليها متوقعين انخفاض اللحوم الحمراء فى مقبل الأيام خاصة عقب هطول الأمطار فى مناطق الإنتاج. وقال بابكر زين العابدين (ملحمة الصيني بالسوق العربي) ل(السوداني): ارتفع كيلو اللحمة الضأن من (4045 ) جنيها و اللحوم الصافية من (30-34) جنيها والمفرومة من ( 28-30) وكيلو لحوم الطبخ من (26 -28) جنيها وكيلو الكبدة ضأن من ( 35- 40 ) جنيها والكبدة البقري من (30-34 ) جنيها وأوضح ابراهيم عبد الله (مركز الأمل للدواجن)
ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء والتي تتراوح أسعارها مابين ( 20 -25 ) جنيها كيلو الفراخ لمختلف الشركات
وانخفض كيلو اللحم المفروم من (28- 26) جنيها والكفتة من (36- 34) والسجك من( 35-32) جنيها وكيلو البيرقر (24) جنيها فيما ارتفع طبق البيض (شركات) من (11-19) وبيض المزارع الأهلية من(9-16 ) جنيها، مشيرا الى إحجام المواطنين عن شراء لحوم الشركات نسبة للارتفاع الملحوظ فى أسعارها فيما أكد أبكر حمزة ارتفاع الخضروات أيضا حيث قفز كيلو الطماطم من (15-20 ) جنيها في سوق الخرطوم مقارنة بأسعارها بسوق بحري والتي ارتفعت من (2025) جنيها والخيار من ( 5-10 ) جنيهات والجذر من (5-10) جنيهات وكيلو البطاطس من (3-5) وكيلو الليمون من (5-10 ) جنيهات مقارنة بأسعاره بسوق بحري حيث قفز جواله من (120 190) جنيها ليباع الكيلو ب(7) جنيهات والبصل من (3-5) جنيهات وقطعة العجور من (50) قرش –(1,50) جنيها فيما انخفضت أسعار بعض أصناف الخضروات مثل ربطة الرجلة من (10-5) جنيهات والملوخية من ( 20 -10) جنيهات وكيلو البامبي (4- 2) جنيه.
السلع زائدة
وقال مدير مول أسواق الدوحة معتز محمد محمود بجبرة ل(السوداني) إن شهر رمضان لهذا العام صادف زيادات كبيرة في سعر الدولار الجمركي وارتفاع أسعار الصرف بشكل عام وتحرير أسعار السكر وزيادة المحروقات مما انعكس سلبا على أسعار السلع الاستهلاكية عموما والسلع الرمضانية خاصة وأسهم في إضعاف القوة الشرائية، مشيرا الى أن الأسعار زادت في هذا الموسم بنسبة (30 35)%
وأبان محمود أن ربع الفول يبلغ سعره (68) جنيها، العدسية (16) جنيها للربع، الكبكبي (24) جنيها،العرديب(32) جنيها للربع، التبلدي(16) جنيها، البلح القنديلة (60) جنيها للربع.
وأبان مدير مول أسواق الدوحة أن سلة قوت العاملين التي تنفذها الحكومة الآن لم تنعكس سلبا على السوق لأنها غير كافية أصلا لتغطية احتياجات شهر رمضان من السلع الضرورية مما يحتم على المستهلكين اللجوء الى سد هذه الاحتياجات من السوق.
كساد في البيع:
وفي السياق نفسه أكد مسئول غرفة أم درمان التجارية باتحاد أصحاب العمل ولاية الخرطوم أحمد النو، تاجر أواني منزلية أن أسعار الأواني مناسبة رغم الزيادات البسيطة فيها بنسبة (15 25)% للأسباب المعروفة (ارتفاع الدولار الجمركي، وسعر الصرف)، وقال إن الغالبية العظمى من التجار تنازلوا عن أرباحهم للظروف الضاغطة وقلة القوة الشرائية مقارنة بالعام الماضي وصاروا يبيعون السلع برأس مالها فقط لأن معظم البضائع التي تعرض خلال رمضان موسمية ومالم تباع في الموسم فإنها ستكون عرضة للبوار لأن الأواني كذلك تجتاحها موجة الموضات.
وفي سوق الزيوت ومتبقي السلع ارتفع سعر زيت الفول زنة "36" رطل من "185"جنيها الى "195"جنيها وسعر الرطل "6" جنيهات وسعر زيت السمسم "36 رطلا "200"جنيه وسعر الرطل "7"جنيهات وسعر كرتونة زيت صباح "9" رطل "202"جنيه ويتراوح سعر الواحدة بين "50 55"جنيها، وسعر كرتونة الصلصلة "135"جنيها وسعر الواحدة "7" جنيهات وسعر كرتونة الشاي "165" جنيها وسعر الرطل "18"جنيها وسعر جوال العدس "135" جنيها وسعر الكيلو "8" جنيهات وسعر دقيق عبوة زادنا "35" جنيها وسعرالواحد "3,5"جنيها ودقيق سيقا "30"جنيها وسعر الواحد "3,5"جنيه وسعر لبن البودرة (2,5) كيلو "80"جنيها وبلغ سعر جوال الكبكبي "300"جنيه وسعر الربع "24"جنيها وجوال العدس "350"جنيها وسعر الربع "28"جنيها.
وتشهد أسعار التوابل والبهارات ارتفاعا في الأسعار حيث بلغ سعر قنطار الفلفل الأسود "2,800"جنيه وسعر الرطل "36"جنيها وسعر كرتونة الثوم "110"جنيهات وسعر الرطل "6"جنيهات وسعر قنطار الشمار "1,200"جنيها وسعرالرطل "16"جنيها والكسبرة "420"جنيها وسعر الرطل "8"جنيهات وسعر جوال الملح "3,5"جنيه.
وفرة السكر وارتفاع الفواكه
ولاحظت الجولة حدوث وفرة كبيرة في سلعة السكر بسوق بحري حيث يبلغ سعر الجوال زنة "10"كيلو "50"جنيها وسعر الجوال الكبير"50"كيلو "238"جنيها سكر (صافي) "60"جنيها وسعر الكيلو "6"جنيهات.
وقال تاجر الفواكه ببحري أحمد الشريف ل(السوداني) إن أسعار الفواكه مرتفعة حيث يبلغ سعر دستة البرتقال "12"جنيها وسعر كيلو الموز"3" جنيهات وسعر دستة القريب فروت "24"جنيها وسعر دستة المنقة "60"جنيها والعنب "12"جنيها والتفاح "24"جنيها وسعر البطيخ يتراوح بين "10 20"جنيها وسعر الشمام "5"جنيهات، متوقعا ارتفاع أسعار الفواكه في شهر رمضان وقال إن القوة الشرائية ضعيفة جدا.
وقال تاجر التمور عمر علي بسوق بحري ل(السودانى) إن أسعار البلح مرتفعة حيث ارتفع سعر جوال البركاوي من "420"جنيها الى "500"جنيه وسعر الربع "45"جنيه وسعر جوال القنديلة من "7509"جنيها الي "900"جنيها وسعر الربع "80"جنيه مؤكدا أن القوة الشرائية متوسطة.
مابين الرمضانين :
ومن جهتها أكدت الغرفة التجارية بولاية الخرطوم وفرة السلع بالأسواق وقالت على لسان رئيسها حسن عيسى الحسن ل (السوداني) إن متوسط الزيادات في الأسعار تراوحت مابين نسبة (63%-150%) مقارنة بين موسم رمضان السابق والحالي وهذا يدلل على الوضع الاقتصادي الراهن لها، موضحا أن السلع متوفرة بكميات مقدرة بالأسواق رغم ارتفاع الأسعار، كما أن السلع الرمضانية السودانية متوفرة من محصولات وتوابل وبقوليات بجانب المنتجات الصناعية الجافة والسائلة، بجانب توفر السلع الرمضانية المستوردة إلا أن الطلب عليها قليل وهي صارت سلع (ترفيهية)، وقال إن ضعف القوة الشرائية أسهم في إحداث وفرة بالأسواق ومن ناحية أخرى ظل مشكلة للأسواق بالتالي يصعب حلها وتسبب هذا الضعف في حدوث ركود مستمر بالأسواق منذ فترة طويلة، مضيفا أن المواطن يحتاج الى الدعم المادي أكثر من الدعم السلعي.
وأكد الحسن أن سلة قوت العاملين هي معالجة استهدفت فئة محددة هم العاملين بالدولة من خلال عدد (100) ألف أسرة بينما سكان ولاية الخرطوم يزيدون عن مليوني أسرة، وبالتالي نجد أن المعالجة لم تؤثر على القوة الشرائية في الأسواق، مشيراً الى أن سلعة السكر تأثرت بسياسة الوالي التي انتهجها (الدعم) حيث أثر الدعم سلباً على وجود السلعة في الأسواق، لأن كميات السكر التي يفترض أن يتم طرحها في الأسواق ذهبت الى السكر المدعوم مما أدى الى فراغ الأسواق من السلعة وارتفاع أسعارها.
وفرة سلبية بالأسواق
وأكد رئيس شعبة مستوردي المواد الغذائية علي صلاح علي ل(السوداني) على توفر كميات مقدرة من المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية في الأسواق والمحلات التجارية، إلا أن ارتفاع الأسعار حال دون الوصول إليها ، وقال إن ارتفاع الأسعار أدى الى إيجاد وفرة (سلبية) نتجت بسبب عدم القدرة على شراء السلع، مضيفا أن الزيادات التي طرأت على معظم السلع لم تقل عن نسبة (100%) ، ثم إن التجار متخوفون من استمرار ركود القوة الشرائية لفترات أطول، لأن استمرار هذا الوضع يلحق الضرر بالتجار.
وأمنت غرفة الاستيراد باتحاد الغرف التجارية على توفر احتياجات سلع رمضان للمواطن بالأسواق، ولكن ارتفاع الأسعار جعل هناك ركودا في بعض الأصناف الرمضانية.
وقال رئيس الغرفة سمير احمد قاسم ل(السوداني): "لا يوجد نقص او ندرة في احتياجات رمضان في الوقت الراهن، عازيا ذلك الى تمكن الموردين قبل ارتفاع الدولار الجمركي القيام من استيراد السلع المطلوبة للموسم، ولكن في حالة تطبيق قرار زيادة الدولار الجمركي قبل ست أشهر ربما شهدت الأسواق شحاً في تلبية مسلتزمات رمضان، واستبعد سمير حدوث انخفاض في الأسعار باعتبارها مسألة غير واردة في الوقت الحالي مالم تتغير سياسة التقشف التي لها أثر مباشر على الاستيراد التجاري من خلال دولار الاستيراد والدولار الجمركي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.