نبيل أديب: لم نتلق دعوة للاجتماع مع رئيس الوزراء بشأن تسريع التحقيق    لجان مقاومة أركويت تطالب بالسماح لأسر الشهيدين ومحامي الاتهام بحضور التحريات    الشيوعي السوداني ينتقد مواقف أحزاب الحكومة من التطبيع والعدوان على غزة    مؤتمر باريس يربك سوق العملات في الخرطوم    ناشطون يطلقون دعوة لوقفة تضامنية مع القضية الفلسطينية بالخرطوم    حتما ستنتصر إرادة الشعب الفلسطيني ..    تدهور بيئي مريع بمحلية أمبدة    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 18 مايو 2021م    العاهل السعودي يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء ديونه بصندوق النقد الدولي    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    بالفيديو| ماكرون: تفخر فرنسا بأن السودان هنا يقدم نفسه اليوم كنموذج لأفريقيا والعالم    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    البرهان: التحدي الاقتصادي من معرقلات الفترة الانتقالية رغم الجهود المبذولة لمعالجة الاختلالات    السودان يحصل على وعود بإعفاء ديونه من فرنسا والمانيا ويدخل (الهيبك) في يونيو    إتحاد الكرة يناقش ملف ملعب المريخ    بايدن يقول إنه سيتصل بنتنياهو اليوم لبحث النزاع مع الفلسطينيين    وااا حسرتااااه عليك يا الطيب مصطفي    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    وزير المالية يكشف عن وجود احتياطي مقدر من النفط    الخط السريع ونجم الدين يفاجآن مدرب توتي    الهلال ينهي معسكر القاهرة ويعود للخرطوم    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان    في تجربته الودية الثانية الشرطة القضارف يتفوق على منتخب نجوم مدني بسداسية    الموت يغيب الإعلامي الرياضي الكبير عدلان يوسف (الرادار)    بريطانيا ترصد 1979 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا    أحمد السقا يخرج عن صمته ويرد على اتهامات مها أحمد وهجومها العنيف عليه    مصر.. الكشف عن القيمة التقريبية لتبرع محمد رمضان إلى الشعب الفلسطيني من أغنيته الجديدة    حي العرب بورتسودان يتدرب على فترتين    توافق مصري فرنسي على التهدئة بغزة.. والسيسي: بأسرع وقت ممكن    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    السعودية تمنع مواطنيها من السفر إلى 13 دولة دون إذن مسبق    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإتحادي «الدقير»خطوات تنظيم..
نشر في الوطن يوم 12 - 06 - 2012

أدت مجريات الأحداث ومتغيرات الساحة الساسية بالبلاد، لتحول الحزب الإتحادي الديمقراطي بقيادة د. جلال الدقير من حزب معزول متهم بشق صف الجبهة الوطنية المعارضة، ومؤازرة النظام واطالة أمده في أحلك الظروف، وذلك بحسب رؤية المعارضة في ذلك الوقت لمنبر سياسي ديمقراطي أثبت الأيام صحة دعواه وشعاراته الوطنية الرامية للحوار والتبادل السلمي للسلطة، وابعاد شبح التدخلات الخارجية للدولة.
فمبادرة الراحل الشريف زين العابدين الهندي والتي أسماها بمبادرة الحوار الشعبي الشامل في العام 6991م وضعت أولى لبنات التحول السلمي الديمقراطي، وفتح باب الحريات وإرساء قيم المشاركة السياسية، ومعظم الاتفاقيات السياسية بدءاً بجيبوتي مروراً بنيفاشا والقاهرة وأسمرا وغيرها، لم تخرج عن الأطر والمبادئ العامة لمبادرة الشريف.
(الدقير) صاحب الأدوار البارزة في المبادرة تمكن من تسويقها وتوطينها بما يمتلك من إمكانيات ومقدرات قياديه عالية ليختاره فيما بعد قبيل إنعقاد مؤتمره العام نائباً له ليخلفه في قيادة المسيرة الاتحادية، وتمكن د. جلال الدقير من وضع اللبنات الأساسية للحزب في معظم الولايات وأرجاء البلاد، وفي وقت وجيز أصبحت الرايات الاتحادية ترفرف في معظم أصقاع الوطن ليشكل الإتحاديون وجوداً لا يمكن إغفاله أو التقليل من أهميته.
منبر إتحادي جاذب:
رغم أن مجموعة الشريف صديق الهندي برفقة دكتور مضوي الترابي وعدد من القيادات الإتحادية الفاعلة والمؤثرة بالولايات قد أعلنت إنشقاقها من الحزب، وكونت مجموعة منفصلة أطلقت على نفسها تيار الإصلاح، رغم ذلك الإنشقاق ووقوف بعض القيادات الإتحادية على السياج، إلا أن الحزب الإتحادي الديمقراطي بقيادة د. جلال الدقير قد شهد في الآونة الأخيرة إنضمام عدد من القيادات الإتحادية وصار منبراً سياسياً جاذباً يتسابق نحو الباحثون عن قيم المؤسسية والوسطية والموضوعية والمنهجية في العمل، ولعل أبرز تلك المجموعات التي إنضمت لحزب الدقير تيار الإصلاح المنسلخ عن الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل الذي يتزعمه السيد أحمد علي أبوبكر إلى جانب دكتور الباقر أحمد عبد الله وكوكبة من القيادات الإتحاديه المتميزة أبرزها الأستاذ حسن هلال وزير البيئة والتنمية العمرانية والغابات، والأستاذ محجوب محمد عبد الله والقياديه الإتحادية البارزة الأستاذة ابتسام عفان حرم القيادي الإتحادي دكتور الباقر نائب الأمين العام إلى جانب كوكبة من القيادات بالمركز والولايات وقطاع المرأة والشباب والطلاب.
وشكلت مجموعة الإصلاح إضافة نوعية لحزب الدقير ايضاً وعلى صعيد الولايات شهد الحزب إنسلاخ رئيس حزب الميرغني بولاية الجزيرة السيد عز العرب حمد النيل ليجد موقعه الطبيعي بحزب الدقير رئيساً للمكتب السياسي بولاية الجزيرة، وفي ولاية النيل الابيض شهدت الحزب إنضمام مجموعة كبيرة من القيادات الإتحادية المؤثرة بالولاية وعدد من مرشحي الإتحادي الأصل بالولاية إلى جانب قيادات أحزاب سياسية أخرى وأيضاً في ولاية سنار وفي ولاية كسلا شهد الحزب توافد عدد من القيادات الحزبية والأهلية والعشائرية و الدينية.
اما في القضارف فقد شهد حزب الدقير إنضمام عدد من القيادات الطلابية الإتحادية بالولاية.
إذن فكل الذين طاقت بهم وعاءات الشورى والمؤسسية وجدوا في الحزب الإتحادي الديمقراطي بقيادة الدقير واجهة سياسية ومنبر سياسي لحزب يمكن أن يتطور وفقاً لقيم المؤسسية والديمقراطية والحرية والعلمية والمنهجية، لخلق منبر إتحادي وسطي يمكن أن يكون صمام أمان لإرساء ممارسة ديمقراطية رشيدة.
الطريق للمؤتمر العام:
شرع الحزب الإتحادي الديمقراطي بقيادة الدقير في التحضير مبكراً لاعداد المؤتمر العام المنعقد في اكتوبر المقبل إن شاء الله وخلص إجتماع اللجنة العليا للمؤتمر العام التي التأمت أواخر الاسبوع الماضي بالأمانة العامة للحزب بضاحية الرياض بحضور رؤساء وأمناء التنظيم بالولايات خلص لوضع خارطة طريق لإنعقاد المؤتمر، وأصدر الأمين العام رئيس اللجنة العليا د. جلال الدقير قراراً بتشكيل لجان فرعية متخصصة لتنظيم أعمال المؤتمر، حيث تم تشكيل لجنة سياسية برئاسة الأستاذ السماني الوسيلة ولجنة اقتصادية برئاسة الأستاذ حسن هلال ولجنه قانونية برئاسة دكتور أحمد التجاني الجعلي إلى جانب لجنة للميزانية وأخرى للتنسيق والمتابعة والضيافة والبناء الفكري والتنظيمي.
ومن المنتظر أن يتم تشكيل لجان عليا بالولايات حال فراغ اللجان المتخصصة من أعمالها الأولية وبوصول حزب الدقير لمؤتمر العام بنهاية العام الجاري يكون قد حقق رقماً قياسياً بعقد مؤتمرين عامين مقارنة ببقية الأحزاب والفصائل الإتحادية ، ويكتسب هذا المؤتمر أهمية خاصة كونه ينعقد في ظرف تحولات سياسية كبرى تشهدها البلاد كما أنه يجئ في ظرف يبحث فيه الوطن عن التوافق السياسي والإجماع الوطني لمقابلة المؤمرات والتحديات التي تمر بها البلاد.
المشاركة السياسية:
من المؤمل أن يتزامن إنعقاد المؤتمر العام الإتحادي مع إجراء تعديلات دستورية بالبلاد وبحسب معلومات وردت بالزميلة (التيار) فان وزير البيئة والغابات الأستاذ حسن هلال ووزير الموارد البشرية د. عابدين محمد شريف ووزير الدولة بالعلوم والتقانة محجوب محمد عبد الله قد احتلا المراكز الأولى بحسب تقييم أجرى على وزراء الحكومة الإتحادية وتقول مصادر الصحيفة إن وزير التقانة محجوب قام بإرجاع نثرية 82 مأمورية خارجية وصرف فقط نثرية ثلاث مأموريات، وأكدت مصادر الصحيفة انه قد صرف تلك النثريات فقط بناءً على حاجة فعلية، وفي الولايات شكل وزراء ومستشارو الحزب إضافة حقيقية لحكومات تلك الولايات، وصاروا محل ثقة وتقدير رؤساءهم والمواطنين، بيد أن وزيرة التعاون الدولي اشراقة محمود قد تذيلت القائمة في التصنيف بحسب المؤشرات والمعايير التي اعملت لقياس أداء الوزراء بالحكومة الاتحادية وقالت مصادر مطلعة للصحيفة إن مؤشرات تقييم الوزراء شملت الخطة ومدى الإلتزام بها والإلتزام بسياسات الدولة في ترشيد الإنفاق والمحسوبية والقدرة على استقطاب موارد إضافية والتعاون الجيد، والإلتزام ببرنامج العمل اليومي وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.