ورشة حول الرؤية الاستراتيجية لعلاقة وزارة الثروة الحيوانية الاتحادية بالولايات    السجن والغرامة لمدان بانتحال صفة الدعم السريع    كلوب يتغنى بتمريرة صلاح الرائعة وهدفه الاستثنائي    تدشين نفرة"العطاء ونسمة السلام" في ولاية سودانية    غارزيتو يعلن تشكيلة مباراة زاناكو الزامبي    السيسي: فوجئت بوجود بطاقة تموين باسمي في المنيا وأن شخصا يستخدمها    مصر.. مصرع عريس أثناء زفافه وإصابة 5 من أصدقائه جراء غرقهم بترعة مياه    التغيير درب الخلاص !!    دراسة: كثرة تناول اللحوم قد تسبب فقدان البصر    الخرطوم تستعد لمعرض الكتاب الدولي    للمطالبة بحل الحكومة.. متظاهرون أمام قصر الرئاسة بالخرطوم    وزير المالية يقر بعدم دفع الحكومة لاسعار مجزية لمنتجي الصمغ العربي    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 16 أكتوبر 2021م    جهود شُرطية للعثور على "شهيد النيل"    أزمة الشركاء.. سيناريوهات متوقعة    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد وتسمح بالمناسبات في القاعات    الفاتح جبرا ... خطبة الجمعة    اشتباكات بين مواطنين وحركة مسلحة بشرق النيل    الصحة تزفّ خبرًا سارًا بشأن "استخراج شهادة التطعيم بلقاح كورونا"    العثور على جثة رجل على قارعة الطريق بشرق النيل    فيفا يستفسر الاتحاد السوداني عن أزمة المريخ    لما يكون عندك مشكلة مع باب الدولاب    مونيكا روبرت: صارعت الموت لأول مرة في حياتي    تقرير عن تجربة جديدة ووحيدة في المملكة السعودية خلافا للمعروف والمألوف    دور النشر العربية تبدأ في تخليص شحناتها عبر معبر أشكيت    مظاهرات واسعة معارضة للحكومة في الخرطوم    وزير المالية : 2 مليار دولار تنفق للعلاج بالخارج    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    هويدا حمزة تكتب..جمهورية أعلى النفق    ميدالية فضية لمنتخب السودان للدراجات باللاذقية    قتل حيوان غريب يهاجم المواطنين ب(شبشة)    افتتاح مهرجان "ساما" للموسيقى في 23 من أكتوبر    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 16 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    من خلال عروض مُختلفة ومُغرية عفاف حسن أمين تشيد بالعديل والزين    صعوبة الخطاب الرياضى    تفاصيل خسائر اقتصادية صادمة عقب إغلاق الموانئ    التصريحات الحكومية خالية من الصحة.. تحالف مزراعي الجزيرة يحذر من فشل الموسم الشتوي    عسكوري: مليونية اليوم تمهيد لاختيار الحكومة الجديدة    عضو بالتغيير : مايجري تمهيد لانقلاب مدعوم من جهات خارجية    دورة السلام بربك تنافس محموم وحضور مشرف لقادة الحركة الشعبية تمازج    كشف تفاصيل تقرير لجنة حمدوك لمراجعة تعيينات الخارجية    الحداثة: تضارب الأرقام حول المساحات المزروعة في الموسم الصيفي    سيف الجامعة: قررت الابتعاد عن كل ما يعكر صفوي وعافيتي النفسية    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    بداية لثنائية سودانية مصرية.. الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    من عيون الحكماء    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    انفجارات تهزّ بيروت    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المستهلك : تتبنى التوجيه الرئاسي بتوفير السلع بأسعار تأشيرية للمستهلك
نشر في الوطن يوم 23 - 07 - 2013

أكد د. نصر الدين شلقامي رئيس جمعية حماية المستهلك السودانية تبني الجمعية لتوجيه السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه لوزارات التجارة والصناعة والعدل بتوفير السلع للمستهلك بأسعار تأشيرية.
وأضاف شلقامي في تصريح ل(سونا) أن منتدى حماية المستهلك الذي تنظمه الجمعية مساء اليوم بالتعاون مع إعلاميون بلا حدود سيتناول عدداً من القضايا تشمل تقييم تجربة الدليل الإرشادي للمستهلك الذي أصدرته وزارة المالية وشؤون المستهلك بالولاية بمشاركة الجمعية إلى جانب اتخاذ خطوات عملية لتخفيض أسعار السلع بالإضافة إلى قضية المياه.
--
لجنة الزراعة بالبرلمان تبريء شركة الخضراء من تهمة استيراد تقاوي فاسدة
برأت لجنة الزراعة بالمجلس الوطني شركة الخضراء من تهمة استيراد تقاوى فاسدة، حيث سبق وأن رشحت معلومات في بعض وسائل الاعلام باستيراد الشركة لتقاوى فاسدة.
قال الأستاذ محمد محمود محمد عيسى رئيس لجنة الزراعة بالمجلس الوطني في تصريحات صحفية بالبرلمان إن اللجنة تقصت الحقائق حول الشكوى التي تقدم بها بعض المزارعين مشيرين في شكواهم إلى أن الشركة قد استجلبت تقاوى فاسدة، مبيناً انهم كلجنة قاموا بالتحقق في الأمر وذلك بإرسال عينات من هذه التقاوى للفحص بالمعمل المرجعي بالخرطوم، حيث أكدت النتائج أن نسبة الإنبات 96% وهي تعد نسبة عالية مقارنة بالنسبة المحددة عالمياً.
موضحاً أن الكمية التي أخذت منها العينة بلغت 800 جوال و25 جرام. وأضاف قائلا إن بروفيسور محمد عثمان إدريس الأستاذ بكلية الزراعة بجامعة الخرطوم أكد أن الفطريات الموجودة في التقاوى غير مؤثرة.
--
الخرطوم تنوي إحداث نقلة بمشروع سندس
أعلن وزير الزراعة بولاية الخرطوم المهندس أزهري خلف الله، أن ولاية الخرطوم ستتمكّن من إحداث نقلة حقيقية، وتنمية، وزراعة مستمرة في مشروع سندس الزراعي، بعد إزالة التشوهات بالمشروع، وأن الولاية في خطتها، ستجعل الإنتاج الهدف الأساسي.
وقال في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة العليا لإزالة التعديات على أراضي مشروع سندس الزراعي بالخرطوم، قال إن اللجنة شكلها والي الخرطوم لدراسة حالة التعديات بمشروع سندس الزراعي، وذلك بهدف أن تستمر الزراعة، وينطلق المشروع كما بدأ، وحتى نهيء المناخ لمحلية جبل الأولياء، للاستفادة من هذه الأراضي البكر، ونحل كثيراً من القضايا التي ظلت تشكل واحدة من متطلبات الإنتاج الزراعي والإستثمار.
--
الجهاز القومي للإستثمار يتعهد بحل كافة معوقات الإستثمار بالبلاد
الخرطوم: الوطن
تعهد دكتور مصطفى عثمان اسماعيل بحل كافة المشاكل والمعوقات التي تعترض العمل الإستثماري بالبلاد.
وقال لدى لقائه وفد المجلس الأعلى للجاليات بدول المهجر إن قانون الإستثمار لعام 2013 ساوى بين المستثمر الوطني والأجنبي،
مؤكداً حرص الجهاز على إزالة كافة المعوقات التي تعترض إستثمارات المغتربين بالسودان.
ودعا اسماعيل إلى ضرورة إعطاء الأولوية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة للمغتربين ،
مجدداً الدور الذي يطلع به المغتربون في الترويج للإستثمار بالسودان لجذب المستثمرين.
معلناً عن إنشاء بنك خاص للمغتربين يعني باستثماراتهم ومدخراتهم حسب توجيهات رئيس الجمهورية.
وقال تم تشكيل لجنة من الإستثمار وبنك السودان ولجنة خصخصة القطاع الخاص لعمل الإجراءات في تحويل بنك الخرطوم إلى شركة مساهمة عامة تكون الأولوية فيها للمغتربين.
وقال إن مسؤولية الترويج للإستثمار في السودان تعتبر مسؤولية تكاملية بين الجهاز والجاليات.
وأوضح أن الإستثمار يحتاج إلى بيئة جاذبة وسياسات اقتصادية تخدم المستثمر وبيئة إدارية فعالة تتجاوز البروقراطية وتلبي طموحات المستثمرين.
وقال نسعى إلى جذب شراكات استثمارية كبيرة من شأنها الدفع بعجله الاقتصاد.
--
دعم من وحدة تنفيذ السدود لمركزين لتنمية المجتمع بقرى تعلية الروصيرص
تسلمت جامعة النيل الأزرق ممثلة في كلية تنمية المجتمع دعماً مبدئياً مالياً من وحدة تنفيذ السدود بقيمة 10 ألف جنيه عبارة عن دفعة أولى من مبلغ تمت المصادقة عليه بغرض المساهمة في تأسيس مركزين لتنمية المجتمع بالقرى النموذجية لتعلية سد الروصيرص والتي تستهدف إقامة دورات تدريبية وورش عمل ومحاضرات لرفع وعي المجتمعات وإكسابها مهارات تجعل منها مجتمعات منتجة بدلا عن مستهلكه .
وقالت الدكتورة سامية عوض التربي عميدة كلية تنمية المجتمع بجامعة النيل الأزرق إن هذا الدعم يعد إضافة حقيقية لعمل الكلية ويؤكد على التعاون الايجابي القائم بين وحدة تنفيذ السدود وإدارة الكلية في سبيل رفعة المجتمعات المحلية المتمثلة في قرى تعلية السد .
--
توفر المياه بمشروع الرهد
أعلنت إدارة مشروع الرهد الزراعي توفر المياه بالمشروع وقال مدير المشروع المهندس عبد الله محمد احمد إن هنالك 3 طلمبات توفر حوالى 2.500 مليون مترمكعب من المياه وأن نسبة هطول الأمطار وصلت 35 مل مما ساعد في ري كثير من المساحات بالمشروع وأضاف تم ري محصول الفول السوداني منذ شهر مايو إضافة للذرة والقطن وطمأن عبد الله المزارعين بعدم سماحهم بري مساحات أي مشاريع خاصة حفاظاً على إنسياب الري للمساحات المزروعة.
--
وزارة الموارد المائية والكهرباء تشرع في إكمال برنامج التفريغ الجزئي للسد
الخرطوم الوطن
أوضح المهندس موسى محمد مصطفى المدير العام لشؤون مياه النيل والخزانات بوزارة الموارد المائية والكهرباء في تصريح صحفي بأن الوزارة ستبدأ في إكمال برنامج التفريغ الجزئي لسد مروي إعتباراً من 32 يوليو الجاري ولحين اخطار آخر وأشار إلى أنه سيكون هنالك ارتفاعاً للمناسيب خلف سد مروي وحتى حدود الولاية الشمالية مما يستدعي المواطنين الذين يهمهم الأمر عمل التحوطات اللازمة.
--
السودان سيصبح الأول في افريقيا
لسان حال المعادن بعد زيادة الإنتاج (كدة رضا)
بربر : الفاضل ابراهيم
تجاوز انتاج الذهب بالسودان الطموحات ولامس في فترة وجيزة إتفع سقف طموحات للمرحلة الحالية حيث أسهم القطاع ب 2,5 مليار دولار في الدخل القومي من عائدات التعدين الاهلي والشركات المستثمرة ومؤخراً زاحمت الشركات الوطنية الأجنية في الانتاج بفضل شركة رضاء للتعدين التي وصل انتاجها في النصف الاول من العام الحالي 1,250 طن ويتوقع أن تصل الى 2 طن بنهاية العام الحالي لتصبح الشركة الاولى بالسودان في انتاج المعدن النفيس متجاوزة شركة رياب التي يبلغ انتاجها 1,6 طن في العام .
وتأسست شركة رضا في العام 1993 وبدأت نشاطها الاولى في العام 2003 لتبدأ الإنتاج الفعلي التجريبي في العام 2009 ب 14 كيلو حيث تصاعد ليصل 1,20 طن في العام 2012 وبلغ الذروة في العام الحالي 1,245 طن وهو مالم يدر بخلد أصحاب الشركة أبناء المرحوم عمر عبد السلام مالك أشهر أسطول للبصات بالولاية الشمالية إبان حقبة السبعينيات والثمانينيات الى بداية التسعينيات ، حيث كانت البصات تقطع عباب صحراء بيوضة الممتد من الشمالية إلى نهر النيل وقتها كان الجميع يخشى أن تتوقف البصات بتلك المناطق القاحلة خوفاً من الموت في الصحراء التي باتت الآن مكاناً لجني ملايين الجنيهات بعد حوت في باطنها أطنان من الذهب.
وتوقع وزير المعادن كمال عبداللطيف أن يصل انتاج شركة أم درمان للتعدين (رضا) من الذهب إلى 2 طن في النصف الثاني من العام الحالي، وأبدى الوزير خلال زيارته لموقع امتياز الشركة منجم السلام والكسارة بمربع 23 بمنطقة العبيدية بولاية نهر النيل ، برفقة وفد صحفي كبير يمثل رؤساء تحرير الصحف وكتاب الأعمدة وقادة الأجهزة الإعلامية أبدى إعجابه بالشركة خاصة أنها شركة سودانية وطنية بنسبة 100% من حيث العمالة والتمويل، وقال إننا أمام تجربة سودانية ناجحة وهذا هو مبعث الفخر ، مشيراً إلى انها من كبريات الشركات المنتجة للذهب، مبيناً أن الشركة ولجت مجالاً من أكثر المجالات صعوبة ومجازفة ولا يدخله إلا واثق من نفسه وقدراته. واستعرض الوزير أولويات وزارته في المرحلة المقبلة ممثلة في ابراز الدور الوطني لقطاع التعدين واعطاء أولوية للقطاع الخاص السوداني وضرورة استفادة المواطن فائدة مباشرة من القطاع عبر الخدمات الاجتماعية ، بالإضافة إلى الحرص على تطوير التعدين التقليدي وحل مشاكله وتعظيم فائدته بجانب تشجيع الشركات للدخول في مرحلة الانتاج لسد حاجة البلاد من العملات الصعبة لتعويض فاقد البترول.
وأكد وزير المعادن على أهمية الإستفادة من ماكينة استخلاص الذهب التي استجلبتها الوزارة مؤخراً لرفع نسبة استخلاص الذهب دون إستخدام الذئبق بنسبة 87% ، مشيراً إلى أن وزارته قد وفرت كميات لتوزع على كل مواقع التعدين الاهلي .. وأضاف أن وزارته قد وفرت 23 جهازاً متخصصاً.
من جانبه كشف وزير المالية بولاية نهر النيل مدثر عبد الغني عن وجود 15 شركة تعمل في مجال التعدين بالولاية وأشار إلى أهمية التعاون والتنسيق بينهم المركز فيما يخص التعدين الاهلي وأكد أن التعدين أحدث نشاطاً وحراكاً اقتصادياً كبيراً بالولاية بفضل جاذبية قوانيين الإستثمار المحلية.
إلى ذلك أوضح عبد الله عبدالسلام أن الفكرة تعود إلى بداية العام 1990 عندما تخلت الأسرة عن مزاولة نشاطها الأساسي في الترحيلات السفرية بين الخرطوم والشمالية، وأضاف تقدمنا في بداية الألفية الحالية بطلب للإستثمار وهو ما أثار استغراب المسؤولين باعتبار أن النشاط كبير ومكلف وشبه محتكر للشركات الأجنبية فأعطونا مربع 23 الحالي الذي كان يفتقد المعالم الأساسية شفقة من المسؤولين علينا حتى لا نخسر الكثير من الأموال بإعتبار اننا سننقب ولن نجد شيئاً وستعود أدراجنا من حيث أتينا، ولكن كان العكس في البداية صرفنا اموال كثيرة وكانت العينات ترسل الى كندا بالعملة الصعبة وكان الصرف الشهري يتجاوز 10 مليون ولكن الآن بدأنا انتاجاً كثيفاً بعد عمل مضني.
أوضح الأستاذ/ محمد عمر عبدالسلام المدير العام للشركة أن الشركة قد أحدثت نقلة اقتصادية كبيرة بالمنطقة واستوعبت أكثر من 450 من العمالة المحلية ، وعملت على تقديم الخدمات الاجتماعية للسكان في التعليم بصيانة وتأهيل 32 مدرسة ، ودعم المرافق الصحية بمحلية بربر وتوفير المياه الصالحة للشرب ، وأكد أن الشركة تسعى لأن تكون شركة عالمية رائدة مع حرصها على مراعاة عوامل السلامة والبيئة والمجتمع.
إلى ذلك أشار الخبير الجيوليجي عدلي عبد المجيد إلى أن منطقة نهر النيل ستكون خلال 3 سنوات الاولى في الانتاج على مستوى افريقيا إذا ما توافرت الامكانيات المالية والفنية، حيث انها تحتوي على معظم المعادن التي يحتاجها العالم في منطقة صحراء بيوضة التي يوجد بها آلاف الأطنان من المعادن بمعدل 30_40 طن في العام ذهب نحاس بلاتنيوم ورصاص زنك بكميات تجارية.
وأشار معتمد بربر حسن سليمان إلى أن محليته بها 5 شركات تعمل في المجال على طول الخط الشرقي والغربي لافتاً إلى أن الزيرات المتواصلة والحراك الدائم لوزير المعادن أسهم في تحريك العمل ، حيث كانت الشركات صاحبت الإمتياز في السابق غير نشطة لكن ملاحقة الوزير المتكررة دفعت بالشركات إلى الجدية في العمل مشيراً إلى أن النشاط أسهم وبصورة كبيرة في طفرة كبرى بالمنطقة التي شهدت ايضاً نشاطاً مكثفاً مشيداً في ذات الوقت بجهود الوزارة الاتحادية التي أسهمت في طمأنة المعدنيين الاهليين بالتأكيد على عدم تشريد أي معدن اهلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.