مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هلوسة الدماغ.. حبوب الفراغ
نشر في الوطن يوم 03 - 04 - 2014

الأُسرة هي صمام أمان المجتمع تماسكها يعني سلامة النسيج الاجتماعي من كل اشكال الانحراف الفكري والتأثيرات الوافدة التي أصبحت تشكل خطراً حقيقياً على الناشئة من الشباب هنالك أدوار شبه غائبة لمنظمات المجتمع المدني هذا الغياب خلق فجوة فراغ في حياة الشباب استغل المتربصون تلك المساحات للتلاعب بعقول الشباب تارة بالمخدرات وأخرى بانشغال الأفكار والنظرات.
حبوب الهلوسة مخدرات تجعل الدماغ غير قادر على الاستيعاب حيث تظهر آثارها غالباً بعد تناولها بنصف ساعة ويستمر المفعول حوالي اثنتي عشرة ساعة بعض الشباب المحتار في أمره يخيل إليه عند الاستعمال كأنه يرى الدنيا مليئة بالحشرات لأنه يصاب بحالة من الهلوسة فهي لا تقل خطراً من الأمراض التي تحطم الجسم والنفس معاً مهدد لأجيال المستقبل يجعل منهم الإدمان شباباً بلا عقول ورجولة بلا شهامة وقلوباً بلا رحمة وشجاعة.
فالهلوسة لا توقف عند هذا الحد بل تمتد يدها لتفتح منافذ الجريمة فالمدمن يحتاج للمال بصورة دورية وعندما لا يجده يلجأ للسرقة تبدأ تدريجياً في المنزل تختفي بعض الأشياء الملايات الموبايلات الأدوات الكهربائية الخفيفة ثم ينتقل للسرقة الخارجية فهي آفة لا تفرق بين شباب الأغنياء أو شباب الفقراء يظل هدفها الإستراتيجي هدم كيان الأمة ونسف حاضرها ومستقبلها لا يجدر بنا أن ندفن رؤوسنا في الرمال ونقول هي ليست مسؤوليتنا فالمسؤولية تبدأ من نطاق الأسرة نعلم أن ظروق الحياة جعلت الأب في كثير من الأحيان يتغيب عن المنزل بغرض كسب المعايش والأم العاملة الموظفة تشارك الأب المسؤولية .
ولكننا تركنا الأبناء للتلفزيون والفضائيات والإنترنت ليربي بديلا عنا ويصبح الكثير منهم فريسة سهلة للإدمان والأزقة المظلمة وتصبح الحبوب المخدرة في متناول أيدي الطلاب والأبناء العاطلين إن المدمن إذا ما تأخر في أخذ الجرعة المعتادة أو نقص الكمية أو عدم أخذ المخدر فإنه سرعان ما يشعر بأن الجهاز العصبي والجسدي قد اختلت وظائفه وعلى الفور يصاب بنوع من الهياج الشديد والرغبة في الحصول على المخدر بأي ثمن.
لقد ثبت علمياً أن الحشيش له تأثير خطير على هرمون النمو والذكورة لدى الإنسان وبالتالي فهو يؤثر في حدوث التشوهات عند الحمل بل ثبت أنه يؤدي إلى الإصابة بسرطان الحنجرة والثدي إن تعاطي الحشيش يحدث نوعاً من الجنون يسمى جنون الحشيش ومن أعراضه أن المدمن يتولد لديه إحساس بأن هناك من يطارده ويتتبع خطواته كذلك ثبت أن الحشيش يسبب الإحساس بالخوف الشديد والشعور باقتراب الوفاة مع زيادة كبيرة في ضربات القلب والمعاناة من برودة الأطراف وغزارة العرق وعدم القدرة على التنفس فعلى كل أب أن يتقي الله في الرزق الحلال ولا يمد يده وأخذ أموال الناس بالباطل فكل لحم نبت من سحت فالنار أولى به لا تدع بيتك دون رعاية تربوية فنحن لم نخلق للتسابق في المظاهر الاجتماعية الوافدة وعلى كل أم التأكد من وجود أبنائها بالقرب منها فالإجازات الصيفية وحرارة الطقس تجعل الكثيرين يهربون إلى السباحة على النيل وما أكثر الغرق في العطلات حفظكم الله بسياج الأمن والطمأنينة وأبعد عن شبابنا الانزلاق وراء موجات ملء الفراغ الضارة.
٭ هامش:
أجمل ما في الحياة أن تعيش للناس تحب الخير لهم وتساعد المحتاجين وأسوأ ما في الحياة أن تعيش وقلبك يمتليء كرهاً وبغضاً للآخرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.