مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الوطن) تطرق ذاكرة مدير جهاز الامن في الديمقراطية الثالثة
عبدالرحمن فرح يكشف أسرار وخفايا حول الساعات الأخيرة من ليلة 30 يونيو خططت لتنفيذ حملات تصفية لقيادات التمرد بإثيوبيا وإريتريا وكينيا بملايين الدولارات دفعنا «10» مليون دولار لتصفية هؤلاء
نشر في الوطن يوم 07 - 06 - 2014

منذ ليلة 30 يونيو من العام 1998 ظل عبدالرحمن فرح مسؤول جهاز الامن إبان الديمقراطية الثالثة، ممسكاً بالعديد من القضايا والملفات الامنية ذات التقاطعات الداخلية والاقليمية والدولية، فالرجل رغم تحفظه الشديد وحرصه على كشف بعض تلك القضايا، إلا أن (الوطن) قد جلست اليه في منزله بالمنشية في محاولة منها لطرق ذاكرته ليفصح عن بعض ما يحتفظ به من اسرار داخل حقيبة اسراره من قضايا يرى العميد انها لا تزال في موضع السرية رغم مرور ما يزيد عن ربع قرن من حدوثها.. جلسنا اليه فخرجنا بما جاد به لنا من حديث فمنه الذي سمح بنشره ومنه من طالبني بالاحتفاظ به لكشفه يوماً ما. وللامانة والتاريخ نسعى خلال هذه المساحة لنشر المسموح به بينما ستحتفظ الذاكرة ببعض ما سمعناه وهو ليس للنشر، ولكنه سينشر في حينه.. ذاك الحين الذي اتفقنا عليه الاثنين بعد أن تواثقنا وتعاهدنا على ذلك ..!
* بداية سعادة العميد.. مرت سنوات عديدة على آخر يوم من تركك لمهامك الامنية.. كيف تنظر الى تلك الفترة وبماذا تحتفظ ذاكرتك من مواقف؟
* حقيقة مرت سنوات على انتزاع مهامي مني، ولكني لا زلت احتفظ بلحظة اقتحام مكتبي واعتقالي من قبل بعض الاجهزة الامنية للنظام، هذا بجانب العديد من المواقف والذكريات التي تجول بخاطري بين لحظة واخرى. ولعل اليوم الاخير من ليلة 30 يونيو لازالت عالقة بالذاكرة بكل تفاصيلها.
* هل كانت ليلة مفزعة، ام ترى انها كانت ليلة قد وضعت حداً لسلطاتك وهيبتك وذهبت بكل احلامك الى الماضي والتاريخ؟
* الحق يُقال.. إن بعض ماذكرت صحيحاً، ولكن بين تلك الليلة وحتى هذه اللحظة حدثت مستجدات تجدني اقارن بينها في وقتها وبين الواقع السوداني اليوم.
* هل انت نادم على تفريطك في مهامك التي كانت سبباً في استلام الانقاذ للحكم؟
* انا نادم وزعلان للحالة التي وصل اليها السودان، وكذلك تجدني اتحسر على انني اضعت الديمقراطية.
* حديثك اشبه بالاعتراف بالتقصير في حماية الديمقراطية التي كنت مسؤولاً عن حمايتها؟.
* انا لم اقصر اطلاقاً في حماية الديمقراطية وللحقيقة، انا كنت اقوم بعملي على اكمل وجه خاصة خلال الاسبوع الاخير الذي سبق الانقلاب.
* اذن.. انت كنت على علم بتحركات قيادات الانقلاب؟
* انا على علم بكل صغيرة وكبيرة، وكنت اعلم بالذي يأكلونه ناهيك عن المتداول من مؤامرات ومخططات، بل اصدقك القول أن بعض ضباط جهاز الامن من قيادتي كانوا ينقلون لى ادق التفاصيل لحظة بلحظة.
* اتريد أن تقول إن الاجتماعات السرية للانقلابيين كانت مخترقة من قبل قياداتك بالجهاز؟
* نعم.. وانا لا اريد أن اذكر لك في هذا المقام حتى يأتي اليوم المناسب فأنا ما عدت اخشى شيئاً ولكن للبيوت اسرار.
* لحظة اعتقالك.. هل كانت المعاملة معك سيئة من قبل جهاز الامن.
* لم يسئ احداً معاملتي، والذي قد لا يعرفه البعض إن فترة رئاستي لجهاز الامن لم تكن بين الجهاز وقيادات المعارضة تصفية حسابات، شخصياً لم نكن نلجأ الى للاعتقال الا في حالات نادرة وان اكثر ما نقوم به هو الاستجواب، فالديمقراطة بها مساحة من الحريات في كافة النشاطات بما فيها السياسية.
* ولكن الديمقراطية لا يمكن أن تقف مكتوفة الايدي وهناك تحركات لتقويض النظام؟
* شوف يا ابني.. انا كنت اعلم بكل التحركات التي تهدف الى تقويض النظام، وكما ذكرت لك كنت على علم بكل التفاصيل حتى ما يأكلونه ويشربونه ومن الذي كان يأتيهم به، واذكر انني يوم 10 ابريل كتبت مذكرة حوت كل تلك التحركات، وكانت التحركات بجانب الاسلاميين تضم المايويين والبعثيين، كتبت تلك المذكرة ورفعتها للصادق المهدي رئيس مجلس الوزراء وقتها، وطلبت منه بالنص أن يمنحني الصلاحيات ويطلق يدي لاجرء اللازم، ولكنه رفض الانصياع لرغباتي.
* هل تعتقد إن وجد طلبك القبول ما كانت سينجح الانقلاب؟
* ينجح كيف.. والله كان في لحظة اعتقل كل المجموعات التي رصدناها قبل فترة، وفي تلك اللحظة كانت القوة جاهزة لتنفيذ حملات الاعتقال.
* اذن.. أنت تحمِّل المهدي نهاية حكم الديمقراطية الثالثة؟
* انا لست وحدي من يحمل المهدي سقوط الحكومة، بل كل الشعب السوداني. والرأي عندي أن الصادق المهدي ديمقراطي اكثر من الخواجات.
* بحكم خبرتك الامنية والعسكرية، هل ترى أن الديمقراطية لا تصلح في بلد كالسودان؟
* المشكلة ليست في الديمقراطية، وٌنما المشكلة في الامام الصادق المهدي الذي لا يضع حداً للديمقراطية، وأنا عندما كنت مسؤولاً عن جهاز الأمن كنت اعلم حدود صلاحياتي جيداً التي تنحصر في متابعة المعلومة والتأكد منها ثم ايصالها لرئاسة الدولة.
* وما هي حدود صلاحيات وزارة الداخلية في تلك الفترة؟
* وزارة الداخلية كانت لديها الصلاحيات في حق الاعتقال، ولكن سيد احمد الحسين كان يرى ما يراه الصادق المهدي .
* البعض يتحدث عن صفقة تمت بينك وقيادات الانقاذ على تمرير الانقلاب مقابل الاحتفاظ بموقعك على رأس الجهاز ..تعليقك؟
* هذه معلومات غير صحيحة والذي روَّج لها كان يهدف الى اغتيال شخصيتي. ولعل السؤال الآن هو: اين موقعي في حكومة الانقاذ التي تجاوز عمرها ربع قرن من الزمان؟.
* لربما كان الصفقة تتعلق باطلاق سراحك مقابل الافشاء بكل الاسرار؟
* في نظام الديمقراطية ما كانت هناك اسرار، فكل شيء يتم تداوله داخل قبة البرلمان (الجمعية التأسيسية) .
* الم تكن في قبضتك ملفات اقليمية ودولية يخشى القادمون الجدد من خطورتها؟
* كل شيء كان واضحاً وما كان عندنا شيء نخاف عليه اطلاقاً سواء أكان محلياً ام اقليمياً ام دولياً .
* وماذا بشأن تلك الصفقات التي ابرمتها مع بعض الجهات الخاصة بتصفية قيادات سودانية معارضة؟
* هذا صحيح.. ولكن التخطيط لم يستهدف قيادات المعارضة، بل كان يستهدف قادة الحركة الشعبية بزعامة الدكتور جون قرنق.
* هل يمكن أن تحدثنا عن ذلك المخطط والقيادات التي طالتها قائمة الاستهداف؟
* في تلك الفترة تمددت نشاطات الحركة الشعبية بعد أن تلقت دعومات من بعض الدول المعادية للسودان، وهذا الوضع قد جعلني اخطط لقطع رأس الحية.
* نريد توضيح حول المخطط وكيفية تنفيذه واخراجه؟
* اتفقت مع مع قيادات الحركة الثورية الايرانية لتصفية بعض قيادات التمرد بكل من الحبشة واريتريا، بجانب اتفاق آخر مع القائد العام للشرطة الكينية وهو من اصل صومالي لتنفيذ عمليات تصفية لبعض القيادات المتمردة، وكان الاتفاق الثالث مع مجموعة ابونضال الفلسطينية.
* ماذا كان المقابل لمن ينفذون ذلك المخطط؟
* اتفقنا على مبلغ 10 ملايين دولار مع القائد العام للشرطة الكينية، وكذلك اتفقنا مع المجموعات الاخرى بدفع مبالغ مالية بالدولار.
* هل الدولة كانت على علم بذلك المخطط؟
* شوف يا ابني.. انا لم اخطر احداً بذلك المخطط، ولكنني كنت سأخطر قيادات الدولة قبل التنفيذ، ولكنني انفذ واخطط وفق سياسات الدولة المعلنة التي كانت قد بدأت تفكر الى حسم التمرد.
* هل كان هناك تنسيق مع اجهزة امن الدولة الاخرى سواء الامن الداخلي ام الخارجي؟
* جهاز الامن الداخلي والخارجي كان يتبع لوزارة الداخلية. وهذين الجهازين تنحصر مهامهما في حماية مؤسسات الدولة وليست لهما صلاحيات تتعلق بالامن القومي.
* هل تم تحديد سقف زمني لتلك التصفيات، وهل استعنت ببعض الدول وكيف كان سيكون المخرج حال القبض على منفذي الاغتيالات؟
* اتفقنا مع الايرانيين على أن نمدهم بكافة المعلومات الصحيحة عن تحركات تلك القيادات وتجنباً للاخطاء استعنت بأحد ضباط الجهاز بالخطوط السودانية بجانب الاستعانة بموظف آخر في منظمة الدول الافريقية باديس ابابا لتسهيل العملية، وكان المخطط هو سحب من ينفذون المخطط من الاراضي الاثيوبية الى داخل السودان، وكنا قد وضعنا مخططاً لطمس هوية المنفذين.
كنا في الاجتماع الذي عقد بمنزلي هذا وفي موقعك الذي انت جالس عليه الآن قد اتفقنا مع مندوب وممثل من وزارة الخارجية على ان يتم تنديد من وزارة الخارجية بتلك الاغتيالات لجهة انها سودانية وبهذا كان يمكن ان يستمر السودان في تنديداته الى ان يطوي الملف.
* لماذا فشل ذلك المخطط عالٍ الدقة؟
* لأن اخواننا الطيبين جو ناطين.
* هل لا تزال ترى أن تصفية قيادات التمرد هي الحل الامثل لحسم التمرد؟
* شوف.. انا على قناعة تامة بان الجنوبيين هم من افضل الشعوب وكنت ارى ان قيادات التمرد قد استغلت طيبتهم وقامت بتأجيج الفتنة بينهم والمواطنين بالشمال ومن خلال عملي بالجنوب لفترة تزيد عن السبع سنوات علمت ان عمليات التجنيد تتم بالقوة وان اغلب المواطنين الجنوبيين لا يريدون الدخول في مواجهات داخل الوطن الواحد، كل تلك المعطيات كانت كافية بأن نسعى الى قطع رأس الحية وبالتالي حسم التمرد بصورة حاسمة ونهائية.
* هذه المخططات هل يمكن أن تكون ترياقاً لتمدد الفصائل المسلحة الآن .؟
* الوضع اختلف الآن، وارى ان حسم الفصائل المسلحة التي تنشط في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق وفي كل اصقاع البلاد يمكن حسمها بقطع المشيمة التي تتغذى منها، بعدها ستموت كل تلك الفصائل.
* هل تريد أن تقول إن على الخرطوم ان تسعى الى خلق صداقات مع تلك الدول التي ظلت تمد الفصائل بالاسلحة والعتاد .؟
* ايوه.. دا الكلام الذي اقصده، ولعل هذه الطريقة الناجعة التي يمكن ان تنفع لحسم التمرد. شخصياً لست مع استمرار الحرب بهذه الكيفية التي تدار بها الآن لانها تكلف الدولة اموالاً طائلة المواطن احوج ما يكون لها.
* من خلال خبرتك الامنية والعسكرية نريد أن تصف لنا ما يحدث في المحيط الاقليمي الذي شهد ثورات ربيع عربي ثم خلص الى انظمة يرى البعض انها عسكرية البست ثوب الديمقراطية؟
* كل الذي حدث تقف من ورائه امريكا وربيباتها، والذي حدث في مصر هو انقلاب عسكري ناعم وكذلك ما حدث بمصر سيطال ليبيا وتونس، وليست لديَّ شكوك بأن كل من يجلس على زعامة الدول العربية هو من صنع امريكا وباتفاق مع بعض الدول العربية.
*الى اي مسار تخطو العلاقة بين الخرطوم والقاهرة؟
العلاقة توترت بسبب سد النهضة وان مصر استخدمت مسألة حلايب كفزاعة لجر الخرطوم الى جانبها في ما يتعلق بموقفها الرافض لقيام السد، ومثلما لمصر فزاعات لتشكِّل بها كرت ضغط على الخرطوم فإن للسودان كروت ضغط عديدة، لكنني استبعد أن تسفر تلك السجالات الى مواجهات فالعلاقة بين الشعبين لن تتعكر وإن تعكرت العلاقة بين الانظمة الحاكمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.