مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دكتور آدم مادبو في حوار الراهن السياسي:
حزب الأمة مشتت.. ومريم أحق بمنصب نائب الرئيس نحن بصدد رفع مذكرة توافق لتوحيد الحزب إمامة الصادق المهدي الدينية أثرت على قراره السياسي مبارك خرج عن المؤسسية بمشاركته في السلطة.. ولكن؟
نشر في الوطن يوم 20 - 08 - 2014

الدكتور آدم موسى مادبو منذ خروجه عن حزب الامة قبل نحو خمسة اعوام، ومعه بعض القيادات التي شكلت فيما بعد التيار العام صنع الرجل بتلك الخطوة التي اعتبرها البعض خروج عن المألوف صنع الفعل الذي أثار العديد من ردود الافعال فكان خروجه اشبه بعملية كسر القيد الذي كان سبباً في خروج قيادات اخري عديدة استطاعت أن تكون احزاب اخرى موازية للحزب الكبير.
«الوطن» جلست الى دكتور مادبو في حوار ناقش الماضي والحاضر ورغم سخونة الاحداث داخل حزب الامة على خلفية اعتقال الدكتورة مريم الصادق إلا أن مادبو قد قدم دفوعات عن حزبه في ما يتعلق باعلان باريس غير انه اعرب عن امله بأن يتمسك الامام بموقفه وألا يعود الى الامساك بالعصا من المنتصف.
٭ بحكم تجربتك السياسية الثرة كيف تنظر الى الوضع السياسي الراهن؟
انا بفتكر أن السودان يمر بظروف استثنائية طارئة سواء أكانت من الناحية الامنية او الاقتصادية، وكذلك بالاضافة الى اشكالات الحركات الحاملة للسلاح او حتي العلاقات الخارجية المتوترة، خاصة مع بعض البلدان العربية. وهذا الموقف يتطلب من السودانيين ان ينظروا الى الوضع بعيداً عن المصالح سواء أكانت حزبية ويجب أن تكون مصلحة الوطن هي في المقام الاول .
٭ لكن هنالك دعوة لحوار وطني لحل كل تلك الاشكاليات غير أن الاستجابة لم تلبِ الطموحات ولا الاهداف؟
دعوة الرئيس دعوة مهمة لتبادل الآراء والافكار. صحيح أن اعداد كبيرة من الاحزاب وافقت على الحوار لكن هنالك مجموعات اساسية خارج الحوار الآن في مقدمتها الحركات المسلحة بجانب حزب الامة وكذلك قوى الاجماع الوطني وهذه المجموعة من الضرورة بمكان أن تشارك في الحوار شخصياً لا ارى صعوبة في اشراك الجميع في الحوار
٭ لكن كل تلك القوى قد رفضت الانضمام الى مائدة الحوار، بل هنالك رفض مجرد للفكرة؟
شوف.. المعارضة الداخلية كل الذي تطلبه هو تهيئة المناخ من اجل الحوار، وهذا مطلب بسيط من السهولة تحقيقه خاصة في ما يتعلق باطلاق سراح المعتقلين السياسيين بجانب توفير الضمانات لتنفيذ القرارات وعلى الحكومة إن رغبت في أن تكون هذه المجموعة ضمن منظومة الحوار عليها بتنفيذ هذه المطالب التي أري انها غير تعجيزية. أما المجموعة الثانية والتي تحمل السلاح بالخارج على الحكومة أن تحاورهم والآن هذه المجموعة مستعدة للحوار سواء أكان داخل السودان ام خارجه وضروري يحدث اتصال بضمانات سواء أكانت اقليمية او دولية.
٭ لكن هنالك سقف زمني للحوار ويبدو أن الوقت يشكِّل عقبة أمام الحوار .. تعليقك؟
حتي اذا لم تتمكن الحكومة من الحوار خلال هذه الشهور القليلة القادمة، يمكن أن يتم وقف العدائيات وأنا افتكر ضروري أن يتم هذا لاخراج البلاد من الاشكاليات الحالية.
٭ هل تريد أن تدعو الحكومة لتقديم مزيداً من التنازلات؟
على الحكومة أن تقدم تنازلات وكذلك المعارضة. وتنازلات الحكومة الاساسية تتمثل في تهيئة مناخ الحوار وأن تقبل أن يكون حملة السلاح جزءاً من الحوار، وكذلك المعارضة تقدم تنازلات في ما يتعلق بالمطالب حول تشكيل حكومة قومية وكذلك تأجيل الانتخابات لسنة او سنتين، وليس بالضرورة أن تكون الحكومة القادمة حزبية يمكن أن تشكِّل حكومة من جماعات مستقلة تكنوقراط على أن يكون الرئيس هو البشير وهذا التنازل يمكن أن يكون بقبول جميع الاطراف واذا اية جهة اصرت على رأيها لن يحدث هذا الوفاق والاتفاق .
٭ كيف تري مجموعة ا لحوار«7+7» وهل يمكن ان تصل الي نتائج وحلول للازمة؟
هذه مجموعة حكومية صرف كانه مجموعة اخري اصلاً ظلت شريكة في الحكم لسنوات عديدة، وعليه ارى انها لن تخرج بنتائج مُرضية واعتقد ان مشاركة جميع الاطراف في الحوار سوف تفضي الي نتائج ايجابية يمكن أن تحقق السلام وعليه لابد من اشراك كل القوى السياسية في الحوار من اجل التوصل الى حلول تقبل بها جميع الاطراف.
٭ نعود الي حزب الامة هل تعتقد ان الامام الصادق المهدي وراء الانسلاخات التي حدثت داخل الحزب؟
الذي اريد أن اقوله هو أن الحزب في كثير من المواقف لا يعتمد على المؤسسية في قراراته المصيرية والمؤسف أن اجتماعات المكتب السياسي ظلت تشكل فيها الاعضاء غياباً وأن هنالك نحو 35 عضواً من جملة 150 عضواً يجتمعون ثم يصدرون قراراً وفي ظل هذا الوضع لا يمكن أن يكون القرار صائباً لغياب ثلث ارباع الاعضاء
٭ لكن البعض يتهم الصادق بتقريب اسرته وترفيعهم على حساب قيادات تاريخية بدليل ترفيع دكتورة مريم الى منصب نائب الرئيس .. تعليقك؟
الحق هو ان دكتورة مريم من الكوادر والقيادات التي لها مجاهدات وتضحيات هذا فضلاً عن كونها مؤهلة لهذا المنصب اكثر من الذين يتبوأون منصب نائب الرئيس الحاليين، وربما الناس رأت انها فقط ابنة السيد الصادق ولم يروا اليها من حيث مؤهلاتها وتضحياتها.
٭ لكن هنالك من يرى أن خروج مبارك ومشاركته في الحكم شكل صدمة افقدته الثقة في من حوله من القيادات، ولذلك لجأ الى ترفيع اهل بيته الذين يثق بهم.
٭ بعد اتفاق جيبوتي قرر مبارك المشاركة لكن المكتب السياسي رفض المشاركة وكان هذا سبباً في أن يخرج مبارك عن الحزب ويشارك في الحكم بحزب جديد بعيداً عن حزب الامة القومي.
٭إذن.. مبارك خرج عن مؤسسية الحزب؟.
٭ نعم هذا صحيح. ولكن كما ذكرت أن المكتب السياسي في بعض القرارات غير موفق لجهة أن عدد الاعضاء غير مكتملي النصاب ولكن بعد عودة مبارك بعد خروجه من الحكومة كان ينبغي أن يرحب به وأن يعود الى قواعده حسب رغبته.
٭ هل تعتقد أن رفض الصادق لعودة مبارك لمنصب نائب الرئيس نتيجة لخشية الصادق من مبارك الذي ينافسه على زعامة الحزب؟
أنا في تقديري أن تعيين مريم لم يكن بسبب ترفيعها الى رئاسة الحزب وارى أن حزب الامة لم يصل بعد الى تلك المرحلة التي يمكن أن تكون على رأسه امرأة، والصادق لا يخطط بأن تكون مريم رئيسة للحزب. واعتقد أن الصادق يرى أن مريم يمكن أن تقود الحزب حال غيابه خارج البلاد على الاقل في المرحلة الحالية لذلك منحها هذا المنصب وربما قصد أن تكون دكتورة مريم في موقع متميز حتي تتمكن في المستقبل من المنافسة على رئاسة الحزب
٭ كيف تنظر الى مشاركة العقيد عبدالرحمن الصادق، وهل صحيح أن اللجنة السياسية بالحزب دفعت بتوصية لفصل عبدالرحمن من الحزب؟
الحقيقية أن عبدالرحمن الصادق كان قد تقدم باستقالته من مؤسسات الحزب واعتقد أن المؤسسات الحالية غير شرعية وغير معترف بها.
٭ تفاقم الصراعات وسط الحزب قد قلل من دور الحزب المناط به. تعليقك؟
حزب الامة الآن مشتت فهنالك الشباب وعدد من الاحزاب بجانب العديد من القيادات التي لم ترضَ عن سياسات الحزب ولهذا نرى ضرورة توحيد الصفوف والجلوس مع الاطراف المتباعدة لمعرفة الاسباب التي دفعتها الى الابتعاد عن الحزب ومؤسساته، وارى أن مشاركة عبدالرحمن في السلطة في ظل وجود مريم في المعارضة قصد بها الصادق المهدي إحداث موازنة وهذا يراه البعض باختلال موازيين الحزب.
٭ منذ خروجك قبل خمس سنوات لازلت بعيداً عن المشاركة وكذلك بعض الاحزاب التي خرجت من الحزب مما انعكس سلبياً على المسيرة ما تعليك؟
نحن جلسنا وكتبنا المذكرة وسنرفعها الى رئيس الحزب للنظر فيها
٭ لكن رئيس الحزب خارج البلاد؟
سوف نرسل وفد رفيع المستوى لمقابلته بالخارج ونرى أن هذه الخطوة من شأنها أن تحسم الكثير من الخلافات.
٭ هل تظن أن الحزب يوافق عليها؟
نحن علينا بتقديم المذكرة وعلى الحزب دراستها واتخاذ ما يراه مناسباً.
ً٭إمامة الانصار كانت ورا ء خلافات احفاد المهدي ما تعليقك؟
الانصار يفترض أن يختاروا امامهم وليس بالضرورة أن يكون الامام من بيت المهدي، وأرى أن المهدي كإمام للانصار قد انعكس ذلك في قراراته السياسية لجهة أن قرار الامام ينفذ ولا ينافس في كثير من الاحيان، وكذلك ارى أن يتم انتخاب الامام لحسم الجدل السياسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.