جبريل إبراهيم: لا رجعة للوراء انتظروا قليلاً وسترون النتيجة    الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة سليمان صندل حقار ل(السوداني): إذا لم يتم حل الحكومة لن ننسحب منها    مباحث التموين: شركات وهمية أهدرت (5) مليارات دولار    صلاح الدين عووضة يكتب : المهم!!    الطوارئ الوبائية: ظهور نسخة جديدة من "كورونا" تصيب الكلى    الغالي شقيفات يكتب : إصابات كورونا الجديدة    (ثمرات): سنغطي كل الولايات في نوفمبر المقبل    منى أبو زيد تكتب : مَنْزِلَة الرَّمَقْ..!    بشرى سارة للمصريين بخصوص أداء العمرة    القبض على متورطين في قتل رجل أعمال اختطفوا سيارته بالخرطوم    علاقة الدليل الرقمي بالادلة المادية والاثر البيولوجي    "قحت": اعتصام القصر أداة ضغط لاستمرار البرهان في رئاسة مجلس السيادة    جدل التطبيع مجدداً.. من يدير العلاقات الخارجية؟    أردول لمناع: "هل يعتقد أننا ندير الشركة السودانية للموارد مثل لجنته"؟    منصور يوسف يكتب: أحموا محمية الدندر القومية وهبوا لنجدتها قبل فوات الأوان    سمية سيد تكتب: السيناريو الأسوأ    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    مزمل ابو القاسم يكتب: انفراج وهمي    التجارة توجه بالاستفادة من سلاسل القيمة المضافة بالمنتجات    أشرف خليل يكتب: في 16 و21: (دقوا مزيكة الحواري)!!    10 حالات وفاة بكورونا و 53 حالة مؤكدة ليوم أمس    مريخ القضارف يخلي خانة احمد كوبر بالتراضي    السمؤال ميرغني يشترط.."باج نيوز" يكشف التفاصيل    سنار في المرتبة الثانية على مستوى السودان إنتاجاً للصمغ العربي    "فيفا" يحدد موعد سحب قرعة الدور الثالث للتصفيات الأفريقية لمونديال 2022    ثائرة في مواجهات المبتديات    الممثل محمد جلواك يتحدث عن الوسط الفني ويكشف السر في إغلاق هاتفه    فيفا يستفسر د. شداد عن أزمة المريخ ويستعجل الحل    اتحاد الكرة يرتب أوضاعه للمشاركة في البطولة العربية    طلاب طب يتفاجأون بالدراسة في كلية غير مجازة    والي كسلا يطالب الأمم المتحدة بدعم المجتمعات المستضيفة للاجئين    وزير الثروة الحيوانية: (83) مليون دولار خسائر شهرية للصادر    بدء محاكمة امرأة وفتاة في قضية أثارها عضو تجمع المهنيين    نهاية جدل لغز "اختفاء ميكروباص داخل النيل".. والقبض على 3 أشخاص    اندية نيالا تتصارع للظفر بخدمات حارس نادي كوبر محمد ابوبكر    استشهاد عناصر بالشرطة عقب مطاردة عنيفة    بالفيديو: مكارم بشير تشعل السوشيال ميديا بعد ظهورها في حفل وصفه الناشطون "بالخرافي" شاهد طريقة الأداء والأزياء    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ماذا يحدث لجسمك عندما تتناول موزة واحدة على الريق يومياً؟    احتواء حريق محدود بكلية "علوم التمريض" جامعة الخرطوم    "لايف" على فيسبوك لطالبات ثانوي من داخل الفصل يثير انتقاداً واسعا    انتخابات اتحاد الكرة..لجنة الأخلاقيات تؤجّل"الخطوة الأخيرة"    شاهد .. إطلالة جديدة فائقة الجمال للناشطة الإسفيرية (روني) تدهش رواد مواقع التواصل    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    وفاة الكاتب والمفكر السوداني د. محمد إبراهيم الشوش    وزير الثقافة والإعلام ينعي الأديب خطاب حسن أحمد    اتجاه للاستغناء عن شهادات التطعيم الورقية واعتماد أخرى إلكترونية    شاهد بالفيديو.. في تقليعة جديدة.. الفنان صلاح ولي يترك المعازيم والعروسين داخل الصالة ويخرج للغناء في الشارع العام مع أصحاب السيارات والركشات    مدير مستشفى طوارئ الابيض: انسحابنا مستمر والصحة لم تعرنا أي اهتمام    ضبط 250 ألف حبة ترامدول مخبأة داخل شحنة ملابس بمطار الخرطوم    استعبدها البغدادي وزارت قبرها.. إيزيدية تحكي عن فظاعات داعش    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    من عيون الحكماء    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لينا يعقوب : اليوم الموعود
نشر في باج نيوز يوم 16 - 09 - 2021

اليوم في قاعة المحكمة، رأيت لأول مرة "المتهم"، الذي تسبب لي بأذىً عظيم، كان قد تغيب ثلاث جلسات ولم يحضر إلا بعد إلقاء القبض عليه بواسطة السلطة القضائية.
كان الله يعلم ضعفي وحزني رغم إدعائي غير ذلك، فاستجاب لي، وأنا في أكثر الأوقات يأساً من العدالة.
رغم صغر سنه، وأنه "عبد المأمور" لكن قلبي تجاهه كالحجر، أو أشد قسوة.
لم تكن تلك الصفحة التي تنتحل اسمي مجرد صفحة مفبركة مثل صفحات أخرى، إنما كانت عملاً ممنهجاً يستهدف "اسمي الصحفي".. أغلى ما أملك.
بمعاونة الأجهزة المختصة، تم إلقاء القبض على المتهم والتحري معه، فسجل اعترافاً أنه مُفبرِك "الصفحة" التي كانت تضع فقرات على أعمدتي الحقيقية، وتفبرك مقالات وتقارير باسمي وتبث أخباراً كاذبة، وأنه كان يُنفذ في أحيان ما يُطلب منه..!
كان أي مقال، رغم سخافته، يجد الانتشار في كثير من الوسائط، وتتناقله مجموعات "واتس اب" في بِضع دقائق.
آلاف الشتائم اليومية دون حق، وكثير من البطولات الزائفة والإدعاءات المُضحكة.!
كلما أغلق فيس بوك الصفحة عادت أكثر كذباً وقسوة.
صبرٌ جميل والله المستعان على ما تصفون.
يأست من الكتابة، فما الذي يجعلني أكتب عموداً في ساعة، لأبقى ست ساعات في نفي متواصل أني "لم أكتب هذه الكلمات"..!
ظهرت الصفحة سيئة الذكر، بعد أسبوعين من كتابة عمود في أبريل من العام الماضي، أوردت فيه سطراً، عن وجود اتفاق بين قادة من قوى الحرية والتغيير ومدير جهاز الأمن حينها صلاح قوش لفتح مسار نحو القيادة العامة.
كانت الصفحة تنشر مقالات تُمجد قوش وتشتم الحرية والتغيير وتدعي كشف تسريبات.
لم التقِ قوش أو أتواصل معه يوماً، ولا يضيرني إن فعلت ذلك، فهذه مهنتي، التقي المسؤولين لأخذ المعلومة، وأنا لا ألتقيهم إلا لذلك، وقد حاورت من سبقوه في إدارة جهاز المخابرات.
بل إني أجريت حوارات مع مدراء أجهزة مخابرات في دولٍ إفريقية، في سبقٍ صحفي مشهود، مثلما التقيت برؤساء دول ووزراء ومسؤولين ومبعوثين عرب وأفارقة وأوروبيين.
لا أذكر أني لم أحاور مسؤولاً سودانياً أو أني لم أسعى لمقابلة مسؤول أو وزير قادم إلى السودان خلال 14 عاماً من عملي الصحفي.
ظن قلة من النشطاء أثناء وبعد تلك الحملة، أن ظهور صورة تجمعني بالرئيس المعزول عمر البشير أو غيره تُنقص مني، لكني أعذرهم، فهم لم يمارسوا العمل الصحفي يوماً، فلم يكن البشير أول أو آخر رئيس التقيه، فإن سُئلت اليوم أي حوارٍ قد يكون سبقاً أعظم، فلن يخرج من البشير وقوش وابن عوف.
إن جميع حواراتي مع أي مسؤول سابق أو حالي كانت رصيداً لي ولم تكن خصماً.
مع ذلك، كنت أسأل نفسي كثيراً.. ما الذي يجعل صحفية بعيدة عن الانتماءات السياسية، أن تُدلي بمعلومة تحتمل الجدل والخطأ والصواب، أن تُقام عليها حملات إسفيرية من نشطاء رغم أن قادة أولئك النشطاء السياسيين يحجون إلى قوش في منفاه في القاهرة..؟
ما المبرر لتلك الإساءات بينما هناك من يشاركه البزنس بملايين الدولارات وهو على سُدة الحكم ويحارب باسم الفساد بل و"يُطَبَل له"..؟!
ما الذي يجعل نشطاء قدموا اعتذارات للأجهزة الأمنية – رغم تقديري لظرفهم – ثوار وشجعان وأبطال، بينما نحن الذين وقفنا أمام إهانات الأجهزة الأمنية وسخافاتها صامدين أقوياء، على مدى 14 عاماً، أن نكون جبناء..؟
ما هذا الاختلال..؟
إنها ظلمات الأرض، لكن تقابلها عدالةُ السماء ولو بعد حين.
صبرت على من يستحق الصبر، ورددت على من يستحق الرد، ونأيت وابتعدت عن القادمين والقادمات من قاعِ المدينة.
إن كل ما يُقال على صحفي يثق أنه كان أميناً لمهنته، بعيداً عن الأجندات والحملات، الرشاوى والمظروف، العمالة والارتزاق، سيكون الحديث عنه مثل "الَزبد" يطفو ويذهب إلى غير فائدة.
إني تجاوزت على كل من أساء واتهمني باطلاً، أما هذا المُتهم ومحرضوه، فلن تضل الرحمة طريقها إلى قلبي.
شكراً جميلاً للمحامي العظيم، د. عبد العظيم حسن، وطاقمه.
شكراً لكل من وقف معي تلك المنحة التي قوتني، ولأي إنسان نفى كتابتي ذلك "الغثاء"..
شكراً صديقاتي وأصدقائي، وزملاء المهنة.
شكراً أبي وأمي وأخواني وأخوالي وأسرتي الكبيرة، ولبنات أهلي اللاتي أجدهن صدفةً في اشتباك إسفيري.
من أمام المحكمة – الخميس 16/9/2021


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.